كاسل الحضارة والتراث Written by  آذار 25, 2021 - 255 Views

التحنيط "الـنـفـس الـخـالـدة لا تـمـوت أبــدًا"

Rate this item
(0 votes)

بقلم / سُمية محمد عجم 

كاتبة في التاريخ المصري القديم

عند الحديث عن علم التحنيط يتسع المجال أمامي كثيراً و يتشعب بين الجهة الدينية و العلمية و التاريخية

كما نعرف كان التحنيط أحد شروط البعث لضمان الخلود ؛ حتى تجد الروح مكانًا تحل فيه بعد الممات

معنى التحنيط : هو عمليه حفظ الجسد من الفناء و التلف

ثم شاعت التسمية اللاتينية " Mummification " التي ظهرت منها كلمة مومياء و اختلف العلماء في أصلها

  • ( ميمياء ) ذات أصل فارسي بمعنى القار أو اللون الأسود
  • ( مومياء ) ذات أصل عربي بمعنى مادة سوداء اللون

مصادرنا عن علم التحنيط شحيحة لكنها تنقسم لنوعين :

_ النوع الأول | مصادر مصريه أصلية

  • البرديات
  • الفحص العلمي

_ النوع الثاني | كتابات المؤرخين الكلاسيكيين لكنها مشاهد وصفية غير متعمقة

  • هيرودوت
  • دويدور الصقلي

و بما أن الشعب المصري متدين بطبعه منذ قديم الأزل كان لابد من اختيار آلهة التحنيط ، أهمها

_ " أنوبيس " و في المصرية القديمة يسمى " انبو "

_ " أولاد حورس الأربعة " يتواجدون على أواني الأحشاء لحمايتها

 كان للتحنيط مكان مخصص بالجبانة تتم فيه هذه العملية في الصحراء بالبر الغربي بجانب النيل أو اي قناه بها ماء جاري وكانت تسمى ( وعبت أو ابو )

_ طرق التحنيط :

  • الطريقه الأولى | الملوک و حاشيتهم

° أدق أنواعه و هي طريقة مكلفة تسمى بالنموذج الكامل

° يتم استخراج المخ و الأحشاء

° يتم معالجة الجسم بالنطرون مع مواد أخرى مستوردة و عالية الجودة

  • الطريقه الثانيه | الطبقة الوسطى و الأغنياء

° محاولة الإقتصاد و التوسط

° تتحل الأحشاء داخل الجسم عن طريق حقنة شرجية و لا يتم استخراجها

° يتم دهن الجسم بمواد عطرية محلية و لفه بالكتان

  • الطريقه الثالثة | عامة الشعب و الفقراء

° لا يتم استخراج المخ أو الأحشاء و لا تحلل

° يتم دهن الجسم بمواد عطرية محلية و لفه بالكتان

_ خطوات التحنيط :

١ . نقوم بغسل الجسد و تطهيره في نفس يوم الوفاة و هذا الأمر مرتبط بالعقيدة الشمسية

٢ . تجفيف الجسد بالنطرون لامتصاص الماء و قتل البكتريا

٣ . استخراج المخ حسب الطريقة المستخدمة إما من فتحتي الأنف أو فتحة خلف الرأس ثم يوضع في وعاء من الفخار أو الجلد " تكنو " و في النهاية يتم ملئ الجمجمة بالكتان المغموس بالراتنج أو دهون الحيوانات المغلية

٤ . استخراج الأحشاء الأربعة إما عن طريق فتحة بالجانب الأيسر من المعدة أو من فتحة الحوض ( حسب جنس المتوفي ) ، و يتم وضعها بملح النطرون و لفها بالكتان و وضعها في الأواني المخصصة لها

٥ . كان يتم معالجة القلب و الكليتين ثم وضعهما مرة أخرى داخل الجسد

٦ . وضع مواد الحشو لملئ شكل الجسد مرة أخرى

كانت هذه العملية تستغرق ٤٠ يوماً و منها ظهرت عادة الأربعين المصرية

٧ . صب الزيوت و الدهون على الجسد لسد المسامات

٨ . يتم وضع اللمسات الأخيرة و هي غلق الفتحات التسعة للإنسان ، و تزيينه بالحلى و الباروكة و غيرها ..

٩ . يتم لف الجسد بالكتان و قراءة تعاويذ من كتاب الموتى ، و كانت هذه الأكفان طويلة جداً

١٠ . وضع التمائم و الأحجبة لحماية المتوفي من أهوال الوصول للعالم الآخر بسلام

كانت العملية الفعلية للتحنيط حتى التكفين و الدفن تستغرق ٧٠ يوماً

و بالطبع لم يتوقف فن التحنيط على البشر فقط فلدينا من الأمثلة ما تكفينا

عن تحنيط الحيوانات أما الأليفة التي يريدها المتوفي معه في حياته الأخرى ،

أو تلک التي تجسد الآلهه مثل البقر و الثيران و التماسيح  . .  

_ إحياء الفن المصري القديم | التجربة الأمريكية :

ترجع هذه القصة لرجل أمريكي يُسمى " چون سانتوس " اُتهم بقتل اثنين من جيرانه ، اقترحت عليه ابنته الممرضة أن يتبرع بجسده لقسم التشريح بجامعة ماريلاند حيث أراد أن يكفر عن أعماله بعدما حُكم عليه بالإعدام

في اليوم الأول قاموا بنزع المخ و الأحشاء و استغرقت عملية التجفيف ٣٥ يوماً

أما فترة الدهون و الزيوت استغرقت ثلاثة أيام ، و استغرق التكفين يومين استناداً على صور مومياء الملک تحوتمس الثالث ، استكمال التجفيف أخذ منهم ١٣٤ يوماً !

بالطبع ظهرت العديد من الملاحظات على هذه التجربة ، لكن من حسن الحظ مازالت هذه المومياء في حالة جيدة و محفوظة بمتحف الإنسان في سان دييجو

هذا الفن حافظ على عظمة الأجداد و تراثهم ، و مازال العلماء ييحثون حتى اليوم في أسراره لرؤية خباياه

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.