كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 21, 2020 - 208 Views

الأسماك في مصر القديمة

Rate this item
(0 votes)

بقلم علي سرحان

باحث آثاري بكلية الآثار جامعة جنوب الوادي

تعد الأسماك من أهم مصادر الثروة المائية منذ العصر الحجري الحديث عندما استوطن المصريون القداماء بالقرب من مياه النيل الذي كان يمدهم بالكثير منها وخاصة في فصل الفيضان. وكانت مصر غنية بالأسماك التي تعيش في مياهها، ويستهلك المصريون كثير من انواعها المختلفة كما هو واضح من نقوش المقابر وما ذكره المؤرخون.

وكانت الأسماك من الأطعمة الشهية عند المترفهين من الناس  بل كانت جزاء من الطعام الرئيسي للعامة ، مما يلفت النظر ان معظم قوائم الطعام  المصرية القديمة كانت تخلو من السمك ولم يظهر علي موائد القربان الا نادرا ، ونري علي جدران معبد الدير البحري بطيبه رسوم الأسماك النيلية بطريقة تفيض بالحياة الي درجة تثير الدهشة ومن هذه الأسماك يمكن تميزه بسهوله مقل البياض ، وقد ظهره الأسماك في كثير من المناظر في العصر الاغريقي الروماني. ويلاحظ تصوير السمك في الفن القبطي يعد امتداد لمناظر الصيد في مصر القديمة، اذ ان هناك تشابها كبير بينهما فنري السمك في الماء والقارب والصياد منهمكا في الصيد

تقديسها :-

وكان بعض المصريين يقدسون الأسماك ويعتقدون انها روح طيبة من ارواح الماء بينما بعدها البعض غير طاهرة ، وكان المصريون لا ياكلون اي نوع من الاسماك في مقاطعه البهنسا وغيرها من المقطاطعات التي تحت حمايتها، وكان الكهنة محرما عليهم اكل السمك ويعدون لحمه نجسا ويحرمونه امام ابواب منازلهم في اليوم التاسع من الشهر الاول من السنه (توت) وهي السنه الزراعية القديمة المعررفة بالسنه القبطية _علي حين ان كل مصري كان يتحتم عليه طبقا للعقيدة الدينية ان ياكل سمكا مشويه امام باب منزله.

وقد ذكر هيرودوت ان العمال كان يوزع عليهم كميه من السمك يبلغ وزنها نحو 91جراما، وفي متون الاهرام كان القوم يتجنبون نقش العلامات التي تمثل السمك. وقد جاء في فصل التعاويذ السحرية من كتاب الموتي انه لا يحق ان يتلوه إلا رجل طاهر لم يكن قد آكل لحما او سمكا، كما جاء في برديه سالييه ان آكل السمك كان محرما في بعض ايام خاصة من السنة ولعلهم ارادوا بذلك افاح المجال ليتكاثر السمك في النيل حيث تقل الاسماك في وقت انخفاض الماء. وقد ورد في احد المتون نص يقول "لا تاكل السمك في هذا اليوم اذا فيه الكفرة يصيرون سمكا في الماء وذلك في يوم 22توت و28كيهك و25برموده وفي 29كيهك" ينصح بطرد العامه الذين اكلوا سمكا من المعابد.

_انواعها :-

وأهم انواع الأسماك التي ظهرت رسومها علي جدران المقابر هي قشر البياض وفتيل البياض والبني وثعبان الماء والبلطي والبوري والقرموط والشال والبسارية والشلبة واللبيس والقهقة والقنوم.

  • قشر البياض : وقد اطلق المصريون القدماء علي هذا النوم اسم عحا وكانوا يقدسونه في اسنا ومعناها بالاغريقية مدينه السمك، ويحرمون اكله فيها وقد عثر علي رسومه في المقابر وخاصه في ميدوم بالفيوم
  • فتيل البياض :-وكان هذا النوع يقدس في اسنا والشلال ويحرم اكله فيها
  • البني وقد قدس في البهنسا ويري مرسوما علي احد حدران مقبرة مروركا بسقارة من الاسرة الخامسه وعلي اثار الملك سنوسرت الاول من اللسرة الثانية عشر.
  • ثعبان الماء وكان هذا النوع مقدسا في اسنا والشلال وقد وجد مرسوما علي احد جدران مقابر سقارة من عصر الدولة القديمة مع انواع مختليفة من الاسماك كما رسم علي احد جدران مقابر بني حسن من عصر الدولة الوسطي، ويحتمل ان المصريون حرموا من اكلة لصفاته غير الصحيه
  • لبلطي كان القوم يفضلون هذا النوع من السمك ويمتاز بزعانفه الطويلة علي الظهر وقد عثر علي رسمه علي احد جدران نقبرة بتاح حتب بسقارة من الاسرة الخامسة وعلي جدران مقابر ميدوم ويمثل احد العلامات في الكتابة الهيروغليفيه
  • البوري:-وقد اطلق عليه المصريون بالهيروغليفي بري وبالقبطية بوري ويتميز هذا النوع بزعانفه الاربعة كل اثنتين علي احد الجانبين وعثر علي رسمه علي جدران مقابر ميدوم ووجد بكثر في مناظر صيد الاسماك، ويعد البوري المشوي من فخر الاطعمة
  • 7 القرموط : كان يطلق عليه بالهيروغليفيه اسم نعر ويظن انه قدس في اليفنتين باسوان ولا يوجد دليل علي انه كان يوكل في طيبة.
  • الشال:-كان يحتوي هذا النوع علي كميه كبيرة من الدهون ويؤكل مشويا وقد عثر علي رسومه في كثير من المقابر وخاصة مقبرتي تي وكاجمني بسقارة.

