كاسل الحضارة والتراث Written by  تموز 29, 2020 - 544 Views

الأرقام في اللغة المصرية القديمة

Rate this item
(1 Vote)

كتبت – أسمهان محمد حامد

طالبة بكلية الآداب جامعة دمنهور قسم الأثار المصرية القديمة

الأرقام :- هي نظام عمودى استخدم في العصور القديمة بلغات عديدة مثل :- الهيروغليفية , الهيراطيقية منذ حوالي الألف الثالث قبل الميلااد حتي نهاية الألفية الأولي بعد الميلاد وهو نظام لا يقوم علي أساس المراتب  .

النظام الرقمي ساعدنا في انجاز المباني كالأهرامات والمعابد والمقابر استخدم المصريين القدماء رموز لكتابة الأعداد فكان يوجد رمزاً للعدد " واحد " ورموزاً للعدد " عشرة والمضاعفات العشرية له " ولقد شاع استخدام الرقم "10 " والمضاعفات العشرية له ولقد شاع استخدام العدد "10 " حيث أن المصري القديم كان له قدرة عقلية علي التفكير فكان من البديعي أن أصابع اليدين "10"فكان هو هذا الأساس  الشائع المستخدم في استخدام الأرقام في الحياة اليومية .

كانو يكتبون الأعداد بحيث أن يكون الرقم الكبير علي اليسار والصغير علي اليمين علي الرغم أن حقيقة كتابتهم كانت من اليمين الي اليسار حيث كانو يقدسون المكان الأيمن ويسمونه " يمنين " أما اليسار كانو يعتقدون أنه مكان الأرواح الشريرة .

لعبت الأرقام دور بالغ في الفلك والتبؤات فلقد وضع رقما سرياً يشيرالي تاريخ ميلادة كما استخدموها ايضا في التعاويذ والطلاسم والأحجبة

كانت تنتقل الأرقام من مكان الي آخر حسب هجرة القبائل مثل قبيله " بنو مناف " الذين هاجرو من منف الي مكة وبعد تعريب هذه الحروف هناك اطلق عليها " جداول الأرقام المكية " ولقد نقلت الي مصر بواسطة حكماء العرب ولقد نقلها اليهود الذين خرجوا بها مع النبي موسي ولقد احتفظوا بأسرارلأنفسهم حتي أنتقلت الي بعض الأديرة المسيحية 

لم يستخدم المصريون الصفر كان ليس رقماً مستقلاً ولكنه في الحضارات القديمة كالحضارة البابلية والحضارة الصينية وكان يرمز الي " اللا شئ "

كان لكل رمز قيمة معينة بغض النظر عن مكانتة ولا توجد قيمة مكانية له

كانت عملية الجمع تسهل قرأت الأعداد ولكنه لا يكن بسيطاً بشكل جيد فكانت قيمة العدد هي مجموعة قيمة كل الرموز المعبرة عنه

لا توجد طريقة للتعامل مع الكسور فلقد ذكرت برديات للتعبير عن الكسور المختلفة يكون بسطها الواحد الصحيح ومقامها عدد صحيح

لم تكن الأعداد تزيد عن المليون  فربما كان المصريين لم يحتاجوا الي استخدام اعداد تزيد عن المليون ولم يوجد رموز تعبر عن الأعداد التي تزيد عن المليون

 بعد 2500 سنة من التطوير النظام الرقمي كان اكبر عدداً استخدموه هة " الألف " مما يوحي لنا أن العدد مليون كان كافٍ لحاجة الحضارة المصرية القديمة

يوجد نوعين من الأعداد وهما : ( الأعداد الرقمية , الأعداد الترتيبية )

*أولاً الأعداد الرقمية :-

وهي الأعداد من (1-9  ) اهتم بها  المصري القديم وأعطاها قيمة صوتية كانت تقسم الأرقام ليسهل قراءتها الي آحاد وعشرات ومئات .....

