كاسل الحضارة والتراث Written by  تموز 10, 2021 - 194 Views

الأنف المكسور في التمثال المصري القديم

Rate this item
(1 Vote)

بقلم – إسراء نشأت

لُغز كبير محيرك، مش بس أنت.. حيّر المؤرخين كمان

وطبعًا بما إنه موضع دراسة وتحليل، فـ هيظهر معانا نظريات مُختلفة، منها الأقرب للصحّة والواقعية

ومنها اللي غريب علينا ومش واقعي بسبب الأدلة اللي أثبتت عكسُه..

فيه أكتر من نظرية قالها أمين متحف بروكلين واللي معروف بـ إدوار بليبيرج، من ضمنها نظرية بتقول إن بما إن الإنسان المصري القديم كان بيعتقد في البعث والخلود، وإن الموتى كان بيتم تجهيز مقابرهم على أكمل وجه مع وجود كل إحتياجاتهم إستعدادًا للبعث مرة ثانية، فـ كان موجود عندهم فئة لصوص المقابر اللي بيحاولوا يسرقوا محتويات المقبرة واللي غالبًا كانت بتبقى من الذهب وغيرُه من المواد القيّمة

طبعًا اللصوص كانوا مؤمنين بالموضوع دا جدًا، وبما إن المومياء كانت بتبقى موجودة داخل أكتر من حاجة زي التوابيت مثلًا، فـ كان صعب جدًا الوصول ليها، ومع وجود لفائف الكتان اللي بتحاوط الجسد ودا بيتم إستخدامُه وقت التحنيط، فـ بكده بقا شبه مستحيل إنهم يوصلوا للمومياء، فـ لجأوا لكسر أنف التمثال إعتقادًا منهم إنهم بكده هيكونوا بيمنعوا عودة الحياة للمتوفى لإن الأنف بيتم من خلالها التنفُس، فـ بكده هيطمّنوا إن مش هيتم الإنتقام منهم ولا تحصلُهم لعنة تصاحبهُم طول حياتهم، أو تقضي عليهم ودا حسب الميثولوچيا المصرية القديمة

فيه نظرية تانية ضعيفة بتقول إن سبب كسر الأنف أعداء الملك المُتوفى، رغبة منهم في تحطيم وتشويه بقاياه وآثارُه

ليه بنقول إن النظرية دي ضعيفة !

هقولك لإن فيه تماثيل غير ملكية الأنف الخاص بيها مكسور برضو، فـ مش منطقي أبدًا إنه يكون الكسر المُشترك في أغلب التماثيل سواء كانت ملكية أو غير ملكية تم عن طريق الأعداء !.. وعُلماء كتير أثبتوا ضعف النظرية دي

من ضمن النظريات اللي تمت مُناقشتها في الموضوع دا

بما إن أضعف جزء في التمثال هو الأنف والدقن

فـ ممكن يكون الكسر تم بسبب أخطاء أثناء الحفر الأثري، أو النقل، أو بسبب عوامل الزمن

لكن فيه عُلماء عارضوا النظرية دي هُمّا كمان وقالوا إن فيه أجزاء ضعيفة تانية في التمثال زي التيجان اللي بيتم وضعها على رأس تمثال الملك، وزي أُذن التمثال وأغلبهم موجودين لـ دلوقتي ومحصلهُمش أي حاجة، دا غير إن فيه تماثيل مصنوعة من أصلب المواد زي الديوريت الأخضر، فـ الموضوع بقا مُحيّر شوية في النظرية دي

ولو جينا نربط النظريات دي كُلها بـ تمثال أبو الهول فـ هنلاقي ليه حكاية فيها إهتمام كبير بالأثر دا تحديدًا لإنه من أهم الآثار المصرية القديمة

كان دايمًا الكلام اللي بيتقال عن سبب كسر أنف أبو الهول إن دا حصل بسبب مدافع نابليون بونابرت لمّا كان موجود في مصر سنة ١٧٩٨ لكن مع الأيام تم الإثبات إن الكلام دا غلط تمامًا، وإن نابليون مالوش أي علاقة بكسر أنف أبو الهول، والدليل على دا إن فيه مُستشرق دنماركي كان زار مصر ورسم أبو الهول بدون وجود الأنف، والكلام دا كان سنة ١٧٣٧ يعني قبل وجود نابليون في مصر بـ ٦١ سنة

فـ بكده فيه فارق زمني كبير جدًا يُثبت براءة نابليون

فيه رأيين كمان عن سبب كسر أنف أبو الهول

منهم رأي قالُه المقريزي اللي عاش في مصر وتوفى سنة ١٤٤٢، فـ قال إن كان فيه شخص مُتصوّف إسمُه صائم الدهر هو اللي كسر أنف أبو الهول، لإنه كان شايف إن فيه ناس بتقدّسه جدًا وبتديلهُ أهمية كبيرة، فـ صائم الدهر إعتبر إن التمثال دا من الأوثان ولازم يشوّهُه

وآخر رأي بيقول إن أُمراء الدولة الحديثة كانوا بيعملوا مُسابقات رمي السهام، فـ كانت أنف أبو الهول هي الهدف

دي كانت الآراء اللي إختلف عليها كتير، وإجتمع عليها كتير

لكن الرأي اللي عدد كبير إجتمع عليه إن دا بيحصل بسبب ضعف جزء الأنف في التمثال، ودلوقتي أنت قُدامك كل النظريات والأفكار.. سواء كانت صح أو لأ

فـ محدش يقدر ينكر إن المصري القديم حياتُه عبارة عن لُغز، حتى بعد ما فارق الحياة، وسابلنا أثرُه الألغاز ماتحلّتش، عُلماء كتير بيقولوا إننا لحد دلوقتي اللي عرفناه عن الحضارة المصرية القديمة مُجرد بداية بس، فـ تخيّل كده فيه إيه تاني ممكن نكتشفُه، أو نلاقيلُه دليل وحل !

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.