كاسل الحضارة والتراث Written by  تموز 03, 2021 - 533 Views

السيدة الأولي الأوسع والأشهر في التاريخ المصري القديم

Rate this item
(0 votes)

بقلم – ميرنا محمد

مرشدة سياحية

 أنت لست الوحيدة التي خلقها الإله في الدنيا لكنك أنت الوحيدة التي خلقها الإله في قلبي

الملك أخناتون مخاطبأ زوجته نفرتيتي»

الملكة نفرتيتي ويعني اسمها “ها قد أتت

الجميلة، واحدة من أقوى الملكات اللاتي تربعن على عرش مصر، وسيدة عصر العمارنة بلا منافس ولا أخفيكم سرا فإن الملكة نفرتيتي

تعني الكثير للمصريين على وجهة العموم ولأهل

المنيا على وجه الخصوص، فهي الشعار الرسمي

المحافظة المنيا، وهي جزء من تاريخ المنيا التي

كانت عاصمة الإمبراطورية المصرية في يوم من

الأيام.

 الملكة العابدةالموحدة نفرتيتي**

 رحبت نفرتيتي بالدعوة الدينية الجديدة وصارت من أقوى المناصرين لها ولعبت دورًا هامًا في دعم زوجها والتي شاركت زوجها الملك أمنحتب الرابع،والذي أشتهر باسم الملك «إخناتون»

نفرتيتي الملكه التي أخلصت لمعبودها إلى

ابعد الحدود، حدا فاق اخناتون نفسه

كانت نفرتيتي فتاة تصغر اخناتون ببضع سنوات

حين تزوجها ، اقصر منه قامة وأجمل تكوينا

وكان رأسها يرتفع فوق عنقها النحيل مثل زهرة

اللوتس، وكانت ملامحها ونسب جسمها غاية في الجمال، لها عيون واسعة مستطيلة وأنف مستقيم وشفتان مكتنزتان تطوقان فما رقيقا وذقن بديع المثال، وكانت كاملة التكوين لدرجة نراها في التمثال الشهير والذي يمتل الجزء الأعلى من جسمها كامرأة متقدمة في السن وهو التمثال الذي عثر علية المستكشفون الألمان ضمن أنقاض أحد النحاتين في التي كانت تعلوها الرمال بتل العمارنةحتى بالرغم من

أنها كانت تضع على رأسها التاج الطويل البسيط

لن تنفلت من تحته خصلة واحدة من شعرها

التزيد من جمال خطوط وجهها، فإنها تعتبر من

أجمل حسناوات العالم الشهيرات وما من دون شك في أن جمال نفرتيتي أصبح

أسطورة

أما اسم نفرتيتي فيعني حرفيا (الجميلة قادمة)

ولقد ذهب البعض إلى التدليل عن أصلها الأجنبي استنادا إلى معنى الاسم، بينما يرى البعض أن الاسم مصري ولا يوجد سبب أن نفترض أن الاسم يعنى أنها من أصل أجنبي وخاصة إذا عرفنا أن أسماء الإناث المصريات قد اتسمت بطابع العذرية

أما الألقاب الملكية التي أغدق بها عليها اخناتون

والتي تظهر في نقوش مقابر تل العمارنة فهي

سيدة الحسن الجميلة

الزوجة الملكيةالعظمی

سيدة مصر العليا والسفلى

عائلة الملكة نفرتيتي ونسبها**

لا نعرف شئ عن والديها حيث أنهما لم يردا في

أي نص، وهناك الكثير من الآراء والاستنتاجات

أصلها، فالبعض يعتبرها أميرة وراثية

باعتبارها ابنة لأمنحتب الثالث والملكة (تي) أو أن أباها أمنحتب الثالث بزواجه من ابنته (سات

آمون) قد أنجب الوريثة نفرتيتي، والتي تزوجت

أخيها أمنحتب الرابع سوف تدعم حقه في

من وراثة العرش تبعا للتقاليد .

