كاسل الحضارة والتراث

كاسل الحضارة والتراث

"السعادة" من وجهه نظر الحكماء

بقلم الدكتورة/ بوسي الشوبكي

دكتوراه في التاريح والحضارة القديمة

 السعادة هي الإحساس بالمتعة والانبساط، والفرح والابتهاج، وكل ما يدخل السرور على النفس يطمئن القلب، ويشرح الصدر للحياة. أو شعور ناتج من الأعمال التي يقوم بها الإنسان للأشخاص الأخرون فيعود عليه بالسعادة. فالسعادة شعور عام بين الناس جميعاً، ومتاحة للجميع. ويري البعض أنها بالمال، ويري البعض الآخر أنها بالنجاح والإنجاز.

 فالسعادة شعور نسبي يختلف بإختلاف قدرات الفرد وامكاناته ودوافعه للحياة. وماهية السعادة ترتبط بالرضا والراحة التي تنبع من القلب؛ حيث تجد النفس البشرية السلام والهدوء وراحة البال في مواجهه الحياة بصعابها وصراعاتها. وأيضا اختلف الفلاسفة في تعريفها؛ فيعرفها أفلاطون انها عبارة عن فضائل الأخلاق والنفس كالحكمة والشجاعة والعدالة والعفة، بينما عرفها أرسطو انها هبه من الإله، وتنقسم لخمس أبعاد صحة البدن، الثروة وحسن استثمارها، تحقيق الأهداف والنجاحات العلمية، سلامة العقل والعقيدة ، السمعة الحسنة والسيرة الطيبة. ويري العلماء والمفكرين المسلمين ان السعادة هى حالة من تحقيق التوازن بين ما يتطلبه الجسد والروح وبين متطلبات الفرد ذاته في المجتمع الذي يعيش فيه. وأكدوا علي السعادة مرحلتين: وهما السعادة الدنيوية في ظل الأحكام والضوابط الشرعية. والسعادة الآخرة التى تتحقق بدخول الجنة حسب درجة صلاح الإنسان في حياته الدنيوية السابقه.فيقول الامام الغزالي أن اللذة والسعادة هي معرفه الله عز وجل.

أما السعادة من وجهه نظر الحكماء اليونانيون القدامي؛ فيروي لنا أرسطو قصة معبرة عن السعادة ومفهومها. وذلك من اللقاء بين الحكيم سولون وكرويسوس ملك سارديس عاصمة مملكة ليديا بأسيا الصغري.

 فعندما سأل كرويسوس سولون، يا صديقي أنت معروف بحكمتك وأسفارك في أنحاء العالم طلبًا للعلم والمعرفة، فمن هو أسعد الرجال؟ وما هو مفهوم السعادة من جهة نظرك؟. وعندما سأله الملك هذا السؤال كان يتوقع أن يجيبه إنه هو أسعد الرجال حظًّا، بما يتملكه من حكم وثراء باهظة، لكن سولون ردّ عليه دون تملق أو إطراء، أن السعادة نسبية وتختلف من شخص لأخر وسأروي لك بعض القصص عن الرجال السعداء.

أولهم تيلّوس، وعندما سمع الملك إجابته، سأله تيلّوس منّ؟ ولماذا هو سعيد؟ فأجابه سولون: إنه رجل أثيني عاش في مدينة عظيمة، ولديه أولاد يتمتعون بالأصل النبيل، وأيضًا كان من سعادته أن شاهد ميلاد أحفاده في حياته، وكانوا جميعًا يحيون حياة طيبة، ويعيشون في هدوء وسلام، وعندما توفي تيلّوس كان قد أنهى حياته أيضًا بشرف وعظمة .  فشهرته ترجع إلى اشتراكه مع الأثينيين في إحدي المعارك، ونال شرف الشهادة لدفاع عن وطنه، وتم تشييع جثمانه في جنازة وطنية، ودُفنَ في المكان الذي توفي فيه، وترك وراءه أبناءً وأحفادًا ظلوا يتذكرونه لشرفه وعظمته، وظل في ذاكرتهم إلى الأبد، وهكذا يوضح سولون مفهوم السعادة من ذِكرهِ لحياة هذا الرجل، وأنها الحياة في حالة متوسطة من الثراء، والموت مع الخلود في ذاكرة خلفائه، وذلك من تقديم حياته فداءً لوطنه، فظل خالدًا في ذاكرة الجميع.

