كاسل الحضارة والتراث

كاسل الحضارة والتراث

الجزء التاسع من الربعة الشريفة لقانيباي الجركسي محفوظ بالمتحف الإسلامي بالقاهرة

بقلم - سعيد رمضان أمين

مسئول قسم المسكوكات بمتحف الفن  الإسلامي بالقاهرة 

يحتفظ المتحف الإسلامي بالقاهرة  بمجموعة نادرة من المخطوطات المصحفية ومنها هذه الربعة الشريفة  التي وصلنا منها جزئين فقط  , وتحمل هذه الربعة نص وقف وبه اسم الواقف واسم الملك الذي وُقفت من أجله هذه الربعة .

وصف الجزء التاسع

جزء من ربعة بمتحف الفن الاسلامى –

- استخدمت كلمة ربعة في حجج الوقف في العصر المملوكي على أنها المصحف المجزأ إلي ثلاثين جزءاً ويطلق عليها أيضاً اسم الختمة  .                              

-وهذا الجزء التاسع  بأول صفحاته عبارة وقف نصها ( وقف هذا الجزء وما قبله وما بعده المقر الأشرف قانيباى الجركسى أمير أخور الملكى الظاهري أبى سعيد جقمق محمد وجعل مقره فى القبة التى أنشأها بجوار دار الضيافة يقرؤ فيه ويهدى ثواب القراءة فى صحيفة مولانا السلطان الملك الظاهر وذريته وصحيفة الواقف المذكور وذريته )

- أول آية في الجزء ( قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك ياشُعيبُ والذين آمنوا معك)

-آخر آية في الجزء ( وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولي ونعم النصير)

صفحتا البداية لربعة قانيباي الجركسي

 تتكون صفحتا الإفتتاحية من صفحتين متقابلتين ومتشابهتين من حيث التصميم الفني والأسلوب الزخرفي واستخدام التذهيب والتلوين ونوع الخط  .

- قام الفنان بتقسيم كل صفحة إلى ثلاث أقسام أكبرها القسم الأول وهو عبارة عن مربع مليء بزخرفة الزهور والنباتات فنجد أن قوام الزخرفة الرئيسي هو عنصر زهرة اللوتس وأيضا أنصاف هذه الزهرة على الجوانب للقسم الأوسط المربع الشكل.

ثم نجد التقسيمين الثاني والثالث وهما منطقة العناوين الرئيسية حيث توج الفنان هذا القسم من أعلي ومن أسفل بإطارين عريضين قسم كل إطار من الداخل لثلاثة أقسام أكبرهم الأوسط وهو الذي خصصه الفنان الناسخ لكتابة العناوين الرئيسية  أما الإطار الذى بأسفل الصفحة فهو يشبه الإطار العلوي من حيث التشكيل الفني والزخرفي .

.  وقد أبدع الفنان في استخدام الألوان أما اللون الأزرق فقد جعله مهادًا للأرضية المذهبة التي ملأت الفراغات والإطارات وعناوين الإطارات الرئيسية في أسلوب فني بديع.

بين أيدينا  الجزء التاسع  من الربعة الشريفة التي أوقفها قانيباي الجركسي , وقد كانت الربعة الشريفة تعني القرآن الكريم مقسمًا إلي ثلاثون جزءًا .   

 وقسمت صحفتي البداية إلى ثلاثة أقسام ,  القسم الأوسط ويتضمن ثلاثة  أسطر بالخط الثلث باللون الأسود كما يلي ..   

قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك

ياشعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو

لتعودن في ملتنا قال أولو كنا ...

بينما لم تكتب البسملة لأن الإفتتاحية لم تبدأ بسوره بل بدأت بالآية الثامنة والثمانون من سورة الأعراف وهي بداية الجزء التاسع   كذلك أشير إلى علامات الضبط والإعراب باللون الأسود .. أما أرضية الآيات فقد ساعد التذهيب والتلوين على إظهار كثير من تفصيلاتها. وان كانت هذه الزخارف قد اختفت إلي حد كبير نتيجة لعامل الزمن .   

وعلي نفس النمط من الخط والزخرفة والتذهيب في المستطيل الأوسط  وهو الأكبر وضم ثلاث سطور من الآيات تسبح في بحور عبارة عن خطوط متماوجة بالمداد الأحمر ويبدوا أن هذه الزخرفة مضافة  حديثة بالقلم الحبر الأحمر  .

 وتظهر الآيات التالية-في ثلاثة أسطر- من سورة الأعراف تكملةً للنص القرآني  كالتالي

كارهين. قد افترينا علي الله كذبًا إن

عدنا في ملتكم بعد إذ نجانا الله منها وما

يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله

- تحيط بصفحتي البداية أربعة دوائر مذهبة في الأجناب الأربعة  .

الشريط الزخرفي العريض بصفحتي البداية: .  

ومن مواضع التذهيب بصفحتي البداية شريط زخرفي عريض يحيط بالنص القرآني. وهذا الشريط الزخرفي تنوع أيضاً في أشكاله وتقسيماته الزخرفية ومواقع تذهيبه وألوانه. والشريط الزخرفي هنا عبارة عن إطارات مستطيلة بزخارف نباتية مذهبة 0وبه حشوات شبه بيضاوية بها زخارف نباتية مذهبة .

- ويبدوا من صفحتي البداية أنها في حالة تحتاج إلي ترميم  خاصة في أطراف الصفحات  .

-اهتم الفنان بصفحتي البداية لكل جزء وجعلها آيةً في الفن والإبداع والتذهيب  .

وجعل صفحتي البداية متشابهتان تماما في الشكل والتذهيب والزخرفة  .

كلا من صفحتي البداية عبارة عن ثلاث مستطيلات أكبرها  أوسطها ,المستطيل الأعلي "الجزء التاسع"باللون الأزرق   .

المستطيل الأسفل " الربعة" .  

أما الصفحة المقابلة فهي تتشابه مع الصفحة اليمني  من حيث التشكيل الفني والأسلوب الزخرفي والعناصر المستخدمة والتذهيبات المنتشرة والشمسات التي تحيط بهوامش الإطار ، ولكنها تختلف من حيث مضمون الإطار من النصوص الكتابية حيث تضمن الإطار العلوي حشوه وسطي كتب بالخط الثلث المذهب على مهاد أزرق بما نصه (   "الشريفة " ) 

، وعلى الشريط السفلي .. (تجزئة ثلاثين جزءًا  )  

أما  الأوسط فهو الأكبروضم ثلاث سطور من الآيات تسبح في بحور عبارة عن خطوط متماوجة بالمداد الأحمر ويبدوا أن هذه الزخرفة مضافة  حديثة بالقلم الحبر الأحمر .

علي هامش هذا المستطيل نري دوائر مذهبة في الأركان الأربعة .  

فواصل الآيات بصفحتي البداية

نجد  في هذا المصحف أن المنطقة الفاصلة بين الآيات عبارة عن وريدة مفصصة مذهبة مكونة من ست بتلات محددة من الخارج باللون الأسود ويربط بين هذه الحدود خطوط متقاطعة .

الربعة من الداخل

نوع الخط المستخدم : النسخ المملوكي  .

عناوين السور   : خط الثلث .

في بعض صفحات الجزء نري كلمة وقف أعلي الصفحة  ,

- من الجدير  بالملاحظة في هذا الجزء أنه يوجد نسيان لبعض الآيات وقام الفنان باستدراكها بخط أصغر قليلاً بجانب الآية.   

-تبدو بعض آثار ترميم للجزء للحفاظ عليه كقيمة أثرية  .

- لا يوجد إطار يضم النص القرآني علي غير عادة مصاحف عهد السلطان جقمق  0

-عدد سطور كل صفحة سبعة أسطر  .

- استخدام المداد الأسود .

عناوين السور

- لم يهتم الفنان في هذا الجزء بوضع عناوين السور ومعها عدد الآيات  ومكان نزول السورة في إطار زخرفي أو أية أشكال زخرفية أو مذهبة  . بل قام بكتابة عناوين السور بالمداد الأحمر .

الفواصل بين الآيات

-اهتم الفنان بوضع الوريدة المذهبة ذات الست بتلات للفصل بين الآيات وتلك هي السمة التي سادت في هذا العصر  .

علامات التقسيم

-لاتوجد إشارات لعلامات دالة علي الخمس آيات والعشر آيات .

-أبدع الفنان في استخدام  خط الثلث المملوكي  بالمداد الأسود.

علامة الحزب

-وضع الفنان علامة الحزب في شكل زخرفي شبه بيضاوي واهتم بتذهيبه  ووضعه علي هامش الصفحة  ,    .

علامة نصف الحزب

- وضع الفنان علامة نصف الحزب علي شكل شبه بيضاوي مذهب . 

علامة السجدة :

في هذا الجزء اهتم الفنان بعلامة السجدة ووضعها في دائرة مذهبة ووضعت علي هامش الآية الأخيرة من سورة الأعراف وبها آية السجدة ".....ويسبحونه وله يسجدون".

-مواضع التذهيب في هذا الجزء

صفحتي الإفتتاحية والوريدة التي  تفصل بين الآيات و علامات الحزب والجزء والسجدة  .

في ختام الجزء قام الفنان بوضع دائرة مذهبة علي هامش الآية الأخيرة  توضيحًا لنهاية الجزء .

 -يتكرر نص الوقف في بداية  كل جزء من أجزاء الربعة الشريفة كما تكرر ذلك  في هذا الجزء والجزء السابع والعشرون  . كما يظهر في بعض الصفحات الداخلية للربعة .

 - إبداع في رسم وزخرفة الوريدة ذات البتلات الست وجعل هذه الوريدة مختلفة بعض الشئ  إذ جعل بداخلها دائرة  مذهبة .

