كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 13, 2020 - 271 Views

ختان الذكور عند قدماء المصريين

Rate this item
(2 votes)

بقلم : نجاة عصام زكى

المعيدة بكلية الآداب قسم التاريخ

الختان يطلق عليه الطهور أو الطهارة وهى عملية إزالة جلد مقدمة القضيب أو قلفة القضيب عند  الذكور وبقطع البظر وهو مركز الاحساس عند الإناث .

لا يوجد شعب فى حوض البحر المتوسط قد اتبع سنة الختان مثلما اتبعه المصريين القدماء منذ  أقدم العصور, وقد كانت عملية الختان منتشرة بين المصريين القدماء وقد ذكرت تفاصيل عملية الختان على الاُثار حيث تم الكشف عن العشرات من الجداريات المرسوم عليها عمليات ختان الذكور, ومن أمثلة ذلك الرسم الموجود فى مصطبة عنخ ماخور بسقارة من الأسرة السادسة ومقبرة تى- حتب – بتاح بالجيزة , ورغم وجود هذه الجداريات التى تصور ختان الذكور لم يعثر علماء الأثار على جدارية واحدة لختان البنات وقد ظهرت العديد من الأراء التى تقول بأن عادة ختان الإناث عادة فرعونية وهى تلك العادة المنتشرة حتى الاًن فى العديد من المناطق فى مصر وخاصة منطقة الصعيد والقول بأن عادة ختان الإناث عادة فرعونية قولاٌ خاطئاً فأن الأدلة واضحة على أن المصريين القدماء لم يمارسوا عادة ختان الإناث على الإطلاق, وإذا تحجج أحد بأن عدم تصوير ختان البنات ربما كان سببه عدم خدش الحياء فإن هذه الحجة مردود عليها بعشرات الجدرايات التى تصور البنات عاريات تماماً, كما صور المصرى القديم العازفات على الالاُت الموسيقية وهن عاريات.

وعندما زار المؤرخ اليونانى هيردوت مصر فى القرن الخامس ق.م , لم يذكر أى شئ عن ختان الإناث بينما أشار الى ختان الذكور فى مواضع كتابه عن مصر فى الفقرات أرقام 36,37,104.

إن عادة ختان الإناث هى عادة أفريقية وقد تسللت إلى جنوب مصر أثناء الإحتلال الرومانى لمصر فى عام 30 ق.م أى بعد انتهاء العصر الفرعونى بزمن طويل , وقد ذكر المؤرخ استربون الذى عاش فى مصر أثناء فترة الاحتلال الرومانى أن هذه العادة دخلت مصر أثناء الإحتلال الرومانى وكانت تمارس تلك العادة فى مناطق حوض النيل بطريقة وحشية اشد من ممارستها فى مصر.

وقد ذكر فى النقش الموجود على مصطبة عنخ ماخور بسقارة والذى يصور عملية الختان عبارة " الكاهن المختن " ربما يدل أن العملية لا تدخل فى اختصاص الجراح العادى ولكن لربما لأن عملية الختان كانت تتم عادة فى المعابد.

وقد كانت تتم عملية الختان للاطفال فيما بين السنتين السادسة والثانية عشر من العمر أو قبل المراهقة بقليل.

ويرى هيردوت أن الختان عند قدماء المصريين كان الدافع اليه دائماً صحياً, ولكننا لا نستطيع أن نغفل تاثير الديانة المصرية القديمة على حياة المصري القديم, لذلك ليس من المستبعد أن يكون الختان عندهم نتفيذاً لشريعة دينية, ولقد روى عن هيردوت أنه سال الفنيقين والسوريين عن عادة الختان فقالوا : أنهم أخذوها من المصريين , وإن المصريين يمارسوها حفاظاًعلى النظافة, فالنظافة عندهم أهم من الجمال.

وكان يعتقد أن طقوس الختان المصرية ترمز إلى انتقال الصبى من عالم الأطفال إلى عالم الرجال.

 يذكر أنه بعد الانتهاء من هذه العملية, تنظف المنطقة المهبلية بإستخدام إسفنجية ومسحوق اللبان أو الماء البارد والنبيذ, وتضفد بواسطة أوراق الكتان المغمسة بالخل طيلة سبعة أيام, وفى اليوم السابع تمسح بالكالامين , وبتلات الورد, وبذور البلح.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.