وعلى ما يبدو فإن الملك كرويسوس لم يفهم ما يهدف إليه سولون من قصة تيلّوس، وأعاد السؤال مرة أخرى عليه: "من هو أسعد الرجال حظًّا رأيته؟"، وكان يتوقع أنه الرجل السعيد الثاني بعد تيلّوس، لكن إجابه سولون أدهشته أيضا هذه المرة؛ لأنه أجابه بقصة آخري، لشابان هما كليوبيس وبيتون ، وترجع شهرتهما إلى أنهما عملا على تنفيذ رغبة أمهما وإسعادها، وذلك لأنها كانت تريد الذهاب إلى احتفال الإلهة هيرا في أرجوس، وتأخرت الثيران التي ستجر العربة التي ستركبها الأم للذهاب إلى الاحتفال، فركب هذان الشابان النير الخشبي، وقاما بجر عربة أمهما مسافة خمسة أميال حتى وصلت إلى المعبد، بدلاً من الثيران التي تأخرت، وعندما وصلت عربة الأم ورأى الجميع ما فعله هذان الشابان من أجل إسعاد أمهما، التف الناس حولهما وهنئوهما على قوتهما، وقامت النساء بتهنئة الأم على مثل هذين الولدين الصالحين، وكانت الأم في قمة سعادتها في الاحتفال؛ لأنها شعرت بقيمةٍ ما صنعهُ ولداها، وأنهما قاما بتقديم حياتهما من أجل إسعادها، وبعد أن تم تقديم الأضاحي وتناول الشراب قامت الأم بالصلاة والدعاء للإلهة أن تمنح ولديها أفضل شيء لإسعادهما، وأخيرا ذهب الشابان إلى المعبد كي يستريحا من شدة الإرهاق والتعب الذي بدا عليهما، إلا أنهما لم يستيقظا مرة ثانية، ومات الشابان بشرف وفخر من أجل إسعاد أمهما، وتم تشييع جثمانهما في جنازة وطنية تكريمًا لهما لما فعلاه تقديرًا لاحترام ولحب أمهما وإسعادها، وفي النهاية تم تكريمهما في ديلفي بصنع تمثال يخلد ذكراهما.

وهكذا وضع سولون هذين الرجلين كليوبيس وبيتون في المرتبة الثانية من السعادة، وأثار ذلك غضب كرويسوس وقال لسولون: "يا صديقي لِمَ، لم تجعلني من هؤلاء الرجال فأجابه  بالنسبة لي تبدو رجلاً عظيم الثراء، وملكًا لعديد من الشعوب، ولكن لا يمكنني أن أجيب على تساؤلك دون أن أعلمكَ شيئا ذا قيمة، وهو أن الذي يحدد مدى سعادة المرء هو نهايته السعيدة، وأن الرجل الثري ليس بالضرورة أن يكون سعيدًا؛ لأن الثراء والغنى ليس شرطًا أساسيًّا من شروط السعادة، فكثير من الرجال الأغنياء لا ينعمون بالحياة السعيدة، وكثير من الرجال متوسطي الحال ينعمون بالحياة السعيدة، ويعيشون في هدوء وسلام، ووضح سولون لكرويسوس أن الفرق بين الرجل الغني والرجل السعيد هو أن الغني يستطيع أن يحقق جميع شهواته ورغبته، أما السعيد فلا يستطيع فعل ذلك؛ لأن الحظ يحفظه بعيدًا عن ذلك، حيث يجعله حرًّا من العاهات والأمراض، حيث لا خبرة له بالشرور، وأنه فقط يمتلك الأشياء الطيبة الحسنة للحياة مثل إنجاب الأطفال والحياة السعيدة، وبذلك لم يُرض سولون كرويسوس على الإطلاق، وأخبره أنه يجب على المرء أن ينتظر حتى النهاية؛ لأن نهاية المرء هي التي تحدد مقدار السعادة التي يتمتع بها.

