كاسل الحضارة والتراث Written by  شباط 20, 2020 - 818 Views

القدماء المصريين مسلمين

Rate this item
(0 votes)

كتبت د. هناء سعد الطنطاوي

مفتش آثار بوزارة الآثار

من خلال آيات القرآن الكريم، وما ذكر على لسان الأنبياء والرسل ابتداءًا من سيدنا آدم، وحتى سيدنا محمد (ص)، نعرف أن الإسلام خاتم الرسالات وليس بدايتها، حتى أننا نقول خاتم الرسالة والمرسلين، وهذا يعني أن ما جاء به جميع الأنبياء والمرسلين هو الإسلام، وجميع الأنبياء والرسل منذ سيدنا آدم وحتى سيدنا محمد مسلمين، وبالتالى فكل من تبع أي نبي ورسول فهو مسلم، ولكي نفهم ذلك، لندخل في آيات القرآن الكريم:

قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل، وفي هذا ليكون الرسول شهيدًا عليكم، وتكونوا شهداء على الناس). الحج: ٧٨

وهكذا قال الله تعالى جل في علاه على  سيدنا إبراهيم: قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (ما كان إبراهيم يهوديًا ولا نصرانيًا، ولكن كان حنيفًا مسلمًا وما كان من المشركين). آل عمران: ٦٧

وهكذا دعا سيدنا ابراهيم، قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك). البقرة: ١٢٨

وهكذا قال سيدنا نوح: قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (وأمرت أن أكون من المسلمين). يونس: ٧٢

وهكذا قال سيدنا موسى لقومه:

قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (وقال موسى ياقوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين). يونس: ٨٤

وهكذا قال كهنة فرعون عندما آمنوا، قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(وما تنقم منا إلا أن آمنا بآيات ربنا لما جاءتنا ربنا أفرغ علينا صبرًا، وتوفنا مسلمين). الأعراف: ١٢٦

وهكذا قال سيدنا سليمان لملكة سبأ بلقيس، قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(ألا تعلوا علي وأتوني مسلمين).النمل: ٣١  

وهكذا قالت بلقيس قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (فلما جاءت قيل أهكذا عرشك، قالت كأنه هو وأوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين). النمل: ٤٢

وهكذا دعا سيدنا يوسف: قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت ولى في الدنيا والآخرة، توفني مسلمًا وألحقني بالصالحين).   يوسف: ١٠١

ومن هنا فديانة أدم إسلام لله، وديانة إبراهيم إسلام لله، وديانة موسى إسلام لله، وديانة عيسى إسلام لله، وديانة كل الرسل إسلام لله.

وهكذا تردد على لسان كثير من الأنبياء قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون). آل عمران: ١٠٢

وقال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون). البقرة: ١٣٢

وهكذا قال فرعون: قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنوا إسرائيل وأنا من المسلمين). يونس: ٩٠

فكيف من بحث عن الخالق في مخلوقاته لا يسلم بوجوده، فكان المصري القديم دائم البحث والتأمل في صنع خالقه، فأنتج لنا حضارة أعجزت العقول.

ويبقا السؤال، لماذا سمي الإسلام بالإسلام؟

الإسلام هو الدين الخاتم، لأن هذا منتهى ما وصل إليه الإسلام لله، ولن يجئ شئ جديد على هذا الإسلام، فصار هو قمة الإسلام لله. فلم يعد هناك لون من الإسلام يأتي بجديد إلا دين سيدنا محمد (ص). فهو القمة الذي انتهى به منهج الإسلام في الديانة.

فإسلام الإنسان لمنهج السماء أحكم إسلام، وأعقل إسلام، لأنه إسلام العاجز للقادر، وغير الحكيم للحكيم، والضعيف للقوى، وهذه مرتبة من الإيمان.

فجميعنا بني آدم مسلمون ومسَلَمين بوجود خالق للكون، وإن اختلفنا على المسمى (الله، يهوه، قوى طبيعية، ما وراء الطبيعة، إلخ)، فتلك هي عظمة الخالق أنه لا يحيط به عقل (سبحانك ربي جل في علاه).فهو يدرك الأبصار ولا تدركه الأبصار.

حتى الصيام نعلم أنه أحد أركان الإسلام، فلم تؤمر أمة محمد فقط بالصيام وإنما هو فرض كما فرض على الأمم السابقة قال تعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون). البقرة: ١٨٣

ومعنى هذا أنه علينا بضوابطه كما فرض على الأمم السابقة، وهو مطلق الإمساك (الإمساك بالنسبة للبطن والفرج حتى الليل). وهذا يعني أن لا يوجد أمه من الأمم أتت على الأرض إلا وعرفت الصيام.

فالإيمان هو الإيمان بالغيبيات (الإعتقادات)، إما الإسلام في الحركات والأمور الظاهرة، وقد آمن بذلك المصري القديم فآمن بوجود إله وراء كل ما هو ظاهر وما هو باطن وغيبي عنه. فجمع بين الإسلام والإيمان، فالإسلام لابد أن يسبق الإيمان.

فالإسلام ليس خاصًا بأمة محمد، لكن هو خاصية كل رسالات السماء. فهنيئًا لقوم جمعوا بين الإسلام في الظاهر، والإيمان في الباطن.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.