_حفظ الاسماك وتجفيفها :-

وقد برع المصريون القدماء في حفظ الأسماك وتجفيفها ولستخراج البطارخ من بعض انواعها كما يري ذلك في احد رسوم مقبرة نب كاو حر بسقارة وكان السمك المجفف اهمية كبيرة في تموين المصريين ويتالف منه الطعام الرئيسي للفقراء.

وذكر هيرودوت ان المصريين كانوا يرسلون الأسماك بعد صيدها الي الاسواق، وياكلون الانواع المفضله عندهم طازجة مثل قشر البياض والبلطي اما الانواع الأخرى فكانوا

يتركونها في تيار الهواء الجاري لتجف تماما وفي بعض الاحيان يشقون السمكة بالسكين شقا طوليا من الراس الي الذيل بحيث يفصل الجانبين عن عظمة الظهر، بينما يقوم الكثيرون باخراج امعاء السمكه ونزع قشورها وازاله الراس ونهايتها وتمليحها وتركها في الشمس حتي تجف، كما ذكر المورخ ان الاسماك المملحه كانت تؤكل بكثرة.

وكانت الأسماك تحنط وتحفظ في المقابر مع غيرها من انواع الطعام والشراب وقد عثر علي اسماك كثيرة محنطة ومجففة من عصور مختليفه ليس من السهل تمييز انواعها، وقد عثر في المقابر علي تماثيل صغيرك مصنوعة من البرنز بعضها متوج بقرص الشمس وقرني البقرة حتحور وبعضها الاخر علي شكل سيدة يعلو راسها سمكة تمثل الالهه حات محيت الهه السمك، اما الاسماك المصنوعة من الازدوار فكانت تستعمل لصحن الكحل

-صيد الأسماك:- من الواضح ان صيد الأسماك كان هو المتعه الرئيسة للمترفهين  من المصريين القدماء علي اختلاف طبقاتهم علي مر العصور وهم لم يكتفوا بما يمدهم به نهر النيل من اسماك وفيرة وخاصة في فصل الفيضان بل انشاوا بركا للسمك في اراضيهم الواسعه وتعد مصدرا طبيعيا في البلاد التي ليس بها مراع طبيعية وكثيرا ما نقشت صور العظماء والنبلاء علي جدران المقابر وهم يصطادون السمك بالحربة في قوارب مصنوعه من الخشب او عيدان البردي

وكانوا يعتقدون ان القوارب المصنوعة من البردي تحمي راكب اليم من الاذي وترد عنه فتك التماسيح والارواح الشريرة وتسير هذه القوارب بخفه وبلا ضوضاء في القنوات او البحيرات حتي لا يزعج السمك وكانوا يصطحبون معاهم احد اتباعهم او اصحابهم.

-طرق صيد السمك :-

كان الصياد يكسب قوته من صيد السمك ويستعمل لذلك طرقا مختليفه ففي عصر الدولة القديمة استعمل الشمس فكان يفرش الحصيرة علي الارض ويجلس عليها في مكان ظليل علي حافة القناة ثم يلقي الحبل في الماء بينما كان عظماء القوم يجلسون علي مقعد اثناء الصيد.

وكانت العصا صغيرة ومكونة من قطعة واحدة بها عدة خيط واحد او خيطان مثبت في كل منهما نص مصنوع من البرنز وتعتمد في ذلك علي المهارة

وكان الصيد بالحربة او طعن الاسماك علي حسب التعبير المصري القديم وظل رياضة الصيد يمارسها النبلاء والعظماء ولازال كثير من سكان شؤاطي البحار يمارسونها

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.