يري سولون أن السعادة مرتبطة بالحياة الطيبة التي يحياها الإنسان، وأن تنتهي تلك الحياة بالموت بشرفٍ وعظمةٍ، وأن يظل هذا الإنسان خالدًا في أذهان عائلته وأصدقائه ومجتمعه، وبهذا الخلود الذي يجنيه الإنسان من الأعمال والأفعال الحسنة التي قدمها سواء لعائلته أو أصدقائه أو لوطنه الذي عاش فيه، ويذكر هيرودوتوس في تعليقه على هذه القصة أن الحظ أخفى لكرويسوس ما هو سعيد أيضًا؛ إذ إنه عندما جاء الفرس لغزو ليديا وتم الاستيلاء عليها وأسروا الملك كرويسوس وأوثقوه بالسلاسل، وعندما وقف على المحرقة تذكر كلمات سولون، فنادى باسمه ثلاث مرات على التوالي، فلما سمع قورش ملك الفرس هذا الاسم سأل كرويسوس عن صاحبه؟ فأجابه كرويسوس: هو رجل عُرف بحكمته وحديثه مع الملوك، وعندما سألته عن مفهوم السعادة والحظ لم أفهم ما كان يقصده عندما أجابني، ولكني الآن فهمت ما كان يقصده بأننا ننتظر حتى نهاية الحياة، وهكذا أنقذت كلمات سولون حياة كرويسوس من الموت، وبذلك تكون النصيحة التي رفضها كرويسوس في البداية هي التي أنقذت حياته في النهاية.

فالسعادة هي حالة؛ يستطيع أن يصنعها الإنسان لنفسه أذا أراد أن يشعر بها ايان كانت الظروف التي تواجهه.

فالحياة جميلة بحلوها ومرها. ورضاء الإنسان بما قسمه لله له مع السعي والصبر يشعره بالسعادة والطمأنينة.

قريـنك رومـاني الأصـل .. أيا "سور مجري العيون".. سور شيقوبية(segovia)

بقلم/ رحاب فاروق

فنانة تشكيلية

معجزتان معماريتان ، دعت الحاجة لبنائهما ، فنتجت صرحا عاش قرونا صامدًا ، يُذهل كل من يراه ،  فهندسة البناء تحكي تارة ،  وصمود الحجر وتماسكه أمام السنين تارةً أخري .

سنبدأ بالحديث عن الأقدم..

وهو سور مجري مياه ( شيقوبية) الذي بُني فالنصف الثاني من القرن الأول الميلادي ،  ثم سور مجري العيون.

شيقوبية حاليا اسمها (سيجوبيا-Segovia)..تبعد 80 كم شمال مدريد .. تقع علي سهول قشتالة القديمة ، بالقرب من "بلد الوليد" وعلي طريق (كامينو دي سانتييجو دي مدريد) وهي  تقع في منطقة حكم ذاتي (قشتالة و ليون) ،  تبعد عن مدريد 30 دقيقة بالقطار السريع ،  تعد مَعَلما سياحيا وموقعًا مسجلًا بالتراث العالمي ،  بفضل ثلاثة مواقع رائعة بها..(قصر شيقوبية و سور قناة المياه العظيم و كاتدرائية شيقوبية) ،  سكنها الرومان والقوط والموريين ،  وازدهرت بنهاية العصور الوسطي ، وقت ان ازدهر فيها الفن المعماري القوطي ، اتخذها ملوك قشتالة مقرًا لهم (إيزابيلا الأولي)_والتي نُصبَت كملكة قشتالة في شيقوبية.