غلاف الربعة 

غلاف هذه الربعة  مغلف بالجلد البنى ومقاس الغلاف 33×23 سم يزخرف المتن فيه منطقة دائرية حولها فصوص نصف دائرية  تنتهي فى محوري الصفحة بشكل دلاية من دائرة يعلوها عنصر كأسى ثلاثي وبداخل المنطقة نجمة سداسية يحيط بها ستة أشكال سداسية وتملؤها هي  والفصوص  الخارجية نقط  مشعة.

الأركان : مثلثة ويملؤها خطوط معكوفة   

اللسان: يزخرفه منطقة مماثلة بدون دلاية

باطن الغلاف : مزخرف بزخارف مورقة من فروع ووريقات نباتية ملتفة

 وفي باطن غلاف  هذا الجزء من ربعة قانيباي الجركسي جقمق بمتحف الفن الإسلامي (تحت رقم  سجل 4014 )

نشاهد أفرع نباتية ملتوية  مكونة مجموعات دائرية  وأخري رباعية تتداخل فيها هذه الأفرع  كما يخرج منها مايشبه الوريقات الصغيرة.   .ويتشابه باطن الغلاف مع ظاهره في الأرضية بُنية اللون وإن اختلفت الزخارف بينهما ,

وهذا الجزء من الربعة الشريفة لم يسبق نشره أو دراسته من قبل .

" حبيب باشا سكاكيني والفئران"

بقلم : د. إيمان محمد العابد

دكتوراه في الأثار والفنون الإسلامية والقبطية  ، جامعة القاهرة

مفتش أثار ثاني ، وزارة  السياحة والآثار

لطالما كانت اهتماماتنا ـ نحن الأثاريون ـ تنصب حول دراسة المظاهر والمعالم الحضارية التي هي من صنع الإنسان من أثار ومباني وغير ذلك من إرث حضاري ؛ غاضين الطرف عن دراسة ذلك الإنسان الذي كان سببا ً في وجود تلك الحضارة ؛ فلولاه ما كان لتلك الأثار والمباني الشاهقات من وجود ؛ فدائما ً وأبدا ً ما نهتم بالحجر والأثر ؛ دون النظر إلى من طوع الحجر وأنشأ الأثر ، صانع الحضارات ؛ سواء أكان فنانا ً يَكُد ويعمل .. فيبدع ؛ أو حتى راعي فن يعشق الجمال ويهواه دون أن يكون ذا قدرة على الإبداع ،، فيوظف من لديه ملكة فنية يستطيع أن ينشيء ويبدع له ما يجول بخاطره من روائع الأفكار الجمالية ؛ ومع ذلك كثيرا ً ما يُعد ذاك الإنسان في مجالنا بمثابة جندي مجهول .

من هنا جاء اهتمامي بالبحث حول ذاك الإنسان من خلال عدة مقالات خصصتها للوقوف على بعض هؤلاء الجند لتسليط الضوء على جهودهم وأفضالهم التي أثروا بها المضمار الحضاري على مر العصور والأزمان ، وفي هذا المقال سنقوم بإلقاء الضوء على واحدة من الشخصيات الرائدة في تاريخ مصر الحديث ؛ وهو " حبيب باشا السكاكيني " ؛ الذي أحب مصر وساهم في نهضتها ـ رغم كونه غير مصري ـ

فمن هو " حبيب باشا السكاكيني " ؟؟

هو السيد " حبيب جبرائيل انطوان إلياس حنا " ـ مسيحي الديانة ، كاثوليكي المذهب ، ينتمي إلى أسرة شامية من أصول لبنانية سورية ، ذات جذور عريقة تعود إلى القرن الخامس عشر الميلادي ، وكانت هذه الأسرة قد اشتهرت منذ القدم بصناعة السيوف والسكاكين ؛ لذا عرفت باسم عائلة "سكاكيني" .

ولد "حبيب سكاكيني" ، وتم تعميده يوم الخامس عشر من شهر نوفمبر عام 1842م ؛ وعندما بلغ السادسة عشر من عمره في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي جاءت أسرته إلى مصر ؛ حيث قرر والده السيد "جبرائيل" أن يصطحب معه زوجته السيدة "أغابي بيطار الشامي" لاجئين إلى مصر هربا ً من قسوة الحياة في دمشق آنذاك ، واستقرت الأسرة في شارع الفجالة ـ كامل صدقي حاليا ً ـ.

أصبح " حبيب باشا " من المقاولين الأثرياء في ذلك الزمان ، واشتهر بلقب (السكاكيني) ؛ حيث يقال أنه بنا ثروته قبل العمل في المقاولات من تجارة السكاكين والأسلحة.

ذاعت شهرته وهو في العشرين من عمره ، حينما بدء "فرديناند ديليسيبس" في حفر قناة السويس ، وكان ضمن فريق العمل المشارك في حفر القناة ، إلا أنه سرعان ما توقف العمل بها نظرا ً لمهاجمة جحافل هائلة من الفئران للعمال في مواقع الحفر ، وقد اهتدى السكاكيني إلى أن يحضر عدد كبير من القطط في أقفاص على ظهر الإبل ، وقام بإطلاقها في مكان الحفر ، فتم القضاء على الفئران والتخلص منها ، وكان ذلك بمثابة انطلاقة لشهرته ؛ إذ اتسعت أمامه أبواب الحياة على مصراعها ، فعندما سمع الخديوي إسماعيل بهذه الحادثة قرب إليه حبيب سكاكيني ، وكلفه ببعض الأعمال والمهام المعمارية الكبرى آنذاك ؛ فشارك في بناء الأوبرا المصرية عام 1869م بالقرب من حديقة الأزبكية بالقاهرة ، وغيرها من المنشأت .

ومن أهم أعماله أيضا ً بناء مقبرة للروم الكاثوليك في مصر القديمة ، والتي دفن فيها هو وجميع أفراد أسرته من بعده ، والمقبرة تتضمن تمثالا ً نصفيا ً له كان قد جيء به من فرنسا . فقد كان حبيب سكاكيني من رعايا فرنسا في مصر.

مُنح حبيب عدة ألقاب منها لقب "بك" الذي منحه إياه السلطان "عبد الحميد الثاني" عام 1880م ، كما منحه كذلك لقب "باشا" ، بالإضافة إلى لقب "كونت" الذي منحه إياه البابا "ليو الثالث عشر" عام 1885م ؛ لشرائه قصر المهندس "لينان دي باليفو" ـ أحد مهندسي محمد علي ، وقيامه بإهدائه لجمعية الروم الكاثوليك ـ شارع الفجالة. 

ونظرا ً لعلاقته الجيدة بالخديوي إسماعيل ؛ أن قام الخديوي بتخصيص قطعة أرض مميزة له ؛ بنى عليها قصره الموجود حاليا في حي السكاكيني ؛ كما أن الحي كاملا ً سماه السكاكيني على اسمه ؛ ففي عام 1880م امتلك حبيب سكاكيني أرض هذه البركة البالغ مساحتها ما يزيد على 16 فدانا ً وكانت أرضها فاسدة ومرتعا ً للحشرات الضارة ؛ فقام بردمها وشيد عليها القصر عام 1897م وقتها كلف معماريين ايطاليين ببناء القصر على غرار أحد القصور التي شاهدها خلال زيارته لايطاليا والقصر يعتبر نموذج لعمارة الركوكو ،. كما يتضح من اللوحة التأسيسية التي تعلو المدخل الغربي أن حبيب باشا سكاكيني أنشأ هذا القصر عام 1897م . والذي ظل مقيما ً فيه حتى وفاته.

في عام 1923 م توفى حبيب باشا السكاكيني ، وقسمت ثروته بين الورثة الذين قاموا بإعطاء القصر للحكومة ؛ حيث قام أحد أحفاد السكاكيني وكان طبيبا بالتبرع بحصته لوزارة الصحة والتي لم تكن الجهة المؤهلة لوراثة مثل هذا القصر .

دور متاحف الطفل فى تنمية الوعى الاثرى وتأكيد الهوية الوطنية لدى الطفل المصرى

بقلم د/ محمود المحمدى عبد الهادى سلامة

دكتوراه الارشاد السياحى – جامعة المنصورة

كلمة متحف اللغة العربية تعنى مقر دائم لخدمة المجتمع فى اللغة الانجليزية تعنى museum  والتى ترجع اصلها الى الكلمة الاتينية التى تعنى Musain  والتى تعنى باللغة الاغريقية Muse  أى مقر الربات ، حيث تم إنشاء أول متحف العالم فى مدينة الإسكندرية فى عهد الملك بطليموس الأول وذلك حوالى عام 304 -285 ق .م وقد اتخذا الملك بطليموس الاول هذا المكان لحفظ النفائس والقطع الفنية التاريخية وايضا حرص على صيانتها بصحة دورية.

وتعد المتاحف مؤسسات ثقافية ذات قيمة معنوية في المجتمعات المتحضرة التي تدرك المعنى الحقيقي للأبعاد التربوية ’ و تصمم خصيصا لرعاية و حفظ و عرض التراث الوطني ’ و هي تساعد على تحديد و فهم ثقافة المجتمعات ’ و علاقة الشعوب ببعضها البعض’ كما أنها حافظة للذاكرة’ كما أن المتحف يثمن قيمة الماضي و يربط الأمس بواقع اليوم.

وتعد المتاحف من اهم مصادر التعليم فى العالم حيث تعمل على تعزيز العملية التعليمية لدى الطفل عن طرق الخبرات الملموسة ‘ حيث يعد المتحف معهد للعلوم ومركز للثقافة ومدرسة للفنون المختلفة وفى نفس الوقت حيث يعمل على تقديم المعلومة فى اطار ترفيهى يتناسب مع القدرة الإستيعابية للاطفال فى تلك المرحلة العمرية التى تعتمد على تبسيط المعلومة .

