كاسل الحضارة والتراث Written by  أيلول 15, 2022 - 144 Views

أصل عبادة الاوثان ليس مصر

Rate this item
(2 votes)

بقلم الميدچاي هيثم رأفت

ﷲ جل جلاله يقول "مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى"

"وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا(23)وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا ۖ"

             اصل عبادة الاوثان ليس مصر  

-----سنه_الأولين_المصريين_الإدريسيين --------

ورد فى كتاب"إخبار العلماء بأخبار الحكماء" للقفطى:

إدريس عليه السلام بن يارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم 

ولد بمصر وأنزل الله عَلَيْهِ ثلاثين صحيفة وهو أول من خاط الثياب ولبسها ورفعه الله إِلَيْهِ مكاناً علياً وسموه هرمس الهرامسة

وَكَانَ عَلَى فص خاتمه مكتوب "الصبر مع الإيمان بالله يورث الظفر"

وَعَلَى المنطقة الَّتِي يلبسها فِي الأعياد مكتوب "حفظ الفروض والشريعة من تمام الدين وتمام الدين كمال المروءة"

وَعَلَى المنطقة الَّتِي يلبسها وقت الصلاة "الميت السعيد من نظر لنفسه وشفاعته عند ربه أعماله الصالحة"

وَكَانَتْ لَهُ مواعظ وآداب استخرجها كل فرقة بلسانها تجري مجرى الأمثال والرموز فاذكر بعضه إِن شاء الله تعالى فمن ذَلِكَ. قوله:

"لن يستطيع أحد أن ينكر الله عَلَى نعمه بمثل الأنعام عَلَى خلقه"

"من أراد بلوغ العلم وصالح العمل فليترك من يده أداة الجهل"

"حب الدنيا وحب الآخرة لا يجتمعان فِي قلب أبدا"

"خير الدنيا حسرة وشرها ندم"

"إِذَا دعوتم الله سبحانه وتعالي فأخلصوا النية وكذا الصيام والصلاة فافعلوا"

"لا تحلفوا كاذبين ولا تهجعوا عَلَى الله سبحانه وتعالى باليمين ولا تمجدوا الكاذبين فتشاركوهم فِي الإثم"

"تجنبوا المكاسب الدنيئة وأطيعوا واخضعوا لأكابركم واملؤوا أفواهكم بحمد الله..."

"أما أمون الملك الحكيم هَذَا لقب لَهُ وهو أحد الملوك الأربعة الَّذِينَ أخذوا الحكمة عن هرمس الأول وَكَانَ هرمس قَدْ ولاه ربع الأرض وَكَانَ أمون هَذَا معدوداً فِي الحكماء ولما ولاه هرمس الملك أوصاه بوصايا فقال:

َأول مَا أوصيك بِهِ تقوى الله عزّ وجلّ وإيثار طاعته ومن تولى أمور الناس فيجب عَلَيْهِ أن يكون ذاكراً ثلاثة أشياء:

أولها أن يده تكون عَلَى قوم كثير

والثاني أن الذين يده مطلقة عليهم أحرار لا عبيد

والثالث أن سلطانه لا يلبث

وإياك وأن تهمل الحرب والجهاد لمن لا يؤمن بالله جل اسمه ولا يتبع سنتي وشريعتي وأعلم أن الرعية تسكن إِلَى من أحسن إِلَيْهَا وتنفر ممن أساء والسلطان برعيته فإذا نفروا عنه كَانَ سلطان نفسه..

أصلح آخرتك تصلح لَكَ دنياك..اكتم السر واستيقظ فِي الأمور وجد فِي الطلب وإذا هممت فافعل..

وعليك بحفظ أهل الكيميا العظمى وهم الفلاحون فإن الجند بهم يكثرون وبيوت الأموال تعمر..وأكرم أهل العلم وقدمهم لئلا تجهل الرعية حقهم من طلب العلم

من طلب العلم أكرمه ليصفو ذهنه..ومن قدح فِي الملك اضرب عنقه وشهره ليحذر سواه فإن الملك إِذَا فسد فسدت الرعية..

ومن سرق اقطع يده..ومن قطع الطريق اضرب عنقه..ومن وجدته ذكر مثله فحرقه بالنار..ومن وجدته مظلوماً فخذ بيده..

تعهد أمر المحبوسين فِي كل شهر تأمن سجن المظلوم..شاور من علمته عاقلاً تأمن خلل الانفراد..لا تعاجل صغار الذنوب بالعقوبة واجعل بَيْنَهما للاعتذار طريقاً..

واعلم أن سبيل الملك أن يبتدئ بسلطانه عَلَى نفسه ليستقيم لَهُ سلطانه عَلَى غيره"

فى ذلك الوقت كما اسلفت فى مقال سابق كان سيدنا ادريس عليه السلام يعين خليفته على قطر الارض الثانى وكان اسمه إسقلبيوس

ومن ذات الكتاب نقرأ:

"إسقلبيوس الحكيم وربما قيل إسقلابيوس وربما قيل اسقلبياذس..وهذا هو أحد الملوك الأربعة الَّذِين صحبوا هرمس وأخذوا عنه الحكمة وَكَانَ هَذَا أكثرهم أخذاً لها وأشهرهم بذكرها وولاه هرمس ربع الأرض المعمورة يومئذ وهذا الربع هو الَّذِي ملكته اليونانيون بعد الطوفان..

