د.عبدالرحيم ريحان Written by  حزيران 12, 2019 - 380 Views

أبو الهول معروف منذ عصر ما قبل الأسرات وحتى نهاية القرن الثالث قبل الميلاد

Rate this item
(1 Vote)

لقد بدأت فكرة اتخاذ الأسد كعنصر أساسى فى تكوين شكل أبو الهول للتعبير عن القوة فى مصر منذ عصر ما قبل الأسرات واتخذه ملوك وحكام المقاطعات رمزًا للتعبير عن الحاكم القوى وظهر فى كثير من الخراطيش  واللوحات التى تحمل اسم الملك أو الحاكم كما ظهرت منقوشة فى أقدم الجعارين والأختام كما وصف الملك فى نقوش الدولة القديمة والوسطى والحديثة بأنه الأسد الشجاع  أو الأسد المنتصر أو الأسد المقدس وكان الملك أمنحتب الثالث مغرمًا بأن يرمز له بالأسد وقد صنع لنفسه أسدين من الجرانيت

وقد اختلف المؤرخون فى أصل أبو الهول فنسب إلى الاسم المصرى القديم "جوجون" أى مبعث الرعب و"بو هول" أى مكان المعبود هول وقد وجد فى الدولة القديمة فى متون الأهرام أقدم اسم أطلق على أبو الهول وهو "روتى" المرتبط بإله الشمس الذى رمز له بصورة أسد رابض وفى الدولة الوسطى أطلق عليه "شسب عنخ" أى التمثال الحى وهو ما نقله هيرودوت إلى اليونانية باسم سفنكس الذى انتشر بهذا الاسم فى جميع اللغات وقد أقام أبو الهول الجيزة الملك خفرع 2625- 2600 قبل الميلاد ليتحدى به كهنة عين شمس

وفى الأسرة الثامنة عشرة عام 1420 قبل الميلاد فى عهد تحتمس الرابع رفع الرمال عن جسم أبو الهول وأعاد له رونقه وقد تتابع اهتمام ملوك هذه الأسرة مع العودة لعبادة المعبود حورس واعتبروا أبو الهول رمزًا للإله وأطلقوا عليه "حور أم آخت" أو حورس الساكن فى أفق الشروق وأقاموا له أعياد مقدسة كما اعتبر الحج إلى أبو الهول من التقاليد المقدسة التى اتبعها أكثر ملوك مصر القديمة حتى نهاية القرن الثالث قبل الميلاد ثم ترك لتغمره الرمال مرة أخرى حتى تم كشفه حديثا على يد الأثرى سليم حسن فى حفائرة عام 1936

وهناك لوحة للملكة تى زوجة أمنحتب الثالث ووالدة إخناتون وقد صنعت لنفسها تمثالًا على شكل أبو الهول يجمع بين رأسها وجسم إنسان وصنع إخناتون لوحة لنفسه على شكل أبو الهول وسجلت حتشبسوت زيارتها لأبى الهول وصنعت لنفسها تمثالًا على شكل أبو الهول نقله الرومان إلى معبد إيزيس فى روما

كما أن معظم ملوك الدولة الحديثة صنعوا لأنفسهم تماثيل على شكل أبو الهول ووضعوها أمام معابدهم لحراستها وانتقلت فكرة أو عقيدة أبو الهول ورمزه إلى مختلف البلاد الآسيوية واليونان وروما فى عصور الهكسوس وبابل وآشور وأصبح لكل منها طابع مميز واختلف الرأس الآدمى فيها فعبر عنه كهنة آمون فى طيبة (الأقصر) برأس كبش والذى انتقل بدوره إلى البابليين والآشوريين أو رأس امرأة كما ظهر فى اليونان وروما بعدها ظهر فى تماثيل ملكات مصر مثل تى وحتشبسوت ونفرتارى
د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.