     ففى بداية القرن العشرين- وبالتحديد فى الربع الأول منه أثناء الحرب العالمية الأولى فى أوروبا- أدت المتاحف دور مهما فى توفير الوسائل التعليمية المدرسية للأطفال، وفى توصيل أفكار ثقافية مهمة من خلال المعارض التي خصصت لتعليم العامة .

     ومن هذا المنطلق فإن المتاحف وما تحتويه تعد وسيلة جاذبة للاطفال، فتنمي عقولهم، وتساعدهم على الاستكشاف والاستنتاج ، وتمهد لهم الطريق للتفكير الصحيح، والولاء للوطن الذي ينتمون إليه.

    ويعتبر متحف بروكلين بنيويورك اول متحف انشىء للاطفال عام 1899 اول متحف للاطفال فى العالم وتباعه بعد ذلك متحف الاطفال فى بوسطن عام 1930 وكان الهدف من انشاء متحف الطفل هو جلب السعادة للاطفال ومنحهم مكانا يكون بامكانهم تنمية مهاراتهم وتوسيع مداركهم حول اى جانب من جوانب المعرفة التى يتلاقها الطفل فى المرحلة الابتدائية  .

وان ما يميز متاحف الطفل هو عرض المقتنيات بطريقة الابعاد الثلاثية وان متحف الطفل يجب ان يكون مصمم على طريقة التماس والتلامس اى يسمح للطفل بالتعلم عن طريق الاقتراب من الاثر المعروض و لمس الاشياء وليس فقط عن طريق الرؤية وهذا النوع من المتاحف يختلف عن المتاحف التقليدية التى لا تسمح لاحد بلمس قطع الاثر التى يحيوها المتحف لذا يجب ان تكون القطع الموجودة فى متحف الطفل قطع تشبه وتضاهى القطع الاصلية لكى يسمح للطفل بلمسها ورؤيتها لكى يصل مفهومها الى الطفل فى هذا السن الذى يعتمد على فحص الاشياء ولمسها للقدرة على فهمها والتوصل الى محتوها لاشباع رغبة الطفل التى تعتمد على التسلية والترفية .

وتتركز الاهداف الأساسية لمتحف الطفل فى ايقاظ اهتمام الطفل واستيعابة للبيئة المحيطة له وتساعد متاحف الطفل المدرسة فى طرق التعليم والتعلم المختلفة وتعمل على ملىء اوقات الفراغ للطفل الذى بالطبع ينجذب الى كل ما هو جديد وفريد وتساعد ايضا على تنمية اعجاب الاطفال بالفن والعلم وتوفر الفرصة للطفل فى البحث والتجربة وترفع مستوى الفهم لدى الطفل وبالتالى سوف تؤدى الى جذب الطفل الى اصول حضارتهم وفهمها ومعرفة الحقب التاريخية المختلفة التى مرت بحضارتهم مما يؤدى الى تأكيد وتوكيد الهوية الوطنية للطفل فى هذه المرحلة التى تكون من اهم مراحل تكوين شخصية الطفل.

ولعل من أهم المتاحف المخصصة للطفل فى مصر وهو متحف الطفل التابع لجمعية مصر الجديدة والذى يسمى مركز ابداع الطفل للحضارة والابداع حيث يعتبر أكبر مركز تعليمى ترفيهى فى مصر والشرق الأوسط وأفريقيا مخصص للطفل ومقام باستخدام أعلى تكنولوجيا التعليم والتعلم الغير مباشر فى العالم ويتبع سياسات التربوية الحديثة التى تعمل على تأصيل الهوية الوطنية.

ويتكون المتحف من طابقين يحتويان على قاعات عرض خاصة بالتاريخ الطبيعى والحضارى لمصر منذ العصور المبكرة وحتى عصرنا الحالى ويوجد به ايضا قاعة محاكاة لمقبرة الملك الذهبى توت عنخ امون وقاعة الاكتشافات التى تسمح للطفل بالكشف عن الاثر وكيفية العناية به والحفاظ عليه مما يعمل على رفع الوعى الاثرى والسياحى لدى الطفل المصرى حيث يتم عرض مراحل الكشف عن الاثر منذ ان يتم الكشف عنه بواسطة المتخصصين ومراحل ترميمه وعرضه فى المتاحف المتخصصة .

ولعل قاعة الأكتشافات الاثرية تحقق رغبة الطفل فى عملية لمس الاثر الذى بالطبع يكون نموذج طبق الاصل من الاثر الحقيقى فتشبع رغبته فى التسلية والرفاهيه ومزج الحقيقة بالخيال مما يؤدى التى تعظيم دور الاثر فى المفهوم الوطنى للهوية الوطنية  الطفل ويثمن دور الاثريين فى الكشف عن آثار الاجداد مما يساعد على تأكيد الهوية المصرية وتنمية الوعى الاثرى للطفل فى مرحلة مبكرة سوف يكون لها مردود واسع فى المستقبل على تكوين شخصية الطفل.

وبالنظر الى قاعة محاكاة مقبرة الملك توت عنخ أمون الموجودة فى المتحف فتعمل هذه القاعة على تعريف الاطفال بأهم ملوك مصر القديمة والذى ترجع أهميته الى اكتشاف مقبرته كاملة عام 1922 ومن هذا المنطلق يتعرف الطفل بأصغر ملك توج على عرش مصر فقد توج الملك توت عنج أمون ملكا على مصر فى سن التاسعة أى فى سن الطفولة وهو نفس سن زوار هذا المتحف المخصص للاطفال فتعمل هذه القاعة على رفع طموح الطفل ومواصلة العمل للوصول الى هدفه المنشود فى الحياه لكى يكون فرد صالح فى المجتمع المصرى.

ومن الملاحظ عند زيارة هذا المتحف مدى الاهتمام باختيار ارتفاع عرض القطع التى تتناسب مع مستوى ارتفاع العين عند سن الأطفال من 9 الى 10 سنوات حيث تكون رؤية القطع المعروضة ممكنة فى حالتى الوقوف والجلوس وايضا مزج الوان مرحة وطرق شرح مبسطة مكتوبة على القطع كما ان كل قطع يتم عرضها لا تتعارض مع الموضوعات المختلفة التى تتناولها القطع الاخرى حيث يراعى عدم تكرار القطع فى عرض الموضوعات المختلفة. 

وتتنوع طرق الارشاد داخل المتحف فمنها من تتناول الارشاد العام المختص بعرض مناسبات قومية مثل الاعياد القومية التى يتم فيها الارشاد للجميع سواء الاطفال أو البالغين ويكون المحتوى الارشادى الموجه من المرشد الموافق مناسب الى الجميع حيث لا يتم استخدام المصطلحات التى لا يستطيع الطفل إدراكها وفهمها ، وايضا يوجد نوع اخر من الارشاد هو الارشاد عن طريق موضوع معين ويكون هذا النوع موجه الى الاطفال صغيرى السن ويتم استخدام المصطلحات الارشادية المبسطة التى تصل الى إدراك مفهوم الطفل دون التكلف فى الشرح وتبسيط المعلومة.

ولعل من اهم طرق الارشاد التى تساعد العرض المتحفى لتاكيد الهوية المصرية فى شرح وعرض التاريخ المصرى تلك التى تعتمد على الاسئلة المبسطة الموجه للطفل ومثال على ذلك بعد عرض مجسم الى ابو الهول وشرح تاريخة وكل المعلومات التى تتلخص فى معلومة ( كان أبو الهول يصور الملك المصرى بجسد حيوان وراس إنسان ) وبعد ذلك يتم توجيه سؤال للاطفال وهو ( فى تمثال ابو الهول كانت راس الإنسان يعتمد على جسم الكلب – الحصان الأسد ) فستجد الاطفال تقوم باختيار الاجابة الصحية مما يؤدى الى تاكيد المعلومة واستقرارها فى ذهن الطفل.

ومما سبق يتضح لنا ان دور متاحف الطفل دور كبير فى تاكيد الهوية المصرية ونشر الوعى الأثرى والسياحى فى مصر مما يترتب عليه العمل على زيادة تلك المتاحف فى جميع ربوع مصر وتسليط الضوء على دورها فى نشر الوعى الاثرى والسياحى وبالتالى الهوية المصرية الوطنية .

ويمكن استغلال قصور الثقافة المنتشرة فى جميع انجاء مصر فى تخصيص بعض القاعات لانشاء متاحف للطفل لسهولة وصول الاطفال اليها لكى تكون نواه لنشر هذا النوع من المتاحف على مستوى جمهورية مصر العربية.

 

أدلة علمية و أثرية علي تزاوج الإنسان العاقل بإنسان نياندرتال في عصور م قبل التاريخ

 ياسر الليثي الباحث الأنثروبولوجي

كان يعتقد حتى الآن أن الإنسان العاقل (هومو سابينس) رحل قبل نحو 60 ألف سنة من أفريقيا إلى أوروبا. وأشار الباحثون في التقرير المنشور بدورية "نيتشر"، إلى وجود كشف آخر لبقايا عظام، في جنوب اليونان، تم تصنيفه كجمجمة لإنسان النياندرتال قبل 170 ألف سنة. وأعلن الباحثون عن المزيد من الأبحاث لبقايا عظام من المنطقة مؤكدين على أهمية منطقة جنوب أوروبا لرصد التطور البشري. 