بمعنى أن أباها أمنحتب الثالث وأمها لم تكن

الزوجة الرئيسية، أي أنها أخت غير شقيقة

الأمنحتب الرابع، غير أن علماء المصريات لم يعثروا علي اي دليل

يعتقد البعض أن الملكة نفرتيتي من أصل آسيوي،وأنها تنتسب إلى أسرة أجنبية غير معروف موطنها الأصلي، وكما جرى العرف في مصرالقديمة اختارت لنفسها اسما مصريا بعد أن

استقرت في البلاد، أو أنها أميرة ميتانية أرسلت

إلى البلاط الملكي للملك من غرب آسيا، وربما

نفس الأميرة الميتانية (تاد خيبا) ابنة (توشراتا) والتي أرسلت التتزوج من أمنحتب الثالث تم ورثها الابن عنا لأب،  ويعتمد أصحاب هذا الرأي على ما يرونه من أن ملامح نفرتيتي أجنبية وإلى أن اسمها الجميلة قد أتت ومن ناحية أخرى على تعصبها

للعبادة الأجنبية التي تزعم أصحاب هذا

الرأي أنها عبادة من أصل أسيوي .

ولكن يقف ضد هذا الرأي ثلاث قرائن هي:

  1. أن زواج الملوك بالأميرات الأجنبيات كان يحدث لأمور سياسية.
  2. أن اسمها الذي يعني الجميلة قادمة اسم مصري ولا يمكن أن يكون من میتانی أو أصل أجنبي.
  3. أن مرضعتها مصرية.
  4. أن لنفرتيتي أخت مصرية هي موت نجمت)

زوجة حور محب الذي أصبح ملك فيما بعد

نهاية الأسرة الثامنة عشر.

أبناء الملكة نفرتيتي**

 يتفق معظم علماء المصريات

بأن أمنحت الرابع لم يكن له من زوجته الرئيسية نفرتيتي أبناء ذكور، فقد أنجب الزوجان بنات بلغ عددهن 6 وهن

-الأميرة ميرت آتون:

ويعني اسمها محبوبة آتون وتظهر في النقوش

طفلة تتدرج في عامها الثاني من حكم والدها

عندما بدأ في بناء معبد آتون بالكرنك حيث

ظهرت في النقوش المبكرة مصاحبها لأمها الملكة نفرتيتي

-الأميرة :(مکت آتون)

ويحتمل ولادتها في طيبة في العام الرابع من

حكم أبيها، حيث ذكرت ‘‘مکت آتون وأختها

الكبرى "مريت آتون" على ثلاث من لوحات

الحدود التي يرجع تاريخها إلى تلك الفترة ويبدو أنها قد توفيت في العام الثاني عشر من الحكم

-الأميرة : (عنخ اس ان با آتون) حياة آتون

وقد ولدت نحو العام الثامن من حكم أبيها ولدينا نقش من نصوص لوحات الحدود المؤرخة بالعام السادس من حكم اخناتون

-الأميرة :نفر نفرو آتون تاشوی

ويعنی أسمها جميلة جميلات آتون الصغرى. ولا

نعلم عنها شئ، وكل ما نعلمه أن ملك بابل أرسل

خطابا إلى اخناتون نفهم منه أن إحدى بنات

اخناتون كانت زوجة لأحد أولاد هذا الملك ولكنهاكانت تسكن في قصر والدها، ولابد أن هذا الزواج كان بالوكالة، ولم يكن في بنات اخناتون ما هي في سن الزواج إلا كبراهن، ونحن نعلم أنها تزوجت من سمنخ كارع، فمن المحتمل أن هذا الأمير البابلي قد تزوج من احد صغيرات بنات اخناتون ولكنه في الوقت نفسه أبقاها عند

والدها.

-الأميرة :نفر نفرو رع

ويعني اسمها (جميلة جميلات رع).

-الاميرة: ستب آن رع

ويعني اسمها باللغة المصرية القديمة (المختارة

من دع).

ويمكن القول من أن بنات نفرتيتي الست قد

ولدوا أثناء السنوات التسعة الأولي من حكم

أبيهن وذلك اعتمادا على اسم المعبود آتون

والذي يبدو أن اعتراه التغيير حوالي العام التاسع من حكمه، ولقد تميز الثلاثة الأوائل منهن بأهمية اکبر، بينما الثلاث بنات الأخريات الصغار فلسنا نعرف عنهن كثيرا

إن العائلة الملكية في ذلك العصر احتلت مكانة متميزة في دولة أخناتون ودعوته، وتظهر العائلة الملكية في ذلك العصر في مناظر جديدة لم تعرفها مصر القديمه من قبل

وكان للملكة نفرتيتي دور بارز في التاريخ المصري القديم، إذ انتزعت مكانة دينية متميزة عندما نصبت كاهنة تقدم القرابين للإله آتون والذي بعد خمس سنوات من حكم إخناتون أصبح هو المعبود الأكثر شعبية بين المصريين القدماء

