د.عبدالرحيم ريحان Written by  نيسان 01, 2021 - 103 Views

حقيقة اتهام حور محب وسيتى الثانى بفراعنة موسى

Rate this item
(0 votes)

حكم الملك حور محب مصر من 1338 إلى أواخر 1308 قبل الميلاد واتهم بأنه فرعون الاضطهاد على أساس أنه ضمن ملوك أربعة لم ينجبوا ذكرانًا وهم الأواخر فى نهاية الأسرة الثامنة عشرة وهم سمنخ كارع- توت عنخ آمون- آى- حور محب وحكموا فى الفترة من 1338 إلى 1307 ق.م.  على أساس أنه لم ينجب ذكورًا

وقد اتخذت قرينة واحدة عليه لاتهامه بأنه فرعون الخروج بشكل غير علمى فهناك ملوك ثلاثة غيره كما أن مدة حكمه 25 سنة فقط وهى ليس كافية لأن يتربى نبى الله موسى فى كنفه ثم يكبر حتى يبلغ الأربعين ثم يهرب إلى سيناء ليبقى عشر سنوات ثم يعود إلى مصر يجادل أحد ملوكها حتى خروجه مع بنى إسرائيل كما أن فكرة وجود فرعونين أحدهما للاضطهاد وآخر خرج نبى الله موسى فى عهده هى فكرة غربية صرف أشاعتها مؤسسات علمية بعينها لتؤكد وجود اضطهاد لبنى إسرائيل فى مصر والذى لا يوجد أى دليل أثرى أو تاريخى على صحته كما أن آيات القرآن الكريم لم تشر إلى شخصين بل شخص واحد تربى نبى الله موسى فى عهده وخرج وحيدًا إلى سيناء هاربًا ثم عودته ليخرج الخروج الثانى مع بنى إسرائيل

كما اتهم سيتى الثانى بأنه فرعون موسى فقد ذكر الدكتور أحمد عبد الحميد يوسف أن رمسيس الثانى أنشأ مدينة بررعمسيس وأن موسى ولد فى بررعمسيس الجديدة فى العام العشرون من حكم الملك رمسيس الثانى، وقرن بين الصرح الذى ذكر فى القرآن الكريم وعمائر رمسيس الثانى }وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذبين{، وكذلك لفظ فرعون ذى الأوتاد، وأوضح أن هامان هو الوزير "حور مين" مستشار الملك رمسيس الثانى وكان هامان قد خدم فى عهد سيتى الأول أيضًا وكان كبيرًا للأمناء أو رئيسًا للديوان الملكى بلغة عصرنا، ولكنه يرجح أن يكون فرعون الخروج هو الملك سيتى الثانى  وخرج بنو إسرائيل من شرق مدينة بيثوم حتى وصلوا إلى البحيرات المرة جنوبًا.

ونفند هذا الرأى بأن سيتي الثاني  الملك الخامس من الأسرة التاسعة عشرة في مصر والذى كان ابنًا لكل من مرنبتاح وإست نفرت الثانية والذى حكم من 1203 إلى 1197 ق.م. عانت فترة حكمه من الاضطرابات حيث تعامل مع العديد من المؤامرات الخطيرة وأهمها صعود ملك منافس يدعى أمن مسه، وربما يكون أخًا غير شقيق له واستولى على طيبة والنوبة في صعيد مصر خلال سنوات حكمه الثانية إلى الرابعة وانقطع عهد سيتي الثاني في طيبة بصعود منافسه الملك أمن‌ مسه فى صعيد مصر كما أن فترة حكم سيتى الثانى الصغيرة جدًا تنفى عنه تمامًا صفة فرعون موسى

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.