كاسل الحضارة والتراث Written by  شباط 11, 2021 - 195 Views

وادي الملوك دار الأبدية لفراعنة الدولة الحديثة

Rate this item
(0 votes)

بقلم / علي سرحان باحث أثرى بكلية الآثار بقنا

وادي الملوك عبارة عن وادٍ مغلق ضيق يقع في البر الغربي للنيل بغرب الأقصر، خلف صخور جبل طيبة ، وهو من الناحية الجغرافية يعتير عبر عن تل علي شكل هرمي غير عميق تحيط به المرتفعات ، ويشبه حفرة كبيرة غير منتظمة الشكل تتوسط مرتفعات حافة الهضبة الغربية ، كما أنه يواجه من الناحية الشرقية معابد الكرنك التي تبعد عنه بنحو ثلاثة كيلومترات ، والطريق الذي يؤدي إلى وادي الملوك من مدينة الأقصر، بعد عبور نهر النيل ، طريق طويل يخترق السهل مارا بمعبد "سيتي الأول" في قرية القرنة ، ثم ينثني ناحية الغرب في طريق صخري كثير الانحناء يخترق التلال ، ويبلغ طول هذا الطريق نحو 5 كيلومترات.

دُفن ملوك الأسرات الثامنة عشرة والتاسعة عشرة والعشرين من عصر الدولة الحديثة (حوالي 1550 - 1069 ق.م.) في وادي نهر جاف على الضفة الغربية من مدينة طيبة القديمة ، ومن هنا جاء اسمه وادي الملوك ، غير أن هذا الاسم ليس دقيقًا تمامًا نظرًا لأن بعض أفراد العائلة المالكة بخلاف الملوك تم دفنهم فيه، وكذلك بعض الأفراد غير الملكيين، وإن كانوا رفيعي المستوى ، وينقسم وادي الملوك إلى الواديان الشرقي والغربي ، يعد الجزء الشرقي الأكثر شهرة بينهما ، حيث يحتوي الوادي الغربي على عدد قليل من المقابر، ويضم وادي الملوك إجمالاً أكثر من ستين مقبرة بالإضافة إلى عشرين مقبرة غير مكتملة لا تزيد عن كونها حفر.

          تم اختيار هذا الموقع لدفن الملوك ؛ حيث يقع على الضفة الغربية للنيل ، وذلك لأن إله الشمس ينزل (يموت) في الأفق الغربي من أجل أن يولد من جديد، ويتجدد شبابه في الأفق الشرقي، ولهذا السبب ارتبط الغرب بالمفاهيم الجنائزية وكانت المقابر المصرية القديمة تقع عمومًا على الضفة الغربية لنهر النيل لهذا السبب.

إنه حقا مكان رائع يثير الدهشة والإعجاب ، حيث ستتمكن من رؤية قبر توت عنخ آمون الذي اكتشف وهو على حالته الأصلية تقريبًا في عشرينيات القرن الماضي ، بالإضافة الى مقبرة رمسيس العظيم، إلى جانب غيرهم من مقابر فراعنة الدولة الحديثة .

الهدف من بناء وادي الملوك : كانت الاسرة الثامنة عشرة لديها تقليدها الخاص في دفن الملوك وحدهم في مقابر كبيره بينما يُدفن باقي الأفراد في حجره منحوته تقع بجوار مقبره الملك ، وتعتبر مقابر وادي الملوك من أشهر المقابر التاريخية في العالم حيث قام المصريون القدماء بدفن ملوكهم خلال 500 سنة بتلك الجبانة.

وتعد هذه المنطقة مركزاً للتنقيبات الكشفيه لدراسة علم الآثار وعلم المصريات منذ نهايه القرن الثامن عشر إذ تثير مقابرها اهتمام الدارسين للتوسع في مثل هذه الدراسات والتقنيات الأثرية ، وقد ذاع صيت الوادي في العصر الحديث بعد اكتشاف مقبره توت عنخ آمون كاملة وما دار حولها من أقاويل بخصوص لعنة الفراعنة وظل الوادي مشتهرا بالتقنيات الأثرية المنتشره بين أرجائة حتي اعتماده كموقع للتراث العالمي عام ١٩٧٩م بالإضافة إلى مدينة طيبة الجنائزية بأكملها ، ولا تزال عمليات الكشف والتنقيب والترميم جاريه في وادي الملوك حتي الآن ، وقد تم مؤخراً افتتاح مركزاً سياحياً هنااك.

لذا نناشد وزارة الآثار بنشر الوعي الآثري لطلاب المدراس وعمل زيارات من أجل معرفة قيمة تلك الحضارة بين الطلاب في كافة المراحل التعليم ، هذا بالإضافة إلي تكليف أي طالب بعمل بحث عن مقابر وادي الملوك قبل تلك الزيارات حرصاً علي زياده المعرفة بتلك الحضارة العظيمة.

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.