في أطار منفصل قال العلماء إن تحليلا للجينوم أو الطاقم الوراثي الخاص بأنثى من النياندرتال -عثر على حفريات لبقاياها في كهف بجبال أتلاي في جنوب سيبيريا قرب منطقة الحدود بين روسيا ومنغوليا- رصد بقايا من الحمض النووي (دي إن أيه) من الإنسان العاقل ما يبرهن على حدوث التزاوج الداخلي أو زواج الأقارب بين هذا الإنسان وأقرب أولاد عمومته من إنسان النياندرتال، وقال عالم الوراثة سيرجي كاستيلانو بمعهد ماكس بلانك لأنثروبولوجيا التطور بألمانيا إن بحوثا سابقة كانت قد أكدت حدوث تزاوج داخلي بين نوعي الإنسان العاقل وإنسان النياندرتال منذ نحو 50 إلى 60 ألف عام، وتوضح هذه الدراسة الحديثة التي وردت نتائجها بدورية (نيتشر) أن تزاوجا داخليا آخر حدث قبل ذلك بعشرات الآلاف من السنين. كان الجنس البشري قد نشأ في أفريقيا منذ نحو 200 ألف سنة ثم ارتحل في وقت لاحق إلى مناطق أخرى بالعالم.

وكان علماء قد أوضحوا في دراسة سابقة العام الماضي أن بقايا عظام وأسنان تعود إلى الإنسان العاقل(هومو سابينس) وجدت في كهف في بلدة الجليل تعود في عمرها إلى مابين 177 و194 ألف عام. والغريب أنهم اكتشفوا هذه العظام بجانب عظام تعود إلى إنسان النياندرتال. وترجح الدراسات إلى أن بلاد الشام وتركيا كانتا نقطة عبور الإنسان العاقل إلى جنوب أوروبا.

قال عالم الوراثة مارتن كولفيلم بجامعة بومبيو فابرا باسبانيا –الذي شارك في الدراسة التي أجراها باحثو معهد ماكس بلانك- إن السيناريو الأكثر ترجيحا الذي يفسر وجود بقايا الحمض النووي للإنسان العاقل في جينوم أنثى النياندرتال هو أن عشائر محدودة من جنسنا البشري ارتحلت خارج أفريقيا وصادفت عشائر من النياندرتال في الشرق الأوسط وحدث التزاوج بين النوعين هناك، ويبدو أن هذه الرحلة قد كتب عليها الفشل حسب قول الباحثين وتشتت هذه العشائر عقب خروجها من أفريقيا ولم تتوجه أنسالها لاستعمار أوروبا أو آسيا أو بقاع أخرى أبعد من ذلك، وقال كولفيلم "لا ندري ما حدث لهم لكن يرجح أن هذه العشائر انقرضت إما بسبب التغيرات البيئية وإما نظرا لاحتمال حدوث منافسة مباشرة مع النياندرتال"، وأضاف "يبدو أن ذلك حدث خلال هجرة من أفريقيا أقدم كثيرا مما كان يعتقد من قبل وينطوي ذلك على أن الإنسان الحديث هاجر من أفريقيا في عدة موجات ربما يكون بعضها قد اندثر".

وازدهر إنسان النياندرتال المتين البنيان الكثيف شعر الحاجبين في ربوع قارتي أوروبا وآسيا منذ نحو 350 ألفا إلى 400 ألف عام وانقرض بعد وقت قليل من ظهور الإنسان العاقل واستقراره، وعلى الرغم من السمعة التي عفا عليها الزمن القائلة بأن إنسان النياندرتال كان أخرق ومتواضع القدرات الذهنية يقول العلماء إنه كان يتمتع بتوقد الذكاء وبقدرات ماهرة في الصيد وربما يكون قد استخدم لغة للتخاطب والتواصل والإشارات الرمزية علاوة على القدرة على استئناس النار، وترك زواج الأقارب بين إنسان النياندرتال والإنسان العاقل آثارا لا تمحى على الوراثة البشرية إذ كشفت دراسة نشرت الأسبوع الماضي بدورية (نيتشر) وجود صلة بين بقايا الحمض النووي في جينوم الإنسان الحديث ووجود سمات بالبشر مثل الاكتئاب وإدمان النيكوتين وتجلط الدم وحدوث تلف في البشرة.

علي كل لون... رمال صحرائك يامصر

الصحراء البيضاء.... والسوداء

كتبت/رحاب فاروق

فنانة تشكيلية

خيال كان غائباً عنا... إبداع آخر للخالق بصحراء مصر الغربية ، والطبيعي بفكرتنا عن الصحراء ورمالها الصفراء... سنظن أننا سنري المثيل ،  ولكن هذه المرة يختلف الأمر !

فالصحراء التي درسناها واعتدنا رؤياها لن تجد مثيلها بالصحراء الغربية... والغريب انك ستجد الوان الرمال ونقيضها... كيف؟... نعم ستجد صحراء بيضاء وأيضا صحراء سوداء !

أنها أغرب الصحاري التي يمكن مشاهدتها..لأنك عند عبورك الطريق من الواحات البحرية إلي واحة الفرافرة ستتمكن من رؤية الصحراء السوداء ، سُميت بالسوداء لوجود مسحوق أسود يغطي جبالها ورمالها... ويزيد

حدته عند قمم الجبال...فتبدو وكأنهم يرتدون قبعات.

تتفاوت هذه التلال في أحجامها وتكويناتها وارتفاعاتها واشكالها ؛ وبعضها قاتم لأنه يتكون من"الدلوريت"، وبعضها يميل الي الحمرةلإحتوائه علي"الكوارتزيت الحديدي"، و بعضهامن الحجر الجيري الأبيض.

علي أطراف الصحراء السوداء..توجد تلال بركانية وهاجة..تضفي علي المنطقة سحرًا خاصًا عند شروق الشمس وغروبها.

أما بالليالي القمرية...وعند إكتمال البدر ، تظهر تلك الصحراء كمنتجع بيئي ساحر...هذه التلال السوداء تاريخها يرجع لإندلاع مواد بركانية"دوليرايت"...وهو العصر الجوراسي الذي يرجع إلي 180مليون سنة.

"جبل المرصوص"..أشهر الجبال الموجودة بالصحراء السوداء ، وهو عبارة عن فوهة بركانية مغطاة بالكامل بمادة"الچاسبر"البركانية... وهي تتوزع علي الجبل بشكل خلاب..ترسم تجاعيد الزمن علي وجهه ، وتكسبه وقارًا ومهابة.

أما "جبل الإنجليز"...فهو الأشهر علي الإطلاق ، وأعلي قمة بالصحراء السوداء ، ويعتبر مزارا سياحيا أساسي

التوجه اليه ، لزيارة بقايا أطلال تعود للحرب العالمية الأولي ؛ وقت أن استغله الإحتلال الإنجليزي وتمركز فيه بإعتباره أعلي نقطة...ومن علي قمته يمكنهم اكتشاف أي متسلل من أفراد القوات المعادية لهم..من الجيش السنوسي الليبي..الذي كان يهاجم الواحة في ذلك الوقت.

نأتي لكنز الصحراء البيضاء..أحد أجمل المعالم الطبيعية ، تشبه صحراء سيبيريا الجليدية ، رغم أنها تبعد فقط اربع او خمس ساعات عن القاهرة بالسيارة ، إلا أنها مقصد الشباب للإستجمام والتخييم... أفضل مكان للهدوء والراحة النفسية..تقع علي بُعد 45 كم.. إلي شمال واحة الفرافرة بمحافظة الوادي الجديد...وتبلغ مساحتها 3010 ك م مربع.

تتميز الصحراء البيضاء بجمال الكثبان الرملية الناعمة ، وهي جو مثالي لمحبي التزلج علي الرمال وكذلك التكوينات الچيولوچية لصخور الأحجار الجيرية والطباشيرية ناصعة البياض...أشهرها الصخرة الكبيرة المعروفة باسم"الفطر" أو "عيش الغراب"،

و تعتبر أفضل المواقع لمراقبة جمال مجرة" درب التبانة"، وعند حلول الظلام يقوم بدو الواحة بتحضير

عشاء تقليدي..وغالبا ما تجذب رائحة الطعام فصيلة"ثعلب الفنك"وهو المعروف بثعلب الصحراء.

تم اعلانها محمية طبيعية في عام 2002 ، والصحراء السوداء والواحات بعام 2010 أُعلنت محمية طبيعية بسبب غناها وتنوعها البيولوچي كمنطقة ابحاث علمية عالمية، وذلك بعد اكتشاف ثاني أضخم هيكل لديناصور.

المنتج السياحي في جنوب سيناء بين الحاضر والمستقبل (سيناء ليست فقط شاطيء و صحراء و جمل)

بقلم- إسلام نبيل عبدالسميع

رئيس مكتب هيئة تنشيط السياحة بجنوب سيناء

في ضوء اهتمام الدولة المصرية بالتنمية المستدامة و الشاملة في سيناء وكذلك العمل علي تطوير قطاع السياحة الذي يمثل أحد أهم ركائز هذه التنمية، فكان ذلك دافع للبحث عن سبل جديدة لزيادة معدلات السياحة الوافدة الي المدن السياحية المصرية خاصة بجنوب سيناء.

هذا لتعويض الفجوة التي تركتها بعض الجنسيات التي توقف سير حركة الطيران العارض والمنتظم منها الي مطار شرم الشيخ الدولي و الذي قد تسبب في تقليص كبير في اعداد السائحين الوافدين الي المدن السياحية بجنوب سيناء وقد بدء ذلك منذ أكتوبر ٢٠١٥، ثم جائحة كورونا التي اجتاحت العالم خلال ٢٠٢٠.

من المعروف لدي الكثيرون من المهتمين بقطاع السياحة أن المدن السياحية بجنوب سيناء تعتمد في الاساس علي السياحة الشاطئية و السفاري وغيرها من سبل الترفيه المختلفة، هذا بسبب روعة الشواطيء و دفء المناخ معظم فترات السنة مما يجذب العديد من الجنسيات للاستمتاع بأشعة الشمس التي قد لا تظهر ببلدانهم سوي أسابيع قليلة طوال العام.

