كاسل الحضارة والتراث Written by  شباط 04, 2021 - 79 Views

مساحيق وأدوات التجميل أول من صنعها وابتكرها المصريون القدماء

Rate this item
(0 votes)

أدوات التجميل فى مصر القديمة...

بقلم الآثارية /عزة عوض على

 المرأة المصرية كانت ولا تزال هى محور المجتمع المصري منذ القدم واهتم الفنانين المصريين القدماء بتصويرها فى أجمل صورة، وتفانى رجال مصر القديمة فى إسعاد زوجاتهم بتقديم العطور والهدايا، وحرصت المرأة على أن تتزين لزوجها ليراها فى أبهى صورها عند عودته للمنزل من يومه الشاق بالعمل.

وقالت الدكتورة ماجدة أحمد عبدالله أستاذ تاريخ وآثار مصر والشرق الأدنى القديم ورئيس قسم التاريخ بكلية الأدب جامعة كفر الشيخ، أنه منذ فجر التاريخ عُثر على الكحل والزيوت العطرية والمساحيق فى المقابر، واستخرج الكُحل من الملخيت وهو واحد من خامات النحاس أخضر اللون وينتشر بسيناء والصحراء الشرقية، كما استخرج الكحل من الجالينا وهو من خامات الرصاص، أشهب اللون وتستخرج من منطقة بالقرب من أسوان أو على ساحل البحر الأحمر، وعثر علي كلا المادتين فى اكياس جلدية أو كتانية، ويحتمل أن المسحوق الناعم كان يخلط بالماء أو الصمغ أو ربما كلاهما ويحتمل أيضاُ أن يخلطا براتنج أو زيوت نباتية لتكون عجينة لينه يمكن وضعها بالحاجبين أو كحل حول العينين فيزيدهم أتساعاً، وطبعاً رسمت العين بشرطة للجانب كما هو معروف من المناظر المصورة .

وأضافت أن " أحمر الشفاة" أى اللون الأحمر الذى يوضع على الوجنتين أو على شفاه للمرأة فى مصر القديمة فاستخدم فى صناعته أكسيد الحديد الأحمر وكان يوضع على الوجه باستخدام الأصابع، أما الشفاه باستخدام الفرشاة.

وأوضحت: "كما رطبت المرأة بشرتها باستخدام اللبن بعد خلطة ببعض الزيوت النباتية ليصبح مثل الكريمات السائلة اليوم لتمتصها البشرة بسهولة".

وأكدت أنه تنوعت العطور التى تستخدمها المرأة فى مصر القديمة بتنوع المادة التى تستخرج منها وغالباً ما تستخرج من نباتات وزهور عطرية وذلك بخلط ونقع الزهور فى زيوت عطرية لبعض الوقت ثم عصرها معاً لاستخراج العطر المرغوب فيه، ومن أشهر الزيوت العطرية زيت اللوتس، زيت اللوز المر، زيت الزيتون، وزيت الحبهان.

وأضافت أن البخور كان من بين المواد العطرية التى تستخدمها المرأة فى تطيب ملابسها ومنزلها بل مضغ بعض الأنواع منه لإنعاش فمها وإزالة أى رائحة كريهة منه ومن بين أنواعه "الكندر" ( البخور الأبيض) وهو نوع جيد من اللبان دكر ، والمر ، والكافور ، والقنة ، واللادن ، والأصطراك وكلها راتنجات نباتية من أشجار مختلفة ، وأجودها ما يجلب من منطقة بونت التى أرسلت لها حتشبسوت رحلتها الشهيرة المصورة على جدران معبدها بالدير البحرى لجلب منتجاتها ومن بينها شتلات البخور التى حاولت أن تزرعها فى مصر.

وذكرت أنه عرفت المرأة المصرية أهمية نبات الحناء فى عمل عجائن لصبغ راحات اليد ، والأقدام وتلوين الأظافر بل وتلوين الشعر أيضاً ، كما اهتموا بتهذيب الأظافر ونظافتها ، ونلاحظ أن المجتمع المصرى القديم بجميع طوائفه من رجال ونساء وأطفال كانوا يهتموا بالنظافة والتطيب وإبراز الجمال سواء كانوا ملوكاً أو رجال دولة أو مواطنين حتى أن العبيد والإماء كانوا يهتمون بالجمال أيضاً.

وأشارت إلى أنه عرفت المرأة الشعر المستعار "الباروكة" مع اختلاف التسريحات من واحدة لأخرى واختلاف أطوال الشعر ويوضع أعلى ىالباروكة أقماع عطرية لكى يسيل الدهن العطرى وينتشر بين طيات الباروكة وتنبعث الرائحة العطرية منه باستمرار، وكان لديهن سيدات ماهرات فى فن تصفيف الشعر وصورت إحدى الفتيات على تابوت كاوييت من عصر الدولة الوسطى وهى تقف خلف الأميرة الجالسة لكى تصفف شعرها وبيدها دبابيس لتثبي لفة بالشعر وظهر بيد الأميرة مرآة تتايع فيها جمالها.

نوهت على أنه عرفت المرأة المصرية كيف تبرز جمالها بالتركيز على رسم العينين بالكحل ووصلت فى المهارة كما لو كانت تستخدم "أى لاينر" حول العينين كما حددت الشفتين بالون ألأحمر أو الوردى وتبدو بشرة المرأة فاتحة اللون نضرة.

وذكرته أنه عُثر على تماثيل تمثل نماذج لسيدات يقمن بتصفيف الشعر وأطلق عليهن لقب "نشت "، وظهرن فى عدد من النقوش وهن يتعاملن بمهارة فى شعر الأميرات أو الملكات .

وأكدت  أنه عُثر على أوانى للتجميل كأوعية صغيرة ، مناشف كتانية ، بعض الشفرات، أنواع مختلفة من الأمشاط بعضها من الخشب أو العاج أو العظم ، كما عُثر على دبابسيس للشعر من المعادن ، بجانب المرايا المصنوعة من الذهب ، أو الفضة ، أو النحاس وأيدى المرايا مزخرفة ومطعمة بالحجار النصف كريمة، كما وجدت أدوات لسحن مواد التجميل وعرفت المرأة المصرية المقص والملقاط من النحاس والبرونز، وتنوعت أوعية حفظ الكحل واشكالها ومواد صنعها. وبذلك يتضح لنا كيف أن المرأة فى مصر القديمة كانت أول سيدة تهتم بجمالها

.ونُفذت طقوس الجمال الأكثر تميزاً في حمامات الأغنياء القدماء من النساء المصريات، إذ كن وقبل وضع مستحضرات التجميل، يبدأن بتنظيف وتحضير بشرتهن من خلال تقشير البشرة بأملاح من البحر الميت، أو حمام الحليب، فيما كانت نساء أخريات يفضلن وضع الزيوت والبهارات على أجسادهن بهدف النعومة.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.