كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون2 28, 2021 - 283 Views

المرأة والمُجتمع

Rate this item
(1 Vote)

بقلم : إسراء نشأت

 طالبة بكلية الآداب جامعة المنصورة قسم الآثار

يا آدم، لقد بدأت الحياة بنا.. بي وبكَ أنت، فساندتُكَ وأحببتُكَ حُبًا شديدًا، لي نصف الدُنيا ولك النصف الآخر

خُلقت من ضلعك لأقوى بك، وإذا مالت بي الحياة يومًا، وإذا حطمتني، فلتُرمم روحي بكلماتك الطيبة

ولِتعلم يا آدم أني ورغم كل ذلك أستطيع أن أقوى على الحياة وحدي، ولكنّه الأُنس.. الأُنس الذي يجعل ثُقل العالم بأسرِه بخفة الفراشة.. فقط إذا كُنا معًا

اليوم.. قررت أن آخذك معي لها.. إنها منك، وأنت منها

أخُص بحديثي الآن آدم « الرجُل » أيًا كان موقعك الجُغرافي، وأيًا كانت ديانتك، فحديثي معك أنت ولتفهم ما بداخل أحرُفي، فلولاها لم تكُن أنت.. فلمَ القسوة التي تنبع منك أحيانًا تجاهها!

ولكنني قبل أن أُحدثك عنها الآن، فسأُحدثك عنها قديمًا

ألم تعلم بأنها كانت المرأة، الزوجة، اليد العاملة، والطبيبة المُداوية!.. لا يوجد فارقٌ بين الـ أنا، والـ هي

فكلانا سر وجود الآخر

في بيتٍ مصري قديم وبأعماق التاريخ العظيم، سنجلس على مقربةٍ من مرأةٍ مصرية لتروي لنا ما بداخلها، وتُعرفنا نمط حياتها ومكانتها بين الناس..

أنا صاحبة أهم دور في المُجتمع، أُشارك في تقدم المُجتمع وقيام الحضارات، ومن حُسن حظي أنّي في الدولة المصرية القديمة، لم أُهان ولم أُحطم، كرّمني مجتمعي وجعل لي حقوق مثل الرجل تمامًا، فتلك هي أهم عوامل نجاح المجتمع ألا وهي : المساواة بين الرجل والمرأة

لم يقف الأمر هُنا عزيزي، وإذا حاولت أن أُعرفك على مكانتي لن أجد من الحديث ما يكفيني، ولكنني سأُحاول بقدر الإمكان أن أجعلك تعلم وتُقدّر أهمية أجدادك..

أنا ملكة تُشارك في إدارة شئون البلاد خلف زوجي، يدي بيده، وقلوبنا معًا.. وإذا جاء اليوم الذي يذهب فيه زوجي وشريكي في الحياة عن عالمي فيُصبح من بعده إبني هو وريث العهد الملكي ولكن يُمكن أن يكون عُمره لا يكفي لتحمل تلك المسئولية الكبيرة، فهُنا يظهر دوري وأُصبح الوصية عليه والمُساعدة الأولى والأخيرة له

إذًا فأنا شريكة زوجي وإبني ولي نفس الدور المُجتمعي

ولكن.. لم يقف الأمر هُنا فلتعلم أنني قادرة على القيام بذلك الدور وحدي بدون أي مُشاركات أجلس على العرش وأحكُم البلاد وأُدير شئونها بمُنتهى الدقة والحرص..

أنظُر لي وأنصِت لي جيدًا الآن، يا بُني أنا الأم، الزوجة، وربة المنزل التي يحترق قلبها شوقًا وقلقًا إذا تأذيت أنت، فبدُوني لا تكتمل الحياة..

لآخذك معي الآن في مسارٍ نُقطة بدايته هُنا، ونهايته في اكتمال عقلك، كُلما كشفت لك سر من أسراري فسترى شمسٌ مشرقة تُولد من جديد حتى تكتمل تمامًا

إذا كُنت أنا الزوجة الشرعية لزوجي فسيُصبح لقبي :

« مريت » أي المحبوبة، كما أنني « نبت_پر » أي ربة الدار

فما رأيك لآخُذك إلى ملكتنا!.. نعم نعم كمان قُلت لك ملكتنا التي تحكُم البلاد الآن!

مرحبًا مولاتي، هذا حفيدنا وجاء إلينا الآن ليتعرف علينا، وحدثته عنّا، ولكنكِ أنسب من يُحدثه في تلك اللحظة..

