الآثار

أدب المقاومة المصري ضد الاحتلال الأجنبي في العصرين البطلمي والروماني

بقلم أ.د. محمد عبد الغنى أستاذ التاريخ والحضارة اليونانية والرومانية بجامعة الإسكندرية مقدمة: الملك نكتانيبو الثاني تحررت مصر من ربقة الاحتلال الفارسي الذي جثم على أنفاسها منذ غزو الملك قمبيز بن قورش الأكبر لها عام 525 ق.م. بعد أن نجحت الثورة المصرية الثالثة ضد الحكم الفارسي بقيادة أميرتايوس الأصغر عام 404 ق.م. الذي ظل يحكم مصر لمدة خمس سنوات (404…

اللغة المصرية القديمة

بقلم/ جمال بن خالد الجازوي هناك خطأ شائعاً فيما يتعلق بمسمى "اللغة المصرية القديمة" فالشائع أن يشار إليها باللغة الهيروغليفية ، فالهيروغليفية خط وليست لغة ، ويمكننا مقارنة ذلك باللغة العربية ، فهي لغة واحدة كتبت بعدة خطوط ، منها النسخ والرقعة والثلث والكوفى وغيرها من الخطوط... فإنه لا يمكن أن يشير إلي خطوط اللغة المصرية القديمة علي أنه لغات…

الإله چحوتي

بقلم/ بسنت محمد بكر وافق الحادي والعشرين من ديسمبر ذكري تأسيس جامعة القاهرة، والتي تعد واحدة من أعرق دور العلم والفلك والمعرفة علي مستوي العالم، ويجدر الذكر أن هذه الجامعة العريقة مستمدة رمزيتها لتعليم الأبناء من الأجداد ؛ حيث الرمز الخاص بها هو "الإله جحوتي" إله القمر والعلم والمعرفة في مصر القديمة، والذي سنتعرف علي الكثير عنه من خلال أسطر…

"التاريخ المنسي للمكتبات عبر الحضارات "الرقى عبر المعرفة

إن عصر الكتابة الذي فتح آفاقاً فسيحة للشعوب لتنتج حضاراتها وتنمّيها عبر العصور وتكون فاتحة هائلة لتبصير الشعوب على حياة اكثر جمالاً وانفتاحاً كان ابتكار الكتابة فتحاً بدأ ولن ينتهي ومن خلاله أنتج الإنسان معارفه ووثقها فانتقل من العصر الشفاهي الى عصر التدوين و التوثيق بشموليته مستفيداً ما تمنحه له الطبيعة من تجليات مختلفة ليبتكر الورق بعدما كان أسلافه في…

أمنحتب الأول.. في بحث علمي جديد

بقلم د.حسين دقيل عمل عظيم حقا؛ ذاك الذي توصل إليه بحث علمي حديث بمصر.. حيث تم الكشف فيه عن أسرار جديدة حول الملك (أمنحتب الأول) الذي حكم مصر خلال عصر الأسرة الثامنة عشر في الفترة ما بين (1525 – 1504 ق.م)، وهو ابن مؤسس الأسرة، وطار الهكسوس الملك أحمس الأول. كانت مومياء أمنحتب الأول؛ قد تم العثور عليها ضمن خبيئة…

بتاح شبسس.. عميد الموظفين في مصر القديمة

بقلم – د.حسين دقيل كثيرا ما نسمع في مصر المثل القائل: "إن فاتك الميري؛ اتمرغ في ترابه"، وترجع قصة المثل إلى عصر الاحتلال الروماني لمصر؛ حين كان يُنقل محصول القمح "المير" إلى روما؛ وكان المصري الذي يتأخر عن موعد نقل الغلال من المخازن إلى السفن لا يأخذ نصيبه؛ وفي هذه الحالة لم يكن أمامه إلا أن يتمرغ "يبحث" في التراب…

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.