كاسل الحضارة والتراث Written by  أيار 01, 2021 - 308 Views

«لوحة المجاعة».. توثق سبع سنوات عجاف

Rate this item
(1 Vote)


 بقلم: ميرنا محمد
مرشدة سياحية 

 “اختلف العلماء بخصوص هذا النص، فيري البعض أنها قصة مختلقة من خيال كهنة المعبود خنوم في العصر البطلمي، وبعضهم يري أنها قصة حقيقية حدثت في عصر زوسر”. الباحث “بارجيه” يري أن الملك الذي حدثت في عهده المجاعة هو بطليموس الخامس، وعلي هذا منح الملك البطلمى معبد خنوم الأراضي الممتدة من أسوان حتى “تاكومبسو” بالقرب من الدكة.

يذكر أنه في وقت ترجمة اللوحة لأول مرة، كان يُعتقد أنها كانت تحكى قصة مجاعة السبع سنوات التوراتية في سفر التكوين الفصل 41 “قصة النبي يوسف”، لكن المزيد من الأبحاث الأخيرة أظهرت غير ذلك

وبجانب لوحة المجاعة هناك قصة مصرية عن جفاف طويل الأمد في ما يسمى “كتاب الهيكل” الذي ترجمه عالم اللغة الديموطيقية الألماني يواكيم فريدريتش كواك، النص القديم عن الملك نفر كا سوكر في وقت متأخر من الأسرة الثانية، الذي يواجه مجاعة لسبع سنوات خلال فترة حكمه.

قصة المجاعة]

أشادت بعهد زوسر وحكمة إيمحوتب نقوش صخرة كبيره وتقص نقوشها أنه حدث في العام الثامن عشر من حكم زوسر وفي أيام الحاكم "مادير" رئيس معابد الجنوب وأمير النوبيين في آبو، أن زاد ضيق البلاد بعد أن عز الفيضان عليها سبع سنين، فقلت الحبوب وتضاءلت المحاصيل، واستشعر شيوخ البلاد وشبابها وأطفالها بآلام المجاعة. حتى الفرعون نفسه لحقه الهم وأراد أن يتحرى الأصول والأسباب لما لحق ببلده من بلاء، فاستدعى رئيس الكهنة المرتلين إيمحوتب وطلب إليه أن يتعرف على منبع النهر والإله الذي يجمع ماءه. فاختلى إيمحوتب بمخطوطاته، وعاد إلى الفرعون يخبره بأن ثمة قرية تسيطر على النهر والنبع تسمى آبو، تعتبر بداية البداية وحاضرة الإقليم الأول، وعندها يوجد المنبعان اللذان يصدر عنهما كل خير، وهي المهد الذي ينشأ الفيضان عنده ويتجمع. ولما سمع زوسر هذه الفتوى سارع بتقديم الأضاحي والقرابين لأرباب وربات آبو "أسوان الحالية وإن اقتصر اسمها بعد ذل على جزيرة أسوان". غير أنه لما جن الليل عليه رأى فيما يرى النائم الإله خنوم مشكل البشر من صلصال يحدثه جهرة ويقول له: "أنا خنوم خالقك، أنا من يرسل يديه من ورائك لأكفل لك التأييد وأهب بدنك العافية، أنا الذي أوجدت اليابسة، ووهبتك أحجار الجرانيت منذ القدم فشاد الناس بها المعابد وجددوا بها المتهدم، أنا نون العظيم الموجود منذ الأزل. أنا الفيضان الذي يرتفع حينما يشاء". ولما أفاق الفرعون آمن بأن صاحب السيطرة في منطقة آبو هو "خنوم" دون غيره، وأمر بأن توقف بعض خيرات المنطقة لصالحه وحده، وأن يجعل لمعبده الحق في الحصول على ضريبة العشر من صيد السمك والطيور وأعمال المحاجر والمتاجر بمنطقته. وأصدر مرسومًا خاصًّا يحدد دائرة نفوذ الإله وخاطب فيه خنوم قائلًا: "جعلت حدك الغربي جبال مانون، وحدك الشرقي جبال بخت، من آبو إلى المحرقة اثني عشر فرسخًا، لما في ذلك الضفة الغربية، من أراضي الزراعة ودروب الصحراء ومجرى النهر وكل مكان يقع في دائرة الفراسخ المذكورة آنفًا ... ".

نقشت نقوش لوحة المجاعة أو صخرة سهيل هذه في صورتها الحالية في عصر البطالمة وقد تعمد كاتبها أن يحدد عام اشتداد المجاعة وفترتها ليوحي بالثقة في روايته. ولعل في تحديد فترة السبع سنوات العجاف فيها ما يماثل فترة المجاعة في مصر أيام يوسف عليه السلام، كما أن في ذكر الرؤيا والاهتمام بتفسيرها ما يشبه رؤيا الملك، وإن فيما روته القصة عن نشأة الفيضان عند أسوان ما يشير إلى غموض أسبابه عند معاصريها، كما أن في تحديد نصيب معبد خنوم بعشر الدخل ما قد يوحي بأن نسبة العشر كانت نسبة مقبولة في تحصيل الضرائب. وقد اتجه الباحثون في شأن القصة وجهتين: وجهة ارتأى أصحابها ومنهم ماسبروا أنها قصة مختلفة ابتدعها كهنة خنوم في المنطقة لاستدرار عطف البطالمة بعد أن طغت عليهم شهرة معبد للمعبودة إيسة أقيم عن قرب منهم في جزيرة فيلاي وانصرفت إليه هدايا الملوك وقرابينهم. ثم وجهة أخرى ارتأى أصحابها ومنهم كورت زيته أن للقصة أصلًا قديمًا. وأن الأسلوب الذي كتبت به في عصر البطالمة لا يخلو من تعبيرات ترجع إلى الدولة القديمة ذاتها. وأنه يحتمل لذلك أنه كان لها متن قديم مكتوب على الحجر أو غيره ولكنه

تعرض للتلف بمرور الزمن، فلما زار أحد الملوك البطالمة المنطقة، وهو بطلميوس الخامس أو بطلميوس العاشر، قص الكهان عليه القصة كاملة، فأمر بنقشها من جديد وتجديد معبد خنوم في جزيرة سهيل، مع تنفيذ ما جاء في القصة لصالح معبده. ولا يزال هذا التفسير هو المقبول حتى الآن

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.