كاسل الحضارة والتراث Written by  شباط 25, 2021 - 116 Views

نيت بين الدين والسياسة

Rate this item
(0 votes)

بقلم الآثاري / محمد أحمد ناصر

يؤكد العلماء أن توحيد مصر بدأ بإسلوب عسكري على يد الملك حور عحا إلا أن زواجه من الملكة نيت حتب من صالحجر لإرتباط إسمها بالمعبودة نيت  شأنها في ذلك شأن أغلب ملكات هذا العصر والمكانة التي تبوأتها ملكات العصر العتيق و التي توجت بأن تكون الملكة مريت نيت بمعنى محبوبه نيت منصب الوصية على العرش في عهد الملك دن ثم في ترجيح الكثير من علماء المصريات أنها استقلت بالحكم لتكون أول حاكمة في تاريخ مصر

ومن المؤكد أن هذا الإتحاد لم يكتب له النجاح إلا بالوسيلة الدبلوماسية الأقوى في التاريخ ألا وهى المصاهرة رغم أ سايس في ذلك الوقت أكتفت بمكانتها الدينية كمدينه من مدن الحج القديم وتخليها عن كونها أول عاصمه للوجه البحري قبل انتقال العاصمة الى بوتو بكفر الشيخ يبين لنا أهميه دورها السياسي من خلال مكانتها الدينية وذلك ما سوف نتتبعه في السطور القادمة .

هناك أدله قويه على ان عبادتها كانت منتشرة على نطاق واسع في عصور ما قبل الاسرات ولكن تم توثيقها لأول مره في المرحلة الأخيرة من فتره ما قبل الاسرات حوالى الالف الرابعة قبل الميلاد

وترجح الدكتورة مارجريت ريغوليوسو أن نيت كانت تعبد في جميع انحاء ليبيا القديمة وتمثل المظهر الاول للإلهة الام العذراء في عالم البحر الابيض المتوسط القديم حتى أن القبائل الليبية قبل الاسرات كانت تضع وشم المعبودة نيت على أذرعهم

صورت نيت بشكل الافعى المجنحة تحمل قرص الشمس مثل الذهب المطلي ولقبت نيت بالتي لها ثعبان على رجلها وسيده القماش الكتاني بخلاف ألقابها المشهورة ويذكر الدكتور ويم فان بيتنسبرغن ان عباده نيت تعود الى سبعه الاف عام و وجدت على فخار نقاده في عصر ما قبل التاريخ  

و أول عثور على أقدم شكل لأسم المعبودة نيت على غلاف عاجي لصندوق متصلا بكلمه حتب وهو إسم الملكة نيت حتب وعندما رغب المصريون في تصوير أثينا اليونانية و نيت كانوا يرسمون نسرا وجعرانا لأنهم يؤمنون بأن العالم يتكون من عنصرين أحدهما ذكر و الآخر أنثى

الدرع والسهمان المتقاطعان هما الرمز المادي المقدس للمعبودة نيت وقد ظهر هذا الرمز منذ بداية التاريخ حيث ظهر في الأسرة الأولى منقوشا على قطعه ذهبيه من مقبره في نجع الدير وكذلك وجد على لوحه جنائزيه وبطاقات عاجيه من أبيدوس  ونجد العديد من طبعات الأختام التي ترجع للأسرة الأولى والثانية عليها السهمان المتقاطعان رمز الإلهة نيت

وجد بترى لوحه من العاج في أبيدوس تسجل قيام الملك حورعحا ببناء مقصوره من البوص أو الغاب في سايس للمعبودة نيت تتكون من فناء على مدخله صاريتان يعلوهما علمان ويوضع على قمته من الداخل رمز نيت ,أعتقد أنها الشكل الأول لمعبد نيت  

وإعتبرت نيت زوجة ست في الدولة القديمة وتم إسقاط تلك الصفة في أوقات لاحقه وهى زوجه سوبك و زوجه خنوم ويذكر بروجش أن آمون رع ملك الإلهة كان ابن نيت ويعد هذا الاختلاف وعدم التوافق اللاهوتي ما هو إلا تأثير دبلوماسي ذو طبع سياسي بحت  وبالفيوم عثر على ختم يمثل المعبد البدائي لمدينة التمساح يعلوه شكل جمجمة ربما هى رأس محت ورت والتى ارتبطت بالمعبودة نيت منذ عصر الأهرامات