في الآونه الاخيرة خاصة قبل بداية جائحة كورونا تجلي اهتمام الدولة المصرية متمثلة في وزارة السياحة و الآثار وهيئة تنشيط السياحة و وزارة الطيران المدني و محافظة جنوب سيناء وكذلك القطاع الخاص بالعمل بشكل تكاملي علي استقطاب اسواق سياحية جديدة معظمها يهتم بالسياحة الثقافية و التاريخية و العمل ايضا علي دمج السياحة الثقافية بالسياحة الشاطئية خاصة مع افتتاح عدد من المتاحف بالمدن السياحية الشاطئية مثل شرم الشيخ و الغردقة، فهذا أوجد أمامنا تساؤل عن ما إذا استطاعت محافظة جنوب سيناء أن تطور من المنتج السياحي بها و أن تخلق منتج سياحي جديد يلبي رغبات السائح المهتم بالسياحة الثقافية و التاريخية و غيرها.

في حال تحقق ذلك فان شرم الشيخ و باقي المدن السياحية بجنوب سيناء يستطيعون ان يكون لهم نصيبا من السياحة الوافدة من هذه الاسواق السياحية الجديدة وبالتالي تستطيع تعويض جزء من غياب الجنسيات التي توقف طيرانها الي مطار شرم الشيخ.

في نفس الوقت قد يكون ذلك فرصة كبيرة أيضا لتنويع الأسواق السياحية الوافدة و كذلك تنويع العروض المقدمة حتي لا يتم الاعتماد مرة اخري علي جنسيات بعينها و يتكرر نفس الخطأ الذي حدث سابقا وكشفته حادثة سقوط الطائرة الروسية والتي كانت سببا في توقف الرحلات الجوية السياحية الي مطار شرم الشيخ مما أثر بالسلب علي قطاع السياحة بجنوب سيناء بشكل ملحوظ.

يأتي الان التساؤل الهام؛ هل تستطيع جنوب سيناء أن تحقق هذا التوازن من خلال استغلال مقوماتها التراثية الملموسة؟، هذا ما سوف يتم استعراضه من خلال عرض للمقومات التراثية والتاريخية التي تحظي بها جنوب سيناء و بناءا عليه يمكن تقديم بعض المقترحات الهامه والتي تتمثل في برامج سياحية جديدة و مبتكره علي أرض جنوب سيناء تهتم بالسياحة الثقافية والتاريخية ليتحقق الهدف و هو توفير منتج سياحي جديد يلبي رغبات السائحين الوافدين الي مصر من الاسواق التي تهتم أكثر بالسياحية الثقافية والتاريخية.

الاثار الفرعونية

من أهم مناطق الاثار الفرعونية بمحافظة جنوب سيناء هي منطقة اثار سرابيط الخادم – منطقة وادي المغارة – منطقة سهل المرخا. يوجد بمنطقة سرابيط الخادم معبد للاله حتحور وهي احدي اهم المعبودات المصرية القديمة والتي كان مركز عبادتها بمدينة دندرة بصعيد مصر و لها خمس معابد منهم هذا المعبد بجنوب سيناء وهو يعتبر من اقدم المعابد المنحوتة بالصخر، ويوجد حول هذا المعبد منطقة مناجم والتي كانت تستغل من قبل المصريين القدماء لاستخراج معادن شتي أشهرها الفيروز ولذلك سميت سيناء بأرض الفيروز، أما عن منطقة وادي المغارة فهي منطقة مناجم استغلت ايضا لاستخراج المعادن وبها العديد من النقوش التي ترجع الي عهد مصر الفرعونية (الدولة القديمة وكذلك الوسطي والحديثة)، وتعد ايضا منطقة سهل المرخا التي تمتد بطول ساحل خليج السويس وتحديدا بمنطقة راس بدران(موقع ٣٤٥، تقع بالقرب من مدينة أبو رديس) المنفذ البحري للمصريين القدماء لدخول جنوب سيناء بالبعثات التعدينية التي كانت ترسل من قبل ملوك مصر لاستخراج المعادن، لذا تم اكتشاف ميناء فرعوني يرجع الي نهاية الاسرة الخامسة الفرعونية بمنطقة راس بدران، والجانب الاخر من المجري المائي لخليج السويس وهو ذاته المقابل لهذا الميناء هي منطقة العين السخنة والتي تم الكشف بها مؤخرا علي ميناء فرعوني اخر مواز لميناء سهل المرخا (ميناء خوفو - وادي الجرف) و كذلك بقايا بعض السفن والنقوش التي تشير الي البعثات التعدينية التي أرسلت، لذلك نستطيع ان نتصور ان المصريين القدماء اتوا من الدلتا او صعيد مصر الي العين السخنة ثم عبروا خليج السويس بالسفن ثم اتخذوا الطرق البرية داخل جنوب سيناء وصولا لمناطق المناجم، وهذه الطرق البرية حملت العديد من النقوش التي تشير الي هذه البعثات واشهرها طريق روض العير المؤدي الي منطقة سرابيط الخادم. هنا يأتي السؤال: هل يمكن ان نستغل ذلك كبرنامج سياحي يهتم بالسياحة الجيولوجية والثقافية التاريخية وكذلك السفاري؟!

الاثار البيزنطية – المسيحية

من اهم مناطق الاثار البيزنطية-المسيحية بمحافظة جنوب سيناء هي: بقايا دير وادي الطور الموجود بمدينة الطور وهي العاصمة الادارية الحالية للمحافظة – منطقة وادي فيران بمحتوياتها الاثرية الفريدة خاصة دير السبع بنات– منطقة وادي الدير والتي تشمل دير سانت كاترين و جبل موسي و غيرها من بقايا الاديرة والقلايا القديمة التي ترجع الي اوائل العهد المسيحي. السؤال: كيف يمكن ان يستغل ذلك سياحيا؟!  والاجابة بشكل بسيط انه يمكن الربط بين هذه المناطق من خلال عمل برنامج سياحي متكامل تكون فكرته قائمة علي اتباع مسار طريق الحج الاوربي القديم والذي كان يمر بسيناء وصولا الي القدس، لذلك يمكن للبرنامج أن يبدأ من مدينة الطور  (مع العلم ان هذا جزء من الطريق) و زيارة الدير بها الذي بني في القرن السادس الميلادي متزامنا مع بناء دير سانت كاترين وقيل انه قد يسبقه ثم من مفارق مدينة الطور التوجه الي وادي فيران الذي يبعد حوالي 50 كم والذي يحتوي علي اقدم مدينة بيزنطية كاملة تضم شتي انواع العمائر المسيحية البيزنطية والتي يعود بعضا منها الي القرن الخامس والسادس الميلادي ثم زيارة دير السبع بنات الذي يقع بنفس الوادي وهو تابع الي إدارة دير سانت كاترين، ثم التوجه بعد ذلك الي دير سانت كاترين والمبيت بمدينة سانت كاترين التي تبعد حوالي 60 كم عن وادي فيران و زيارة جبل موسي، ويختتم البرنامج برحلة اليوم الواحد الي مدينة القدس وهي مقصد الحجاج المسيحيين في العالم، وبعد العوده من القدس يستطيع السائح الاستجمام علي شواطيء مدينة السلام بشرم الشيخ قبل العوده الي وطنه.

الاثار الاسلامية

معظمها عبارة عن قلاع علي طريق او مسار الحجاج المسلمين القديم واخري علي ساحل خليج السويس او العقبة للسيطرة علي المياة الاقليمية اثناء الحروب الصليبية او تأمين طرق التجارة البحرية. مسار الطريق القديم للحجاج المسلمين يبدأ من بركة الحاج بالقاهرة وهي تبعد 6 كم عن منطقة المرج الحالية حيث يتجمع فيها الحجاج المسلمين من مصر والسودان وبعض البلدان الاخري ثم تسير القافلة محملة بكسوة الكعبة المشرفة وصولا الي السويس ومنها الي سيناء حيث تعبر محطات عديدة مثل منطقة القباب و وادي الحاج وغيرها وصولا الي قلعة مدينة نخل ثم سيرا من خلال بعض المحطات الاخري وصولا الي قلعة العقبة، علي مسار هذا الطريق كان يوفر ملوك وسلاطين مصر الدعم للقوافل من حماية وتوفير مصادر مياة وغيرها حتي ييسر علي القافلة رحلتها، والمسافة من المرج الي العقبة تعتبر الربع الاول من مسار هذا الطريق والذي كان ربما يقطع خلال تسع ايام سيرا. هل نستطيع استغلال مسار هذا الطريق؟!. يوجد قلاع اسلامية اخري اهمها: قلعة الجندي/الباشا/رأس سدر والتي تقع بمدينة رأس سدر وبناها صلاح الدين الايوبي اثناء حروبه مع الصلبيين، ويوجد قلعة اخري بمدينة نويبع و هي عبارة عن طابية صغيرة بناها السردارية المصرية عام ١٨٩٣ وجعلتها مركزاً للشرطة لحفظ الأمن في تلك المنطقة، ويوجد ايضا قلعة جزيرة فرعون او قلعة صلاح الدين بطابا او قلعة ايله وهي القلعة التي تم استخدامها علي مر العصور ولكن المباني القائمة بها الان ترجع الي عهد صلاح الدين الايوبي الذي استغلها اثناء حروبه مع الصلبيين.

جدير بالذكر انه يوجد العديد والعديد من الاثار الاخري التي لم نذكرها (مثل اثار الحقبة الزمنية فيما قبل التاريخ كالنواميس، و اثار الأنباط بسيناء من ميناء تجاري و ابراج حراسة علاوة علي النقوش النبطية الكثيرة والمنتشرة بمواقع مختلفة علي أرض سيناء، والطرق التاريخية الهامة) ولكننا سلطنا الضوء اكثر علي الاثار التي يمكن ان تستغل سياحيا اولا ولو تم ذلك فسوف نري ان الاثار الاخري سوف يكون لها ايضا نصيبا فيما بعد.