نأتي للصرح الروماني العظيم.. يُعد من أهم وأفضل الإنشاءات القديمة حفظًا في شبه الجزيرة الإيبيرية ؛ يقع وسط إسبانيا بمدينة شقوبية ، وهو أهم الرموز الوطنية بها ، حيث أن  شعار نبالة المدينة رُسِمَ عليه هذا السور العظيم .

لم يُنشئه الرومان كـ سور.. لا.. فقمته للسماء تحوي مجري محفور به مخصص لنقل المياه.. نعم نفس وظيفة سور مجري العيون بمصرنا.

Aqueduct of Segovia قناة سيجوبيا

تنقل المياه من (النهر البارد Río frio) المجاور.. والذي يجري قرب الجبال علي مسافة 17 مترًا لمدينة شيقوبية ؛  تتجمع المياه أولًا في خزان إسمه(الكاسيرون el caserón)

والذي معناه البيت الكبير ، ثم تمر المياه عبر قناة إلي برج آخر يُعرف بـإسم "casa de agua" أي بيت الماء ، حيث تتم تصفيته طبيعيًا من الأتربة ، ثم تتابع المياه طريقها مسافة 728 مترًا فوق قناة تنحدر بدرجة حتي تصل إلي الـ (البوستيجو) وهو مرتفع صخري بُني فوقه مركز المدينة بعدها تلتف القناة متجهة نحو ساحة "أزوجويجو".. وهناك تبدأ روعة البناء الحقيقية بالظهور ...  تصل عندها القناة لأقصي إرتفاعها 28.5 مترًا ، منها 6 أمتار من الأساسات..

بها أجزاء لم تصمد أمام الزمن ،  ولكن الجزء الأخير منها بمدخل المدينة مازال- ومبهرًا - به 166 قوسًا و 17عمودًا بطبقتين و 75 منفردًا .

نأتي لقرينه بمصرنا الغالية.. سور مجري العيون.. الذي يحمل التاريخ .. الذي يدفعنا ويحثنا علي الغوص به.. لسبر أغواره.. وكشف عجائبه .. والذي كان الغرض منه رفع مياه النيل بواسطة سواقي لتمر خلال مجري السور حتي تصل إلي القلعة..لتكون مصدرًا للمياه للمقيمين بها..وتكون علي ارتفاع يصعب اعاقة طريق المياه فيه إذا إُحتلت القلعة وتم حصار من فيها..فالسور به 271 عقدًا يحمل هذا البناء الرائع.

فالبدء أنشأ قناطره السلطان الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب (مؤسس الدولة الأيوبية 1169م - 1193م) ، ثم جددها السلطان الناصر بن قلاوون1312م.. ثم أتي السلطان الغوري قبل نحو 800 عام ، واستكمل البناء بعمل سواقي لترفع مياه النيل لمجري السور.. لتصل لقلعة صلاح الدين والتي كانت مقرًا لحكم مصر آنذاك... ثم انتقل بعدها إلي عابدين .

 

الديانة المنسية على ضفاف نهرالنيل

بقلم – ميرنا محمد

مرشدة سيحية

جاء فى القرآن الكريم قوله تعالى: }إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ{، سورة البقرة آية 62، فهل توقف أحد أمام كلمة الصابئين؟ هذه نقطة انطلاقنا لتعريف الصابئة

