كاسل الحضارة والتراث Written by  تشرين2 09, 2019 - 49 Views

كيفية تصنيف الرسوم الصخرية في هضبة الجلف الكبير بجنوب غرب مصر بشكل أنثروبولوجي صحيح

Rate this item
(0 votes)

كتب الباليوأنثربولوجي ياسر الليثي.

تركت الشعوب التي تعاقبت على منطقة الجلف الكبير في فترات ما قبل التاريخ الكثير من الآثار منها مادة غزيرة من الفخار و السيليكا و الأدوات الحجرية، غير أن الرسوم الملونة والنقوش الصخرية الكثيرة الموجودة على جدران الكهوف هي التي صنعت الشهرة العالمية للجلف الكبير،و التي تعد أكثر من خمسة عشر ألف رسم وصورة.

تمتد هذه الرسوم عبر الزمن حسب عدة فترات تعكس كل واحدة منها حياة حيوانية معينة تتميز بنمط مختلف ما يساعد علي وضعها دتخا تصنيف علمي محدد, هذا التصنيف للرسوم الصخرية يسمي تصنيف Willcox وهو من اسهل التصنيفات التي يستطيع أن يتبعها الباحث، لأن المعطيات التي اعتمد عليها التصنيف هي الحيوانات المرسومة، فعندما يجد الباحث رسوم للحيوانات البرية يسهل عليه تصنيفها في فترة الحيوانات الضخمة، وعندما يجد رسوم لأشخاص ذوي رؤس مستديرة يسهل عليه تصنيفها بالشكل المميز لرأس العناصر البشرية، ثم تلي ذلك مرحلة الرعي ورسوم الحيوانات المستأنثة ورسوم السكان الذين يمارسون الشعائر والطقوس الدينية التي تشير إلي إستقرارهم، ثم بعد ذلك رسوم الحصان ثم رسوم الجمال والتي من السهل علي الباحث  التعرف عليها وتصنيفها بسهولة وهذه الفترات هي:

1- الفترة الطبيعية أو فترة الحيوانات الضخمة:

وهي الأقدم وتؤرخ بـ 6500 ق . م، الحيوانات الممثلة في هذه الفترة هي حيوانات السافانا الضخمة.

2 - الفترة المسماة بالقديمة أو فترة الرؤس المستديرة:

الحيوانات المرسومة في هذه الفترة كثيرة جداً وتتناسب مع المناخ رطب , فقد تغير نظام التمثيل التخطيطي في هذه الفترة فأصبحت لدينا رسوم لوجوه صغيرة مبسطة أو أشكال ضخمة تحمل دلالات وغايات سحرية واضحة. وتؤرخ بـ 6000 ق م حتي 5000 ق م.

3- فترة رعاة الماشية:

تمتد هذه الفترة من 5500 سنة قبل الميلاد إلى 1200 سنة قبل الميلاد، وهي الأهم من حيث عدد الرسوم المحفوظة التي تتميز برسوم لأشخاص عراة.  تعد الرسوم التي تمثل قطعان الأبقار ومشاهد من الحياة اليومية من أشهر الرسوم من الفن الصخري Pariétal  من عهد ما قبل التاريخ. 

4- فترة الخيول:

حدث في تلك الفترة اندثار العديد من الأنواع الحيوانية بتأثير الجفاف كما تتميز بظهور الحصان (رسوم لخيول متوحشة وخيول مستأنسة موصولة بعربات) وتؤرخ بـ 1200 ق م حتي 300 م.

5- أخيرا فترة الجمال :

بدأت في القرون الأولى من العهد الميلادي تتصادف مع ظهور الجمل. في هذا الوسط عاش  أناس وأنواع مرتبطة بالمـــاء مثــل الكركـــدن وأنواع مندثرة من المنطقة منذ بضعة آلاف من السنين مثل الجاموس، الفيل، وحيد القرن والزرافة، كما تشهد وتدل على ذلك النقوش والرسومات وتؤرخ بـ 300 م حتي الآن. 

ومن هنا كانت هذه النقوش تعتبر ذخيرة وكنزاً هائلاً وثروة فنية ضخمة لدارسي فنون عصور ما قبل التاريخ، وإن كانت في الوقت ذاته توقع الباحث في كثير من الحيرة والاضطراب، وبخاصة حول التاريخ أو التواريخ التي تم فيها نقش وتصوير هذه المناظر التي يبدو أنها تتداخل بعضها مع بعض، بحيث نجد نقوشاً ورسوماً من حقبات تاريخية مختلفة في نفس البقعة، وبحيث نجد مختلف الأساليب الفنية معروضة بعضها بجانب بعض، وعلى الرغم من أن مئات من هذه النقوش والرسوم تم دراستها بالفعل فهناك عدة مئات من الآلاف من النقوش والصور الأخرى التي لا تزال تنتظر من يقوم بدراستها حتي ألان و هو ما نحن بصدده من خلال إدارة أثار ماقبل التاريخ بوزارة الأثار المصرية.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.