كان يكتب الرقم ثم القيمة الأكبر أولا ثم الرقم الأصغر قيمة فإذا كان الرقم الأكبر قيمة يقع في خانة العشرات  أو المئات فيكتب الرقم الأصغر قيمة في خانة الآحاد.

 أرقام الآحاد :-

   

1

 

   

2

   

3

   

4

   

5

   

6

   

7

   

8

   

9

 

 

أرقام العشرات :-

   

1

 

   

10

 

   

100

 

   

1000

 

   

10.000

 

   

100.000

 

   

1.000.000

 

 

طريقة كتابة الأعداد :-

 

العدد 11

 

        العدد 22

            

 

         العدد33

              

 

      العدد  134

            

 

العدد 1966

 

 

استخدام الأعداد الرقمية :-

كان يقع العدد قبل المعدود ماعدا الرقم "1 " فكان يكتب نطقة ويطابق المعدود ولكنه يسبقه في بعض الحالات.

   

رجلان

 

   

أحد عشرة عاماً

 

   

مدينة واحدة

 

   

جانبه الوحيد

 

 

*الأعداد الترتيبية :-

                                                         (nw)  تعبر عن هذه الأعداد في اللغة المصرية القديمة من خلال الأداة

  ( مسبوقة بالعدد وكانت الأعداد الترتيبية من ( الثاني الي التاسع

وكانت تستخدم بمعني اولاً وهي صفة تنسب من حرف الجر           (tpy ) كما يعبر عن الرقم " واحد

 (tp)

وكان يتبعها العدد المراد كتابتة  (     ) كان يعبر عن الرقم " عشرة " بكتابة

*الكسور :-

الذي استخدمها المصري القديم التي تعبر عن الكسر وكانت بمعني جزء ويكتب بعدها العدد للتعبير  (r ) كانت العلامة

عنه وكان يمكن تكرار نطق الوحدة

   

ثلث

 

   

ربع

 

   

اربعة ارباع

 

 

استطاع المصري القديم أن يقسم العين الي 36 وحدة حيث استخدمها كمقياس او معيار للحبوب .

استطاع المصري القديم أن يبهر العالم بما توصل إليه في جميع العلوم ولقد تميز في علم الرياضيات التي توصل فيه لإيجاد الأرقام التي سهلت علينا مقاييس أشياء كثيرة فبدون اكتشافهم للأرقام لم نكن نستطيع أن نري الأهرامات والمعبد والمقابر هذا الإعجاز الذي حير كثير من علماء الغرب .

كانت الدقة من اهم المميزات التي تميز بها المصري القديم فكان نبيهاً دقيقاً في تفكيره الذي وصل بنا الي هذا الجد من الإعجاز .

فالغرب مفتوتون بالحضارة المصرية القديمة التي نشأت علي ضفاف النيل منذ 3000 عام قبل الميلاد

زار مصر مثقفون من الغرب الذين انبهروا بالدقة والتصميم الرياضية التي ساهمت في بناء الأهرامات التي تعد إحدى عجائب الدنيا السبع منذ آلاف السنين

لقد اكتشف نصوص كثيرة كشفت عن استخدام الرياضة في الحياة المصرية القديمة مثل البردية المسماة ببردية "رنيد " والتي اعتبرت بمثاية كتاب تمهيدى عن الرياضيات فقد علم الكثير عن الرياضيات من خلال هذا النص

وجد العديد من الأسباب التي جعلت المصريين بحاجة الي تعلم الرياضيات فكانت تتعلق بالزراعة وفصول السنة فكانت الزراعة متعلقة بالفيضان  ولكن من المهم معرفة متي سيأتي الفيضان للتمكن من الإستعداد فإستخدام الكهنة هذه الحسابات لإنشاء التقويم المصري وايضاً من ضمن هذه الأسباب هي الحكومة المصرية القديمة لجأت الي تعلم الرياضيات والأعداد لأنها كانت بحاجة اليهم في التجارة والضرائب

اعتمدت الحكومة المصرية علي الكهنة المحترفين الذين كان عليهم تعلم القراءة والكتابة والرياضيات ايضاً.

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.