كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 18, 2019 - 467 Views

رحله الي الخلود

Rate this item
(0 votes)

كتب رضا عطية الشافعى

باحث فى الآثار المصرية القديمة                      

بداية : لولا اعتقاد المصري القديم وايمانه بفكرة البعث والخلود لم تقم هذه الحضاره العريقه بكل هذه العظمه والروعه ولذلك فهذه العقيده هي محور الحضاره المصريه القديمه

وقد اعتقد المصري القديم ان الموت يحدث بانفصال الروح (با) عن الجسد (غت) اما الروح (با) فهي تصعد الي اله الشمس " رع " ثم تعود لذيارة الجسد مره اخري مع شمس

الغروب والذي يكون مع اوزير في العالم السفلي ، ولذلك فلا نستعجب عندما يقال للمتوفي (انت رع مره ، وانت اوزير مرةً اخري )

بعد اعلان الوفاه يتم نقل المتوفي الي بيت التحنيط (وعبت ) وذلك من اجل الحفاظ علي جسد المتوفي بالتحنيط الذي اشتهر به قدماء المصريين بين غالبية الشعوب للحفاظ

علي اجسادهم من التحلل من ناحيه واعتقادهم في الخلود بعد الموت من ناحيه اخري ، وقد دعموا فكرتهم ببناء المقابر الهرميه الضخمه التي تحافظ علي الجسد من التحلل

حتي تعود الي الروح مرة اخري ولذلك كانوا يزودون المتوفي بالطعام والشراب بالاضافه الي تزين جدران المقبره بالنقوش المختلفه

والتحنيط هو كلمه عربيه تعني كل مايوضع علي الجسد من مسك وعطور وعنبر وهو مشتق من كلمة " حنط ، حنوط "

اما عن كلمة المومياء فهو كلمه فارسيه تعني الجسد المغطي بالقار والقار هذا مشتق من مشتقات البترول يوجد في البحر الاسود شمال ايران وهذا التعريف اطلقه الفرس

علي الجثث المحنطه عند دخولهم مصر وهو تعريف خاطئ لان المصري القديم لم يستخدم القار في تحنيط الجسد وانما استخدم الراتنج

وقد كان هناك مستويات مختلفه الاسعار التحنيط يتم عرضها من الكهنه علي اسرة المتوفي ، واذا ارادت جنازه من الطراز الفريد فقد تستغرق مدة التحنيط 272 يوم وتحصل علي افضل الاكفان والنواويس

 وخطوات التحنيط هي :

  • يتم وضع الجثه علي سرير حجري مائل وبه ميزاب وتُغسل جيد
  • شق البطن من الجانب الايسر عن طريق آله حاده وتخرج المعده والكبد والرأتين والامعاء ويبقي القلب مع الجسد وذلك لاعتقاد المصري القديم ان القلب هو اهم عضو
  • يمتلكه المرأ ولذلك ابقو القلب داخل الجسد وهذا العضو المهم كان يحتاج الي حمايه فأتت الحمايه علي هيأة خنفساء القلب والسبب في انها خنفساء يعود الي
  • الشمس المشرقه في مصر والشمس هي رمز لانبعاث الاموات من المصريين

-وقد كان ينقش علي هذه الخنفساء تعويذه من الفصل 125 من كتاب الموتي

3- اما عن هذه الاحشاء يتم حفظها بعد معالجتها في اواني اربع تسمي (بأواني ابناء حورس الاربع ) وينسب اليها التسميه الخاطئه (الاوعيه الكانوبيه ) وهم أمستي براس انسان لحماية الكبد ، حعبي براس قرد لحماية الراتيت ، دوا موت اف براس صقر لحماية المعده ، قبح سنوف براس ابن آوي لحماية الامعاء

4-يتم بعد ذلك انتزاع المخ من الانف

5- تسد كل الفتحات في الجسد من فم واذن وبطن بعد ان يتم حشوها بكرات من الكتان

6- بعد ذلك يلف الجسد كله بملح النطرون لمدة 70 يوم

7- بعد مرور 70 يوم يستخرج الجسد بعد ان يكون قد جف تماما ويتم غسله بنبيذ التمر ويعاد تجفيفه مره اخري ويستخرج منه كرات الكتان ويتم وضع كرات اخري مغموسه براتنج منصهر

8- يتم دهن الجسد كله بالراتنج من اجل منع البكتريا من الوصول الي الجسد

9- يتم لف الجسد كله بلفائف الكتان " وكانت مادة الكتان تختلف باختلاف المستوي الاجتماعي "

10- يزين الجسد كله بالتمائم والحلي والمجوهرات المختلفه

11- يتم وضع يدي المتوفي في شكل التقاطع الاوزيري وهذا الوضع خاص بالذكور اما الاناث فتوضع اليدان بين الفخذين

12- يقوم بربط كل اجذاء الجسد المتوفى ويتلو عليه التعاويذ ومن خلال هذه التعاويذ كان يُعتقد انها تساعده علي الحركه بعد الموت

بعد عملية التحنيط يوضع الميت علي محفه علي شكل قارب تجرها ثيران وياخذ الي قبره علي الشاطئ الغربي لنهر النيل حيث التربه التي تساعد علي الحفاظ علي جسد المتوفي

ثم بعد ذلك يتم نقل المتوفي الي المقبره في موكب جنذي ويصاحبه الاهل والاقارب والنائحات للبكاء علي المتوفي ، ثم يعبرون بالمتوفي الي البر الغربي من خلال قارب ثم يتم

استقبال المتوفي في معبد الوادي لعمل الطقوس التي كان يقوم بها كبير المحنطون والذي كان دائما مرتديا قناع الاله "انبو " ، ومن هذه الطقوس طقسه تسمي (طقس فتح

الفم ) والتي كان يقوم بها كاهن يسمي الكاهن "سم" من خلال آله تسمي "ستب" وهذه الآله مصنوعه من الحديد وتشبه فخذ الثور وذلك لان فخذ الثور مرتبط بالمجموعه

النجميه التي تجتازها الروح في السماء والتي تسمي (ضرب اللبانه)

ولم يكن الغرض من هذه الطقسه هي فتح الفم فقط بل يقول الكاهن للمتوفي (انت الان تسمع باذنيك وتري بعينيك وتستطيع ان تحرك يديك وقدميك انت الان عدت صغيرا وستعيش للابد )

ثم بعد الانتهاء من هذه الطقوس يتم نقل المتوفي الي المقبره لكي يقوم برحلته الي العالم الاخر بعدما تعود اليه روحه وكان يتم ذلك في الساعه السادسه من ساعات الليل

الاثني عشر وهذا الاتحاد كان يتم داخل ثعبان ذات خمسة رؤس

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.