كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون2 17, 2021 - 78 Views

" التغيرات الإدارية في عصر الدولة الوسطي " .

Rate this item
(0 votes)

كتبت – د . هدير عبيد .

دكتوراه في علم المصريات .

إن التغير الإداري الهام الذي حدث في نظام الإدارة في عصر الدولة الوسطي هو التغير في نظام حكم الأقاليم , فكما نعلم أن حاكم الإقليم كان في النصف الأول من عصر الدولة القديمة مجرد موظف مثل سائر موظفي الحكومة المركزية في العاصمة , وعندما ضعفت الملكية وتفككت السلطة المركزية في العاصمة أواخر عصر الدولة القديمة وطوال عصر الاضمحلال الأول ؛ استطاع حكام الأقاليم الذين كونوا أسرات اقطاعية في أقاليمهم الاستقلال عن السلطة المركزية وأصبحوا أشبه بفراعنة صغار في أقاليمهم ,

وكان الأقوياء منهم يهاجمون الضعفاء ويضمون أقاليمهم إليهم حتي تكونت اقطاعيات ضخمة مستقلة في الأقاليم وخاصة مناطق المنيا وملوي وأسيوط , وعندما جاء الملك أمنمحات الأول مؤسس الأسرة الثانية عشرة عمل علي بسط سلطانه علي هذه الأقاليم ,؛ فأحدث تغييرين هامين : أزلهما انه حرم الحروب بين أمراء الأقاليم حتي لا يعطي فرصة للأقوياء منهم لزيادة نفوذهم , وثانيهما : أنه جعل وراثة الأبن لحكم الاقليم عن أبيه مقيدة بموافقة الفرعون .

فبدأ أمراء الأقاليم يخضعون للسلطة المركزية وينقشون أسماء الملوك علي مقابرهم ويقودون فرقهم الحربية الخاصة ضمن جيش الفرعون في الحروب الخارجية , ولكن رغم ذلك فان الفرعون لم يستطع أن يجعل منهم خدماً مخلصين له كما كانوا في النصف الأول من عصر الدولة القديمة , بل إن الملاحظ في عصر الدولة الوسطي أن أمراء الأقاليم كانوا يؤرخون أعمالهم بحسب سن حكم الأمير إلي جوار التأريخ المتبع بسن حكم الفرعون وكانوا يدفنون في مقابر فخمة في مقاطعاتهم أي بعيداً عن مقبرة الفرعون و بأختصار  يمكننا أن نلاحظ التحول من الحكومة البيوقراطية في عصر الدولة القديمة إلي حكومة إقطاعية في عصر الدولة الوسطي .

وقد استمرت هذه الأحوال حتي عصر سنوسرت الثالث عندما تمكن هذا الفرعون من كسر شوكة أمراء الأقاليم والقضاء علي نظام الأقطاع , إن ظل توارث الأراضي الاقطاعية باقيا كما بقيت بعض الأسر الاقطاعية في أمالاكها , ولكن نفوذ أمراء الأقاليم المحلي انتهي وقد تمثل ذلك بوضوع في ظاهرتين أولهما اختفائ مقابر أمراء الأقاليم من الجبانات المحلية وثانيهما اختفاء اللقب الذي كانوا يحملونه كأمراء أقاليم اقطاعيين ( حري – جاجات ) فقد حملوا بدلة ألقاب موظفين في الإدارة المركزية .

أما عن الاختلاف في نظام الادارة في العاصمة ( ايثت تاوي – اللشت ) بين عصر الدولة الوسطي وعصر الدولة القديمة ( منف ) , فأنه بسيط لا يتعدي تغييرات لبعض أسماء الوظائف فقط في حين بقي النظام في جوهرة كما هو ؛ عي أن الشئ الملاحظ هو كثرة الموظفين ذوي المناصب الصغيرة و ازدياد أهميتهم وانتشارهم في جميع المصالح الحكومية ولعل ذلك من مظاهر نمو الطبقة الوسطي , وقد بدء ظهور هذه الطبقة منذ أواخر عصر الدولة القديمة واستمر خلال عصر الاضمحلال الأول وسوف نجد أن الطبقة الوسطي سيكون لها شأن كبير في عصر الدولة الحديثة .

وقد اتسعت أعمال الماليه العامة في عصر الدولة الوسطي بسبب اتساع أملاك مصر في الجنوب واتساع تجارتها في الشام وتعدد غزواتها وتدفق الجزية علي خزينة البلاد وأيضاً نتيجة لاتساع  نشاط فراعنة هذه الدولة في المناجم والمحاجر وخاصة مناجم النحاس والفيروز في سيناء ومناجم الذهب في النوبة ؛ ولهذا قسمت البلاد إلي قسمين إداريين هما بطبيعة الحال الوجة البحري والقبلي ووضع كل قسم تحت إدارة ( رئيس الخزانة ) أو ( مدير المالية ) و يظل الوزير علي رأس الادارة المركزية في العاصمة .

ومن الظواهر الفريدة في نظام الادارة في عصر الدولة الوسطي استخدام ما يشبة ( بطاقات الإحصاء ) في دخول الأفراد وموارد الثروة , فكان لزما علي كل رب أسرة أن يقيد في البطاقة الخاصة به عدد أفراد اسرتة ومواليه ؛ وكانت هذه البطاقات تتجمع في مكتب الوزير من كافة أنحاء البلاد وقد عثر علي عدد كبير منها في منطقة الاهون بالفيوم وبلا شك أن هذه البطاقات كان الغرض منها تيسير جمع الضرائب فضلا عن أنها كانت تساعد الإدارة في معرفة حالة سكان البلاد .

وقد امتد تأثير النظام الاقطاعي الذي ساد البلاد بدرجات متفاوتة قبل عصر الدولة الوسطي وأثنائها , إلي نظام تشكيل المجالس التي تعاون السلطة المركزية في إدارة البلاد فقد اختفي مجلس العشرة القديم أو مجلس عظماء عشرة الوجة القبلي الذي كان يعاون الوزير في إدارة البلاد في عصر الدولة القديمة وحل محلة مجلس يسمي بــــــــ ( مجلس الثلاثين ) ويرجع هذا المجلس أصله إلي مجلس البلاط الذي ظهر في عصر الأضمحلال الأول وكان يعاون الفرعون في حكم البلاد وقد ساعر هذا المجلس في عصر الدولة الوسطي علي تقوية سلطة الملكية وتدعيم الادارة الحكومية المركزية .

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.