كاسل الحضارة والتراث Written by  شباط 28, 2021 - 128 Views

المرأة في مصر القديمة ومكانتها بين العالم

Rate this item
(1 Vote)

بقلم الباحثة : مروة عصام

  • كان للمرأة دور هام في مصر القديمة  وتم منحها حقوقها كاملة حيث تمتعت المراة بوضع عظيم في الحضارة المصرية حتي انها تمكنت من الوصول الى العرش ومن أشهرهن وابرزهن في التاريخ في المصري القديم الملكة ( حتشبسوت ونفرتاري وكليوباترا السابعة وميريت نيت ونفرتيتي وتاوسرت ) وحتي ان الملكة حتشبسوت  قامت بتأسيس دولة قوية وذلك لان المراة كانت لها دور هام وحقوق ملكية كاملة وكانت متساوية مع الرجل في جميع جوانب الحياة وملازمه له في العالم الاخر أيضا , ويتضح ذلك من خلال نقوش المعابد والمقابر المصرية القديمة حيث وصلت الى أعلى درجات التقدير وكانت دائما دفاعا لتحقيق الإنجازات في جميع الأسرات المصرية القديمة .
  • كما حملت السيدات ألقابا عديدة سواء في المنزل او المعبد او داخل القصر الملكي وتميزت بالذكاء والابداع , وكان الزواج امرا مهما يحفز الكهنة والحكماء الرجال على الاقدام عليه في سن مبكر لاقناعهم الشديد بأهمية المراة في حياة الرجل وتأثيرها على تاريخ الحكم لزوجها او أبيها .
  • الألقاب التي حصلت عليها المراة (نبت بر) وهو ما يعني (سيدة البيت) وهذا اللقب يحمل دلالة التقدير ومدي اهميتها في منزلها .
  • ونجد أيضا من خلال النقوش والنصوص في المقابر والمعابد المصرية القديمة ان المراة عملت في الزراعة وتربية الماشية والطيور وطحن الحبوب واعداد الخبز والفطائر وكانت بالإضافة الى انها تحمل مهنا في صناعة الملابس والنسيج والعمل كمربيات أطفال في بيوت كبار رجال الدولة والملوك وخاصة ان بعضهن كان يجيدن القراءة والكتابة والحساب وكما ان المراة الفرعونية أيضا عملت بمهن اخري

مثل :الكاهنة (حتب) والطبيبة (مريت بتاح) والتي تولت منصب كبير الأطباء المسؤل عن تركيب الادوية والفحص وذلك في عهد الملك زوسر الاسرة 3.

*ونجد ان شخصية المراة المتحضرة والمنفتحة مكنتها من الوصول للعرش وتحقيق إنجازات مازالت موجودة على جدران المعابد مثل الملكة حتشبسوت وغيرها من الملكات العظماء في تاريخ مصر القديم .

" ولعبت المرأة دورا في الحفاظ على العرش وحكم البلاد بالنيابة عن طفلها بعد وفاة زوجها الملك ومن أبرز نماذج الملكات في التاريخ الفرعوني الملكة (اياح حتب) ام الملك أحمس وزوجة سقنن رع والتي تولت الجهاد ضد الهكسوس مع ابنها مع وفاة زوجها مما يشير الى دفاع المراة عن حدود وطنها واعداد الخطط العسكرية ، وكانت مصر الفرعونية من أوائل الدول التي طبقت نظام وصايا النساء على العرش".

وحصلت الملكة أحمس نفرتاري على اللقب الديني "الكاهنة الثانية للإله آمون"، إضافة للقب "الزوجة الإلهية للإله آمون" وهو لقب منحها إياه زوجها الملك أحمس الأول كلقب كهنوتي، مكنها من تقديم القرابين وإقامة طقوس دينية خلدت اسمها على الآثار الفرعونية.

وكانت الملكة( حتشبسوت) أشهر ملكات مصر التي أسست دولة قوية، بعد أن تمكنت من الوصاية على عرش ابن زوجها تحتمس الثالث، وحظيت الدولة وقتها بفترة إنجازات لإعداد الجيش لحملات إلى بلاد بونت وشمال أفريقيا.

وعُرف عن حتشبسوت قوة الشخصية والذكاء، وشيدت أشهر المعابد الذي حمل اسمها في الدير البحري في الأقصر جنوبي مصر.

وتشير النقوش والتماثيل في عهد الملك أمنحتب الثالث إلى علاقته القوية بزوجته "تي" ومن خلال النصوص الملكية التي وجدت لها مع الملك تشير الى حبه الشديد لزوجته الملكة  وقوة ذكائها وشخصيتها.

وعٌرف عن نفرتاري لقب "الملكة المؤثرة" في عهد زوجها الملك رمسيس الثاني، حيث إن مهارتها في الكتابة والقراءة والدبلوماسية في كتابة المراسلات والتعاملات السياسية، زاد من قدرها أمام زوجها

ونقش اسم نفرتاري ورمسيس الثاني معا في معبد أبوسمبل بأسوان جنوب مصر، إضافة إلى بناء مقبرة ملكية لها في وادي الملكات، تقديرا لحبه لها ومكانتها في الدولة.

وتشير بعض البرديات إلى أن الملكة نفرتيتي حكمت بعد وفاة زوجها الملك إخناتون، نظرا لحنكتها في إدارة الأمور السياسية.

 وتمتعت المرأة بكامل حقوقها في اختيار شريك الحياة والانفصال وحق الميراث، وكان لها مطلق الحرية في اختيار نمط حياتها، ما جعلها سيدة مجتمع تتفوق على مثيلاتها في العصور القديمة، ونموذجا يحتذى به في عصرنا الحديث.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.