مرحبًا بك عزيزي في الأسرة الأولى، أنا أوّل من حكمت البلاد من النساء، وأوّل ملكة تحكُم مصر في التاريخ، توليت الحُكم بعد حور عحا و چِر، أنا أُم الملك دَن أوّل من أخذ لقب النسوبيتي « ملك مصر العُليا والسُفلى »

هل عرفتني!.. أنا محبوبة المعبودة نيت

أُنظر لي جيدًا.. أنا مريت نيت

أعلم أنك تندهش، ولكنّها دولة عادلة لا تُفرق بين أحد وسيأتي من بعدي العديد من الملكات أيضًا مثل :

خنتكاوس من الأسرة الرابعة، نيت إقرت أسرة سادسة، سوبك نفرو من الأسرة الثانية عشرة، حتشبسوت من الأسرة الثامنة عشرة، تا وسرت الأسرة التاسعة عشرة، وأخيرًا كليوباترا السابعة البطلمية

لن يتوقف الأمر هُنا فقط، فهُناك ملكات لهُن مكانة مُجتمعية لا تُقارن بأي شخصٍ كان وقد شاركوا في أوقات السِلم والحرب مثل : تتي شري، إعح حتپ، أحمس نفرتاري، تي، نفرتيتي، ونفرتاري

وسأتركك الآن لتتعرف على بعضٍ منهن فلتذهب بسلام إليهن، ولتمُر حُبًا على خُطاهن..

أنا إبنة الملك تحوتمس الأول، والملكة أحمس، وزوجة الملك تحوتمس الثاني

بعد وفاة زوجي قُمت بالوصاية على ابنه تحوتمس الثالث الذي أنجبه من زوجته الثانوية إيزيس، ولقد خضعت الأرض لحُكمي وسُلِّمت الضرائب بعد جبايتها لي، وبعد مرور عامين أصبحت أنا الملكة الشرعية للبلاد ولم أستمر في الوصاية فقط بل أصبح لي الدور الرئيسي وتلقبت بجميع الألقاب الملكية، أنا إبنة الإله آمون رع وهو الذي اختارني لحُكم البلاد وسأجعلك ترى هذا على جُدران معبدي في الدير البحري، دقق النظر الآن لتعرف تاريخي، إنها قصة الولادة الإلهية لي المُسجلة على جدران معبدي، ولترى أيضًا إنجازاتي فكُلها مسجلة في معبدي..

هُنا مناظر الرحلة البحرية التي أرسلتها لبلاد بونت وذلك بغرض جلب منتجات تلزمنا من هذه البلاد وبصفةٍ خاصة « البخور »

هُناك أيضًا في الكرنك مسلتين لي خلف الصرح الرابع وتمت تغطيتهم بالذهب حتى أُعلن للعالم شروق الأرضين، فعلتُ الكثير وبنيتُ الأكثر وكُلما تعمقت بتاريخي أكثر فستعلم أني مُكافحة وقوية وجعلت البلاد آمنة ومستقرة، أرى في عيونك العديد من التساؤلات

هل خمنت من أنا؟.. أم تُريدني أن أعرفك بإسمي بشموخٍ وكبرياء!

أنا حتشبسوت ونحن الآن في الأسرة الثامنة عشرة

عُد الآن للمرأة العاملة أكثر مني، المرأة المُكافحة في شوارع البلاد، إنها تلك المرأة التي تعرفت عليها قبل أن تأتي إلينا نحن الملكات، فستعرف منها الكثير أيضًا

كنت أنتظر عودتك لأُحدثك عن بعض أعمالنا فقُسمت المهن لعدة أنواع :

- مهن ذات أداء حركي مثل : الراقصات، والموسيقات

- مهن إنتاجية مثل : صناعة الغزل والنسيج، وإنتاج الخُبز

- مهن خدمية مثل : الخدمات المنزلية، أعمال الحقل، وأعمال البيع والشراء في الأسواق

ونحن أيضًا نهتم بأمور الدين، فهو أساس الحياة والخُطى السليم، وإضافة لكل هذا فأنا أخدم المعابد وأُقدم القرابين وأُساند زوجي في العقيدة فكُنت أول من شجعت زوجي على عقيدته الجديدة رغمًا عن أنف قبيلتي

حتى أن الملكة نفرتيتي تركت كل ما يُمكن أن يواجهها من صعاب حتى تُساند زوجها أخناتون في عقيدته الآتونية..

وهُنا أعلم تمام العلم أنّك على يقينٍ تام بأن المرأة أعطت كل ما لديها لتنهض بالمُجتمع نهضة لا مثيل لها، وأنها لم تبخل أبدًا بعطاءٍ مادي أو معنوي لكل من حولها، فهي تستحق أن تُكرّم في كل العصور، وفي كل الأوقات.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.