ومن جانب أخر أفتتاح متحف شرم الشيخ الذي أثري علي المدينة منتج سياحي جديد يُعرض من خلاله ٥٢٠٠ قطعة اثريه تمثل حُقب زمنية مختلفة من تاريخ و حضارة مصر.

بالاضافة الي ما سبق؛ تجلي مؤخرا بتعليمات مباشرة من فخامة السيد رئيس الجمهورية الاهتمام بمدينة سانت كاترين و إقامة مشروع "التجلي الأعظم" و استغلال القيمة الدينية و التاريخية لهذه المنطقة من خلال رفع كفاءة المدينة و تحويلها الي مزار سياحي عالمي بمواصفات خاصة يغلب عليه الطابع الديني و البيئي.

أيضا يوجد اتجاه نحو تطوير حمام موسي بمدينة الطور و تحويله الي مشروع استثماري لخلق منتج سياحي جديد يهتم بالسياحة الاستشفائية.

وفي سياق اخر تم بناء مضمار سباق هجن دولي في شرم الشيخ، و يتم تطوير هذا المشروع علي مراحل متتالية، لون جديد من انواع السياحة التي تهم الدول العربية في المقام الاول و يجذب العديد من الاجانب المهتمين في نفس الوقت.

ولم تنتهي شرم الشيخ عند هذا الحد بل تم توسعة المركز الدولي للمؤتمرات ليستوعب مؤتمرات دولية كبيرة بحضور يصل لاكثر من ٧ آلاف مشارك كما حدث في المؤتمرات الدولية للشباب و مؤتمر وزارة البيئة و غيره، وأيضا تطوير المدينة الشبابية بشرم الشيخ والتي استضافت عدد من المسابقات الرياضية الدولية المتنوعة، و مؤرخًا تم طرح مشروع اقامة مدينة يخوت عالمية لاستقطاب السائح الثري.

 جنوب سيناء مسرح شهد العديد من الاحداث التاريخية والدينية – فاذا كان بصعيد مصر اكبر متحف مفتوح علي مستوي العالم  وهي مدينة الأقصر .. فيوجد في جنوب سيناء اكبر متحف حضاري مفتوح يضم شتي العمائر البيزنطية المسيحية (وادي فيران) والتي يرجع تاريخها الي اوائل العهد المسيحي في مصر، هذا علاوة علي النقوش الكثيرة المنتشرة علي أرض جنوب سيناء لتشير الي الحضارات المختلفة و المتعاقبة التي مرت بهذه البقعة المباركة التي تجلي الله سبحانه و تعالي عليها وكلم نبيه موسي دون غيرها من بقاع الأرض، وهي أيضًا المنطقة التي شهدت لقاء الخضر بسيدنا موسي وغيرها من الأحداث التاريخية والدينية العديدة.

محافظة الفيوم وأهم المواقع الاثرية والمتاحف الموجودة بها.. ومحمية وادى الحيتان ووادي الريان

بقلم الباحثة : مروة عصام

تعتبر مدينة الفيوم من اهم المدن الثقافية والحضارية ,وذلك خاصة بعد اختيارها من قبل المركز الثقافي المصري بأثينا ان الفيوم مدينة الثقافة في مهرجان الفنون السادس  ومع ذلك نلاحظ ان هذه المدينة العريقة تعاني بقدر كبير من الإهمال الثقافي الذى لا يليق بحضارتها العظيمة ويري أيضا عالم المصريات بسام الشماع ان الفيوم ضمن المنظومة المظلومة حضاريا وسياحيا, ويري أيضا ان ميزة الفيوم انها واحدة من اهم خمس مزارات سياحية في مصر وهي أيضا قريبة من محافظة القاهرة مما يتيح للسائح زيارتها , وأيضا تضم آثار حضارية تاريخية وبيئية وطبيعية وترفيهيه.

وأيضا نجد ان محافظة الفيوم لا تعتمد على آثارها المصرية القديمة فترة حكم اليونان والرومان فقط . الا اننا نجد بها بقايا عصور ما قبل التاريخ وهي التي تتواجد داخل متحف وادى الحيتان وأيضا متحف الديناصورات, فهي بها العديد من الأماكن النادرة في العالم مثل : وادى الريان , بحيرة قارون وقصر قارون وهذا القصر يوجد به تعامد الشمس مثلما يحدث في معبد ابوسمبل حيث يعتبر هذا القصر من اهم المعابد التاريخيه, ويوجد بها أيضا (كوم اوشيم) ويطلق عليه أحيانا (كارانيس) وهي بقايا مدينة قديمة وبها بقايا توابيت ومعابد ومنازل ومخازن وزيارتها هامة جدا تاريخية , وبها أيضا متحف كوم اوشيم وهو متحف صغير وبه مجموعات اثريى هامة جدا.. وقصر الصاغة وبها أيضا مسلة اثرية في ميدان الفيوم, وأيضا وجدنا بالفيوم بورتريهات الفيوم والتي تمثل بشكل كبير المتوفي والتي من خلالها من الممكن تعليم السائحين فن البورترية. فهي من اهم المدن السياحية على الاطلاق .

محمية وادى الحيتان :تقع وادى الحيتان على بعد150م بمحافظة الفيوم, وسميت بذلك لانه عثر بها على 10 هياكل كاملة لحيتان كانت تعيش في هذه المنطقة وفي عام 2005 تم تصنيف منطقة وادى الحيتان كمنطقة تراث عالمي واختارها اليونسكو كأفضل مناطق التراث العالمي للهياكل العظمية للحيتان, لانها تشتهر بوجود حيتان كاملة وحفريات بحرية توجد في المتحف المفتوح وهذه الحيتان ترجع قبل 40 مليون سنة.

محمية وادى الريان :يقع وادي الريان في الصحراء الغربية جنوب غرب الفيوم حيث تقع محمية وادى الريان في الجزء الجنوبي الغربي ويتكون من البحيرة العليا والسفلي ومنطقة شلالات وادى الريان وهي التي تصل بين البحيرتين ومنطقة عيون الريان جنوب البحيرة السفلي ومنطقة جبل الريان وهى المنطقة المحيطة بالعيون.

ويتميز وادي الريان ببيئته الصحراوية المتكاملة بما فيها من كثبان رملية وعيون طبيعية وحياه نباتية مختلفة وحيوانات متنوعة وكذلك الحفريات البحرية، كما تعتبر منطقة الشلالات من مناطق الرياضات البحرية المختلفة.. ويوجد بالمحمية 15 نوعاً من الحيوانات البرية أهمها )الغزال الأبيض - الغزال المصرى - ثعلب الفنك - ثعلب الرمل - الذئب).

وادي الريان يعتبر من أهم المحميات الطبيعية المتواجدة بمصر بعد محميات رأس محمد و سانت كاترين و جبل علبة وقد سمي وادي الريان بهذا الاسم نسبة إلى ملك يدعي الريان بن الوليد الذي عاش في المنطقة مع جيشه فترة يسقي ماء من العيون الطبيعية بالمنطقة وقد اتفق البدو علي هذه التسمية التي وجد أن لها أصول مصرية قديمة كما وجد في بردية العالم جولنشيف والذي أكد هذه المعلومة العالم جيكية ويرى بعض الباحثين أن المنطقة كانت مسكونة في القرنين الأول والثاني وأن جزءا من الأرض كان مزروعا ويتكون اسم وادي الريان من مقطعين لا يطابقان الواقع الحقيقي لأنه منخفض مغلق من جميع الجهات لا يعتبر واديا ولأن كلمة الريان تعني المشبع بالماء بينما هو قفر لا ماء فيه لذا يعتقد أن التسمية جاءت كما قال الدكتور جمال حمدان في كتابه شخصية مصر.

متحف الحفريات بوادى الحيتان :ويعتبر هو المتحف الأول من نوعه من حيث مقتنياته النادرة من حفريات ويرجع عمرها الى ملايين السنين وأيضا يتميز بتصميمه المعمارى الذي يتناسب مع طبيعة وادى الحيتان مما يساعدنا على معرفة كنوز واثار مصر الطبيعية والكشف عن تغيير المناخ من خلال الحفريات والتي تم اكتشافها في منخفض الفيوم وخاصة وادي الحيتان ويستخدم للترويج عن السياحة البيئية .

.

 

أسواق المدن الإسلامية

                 بقلم د :  ريهان نجدى

             دكتوراه  في التاريخ والحضارة الإسلامية

تمثل الأسواق المركز الحيوي للنشاط الاقتصادي و التجاري لأى مدينة من المدن ووسيلة الحصول على حاجات الناس حيث شكلت أهمية كبيرة  لرواج تجارة أي مدينة ، حيث أن هناك مدناً تمتلك تجارة رائجة ، إلا أنها تقف عاجزة عن تسويق هذه التجارة لعدم وجود أسواق لعرضها ، وقد إعتاد المسلمون عند بنائهم لأي مدينه ان توضع سوقه في وسط المدينة بجوار المسجد ، كما حرصوا علي توافر الطرق المؤدية  الي هذه الأسواق حتي يسهل الوصول اليها وتسهل حركه المرور كما كانت مزودة بأرصفة للمشاة وأرضية للركبان وحرس يطوفون بالليل لحراستها وحمايتها من اللصوص ، وموظفون يتولون الإشراف عليها واختيار المكاييل والموازين ومن هنا برزت وظيفة المحتسب الذى تولى هذه المهمة وقد يحل محله قاضى المدينة  في حالة عدم وجوده وقد ظهرت هذه الوظيفة عهد الخليفة المهدى "158-169هـ"حينما توسعت الأسواق وانتظمت أحوال المدن الإسلامية ، واصبح لكل سلعة سوق خاص بها وكان مأمور من الحاكم لملاحظة سير الأمور فى البلاد ، ومنها فحص النقود  وملاحظة صحة العيار، وضبط الميزان وأسعار البيع وبصفة عامة فقد أنصبت مهنته على مراقبة أمور الرعية ،  والنهى عن المنكر، وإعداد قوائم بأماكن الصناعات في الأسواق وترتيبها لسهولة الرجوع إليها ، وحل المشكلات التي تنشب بين  الصناع بالمعاونة  مع  القاضي لذا كان لزاماً أن يكون خيراً ، عالماً ،  غنياً، نبيلاً ، عارفاً بالأمور، محنكاً ، وفطناً ، لا يميل ولا يرتشى ، ولا يتولى خساس الناس ، ومن يريدون أكل أموالهم  بالباطل ، إلا انه فى بعض الأوقات قل الدور الذى قام به المحتسب كأواخر عهد الاخشيديين ولكنه ما لبث ان ظهر مرة أخرى عهد الفاطميين حيث أصبح في عهدهم في مكانه الأمراء وأصبح له ديوان خاص يعرف بديوان العرائف.

