كاسل الحضارة والتراث Written by  تموز 09, 2021 - 215 Views

آثار ما قبل التاريخ بمتحف رشيد

Rate this item
(0 votes)

  بقلم -  ياسر الليثي

باحث أنثروبولوجيا ما قبل التاريخ

  لقد تشرفت بالدعوة الكريمة من بيتي الذي أعتز به كثيرا مجلة كاسل الحضارة والتراث الإلكترونية الدولية المتخصصة  ضمن مجموعة كاسل جورنال البريطانية للصحافة والإعلام برئاسة الدكتورة عبير المعداوى بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار فى عمل سلسلة ندوات أون لاين تحت عنوان " إطلالات على القيم الاستثنائية والتفرد فى آثار وتراث مصر" بالتعاون بين مجلة كاسل الحضارة والتراث  وإدارة متحف رشيد بقطاع المتاحف التابع لوزارة السياحة والآثار كأحد كتاب كاسل المتميزين ,  في بداية المحاضرة الأولي بدأت بإعطاء الساده الحضور نبذة عن  القيم الاستثنائية لمصر إبان فترة العصر الحجري القديم الأعلي علي مستوي الأنثروبولوجيا الطبيعية متمثلة في إحدي أهم و أروع قطع ما قبل التاريخ في العالم , ألا و هي هيكل نزلة خاطر الموجود حالياً بمتحف الحضارة المصرية بالفسطاط , و علي مستوي الأنثروبولوجيا الثقافية متمثلة النقوش الصخرية بمنطقة القورطة بكوم أمبو و هب تُعد احد أقدم النقوش الصخرية فب القارة الإفريقية و العالم.

ثم  تحولت من الحديث عن  فترة العصر الحجري القديم الأعلي  إلي الدور الريادي لمصر في عصر النيوليتيك أو فيما يعرف بالعصر الحجري الحديث, حيث تذخر مصر بتاريخ حضاري عريق في تلك الفترة تمثل في تاريخ الوجود البشري في الصحراء الغربية المصرية و هو تاريخ موغل في أعماق الزمن ، حيث أن كل المعطيات والشواهد  الأركيولوجية و نتائج دراسات المناخ القديم وضحت بصفة جلية الوضع المناخي الممطر و الرطب التي كانت تتمتع به تلك المناطق -خلال بعض فترات ما قبل التاريخ- مناسبًا لحياة الإنسان والحيوان والنبات، يختلف تماماً عن المناخ الحالي، مما دفع ببعض الباحثين إلى الاعتقاد في أن الجذور الأولى لحضارة الإنسان و خاصة النواة العقائدية خلال عصور ما قبل التاريخ في شمال أفريقيا بوجه عام قد بدأت في ذلك المكان   و لكن بعد ذلك انتهت فترة العصر الحجر الحديث التي شهدت "الثورة النيوليتية" التي تمثلت في تنوع النشاط البشري وكثافته بالصحراء الغربية مع بداية مرحلة قاسية من التصحر المتواصل للمنطقة وما صاحبه من اختفاء الأنواع الحيوانية الناتج عن تدهور الغطاء النباتي والجفاف الطويل و لم يبقي من كل ذلك سوي الرسوم الصخرية كشاهدا علي التكوين العقائدي العميق الذي حاول أن يفسر ما هو ما بعد الموت, و دليلاً على النظرية القائلة بأن عدة مفاهيم تقليدية وعقائدية و دينية ربما كانت مرتبطة بمصر القديمة وحضارتها تمت صياغته في منطقة الجلف الكبير قبل عدة مئات من السنين على الأقل قبل ظهورها في حضارة مصر القديمة لاحقا.

  ثم نوهت إلي أن هناك ثلاث كهوف رئیسیة  إحتوت علي مناظر مختلفة المضمون عن باقي الرسوم الصخرية في شتي أنحاء العالم مثل رسوم كهف لاسكو بفرنسا و رسوم كهف التاميرا بإسبانيا , و هو الأمر الذي فرض الحضارة المصرية في ما قبل التاريخ على موائد البحث والتنقيب كونها واحدة من أقدم حضارات الكون التي بدأت الفكر في العالم الأخر و إعطاء صورة توضيحية لما يلاقيه الموتي بعد الموت، كما استطاعت أن تتصدر اهتمامات وشغف المئات من علماء العالم بشتى جنسياتهم، وكانت محط أنظار الباحثين في الشرق والغرب على حد سواء طيلة العقود الماضية ليس فقط لشهره و عراقة الحضارة الفرعونية و لكن لثراء وتميز أثار ما قبل التاريخ في مصر.

  و لقد أكدت للسادة الحضور و خاصة طلبة الاثار منهم أنه و بالرغم من مصرية تلك الحضارة، جغرافياً وتاريخياً، إلا أن العلماء الأبرز في دراسة الأنثروبولوجيا الأركيولوجيه وهو أحد فروع علم الأنثروبولوجيا العامة الذي يختص بدراسة ما قبل التاريخ المصري القديم من نقوش و رسوم ملونة وفنون وديانة وحفريات، كانوا أجانب ,هذا هو الواقع،الأمر الذي لم يوفي مصر قدرها المستحق في دراسات ما قبل التاريخ الخاصة بنشأة العقيدة, حتي ظهر في الأونة الأخيرة جيل من علماء الانثروبولوجيا الأثرية المصريين من خلال عدة كليات متخصصة أبرزها علي الاطلاق كلية الدراسات و البحوث الإفريقية و التي تذخر بعلماء متميزين في علم الأنثروبولوجيا مثل الدكتور الكبير محب شعبان و الاستاذ الدكتور سعد بركة و الدكتور تامر جاد  و جهودهم علي مر سنوات في تعليم و تدريس مناهج الأنثروبولوجيا و التي ساعدتني كأحد طلاب تلك الكلية و تتلمذت علي يد تلك الكوكبة من العلماء المصريين المذكورين في تفسير و تقديم تلك الفرضيات عن الأصول الماقبل تاريخية لبعض المفاهيم العقائدية التي استمرت فيما بعد في مصر القديمة و شكلت جزءًا هامًا من دياناتها و ثقافتها.

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.