كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون2 02, 2020 - 381 Views

الفراغ في مصر القديمة

Rate this item
(0 votes)

كتبت د. هناء سعد الطنطاوى

مفتشة آثار بوزارة السياحة والآثار

لو تأملت الحضارة المصرية القديمة لوجدت أن الفراغ هو من صنعها، فنحن نعلم أنها بنيت في أوقات الفراغ بعد موسم الزراعة، فالحضارة ملخصها أن العقول الفارغة أبدعت في استغلال أوقاتها.

فالبعض يتسائل أين ذهبت الحضارة المصرية القديمة بالمقارنة بما نحن عليه الآن من نفوس مريضة، وعقول عقيمة، فهم لا يعلمون أن السر هو غياب الإبداع واستغلال أوقات الفراغ.

انظر للغرب فالبعض يتعجب من تقدمهم، ولا يعلمون أن جهلك وتأخرك هو سر انبهارك بهم، ففي الغرب صعب أن يتميز أحد، صعب أن يأخذ فرصة تميزه عن غيره، فهو أنه ببساطة هناك ملايين مثله في تطور دائم ويحملون من الشهادات الماجستير والدكتوراة، ودورات هنا وهناك، في تخصصه وغير تخصصه، دائم الإطلاع، فهو يستغل أوقات فراغه، ومنهم من يجيئوا مصر للتعلم ومعرفة المزيد عن حضارتك، فهم يسعون إلى التميز، لذا ضمنوا النجاح، هل أنت تفعل مثلهم؟

لذا أحب أن اطمنك فالتميز هنا سهل جدًا، ليس لأنك فذ، ولكن هناك الكثير من الجهلة والأغنبياء والتقليدين حولك الذين لا يفعلون سوى الحقد وتثبيط همة غيرهم، لجعلك مثلهم، لذا أى تغير وتقدم منك فهو ملحوظ فصدق من قال (خالف تعرف)، ففي بلادنا قالوا أن (الدماغ الفارغة معقل الشيطان)، وصدقوا ولدت بدون فكر عقول عقيمة، ونفوس مريضة تكره الخير للغير، أما جميع كتب التنمية الذاتية ودينك قبلهم يقول (الدماغ الفارغة سر الإبداع)، وهذا سر عظمة حضارتك، فمن غير المعقول أن تكون الحضارة التي أبهرت وما زالت تبهر العقول من دقة صنعها وإبداعها تكون بالكرباج، أو تكون تحت حكم حكام ظالمين، أو صنيعة يد إنسان جائع، مشغول بلقمة عيشه فقط، أو صنعة عقول ليلها كنهارها.

فنحن نعيش في مجد حضارة الماضي، نتمنى أن يتغير العالم كله من حولنا كي يناسب نمط حياتنا نحن، وكأن منتهى أملنا أن يعود الزمن إلى الوراء في عالم ينطلق كالصاروخ نحو المستقبل، في بيئة مليئة بالتنافس فالأمريكان صعدوا للفضاء، والهنود أصبحوا خبراء في البرمجيات، وأوربيون عرفوا الوحدة الإقتصادية، وصينيون يملأون الأسواق بكل شئ.

فالعلم قوة رهيبة تستطيع أن تغير الأرض وما عليها، والنجاح رحلة وليس هدف. فالنجاح طريقة وأسلوب حياة.

دعونا نستقبل كل يوم جديد بعقل وفكر جديد نقلد فيه أجدادنا فنحن من صدر الحضارة للمتحضرين. فمصر هي معلمة الجنس البشري على الإطلاق.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.