كاسل الحضارة والتراث Written by  نيسان 26, 2020 - 385 Views

تكنولوجيا النسيج و معرفة طبيعة الالياف النباتية في عصور إنسان نياندرتال

Rate this item
(0 votes)

كتب د. ياسر الليثي

الباحث الأنثروبولوجي

اكتشف فريق دولي من الباحثين ما يبدو أنه أقدم دليل على تكنولوجيا النسيج المسجلة حتى الآن في عصور ما قبل التاريخ في موقع أبري دو مار في جنوب فرنسا.

الكشف عبارة عن سلسلة حبلية صغيرة متشابكة منذ أكثر من 50000 سنة بواسطة النياندرتال ، المجموعة البشرية المنقرضة التي عاشت بعد ذلك في أوراسيا, وبحسب  الدراسة المنشورة في مجلة "التقارير العلمية" فإن الحبل دليل جديد على أن القدرات المعرفية وقدرات هؤلاء البشر كانت مماثلة لتلك التي لدى الإنسان الحديث.

تم العثور علي بقايا الحبل في إحدي المغارات في فرنسا حيث كان يستخدمه إنسان نياندرتال يرجح أنها تعود إلى حوالي خمسين ألف سنة مضت، مما يجعلنا أمام اكتشاف يقول الباحثون إنه مذهل لأن هذا الحبل يشبه كثيرا الحبال التي نستعملها اليوم.

وحسب ما جاء في الدراسة  تم العثور على بقايا هذا الحبل بمغارة "ماراس" بمنطقة "أرداش" التي تقع شمال شرق مدينة مونبلييه الفرنسية على عمق ثلاثة أمتار تحت ركام جيولوجي يقول الباحثون إنه يعود إلى ما بين 42 و52 ألف سنة خلت.

تفاصيل بقايا الحبل الذي يظهر أليافًا ملتوية ، تمت ملاحظتها باستخدام الفحص المجهري الإلكتروني و أظهر التحليل المجهري لبقايا الخيط أنه كان يوجد ثلاث حزم من الألياف المتشابكة ، مترابطة عن قصد بطول 6.2 ملم وعرض 0.5 يجب أن يكون من قام بصنعها  إنسان نياندرتال بالضرورة – حيث كان يوجد في تلك المنطقة  مجموعة مكونة من 25 أو 30 فردًا تركوا أدلة أخرى على ثقافتهم و التي إنتهت منذ وصول الرجل الحديث تشريحيًا إلى جنوب شرق فرنسا بعد بضعة آلاف من السنين

كشف أيضا التحليل الطيفي أن الخيوط كانت مصنوعة من السليلوز ، ربما  أتوا به من أشجار الصنوبر المحيطة , و للحصول على هذه الألياف ، كان يجب إزالة اللحاء الخارجي للشجرة لكشط اللحاء الداخلي و كان من الأفضل القيام بذلك في الربيع أو أوائل الصيف وغالبًا ما كان يتم غمر اللحاء الداخلي في الماء لفترة قبل أن تتحلل اليافه المعقدة إلى ألياف فردية, في هذه المرحلة  يمكن أن يتحول اللحاء إلى حبال أو أوتار.

ويعتقد الباحثون أن لجوء إنسان نياندرتال إلى استعمال ألياف لحاء أشجار الصنوبر ينبئ عن معرفته الجيدة بعالم الأشجار وتركيباتها وما يمكن أن يستفاد منها لصنع أدوات أو وسائل الامر الذي يصيبنا بالدهشة

لم نتمكن من تحديد كيفية استخدام إنسان نياندرتال لهذا الحبل بالضبط، ليس بالضرورة أن يكون جزءا من وسيلة كان يستخدمها، إذ ربما كان جزءا من لباسه أو مرقده أو غير ذلك، لكن الأهم أن الحبل هو أول شيء يعود لهذا الإنسان تم اكتشافه، بعيدا عن المواد التي لا تتحلل كالأحجار والعظام

 و لكن  كان لبروس هاردي ، العالم المشارك في الدراسة وأستاذ الأنثروبولوجيا في كلية كينيون بالولايات المتحدة الأمريكية  رأي أخر حيث يري أنه تم ربط  هذا الحبل بأداة حجرية رقيقة بطول 60 مم , و يتكهن أن السلك يمكن أن يعلق النصل بمقبض أو  إنه كان جزءًا من شبكة أو حقيبة تحتوي عليه. كان من الممكن أيضًا استخدام تلك الخيوط لصنع حبل أقوى, كل تلك الفرضيات كانت محتملة

حقيبة لحمل الأشياء

يعتقد الباحثون أن هذا الاكتشاف يسلط الضوء على القدرات المعرفية غير المتوقعة من جانب النياندرتال و حيث تعتقد ماري هيلين مونسيل ، من المركز الوطني للبحث العلمي أن هؤلاء البشر تمكنوا من الحفاظ على نهج غير معروف سابقًا لعالم النبات.

 وتقول: ربما كانوا يعرفون خصائص أجزاء مختلفة من الشجرة ، لاختيار أفضل الألياف , وتضيف أنه ربما كان لديهم أيضًا مفاهيم رياضية  لحساب الألياف وربطها وعمل شيء أقوى ، ربما حقيبة لحمل أشياء ثقيلة.

بالنسبة إلى هاردي ، تعد "تقنية الأوتار والألياف بشكل عام ، مثالًا على الاستخدام اللامتناهي للوسائط المحدودة". كما هو الحال في اللغة "لا يمكن أن يكون لدينا جملة بدون كلمات ، أو كلمات بدون أصوات تنقل المعنى" ، يتطلب الحبل عدة سلاسل ، وسلسلة من مجموعة من الألياف. يقول: إن المهارات المعرفية لصنع الحبل تشبه إلى حد كبير مهارات اللغة.

تلك البقايا من الحبل النياندرتالي هو المثال الأول في العالم على تكنولوجيا النسيج في عصور ما قبل التاريخ.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.