الصابئة المندائية هي من أقدم الديانات التي عرفها التاريخ

و يتواجد معتنقي دين الصابئة المندائيين في العراق حاليا

وقول المندائية أن الله الحي العظيم انبعث من ذاته وبأمره

وكلمته تكونت جميع المخلوقات والملائكة التي تمجده

وتسبحه في عالمها النوراني كذلك بأمره تم خلق آدم

وحواء من الصلصال عارفين بتعاليم الدين الصابئي وقد

أمر الله آدم بتعليم هذا الدين لذريته لينشروه من بعده

يؤمن الصابئة بأن شريعتهم الصابئة الموحدة تتميز بعنصرى

العمومية والشمول و يؤمن المندائيين ان نبي الله ادريس

هو المعلم الاساسي لتلك الديانة و في الحضارة المصرية

القديمة هناك تشابهات عديدة بين عقيدة التوحيد عند

المصريين القدماء و العقيدة المندائية فالمصريون القدماء

اول الحضارات التي عرفت توحيد الاله و كل الدراسات

و التاريخ و المؤرخين كانوا يجمعوا علي وجود نبي الله

ادريس في مصر المعروف بلقب هرمس تعرف علي خيوط

الترابط و التشابه بين العقيدة في الحضارة المصرية القديمة و بين ديانة الصابئة المندائية .

من هم الصابئة المندائيون؟، وما هو تاريخهم وقواعد ديانتهم وطقوسها؟، وهل هناك تقارب بينها وبين الديانات السماوية؟، هذا ما سنتعرف عليه

 الصابئة‏ آخر سلالة من المصريين القدماء الذين هاجروا من مصر بعد الطوفان حاملين معهم ديانة مصر في التوحيد‏ بل أنكم سوف تعجبون وتأخذكم الدهشة  إذا علمتم أنهم هم الحنفاء أتباع ديانة سيدنا إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء التي اسمها الحنيفية‏  ومازالوا يحملونها حتى الساعة‏!‏

يعني بعبارة أكثر بساطة ووضوحا‏ الصائبة هي ديانة المصريين القدماء‏ وأن الحنيفية ديانة إبراهيم أبو الأنبياء مازالت حية ترزق‏ وأن المصريين هم أهل ديانة التوحيد في الأرض كلها‏

مصر هي أول كل شيء في الوجود‏ وأصل كل شيء في الوجود‏ ومهد الديانات ومهبط الرسالات‏

فتعالوا نقترب أكثر‏ لنفهم أكثر‏وأنتم وأنا وكل إنسان عبد الله الواحد الأحد في هذه الدنيا‏

تعالوا نذهب إليهم حيث يعيشون‏ وحيث يتعبدون وحيث يأكلون ويشربون ويتزوجون وينجبون‏،  وهل هم حقا آخر سلالة من القدماء أجدادنا؟

 ‏ الصابئة‏ تلك الملة العتيقة الغامضة‏ التي يذكر المؤرخون أنها كانت أقدم الأديان على وجه الأرض‏ والتي انقرض أصحابها الآن ولم يبق منهم في العالم أجمع سوى ما يقرب من عشرة آلاف فرد فقط يعيشون منعزلين في بضع قري صغيرة متناثرة في أقصى جنوب العراق على الحدود العراقية ـ الإيرانية‏.‏

ولا توجد طائفة دينية يحوطها الغموض وتختلف حولها الآراء ‏مثلما هو الحال بالنسبة لأولئك القوم‏ البعض يرفعهم إلى أعلى درجات الموحدين المؤمنين‏ وآخرون ينزلون بهم إلى أحط دركات الوثنيين الكافرين‏

وتزداد الإثارة أكثر وأكثر عندما نعلم أنهم يسمون أيضا الحنفاء‏ بل ويذكر العقاد أن من يريد معرفة ديانة إبراهيم الحنيفية ‏تلك الملة المجهولة الغامضة‏ فلا سبيل أمامه سوى دراسة معتقدات أولئك القوم‏

 ما هي حقيقة‏(‏ الصابئة‏)‏؟

إنها‏6‏ حقائق‏:‏

(1)‏ التوحيد‏:‏ كل الدراسات أثبتت بكل اليقين أن أولئك ‏(‏ الصابئين‏)‏ من أعظم وأتقى‏ الموحدين‏

(2)‏ من أتباع‏ (‏ نبى الله إدريس‏):‏ حيث تجمع المراجع العربية والإسلامية على أن ديانة النبي إدريس كانت تسمى‏(‏ الصابئة‏) وأن أتباعه هم أولئك‏(‏ الصابئون‏).

