كاسل الحضارة والتراث Written by  أيار 07, 2021 - 710 Views

جبل الموتى

Rate this item
(0 votes)

بقلم – ميرنا محمد

مرشدة سياحية

تحتضن واحة سيوة أحد أهم المعالم التي يعود تاريخها إلى عصر الأسرة الـ26، يحتوي جبل الموتى، وهو مخروطي الشكل، على آلاف القبور المحفورة في الصخر، حيث ساعدت نقوشها على تأريخ أقدم القبور فيها استمر الدفن في هذه الجبانة، أي المقابر، حتى العصر الروماني المتأخر.

 جبل للموتي، هكذا وجده أهالي سيوة، فقد اكتشفوا ان تلك التجاويف الصغيرة ما هي إلا مقابر صغيرة تغطي سطح الجبل المخروطي، وتمتلئ بالمئات من المومياوات البديعة التي تخلب لب من يراها، ويصل إرتفاعه إلي أكثر من ٥٠٠ متر، ذو تربه جيرية، يشبه إلي حد كبير خلية النحل ذات العيون الصغيرة، تشكلت من الحجر على هيئة صفوف منتظمة ومتتالية بشكل هندسي يشبه شكل الواحة القديمة، وهي عبارة عن عدد كبير من السراديب، والتي تنتهي جميعها إلي بهو واسع تمتد منه فجوات مخصصة لدفن الموتي، حيث يحتوي علي 3000 مقبرة.

ويُعد جبل الموتي أحد أجمل المقابر المصرية القديمة، فرغم كونها مدافن لموتي ينتمون إلي الأسرة السادسة والعشرين، اي خلال الفترة من 664-525 قبل الميلاد، وقد استمر الدفن في هذه الجبانة حتى العصرين البطلمي والروماني المتأخر أو البيزنطي، أي حتي قبيل الفتح الإسلامي لمصر في القرن السابع الميلادي، اي أن عملية الدفن استمرت لأكثر من 10 قرون،" في الواقع "تُترجم عقيدة المصري القديم في البعث والخلود". ليس ذلك فحسب، وإنما تعكس جدران المقبرة اندماجاً واضحاً بين الفنون المصرية والإغريقية.، وتمتلئ بالنقوش البارزة للآلهة نات وهي تقف أسفل شجرة الجميز، ورسوم التماسيح والتي تمثل الأله سوبيك، ولا تخلو جميع المقابر من الكتابات والزخارف والنقوش والرسومات المصرية القديمة.

أما عن أهم المقابر التي وجدت داخل جبل الموتي، فتأتي مقبرة "إيزيس"، ومقبرة "باتحوت"، ومقبرة التمساح، والتي تمثل هيكلا أشبه بكهف مكون من ثلاث حجرات، ولم يتم التعرف علي صاحبها حتي الآن، ومقبرة " ثيبر باثوت"، وهي مزينة برسومات ونقوش مصبوغة باللون الأحمر الذي يغلب علي الأواني الفخارية المستخدمة في سيوة حتي اليوم، بالإضافة إلي مقبرة "سى آمون" والتي تعد أجمل المقابر التي تم الكشف عنها في الصحراء الغربية، وتعود إلى أحد الأثرياء الإغريق، وتتضمن المقبرة مناظر كاملة تترجم عقيدة المصري القديم في البعث والخلود، كما تعكس جدران المقبرة اندماجاً واضحاً بين الفنون المصرية والإغريقية.

يتميز جبل الموتي بسيوة كونه أحد عجائب تلك الواحة التي تبعد أكثر من ٦٥٠ كيلو متر عن العاصمة القاهرة، كما أنها تميزت بأساطير وحكايات مختلفة، أحد تلك الأساطير يتحدث عن أن السبب في ثبات عدد سكان منطقة الجبل والذي لا يتعدي ٣٤٠ نسمة، يعود إلي أنه يموت شيخًا في المساء إذا ما ولد طفل في الصباح، والعجيب أن تلك المصادفة حدثت معهم بالفعل كثيرا، ما جعلهم يؤمنون بتلك الاسطورة بشكل كبير.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.