وانتقل أخناتون ونفرتيتي إلى مدينة "آخت آتون"، في تل العمارنة بالمنيا، التي جاءت منها التسمية بـ "عصر العمارنة"، وأنتجت حفائر العمارنة عددًا من الروائع الفنية، لعل أشهرها تمثال نفرتيتي

واعتقد البعض أن نفرتيتي قد تكون ، اختفت في حوالي العام 12 من حكمه، غير أن الاكتشافات الحديثة أكدت أنها ذُكرت على بعض آثار زوجها بعد العام 12، وأن زوجها حكم منفردًا، وربما حكمت نفرتيتي، بعد وفاة أخناتون، قبل توت عنخ آمون.

وقامت نفرتيتي بتغيير اسمها عدة مرات وكتبت اسمها مثل الملوك داخل خرطوشين موازيين بعضهما البعض، وكانت هناك رسالة بعثتها ملكة مصرية إلى ملك الحيثيين تطلب منه أن يرسل لها أحدًا من أبنائه كي تتزوجه، واعتقد بعض العلماء أن نفرتيتي قد تكون هي من أرسلت هذه الرسالة، ولكن البعض الآخر يعتقد أن من أرسلت هذه الرسالة هي عنخ إس إن آمون أرملة توت عنخ آمون.

واختفت نفرتيتي من المشهد**

وهناك أسئلة كثيرة حولها ما تزال دون إجابة مثل تاريخ وفاتها ومكان موميائها.

أما عن وفاة الملكة نفرتيتي فلازالت الأدلة غير

قاطعة في ميعاد وفاتها، فالبعض يرى أنها عاشت حتی تولی توت عنخ آمون عرش البلاد بتأييد من نفرتيتي وحاشيتها، والبعض الأخر يرى أنها كانت حية على الأقل حتى وفاة زوجها واحتمال أنها دفنت في المقبرة الملكية بالعمارنة

و لقد تعرضت الملكة نفرتيتي بعد وفاتها إلى حملة لمحو اسمها من السجلات التاريخية كما تم تشويه صورها بعد وفاتها على غرار ما حدث مع زوجها الملك اخناتون، حتى اشتهرت نفرتيتى بالتمثال النصفى لوجهها المصور والمنحوت على قطعة من الحجر الجيرى في واحدة من أروع القطع الفنية من العصر القديم ليظل شاهدا على جمال تلك الملكة.، كواحدة من أجمل نساء مصر عبر التاريخ.

اكتشف رأس الملكة نفرتيتي**

في 7 من ديسمبر عام 1912 كان العالم على موعد مع اكتشاف أثري مصري عظيم عندما استطاع عالم الآثار المصرية الألماني لودفيج بورشارد أن يعثر في تل العمارنة وتحديدًا في بيت النحات تحتمس، الذي كان في خدمة الملك أخناتون، على تمثال نفرتيتي الشهير.

تمثال الملكة الذي عثر عليه في منطقة تل العمارنة، والذي يعتبر أشهر رسم وتمثال للملكة تم تهريبه من قبل العالم الألماني بورشات  إلى ألمانيا عن طريق إخفائه ضمن عددٍ من القطع الفخاريةِ المحطمة وغير القيمة، عبر إرسالها إلى مدينة برلين بهدف الترميم.

 وعمل خلال خروجه من مصر على طمس ملامح تمثال نفرتيتي وحط عليها جبس لتضليل ملامحها وقال لمنظمة الآثار دي رأس غير محددة، مع إنه كان عارف إنها رأس نفرتيتي، وبالتالي خرجت الرأس إلى ألمانيا.

 أن مصر بذلت جهد كبير لإعادة رأس «نفرتيتي» للبلاد مرة أخرى، والتي كانت من بينها أحد الوفود برئاسة رفاعة الطهطاوي. «كانت الرأس هترجع لمصر لكن بعد ما الأمر اتعرض على هتلر وقع في غرام نفرتيتي وقال لهم لا دي هتفضل على مكتبي لحد ما أموت».

الملكة نفرتيتي وتمثالها غير مكتمل الصنع في متحف بروکلین**

عندما تزور متحف برلين، فأنت في حضرة نفرتيتي وتمثالها الأشهر، وتم تخصيص قاعة واحدة لعرضه، وهو مصنوع من الحجر الجيري الملون بالحجم الطبيعي، وترتدي الملكة تاجها الأزرق المميز المقطوع من القمة الذي تعلوه حية الكوبرا.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.