د.عبدالرحيم ريحان Written by  نيسان 28, 2019 - 8504 Views

شم النسيم عيدًا للحدائق والنباتات

Rate this item
(7 votes)

توصل الباحث الآثارى عماد مهدى عضو اتحاد الأثريين المصريين ومكتشف مجمع البحرين بسيناء إلى تفسير جديد لأصل تسمية شم النسيم تغاير ما عرف عن الأصل المستمد من كلمة شمو والتى تعنى فصل الحصاد ويؤكد الباحث أن شم النسيم لم تحرف لفظيا كما يعتقد بعض علماء الآثار واللغة  بل هى كلمة مصرية قديمة خالصة مرت بتطور عبر الزمن  وكتبت فى مصر القديمة ( شم – سم ) ثم نطقت فى القبطية ( شوم سيم ) حتى وصلت إلينا شم النسيم

وتعتمد نظرية الباحث على تفسير حرف (ش) فى اللغة المصرية القديمة والتى تكتب بشكل مستطيل يرمز الى بركة المياه التى تتوسط الحدائق وكلمة شم تعنى أخرج أو أنزل أو تحرك وتم ربط مخصص أسفله لقدم إنسان مما تفيد الخروج إلى البركة ثم  البومة والتى تعنى حرف الميم  وكلمة ( سم ) تعنى نباتات أو بستان ورسم المخصص للكلمة حزمة من النباتات

وتؤكد رؤية الباحث أن أصل اللغة العربية يرجع إلى اللغة المصرية القديمة  وقد انتقلت إلى الجزيرة العربية عن طريق السيدة المصرية هاجر زوجة نبى الله ابراهيم عليه السلام وأن العامية المصرية هى مزيج متجانس متواصل بين اللغة المصرية القديمة والقبطية والعربية ويتوافق هذا التفسير الجديد لكلمة شم – سم مع اهتمام المصرى القديم بالحدائق والزهور وتصويرها على جدران المقابر مثل مقبرة الكاتب نب أمون من تصوير أزهار اللوتس طافية على سطح الماء لبحيرة تتوسط حديقة بها أسماك ويحيط بالبحيرة شجر الجميز والدوم والتين الشوكى والنخيل

وقد سجل التاريخ المصرى القديم حدائق النبلاء فى مناظر مقبرة  (اننى)  المهندس المعمارى  الخاص بالملك تحتمس الأول حيث سجل على جدران مقبرتة رقم 81 فى طيبة عدد 73 شجرة جميز و 31 شجرة لبخ  و 170 نخلة و 120 شجرة  دوم و خمس شجرات تين و 12 شجرة عنب  وخمس شجرات  رمان و 16 شجرة خروب وخمس شجرات نبق كما عرفت مصر القديمة مهنة كبير البستانيين ومنسق الزهور المقدسة وهو (مين نخت) الذى عاش فى عهد  الملك  أمنحتب الثالث وكان يدعى بستانى القرابين المقدسة لأمون كما صور فى مقبرتة بطيبة أجمل باقات الزهور المصرية وهو  أكبر مشتل زهور مصور فى الآثار المصرية

وقد استند الباحث استند إلى مصادر علمية فى رؤيته منها كتاب مصر القديمة للدكتور سليم حسن وكتاب اللغة المصرية القديمة للدكتور عبد الحليم نور الدين والمعجم الوجيز فى اللغة المصرية بالخط الهيروغليفى لبرناديت مونى ترجمة ماهر جويجاتى وقاموس جاردنر وكتاب الأعشاب والنباتات فى مصر القديمة تأليف ليز مانكه

Tagged under
د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

More in this category: طبيعة الفرعون »

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.