كاسل الحضارة والتراث Written by  آذار 26, 2020 - 136 Views

لوحة من أغرب لوحات ما قبل التاريخ بهضبة التاسيلي في الشمال الافريقي

Rate this item
(0 votes)

كتب د. ياسر الليثي الباحث الباليوأنثروبولوجي

تعتبر هضبة تاسيلي واحدة من أهم مواقع الفن الصخري الباليوليتيك و النيوليتيك, و هي تقع على هضبة شاسعة في جنوب شرق الجزائر، تمتلك واحدة من أهم مجموعات فن الكهوف في فترة ما قبل التاريخ في العالم،وتغطي مساحة تزيد عن 72000 كم 2 (28000 ميل مربع)، وتم إدراج تاسيلي  في قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1982، وتتميز المنطقة بمنحدرات عالية بعضها مزخرف بألواح في قاعدتها، وقدر الباحثون و علماء الآثار عمر اللوحات الصخرية بطرق مختلفة غير مباشرة، بما في ذلك الحفريات والدراسات الحيوانية والدراسات المناخية، وتصوير أنواع الأسلحة والمركبات والنقوش، وتقدر عمر أقدم الصور بشكل عام على أنها تعود إلى ما يقرب من 7000 سنة مضت

وفى إحدى لوحات تاسيلي التى عثروا عليها توجد صورة لنساء لهن ثدى واحد  كما يظهر في الصورة, ولم يكد أعضاء بعثة عالم الاثار الفرنسي هنري لوت يرون تلك اللوحات حتى صرخوا فى نفس واحد: "الف ليلة وليلة" و ذلك لكثرة غرابتها.

الجدير بالذكر أنه عند أستخدامي (كباحث متخصص و مدرب علي المناهج الانثربولوجية) لمنهج الاثنوجرافيا الاثرية و هو المنهج الذي يساعد في عملية اسقاط و مقارنة بين حالة ثقافية معينة في زمن معين و مكان معين بحالة اخري شبيهه و لكن في زمن و مكان أخرين , وجدت أن موضوع النساء ذوات الثدي الواحد قد ظهر في منطقة أخري و زمن اخر غير التاسيلي , حيث ذكر ابن بطوطة الرحالة العربي الشهير و الذي عاش في القرن الرابع عشر الميلادي في إحدي رحلاتة أنه رأى بعينيه فى جزر المالديف بآسيا نساء لهن ثدى واحد، ويقول ابن بطوطه أنه رأى ذلك بعينيه وأن النساء قد كشفن صدروهن له ثم اختفين فى الماء، ولابد أن النساء اللاتى لهن ثدى واحد يؤكدن الأسطورة القديمة التى تحدثنا عن الأمازونات – أى النساء المقاتلات – اللآتى كن يتولين حراسة أحد الملوك ليقاتلن الرجال دفاعاً عنه , و تقول تلك الأسطورة أن الأمازونات قررن ألا يكن أمهات، وألا يحملن، وألا يرضعن أطفالهن ولذلك قطعت كل واحدة ثديها , وتقول الأساطير أن الأمازونات عشن فى هذه المنطقة، وأن الامازونات اشتركن فى حروب دامية مع نساء اخريات اسمهن بنات الجرجون، أو الجرجونات، وتقاتلت النساء، ومات منهن الألوف دفاعاً عن الملك الرجل.

والرسام القديم في تاسيلي قد سجل جزءاً من هذه المعركة فأقام على الجدران نساء طائرات في الهواء، يقاتلن نساء أخريات طائرات، ولكل منهن ثدى واحد، وكل واحدة قد ركبت على كتفيها نوع من الاسلاك الغريبة والعجيبة.

لكل ذلك تعتبر تلك اللوحة من أغرب لوحات ما قبل التاريخ بهضبة التاسيلي في الشمال الافريقي.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.