كاسل الحضارة والتراث Written by  آذار 19, 2020 - 73 Views

« عيد الأم وقدماء المصريون »

Rate this item
(0 votes)

كتبت د. شهد البياع

مدير شئون المناطق بمنطقة آثار وسط الدلتا – وزارة السياحة والآثار

        احتفا قدماء المصريون منذ الاف السنين بالأم، فقد عثر على بردية تعود للدولة القديمة منذ حوالي خمسة آلاف عام يحتفل فيها بالأم، وقد اختار المصريون موعد الاحتفال بعيد الأم آخر شهور فيضان النيل عندما تكون الأرض الخصبة معدة لبذر البذور أي وقت خصوبة الطبيعة في مصر. شهر « هاتـــور » في التقويم المصري القديم، هو اسم الإلهة « حاتحور» وهي ربة الجمال والأمومة، ومعنى حتحور «حت ـ حور» أي مرضعة حور، مرضعة الإله حور.

      و شبه المصريون القدماء الأم بنهر النيل الذي يهب الحياة والخصب والخير والنماء، وكان يتم الاحتفال بعيد الأم مع شروق الشمس التي يعتبرون نورها وأشعتها رسالة من إله السماء للمشاركة في تهنئتها.

        وكان القدماء المصريين في ذلك اليوم يضعون للأم في غرفتها الهدايا والتماثيل المقدسة المعبرة عن الأمومة واعتبروا تمثال إيزيس التي تحمل ابنها حورس رمزا للأمومة ورمزا لعيد الأم فكانوا يضعونه في غرفة الأم ويحيطونه بالزهور والقرابين ويضعون حوله الهدايا المقدسة للأم في عيدها.وقد وجد في كثير من مقابر الدولة الحديثة كثير من البرديات التي حوت نماذج من النصوص للأم في عيدها، تعبر عن احترام الأم وتقديرها والاعتراف بأهمية دورها، فقد كانت لها منزلة عظيمة باعتبارها منبع الحياة ورمز الدفء و الحنان والتضحية من أجل الأسرة وأولادها.

بداية الاحتفال بعيد الأم عند أجدادنا الفراعنة : « بدأت عادة تكريم الأم في مصر القديمة منذ آلاف السنين مع بداية نسج الأساطير، حيث تخيل المصريون القدماء في أساطيرهم أن السماء تلد الشمس كل صباح، كما أن عددًا كبيرًا من آلهة المصريين القدماء كانوا من الأمهات مثل  نفتيس ونوت وحتحور وغيرهم، ولقب قدماء المصريين الأم بلقب « نبت بر» بمعنى ربة البيت  و كان للأم في مصر القديمة دور مؤثر وفعال في تكوين الأسرة والمجتمع المصري القديم عبر تاريخها الطويل.ومن أجمل الأمثلة التي عبرت عن تقدير المصريين القدماء للأم ودورها في الحياة ما جاء في بردية الحكيم «آني» الذي عاش في القرن السادس عشر قبل الميلاد ينصح ابنه بقوله: « أطع أمك واحترمها، وضاعف الطعام الذي تخصصه لها، وتحملها كما تحملتك، فإن الإله هو الذي أعطاها لك، لقد حملتك في بطنها حملاً ثقيلاً ناءت بعبئه وحدها، دون مساعدة، وعندما ولدتكَ قامت على خدمتك بكل حنان، وأرضعتك ثلاث سنوات، وتحملت أذى قاذوراتك دون أنفة نفس، وعندما التحقتَ بالمدرسة كي تتعلم كانت تذهب إليك كل يوم بالطعام والشراب، فإن أنتَ كبرتَ وتزوجت واستقررتَ في دارك فتذكر أمك التي ولدتك وعملت على تربيتك بكل سبيل، لا تدعها تلومك وترفع كفها إلى الإله فيسمع شكواها»

حيث جاء في أحد النصوص: « الأم هبة الإله للأرض فقد اودع فيها الإله سر الوجود، أجلب الرضا لقلب أمك .... والشرف»

وقال أحد الحكماء: «احترم أباك وأمك لكي تنحج مقاصدك في الحياة، إن الأم هي التي تلد ولكن الحياة هي التي تضع الأصدقاء في طريقنا »

وقال حكيم آخر: « إن دعاء الأبناء لا يصل إلى السماء إلا إذا خرج من فم الأمهات » ولذلك جعل المصريون القدماء عيدا للأم كانت الأمهات في مصر القديمة يتقربن إلى العديد من الآلهة والإلهات المسئولة عن حماية الأم وطفلها أثناء فترة الحمل والولادة، كالمعبودة ايزه ربة الأمومة والرضاعة، والإلهة حتحور ربة الحب، وكذلك المعبودة « تاورت » ربة الحمل والولادة، والمعبود بس رب البهجة والمرح، الذي كان في عقيدة القوم يبعد الشر عن الأم وطفلها من الأرواح الشريرة .

والمعبود « خنوم » رب الخلق الذي يشكل الجسد البشري على عجلة الفخار ويهب الوليد نسمة الحياة والمعبود آمون الذي كانوا يعتقدون أنه يذهب عن الأم الحامل آلام الوضع إذا نطقت باسمه في بردية للدولة القديمة تم اكتشافها في منطقة سقارة وجد فيها أن قدماء المصريين احتفلوا بعيد الأم وجاء في البردية: « اليوم عيدك يا أماه.. لقد دخلت أشعة الشمس من النافذة لتقبل جبينك، وتبارك يوم عيدك، واستيقظت طيور الحديقة مبكرة، لتغرد لك في عيدك وتفتحت زهور اللوتس المقدسة على سطح البحيرة لتحيتك » والحضارة المصرية احتفظت بأسماء أمهات مثاليات واللائى لعبن دورا بارزا في التاريخ المصري في لحظة فاصلة من التاريخ المصري أبرزهم الملكة « اعح حتب » زوجة «سقنن رع» الذي استشهد في حربه ضد الهكسوس وأم كامس وأحمس التي أوصته ألا يعود إلا بالنصر وقامت ببث الروح المعنوية نفوس المصريين حتى حدث النصر فاهدها أحمس أرفع وسام عسكري وهو وسام الذبابة وهي أول امرأة تحصل عليه.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.