وكانت أسواق المدن الإسلامية بصورة عامة  اما في مكان واحد متسع وتكون متسعة الحوانيت والمخازن ، أو علي جانبي الطرق ، وكان منها أسواقا مسقوفه إما بالحجارة او المعدن او بالخشب كأسواق بلاد الشام مثل منبج وحلب ومعرة النعمان وبعض اسواق دمشق .

كما كان يتصل بالأسواق الكبيرة أسواقا فرعية متخصصة كأسواق الصفارين والعطارين والشماعين وغيرها ، وكانت فى مجملها أسواقا ضيقة غير مرصوفه وغير مستوية الاستقامة تغطيها الحصر او التراب او الأخشاب ، تصطف على جانبيها حوانيت حقيرة تستخدم للمبادلات وأعمال البيع والشراء ، ولكل سوق من الأسواق مراقب يتابع أحواله يعرف بصاحب السوق مهمته مراقبه البضائع وجودتها ومراقبه عمليه البيع والشراء كما كانت هذه الأسواق موزعة على حسب نوعية البضائع  والصناعات المباعة ، وكان يتم تامين كافه ما يلزم من خدمات للتجار وتجارتهم من خلال ما يعرف بالقيساريات  , وهي كلمه غير عربيه تعني مجموعه من الأبنية تقام مقام الأسواق ، وهي منشآت ومساكن للتجار القادمين من خارج المدينة او الدولة ، يبني فوق هذه المؤسسات  رباع فيها مساكن تؤجر للتجار او للسكن بشكل عام ، كما كان هناك سوقا خاصا لكل سلعه  حيث نظمت الأسواق على أساس التخصص فكان تخصص كل سوق مرتبط بالسلعة المعروض فيها ، وكان لكل تجارة شارع معلوم خاص بهذه التجارة ، إلا ان هذه الظاهرة كان لها مجموعة من العيوب أهمها ان الفرد اذا أراد شراء مجموعة من الأصناف وجب عليه ان يتجول فى المدينة كلها لشراء احتياجاته.

وكانت أسواق المدن بصورة عامة شوارع متوازية تقفل عند إنتهاء البيع بأبواب موجودة على مداخلها ، وكانت هذه الشوارع متباينة المساحة ما بين المتسع والضيق الذى لا يزيد عرضه عن ثلاثة أمتار مما عمل على إزدحام هذه الأسواق بصورة مستمرة ، وتكون الحوانيت الخاصة بالسلع مصطفى على هيئة صفوف لبيع سلعها جامعة لكل الصناعات والتجارات ، وكل هذه الأسواق مزودة بالحمامات والسقايات اللازمة لتزويد التجار والمشترين بالمياه ليس فقط في داخل السوق ولكن في كل الطرق المؤدية  اليه  وقد كانت هناك بعض المدن كمدينة قيسارية تشهد نوعا آخر من الأسواق حيث كانت السفن تدخل تحت سور المدينة حتى تصل الى الحوانيت فكان أهلها يبيعون ويشترون وهم  في سفنهم .

وكانت أشهر هذه  الأسواق  أسواق بلاد الشام كسوق الرملة وسوق طبرية وسوق دمشق وسوق بيت المقدس الذي كان له دورا هاما من خلال زواره علي رواج التجارة الشامية ، حيث حرص كل التجار علي التواجد بهذا السوق وكان يقام في شهر أيلول "سبتمبر" من كل عام ، وسوق عمان وأسواق الناصرة والرملة والقدس وصور وطرابلس ونابلس وغزه .... وكذا أسواق العراق وأهمها أسواق مدينة البصرة فقد كانت تمتلك ثلاث أسواق داخل المدينة نفسها، وهى سوق الكلاع ، وسوق الكبير، وسوق باب الجامع ، بالإضافة إلى أشهر أسواقها وهو سوق المربد الذى يقع غرب المدينة  وكان سوقاً كبيراً  ومن أشهر الأسواق التي شملها سوق البزازين وسوق الصفارين ، وسوق القصارين الخاص بغسل الثياب وتنظيفها بمطارق من الجلد  وكانت مباني الدباغين قد أعدت بجانبه  الشرقي وكذا سوق مدينة الأبله وكان من أشهر أسواقها وأروجها تجارة، فكان ثراء تجارها واضحاً ، نتيجة لازدياد النشاط التجاري بها، فكان يباع فيها الكتان الرفيعة، والقصب الميسانى  والحرير، وكان يقصدها تجار كثير من المدن مثل الهند والصين، وتقع أسواقها على الضفة الغربية من شط العرب ، وفى الجهة الجنوبية منها تكثر الحوانيت  التي اكتظت بها المدينة حتى قال عنها خالد بن صفوان "ما رأيت أرضاً مثل الأبلة مسافة ولا أغذى نقطة ، ولا أوطأ وطيه، ولا أربح لتاجر، ولا أحنى لعائد"، فكانت مرفأ السفن من الصين وما دونها.

 

  وكان بعض التجار ينقلون تجاراتهم الى أماكن تجمع الناس في فترات النزهة كيوم السبت من كل أسبوع كما كانت هناك بعض الأسواق الريفية تقام في مواعيد اسبوعية محددة ، تقام على أطراف المدن الكبيرة  والقرى ، وكانت تسمى باسم الأيام التي تعقد فيها ، وكان بائعوها من أهل المناطق التي تبعد عنها مسيرة يوم واحد ،  وكانت هذه الأسواق تتميز بقذارتها لما يتواجد فيها من حيوانات عديدة كالخيل والجمال لذ كانت في غالبها أرضيتها ترابية ، كما كانت هناك بعض الأسواق الموسمية التي تقام في أوقات ورود بعض البضائع كالتوابل  والمنتجات الشرقية التي ترد من الهند فتكون مواعيدها محددة سنويا لا تتغير.

* كما كان لهذه الأسواق بالإضافة الى دورها التجاري دورا أخر سياسيا حيث كانت تتخذ معتركا في ثورات أهل المدن ، كما كانوا يجتمعون فيها لسماع أوامر السلطة الحاكمة وتنبيهاتها

* كما كان بعض الوعاظ والقصاص يتخذون  الأسواق والطرقات مكاناً للوعظ  فكانوا يمشون فيها واعظين  وآمرين بالمعروف  وناهين عن المنكر، مثل إبراهيم بن أدهم ومالك بن دينار، الذى كان يعظ في تجمعات بالسوق المساجد أو ليقصوا على الناس بعض الآيات والأحاديث وقصص السلف .

* كما كان لهذه الأسواق دورا ثقافيا حيث كانت تعقد في سوق المربد أو فى الحوانيت والساحات العامة  بالبصرة مجالس ثقافية ، وكانت تشهد أعلام الشعر والأدب واللغة للمناظرة بينهم والمناقشة ، وكانت تتدفق أعداداً كبيرة من البصريين محبى هذه الثقافة للاستمتاع بهذه المناقشات.

كما كانت تعقد بها بعض مجال الأحاديث  وهى مجموعة من المجالس البسيطة التي تجمع بين الأفراد والأصدقاء وأصحاب المهن الواحدة ، لتبادل أطراف الحديث في أي مكان والتي تعرف بالأندية ، فيتحدثون عن مهنهم وحياتهم ومتاعبهم وذلك للتخفيف من عناء العمل .

التوليب زهرة الحب ..

بقلم - سهر سمير فريد

باحث دكتوراه فى تاريخ العصور الوسطى

عيد الحب .. عيد العشاق .. فالاتنين داي .. اختلفت المسميات ولكن الفعل وحده واحد، الحب هو رمز السعادة الأبدية، هو ما يسعي إليه البشر في كل يوم يمر عليهم، هو الهدية التي ينتظرونا إشراقها كإشراقة شمس الربيع مع كل يوم لتبدد برودة حياتهم ، وفي ذلك اليوم يتبادل المحبون والعاشقون الأصدقاء والأهل والمقربون الهدايا التي تتعدد وتختلف أشكالها، ولكن دومًا ما تكون الزهور والورود هي رمز الحب الأشهر والأكثر تميز، لنري اليوم حكاية واحدة من أشهر أنواع الزهور .. زهرة التوليب أو زهرة الحب ..

تعتبر زهور التوليب بألوانها وأشكالها المتنوعة من الأزهار الأكثر شعبية في الكثير من دول العالم، أما موطنها الأصلي فهو شرق تركيا وسهول آسيا الوسطي، حيث زرعها العثمانيون ونقلوها بعد ذلك إلي عاصمتهم استنبول، وتم تدشين الحدائق العامة التي اهتم السلطان محمد الفاتح في زراعتها وتنسيقها بشكل كبير، كما هو الحال بالنسبة للسلطان سليمان القانوني الذي جرى في عهده تطوير هذه الزهرة واستنساخها، ويُقال أن ما لفت أنظار الإمبراطورية العثمانية لهذه الزهرة، ليس جمالها فقط، وإنما لتشابه أحرفها العربية باسم الجلالة، فهي تعني بالتركية "لاليه"، فضلًا عن أن قراءتها بالمقلوب تعني "هلال" وهو شعار الدولة العثمانية. وكانت تزين قصور السلاطين وحدائق الصفوة.

