كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون1 15, 2019 - 242 Views

المسلات فى مصر القديمة

Rate this item
(0 votes)

كتب د. حجاجى إبراهيم

أستاذ الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة طنطا

عميد المعهد العالى للسياحة والفنادق بالغردقة

مسلة "تخن" باللغة المصرية القديمة وتعنى أصبع المعبود عند المصرى القديم وسماها اليونانيون أوبلسكوس وفى الإنجليزية أوبلسك والفرنسية ابليسك والإيطالية أوبلسيكو وأطلق عليها المسلمون الفاتحون مسلة أى إبرة خياطة أو مخرز وقال المصريون فى أمثالهم " فى الوش مراية وفى القفا سلاية" " السعد مسلات والفقر مخدات"

وكان قدماء المصريين يقومون بقطع صخرة من قطعة واحدة ضخمة من محاجر الجرانيت ثم ينقلونها إلى موقعها المقرر لها ويصقلونها وينقشونها ثم يرفعونها بدقة على قواعدها

وعرفت القسطنطينية المسلة من مصر مع بداية تجنيد رهبان دير أفامينا وغيرهم من المصريين منذ عام 323م ونقل الإمبراطور البيزنطي قسطنطين إحدي مسلات تحوتمس الثالث من الكرنك إلي القسطنطينية وهي منصوبة حالياً في اسطنبول قرب مسجد السلطان أحمد.وفتح السلطان محمد الفاتح القسطنطينية عام 1453م وسماها إسلام بول التى حرفت إلى استنبول ودخل مصر وشاهد أبراج الكنائس والمآذن فى الجوامع تشبه المسلات المصرية والتى تأثرت بها تركيا وفى تركيا مسلة مصرية وفى روما 13 مسلة مصرية وفى باريس والولايات المتحدة الأمريكية مسلات مصرية وعمار يا مصر

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.