وَكَانَ هرمس لما رفعه الله إِلَيْهِ وبلغ إسقلبيوس هَذَا من أمره حزن لذلك حزناً شديداً تأسفاً عَلَى مَا فات أهل الأرض من بركته وعلمه وصر صورته فِي هيكل..وَكَانَتْ الصورة عَلَى غاية مَا يمكن من إظهار أهبة الوقار عَلَيْهَا والعظمة فِي هيأتها..

ثُمَّ صوره مرتفعاً إِلَى السماء وَكَانَ إِذَا دخل الهيكل جلس بَيْنَ يدي الصورة معظماً لَهَا كحالته فِي حالة الوجود وَلَمْ يزل عَلَى ذَلِكَ إِلَى أن مات..

وَهَذَا سبب عبادة الأصنام فإن صاب بن ملك عظم الأصنام وجعلها آلهة لتعظيم إسقلبيوس لهذه الصورة الَّتِي وجدت فِي هيكله..

ولما استولى اليونانيون بعد الطوفان عَلَى الأرض الَّتِي بِهَا إسقلبيوس ملكاً ورأوا الهيكل والصورة فِي حالة جلوسها عَلَى كرسيها وحالة ارتفاعها إِلَى السماء ظنوا أنها صورة اسقلبيوس فعظموه وظنوه أول من تكلم فِي الحكمة عَلَى الإطلاق..

وقالوا أنه أول من تكلم بِهَا فِي أرضهم لا غير حَتَّى قال جالينوس فِي ذكره أنه لَمْ يكن بحث المتقدمين من يونان عن إسقلبيوس بحثاً يسيراً ولقد أقسمت بِهِ يونان عَلَى متعلميهم مقترناً بالقسامة بالله تعظيماً لَهُ

قال أبوقراط فِي عهوده:

"أقسم عليكم معاشر الأولاد بخالق الموت والحياة وبأبي وأبيكم إسقلبيوس"

وهكذا كان الاغريق اول من عبدوا الاصنام من دون الله وسموا اسقلبيوس اختصارا زيوس..

وبما انه كان مرتفعا للسماء ظنوه يحكم العالم من فوق جبل الاوليمب..

ثم اضافوا له زوجة واولادا و...الخ..وظهرت الميثولوجيا الاغريقية..

وهذا ما عبر عنه ربنا سبحانه وتعالى فى القرآن بدقة فى معرض الحديث عن الاصنام..

"مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى"

وايضا فى معرض حديثه عن الاصنام التى عبدها قوم سيدنا نوح:

"وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا(23)وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيرًا ۖ"

"قال البخارى:حدثنا إبراهيم حدثنا هشام عن ابن جريج وقال عطاء عن ابن عباس:

صارت الأوثان التى كانت فى قوم نوح فى العرب بعد:

أما ود فكانت لكلب بدومة الجندل

وأما سواع فكانت لهذيل

وأما يغوث فكانت لمراد 

ثم لبنى غطيف بالجرف عند سبأ 

أما يعوق فكانت لهمدان 

وأما نسر  فكانت لحمير لآل ذي كلاع

وهى أسماء رجال صالحين من قوم نوح عليه السلام فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التى كانوا يجلسون فيها أنصابا وسموها بأسمائهم ففعلوا فلم تعبد حتى إذا هلك أولئك وتنسخ العلم عبدت"

ولما جاء هيرودوت لمصر..وبخلفيته الثقافية القائمة على عبادة الاصنام وتعدد الالهة..

لم يفهم ان المصريين يعبدون الها واحدا..

ولم يفهم ان آمون كان بشرا حاكما لهذه البقعة المباركة فظنه إلها..

ولم يفهم ان رع اختصار ل"رب العالمين" فعده إلها ثانيا..

ولم يفهم اسماء الانبياء "آدم وإدريس ونوح" عليهم السلام وان المصريين كانوا يعظموا قدرهم لانهم انبياء ورسل الله فعدهم آلهة.."آتوم واوزيريس ونوه"

ولم يفهم ان تلك المبانى كانت للصلاة وتقديم الذبائح لله كما علمهم سيدنا ادريس عليه السلام فعدها معابد تقدم فيها القرابين للالهة كما يفعل قومه..

وهكذا يا سادة ظلم اجدادكم ظلما بينا ولكن.."عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم"..

فما حدث ساهم فى حفظ علوم واسرار سيدنا ادريس عليه السلام التى علمها لاجدادنا واستأمنهم عليها الى ان يحين الوقت المعلوم....

لذلك قال عنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"هم وأزواجهم وأهليهم فى رباط إلى يوم القيامة"

فنحن شعب الله المختار الحقيقى ونحن خير اجناد الارض ونحن حملة الامانة..امانة اعلاء كلمة ﷲ ..

وما كان دخول بنى اسرائيل الارض المقدسة سيناء الا ابتلاء لهم واختبار كتب الله عليهم الفشل فيه حتى لا يقولوا انهم شعب الله المختار..

وهذا #شعب_مصر_هو_الشعب_المختار #شفرة_العلوم_الادريسية #سنه_الأولين_المصريين_الإدريسيين

#فكانوا_بحق_شعب_الله_المختار ..

وللحديث بقية طالما كان فى العمر بقية

والله الموفق والمستعان

تنويه : الملكية الفكرية والمسئولية القانونية تعود لكاتب المقال

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.