وهكذا وجدت هذه الزهرة مكانتها العالية في الثقافة العثمانية، ما شجع السلطان سليم على إدخال أنواع جديدة من زهرة التوليب التابعة لعائلة الزنبقيات، فطلب 300 ألف نوعًا من البصيلات والشتلات المميزة والنادرة من مدينة فيودوسيا الأوكرانية، فزدادت قصور السلاطين جمالًا وازداد معها فضول الزوار الذين أتوا إلى إستنبول وتأثروا بجمال زهور التوليب.

أكد ذلك كتاب "سفريات" لرحالة العثماني، أوليا جلبي، حين وصف متعة التنزه والنظر إلى زهور التوليب في حدائق المنازل حول مضيق البوسفور، بالجانب إلى مذكرات طبيب فرنسي اسمه بيلون، زار إسطنبول في عام 1549 وذكر أن الكثير من الناس أتوا إلى إستنبول بالسفن للحصول على زهور التوليب التي تفنن الأتراك في التعبير عن جمالها في أشعارهم خلال القرن الخامس عشر، واستخدموا أشكالها في صناعة الزخارف والأقمشة والسجاد، خاصةً في مسجد السليمانية التي تظهر فيه ألوان وأنواع هذه الزهرة بوضوح.

فبالإضافة إلى الجمال والرمزية الدينية، فإن تعلق الأتراك بهذه الزهرة يرتبط بالفترة التي نشأت فيها والتي تميزت بالفن والذوق العالي، وذلك عقب توقيع معاهدة السلام مع الإمبراطورية النمساوية في عهد السلطان أحمد الثالث الذي أمر بإنشاء مجلس أعلى للزهور وشاع في عصره رسم زهرة التوليب في اللوحات الفنية والمجوهرات والحوائط والملابس، وذلك بعد سنوات طويلة من الحروب والركود.

كلمة توليب مأخوذة من كلمة " تولبنت " وهي تشير إلي عمامة السلطان العثماني التي تشبه في شكلها زهرة التوليب. حيث كان العثمانيين يضعون التوليب على عمائمهم، وعند سؤال الأوروبيين عن هذه الزهرة، اعتقد الرجل العثماني أن الأوروبي يسأله عن عمامته، فقال له "تولبنت" أي العمامة بالتركية، ومنذ ذاك الحين، شاعت باسم "توليبان" بين الهولنديين ثم ترجمها البريطانيون إلى "توليب".وفي القرن السادس عشر الميلادي اعتبر التوليب رمزًا للثراء، فكان بإمكان الأثرياء فقط الحصول عليها لندرة وجودها وارتفاع ثمنها.

انتقلت زهرة التوليب إلي هولندا من تركيا عام 1562م، وقد تعاظمت شعبيته في هولندا وأوروبا كلها، وانطلقت علية القوم في تنافس لامتلاك أكثر الأبصال ندرة، وتعاظمت المنافسة حتى وصلت الأسعار حدوداً عالية، مما أدي إلي حدوث أزمة اقتصادية كبيرة عرفت باسم " جنون التوليب " أو " الهوس الخزامي ". وقد أصبحت هولندا أول دولة منتجة لهذه الزهرة في العالم، حيث يصل إنتاجها إلي حوالي بليون زهرة سنويًا، تليها كولمبيا.

هناك العديد من الأساطير التي تحكي لنا قصة زهرة التوليب وسبب تسميتها بزهرة الحب، فيحكي أن شابًا من بلاد الفرس يدعي فرهد " فرحات" أغرم بفتاة تدعي شيرين لسنوات عديدة، وحين علم بخبر وفاتها امتطي صهوة جواده وقفز به من فوق جبل شاهق فلقي حتفه، وحين سالت الدماء منه نبت في موضع كل قطرة دم من دمائه زهرة التوليب وغدت رمز للعشق والإخلاص.

وفي بعض الأساطير تم تشبيه زهرة التوليب بالمرأة التي تبقي حبها سرًا داخل قلبها ولا تفصح عنه، وبالفعل نجد زهرة التوليب بأوراقها ملتفة ومغلقة.

وقصة التوليب في كندا تعود إلى عام 1945 قبيل انتهاء الحرب العالمية الثانية إذ استقبلت كندا في ذلك الوقت الملكة جوليا ملكة هولندا التي تركت بلدها إثر اندلاع الحرب واستقبلها الكنديون في بلادهم ومنحوها مساحة من الأرض لتكون أرضاً هولندية حتى تستطيع أن تنجب وليّ العهد في أرض هولندية كما ساهموا في تحرير هولندا. وعِرفاناً منها بجميلهم أرسلت لهم الملكة مائة ألف زهرة من زهور التوليب ليزرعوها في بلادهم وتحولت بالتالي إلى رمز عالمي للصداقة بين الشعبين.

تلغراف الهنا

بقلم د / قمرات السيد محمود

دكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر

     لم يكد الخديو إسماعيل يتلقى نبأ وفاة عمه سعيد باشا في السابع عشر من يناير 1863م حتى طار فرحاً وتهللت أساريره لتبوئه عرش الديار المصرية، ثم ما لبث أن شرع في إقامة الزينات في مختلف أنحاء البلاد أستعداداً لأفراح وولائم دامت ثلاثة أيام بلياليها، ولقد بالغ في هذا الاحتفال مبالغةً شديدةً حيث قام بمنح العطايا والهبات إلى شتى الفئات، ويعد عامل التلغراف الذي زف إليه نبأ وفاة عمه سعيد باشا وإنفراده بولاية مصر من أشهر من أنعم عليهم إسماعيل في هذا الإحتفال حيث وهبه الأخير رتبة البكوية وصرة من العملات الذهبية.

    وكان لهذه الهبة قصةً شهيرةً تتلخص فحواها في أنه كان من عادة ذلك الزمان أن ينعم بلقب بك على أول من يحمل إلى والي البلاد الجديد خبر تقلده ولاية مصر، وإذا كان بيكا ينعم عليه بالباشوية، إضافة إلى صرة من العملات الذهبية، وكان بيسي بك مدير مكتب تلغراف القاهرة يعرف هذا التقليد جيدا وعليه ظل مرابطاً في مكتبه لا يغادره ليلا ولا نهاراً وبين الحين والآخر يتصل بزميله رئيس مكتب تلغراف الإسكندرية يستعجله خبر وفاة الوالي سعيد باشا، وظل بسي بك على هذا المنوال من العمل المتواصل عدة أيام بلياليها لم يخلد فيها إلى النوم إلى أن تملك منه التعب الشديد حتى كاد أن ينهار، فخطر بباله أن يستريح قليلاً من عناء العمل ويغفو لبضعة دقائق ينوب عنه فيها معاونه كي يستطيع أن يواصل ما بدأه ليفوز بمبتغاه، ويكون أول المبشرين بتولي إسماعيل باشا عرش مصر، وبالفعل استدعى الرجل معاونه وطلب منه أن يوقظه على الفور إذا ما وردت إشارة تفيد بوفاة الوالي، ووعده بخمسمائة فرنك هدية مقابل ذلك، وقبل المعاون العرض واستلقى بسي بك على الأريكة الكائنة بمكتبه وراح في سُبات عميق، وما هي إلا دقائق معدودة من ذلك حتى وردت الإشارة المبتغاه وتلقى المعاون نبأ وفاة الوالي، بيد أن هذا الموظف كان له من المكر والدهاء ما جعله يخلف وعده ويغير وجهته، فبدلا من أن يتجه بالإشاره إلى رئيسه حسبما تم الإتفاق عليه سابقا أسرع بها إلى قصر إسماعيل باشا الذي قرأها والسعادة تعلو وجهه فشكر الله وترحم على عمه، ثم نظر إلى الموظف الجاثي أمامه وقال له "أنهض يا بك" ومنحه نفحة من المال وأذن له بالإنصراف، ولكن هذا الموظف كان شديد الجشع فقد عاد بعد ذلك إلى إدارته، وأيقظ بسي بك من نومه، وقدم إليه البرقية وكأنه تلقاها على التو، ونهض الرجل وهو يهتز طربا وأخذ يشكر معاونه، وهم بالخروج قاصداً القلعة، لكن المعاون ذكره بالمكافأة، فأخرج الآخر كل ما في جيبه من نقود ودسها في جيب المعاون، ثم أنطلق إلى القلعة، فلما بلغ مشارفها سمع دوي المدافع إبتهاجاً بتولية إسماعيل باشا، فسأل أحد رجال البلاط يستفسره النبأ، فأبلغه بما حدث من معاونه، فصعق بسي بك من هول الخيانة وأدرك اللُعبة التي وقع ضحيتها وعاد يلعن موظفه الذي خدعه مرتين: مرة عندما أنفرد بصرة الذهب.. ومرة عندما سلب منه المكافأة التي لا يستحقها، فلما بلغ بسي بك المكتب وحاول تعنيف معاونه صاح فيه الأخير محذراً مغبة التطاول عليه قائلاً له:-" لقد أصبحت بيكا مثلك".

    وهكذا فقد تمكن هذا المعاون بدهائه من اقتناص تلك الفرصة الثمينة التي جاءته على طبق من ذهب دونما جهد منه متجاهلاً رد فعل سيده لأنه على يقين بالسعاده التي تنتظره ريثما استغلها.   

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.