لقبت نيت بممرضه التماسيح ولعل إرتباطها بكافه المعبودات المصرية القديمة على شكل التمساح تمثل إستغلال مكانه نيت الدينية للتوفيق السياسي و المجتمعي وذكرت نيت في هرم أوناس مع ابنها سوبك مع الاخضر الذى يراقب ويرفع جبهته و وقف الاله سوبك داخل أرضه ووقفت الإلهة نيت داخل مزرعتها  

ويذكر الملك أمنحتب الثاني أنه الفرعون الذى شكلته نيت وظهرت في أحد مناظر الولادة الإلهية في معبد أمنحتب الثالث بالأقصر وهى تقوم مع الإلهة سرقت بدعم السرير الذى عليه الإله آمون والملكة

ولاننسى أن الملوك الفراعنة في العصر الصاوي كان لقبهم المفضل أبناء نيت وظهر دور نيت السياسي المستمد من مكانتها الدينية في خطاب الكاهن وجاحرسنت للمحتل الفارسي وما ترتب عليه من إعادة النظر في الممارسات الغير لائقة تجاه نيت بشكل خاص ومصر بالعموم

على جدران معبد هابو بالواحات البحرية وجد نقش يمثل ولادة إلهية للملك داريوس الثاني ويوصف بأنه ثور أمه وأنه جاء من نسل إله الشمس وأنه جاء الى مدينه سابي (سايس) ويعاد وضع صورتك في بيت سيده سايس الأم التي وحدت نفسها بك في المياه الأزلية نون وجسدك المغطى باللفائف التي نسجتها يسكن بمعابدها الشمالية والجنوبية 

على اللوحة التي تم اكتشافها بميناء هيراقليون  تم تسجيل مرسوم الملك نقطانبو الاول  ينص على ضرورة التبرع بعشر محصله  الضرائب المستوردة الى معبد الإلهة نيت في سايس يعد ترضيه سياسيه لكهنة نيت لعلمه المسبق عن مدى تأثير هؤلاء الكهنة على الحراك السياسي في ذلك الوقت  

وفى معبد اسنا بصاله الأعمدة الرومانية يمثل الامبراطور هادريان مرتديا التاج الازرق يجرى في خطى مسرعة نحو المعبودة نيت الجالسة على العرش و المتوجه بالتاج الاحمر حاملا إليها القوس والسهام .

أشار الكتاب المقدس الى امرأتين الاولى اسمها ديبورا وكانت ممرضه لإسحاق بن ابراهيم عليهما السلام والثانية اسمها ايضا ديبورا وكانت قاضيه ومحاربه وكل منهم في زمن منفصل عن الاخرى ونلاحظ ان اسم ديبورا يعنى النحلة ودور كل منهما كانت تؤديه نيت ومعبدها هو بيت النحلة

 

ظهرت نيت كإلهة برأس كبش ترتدى تاج الأتف وشوهدت ترضع حورس وتمثل أيضا كشابة ترتدى تاج الشمال وتحمل في كل يد شعار الماء بإسم أمونت رع وتنسب كل صفات نيت الى أمونت النظير الأنثوي لأمون و في نقش على بقايا ناووس من الجرانيت الوردي عثر عليه بقريه الكوم الاحمر بالمنوفية مثلت نيت بهيئة شابه برأس لبؤه وظهرت في إسنا برأس لبؤة ملونة باللون الاخضر لذلك تشتهر بالخضراء  وظهرت مرة واحدة في شكل بقرة مع ثمانية عشر نجمه على جانب واحد و حول رقبتها طوق يتدلى وعلى ظهرها أسد مقطوع الرأس تقف البقرة في قارب تنتهى مقدمته برأس أسد وعليه قرص الشمس المجنح وتنتهى  مؤخره القارب برأس . وأقدام البقرة الأمامية على شكل عين حورس وأود أن أشير أن هذه المظاهر المركبة وما تمثله ما هي إلا إسقاطات دبلوماسية يراد بها التوفيق اللاهوتي و الاستقرار المجتمعى

وإذا علمنا أن نيت من أسمائها تاج مصر السفلية وسيدة الجنوب وسيدة الشلال الأول وعرف معبدها في سايس بالجدار الشمالي (سابي محيت ) و سميت إسنا ببيت نيت في أرض الجنوب وهناك إشارات تربط نيت بزيادة مياه الفيضان ونقصها ورغم شهرتها بإرتداء تاج الشمال إلا أنها ظهرت مرتدية تاج الجنوب بمعبد إسنا و أرى أنه لا يوجد رمز سياسي أبرز من التاج نفسه وذلك لا يعد تناقض بقدر ما كان توظيفا لمكانتها الدينية في واحدة من أهم صور الدبلوماسية الإنسانية  

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.