(3)‏ مصر مهد‏(‏ الصابئة‏) حيث كان أول أتباع النبي المصري‏(‏ إدريس‏)‏ هم المصريون القدماء‏

(4)‏ اسم الـ‏ (‏ صابئة‏):‏ وهو لفظ مصري قديم من‏/‏ صبأ‏..‏ بمعنى‏ هدى‏/‏ هداية‏,وبذلك كان أصل معنى‏ دين‏(‏ الصابئة‏)‏ هو‏دين‏(‏ الهداية‏) أو دين‏(‏ الهدى‏) أما لفظ‏:‏ الصابئون‏‏ فيعني المهتدون‏

(5)‏ ويسمون أيضا الحنفاء‏ وهذا ما ورد في التراث العربي والإسلامي‏

وجدير بالذكر أن لفظ‏ "حنف"‏ نفسه مصري قديم‏ ويكتب في الهيروغليفية بمعنى

‏(‏ خضع‏)‏

ويؤكد هنا عالم المصريات الكبير د‏ أحمد بدوي أن هذا اللفظ هو نفسه الذي انتقل إلى الآرامية حيث أطلق على النبي إبراهيم وأتباعه‏

(6)‏ التقارب مع الإسلام‏:‏ هذا ما تؤكده المراجع العربية والإسلامية‏ومنهم على سبيل المثال شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره‏وذلك هو الواقع بالفعل في العقائد والشرائع والطقوس والعبادات‏

وماهي أركان الديانة المصرية الصابئية الحنيفية؟

 الركن الأول‏:‏ التوحيد‏

الركن الثاني‏:‏ الصلاة‏

وكانت الصلاة عندهم أيضا قائمة على الخماسية‏

فعدد الصلوات في اليوم عندهم خمسة‏ وأركان الصلاة خمسة‏ وهي‏:‏

‏1‏ ـ الوقوف مع رفع الذراعين علامة التكبير‏.‏

‏2‏ ـ الوقوف مع وضع الكف اليمني فوق اليسري أسفل الصدر‏.‏

‏3‏ ـ الركوع‏

‏4‏ ـ السجود‏

‏5‏ ـ وضع القعود‏ حيث يبرك المصلي على ركبتيه ليبارك ويقدم التحيات للإله‏

*‏ ملحوظة‏:‏ ولفظ برك و بارك من الأصل المصري برك بنفس معانيه في العربية‏.‏

  الوضوء قبل الصلاة‏وطريقته عند الصابئة  نقلا عن القدماء المصريين ـ تكاد تطابق ما يفعله المسلمون‏وكذلك أيضا بالنسبة لمفسدات الوضوء‏

كما كانوا يعرفون القبلة لتحديد اتجاه الصلاة‏ وكان ذلك من تعاليم نبيهم إدريس‏

لكي لا نذهب بعيداً بهذا الأمرعلى أهميته من خلال كشف العلاقة الفكرية بين المعتقدات الهرمسية من جهه والديانة المندائية من جهةٍ أُخرى إسمح لي أن أوضح الأمور التالية

 الهرمسية نسبة الى هرمس(المثلث بالحكمة) والمثلث بمعنى النبوة والحكمة والملك أو العظيم ثلاث مرات  وهرمس في الأصل أسم لأحد آلهة اليونان المهمين عندهم  أما في الأساطير المصريه القديمه هو الأله (طوط) وقد ظهر طوط كأسم لكاتب الأله أوزيوس إله الدلتا المسؤول عن الموتى والمصير البشري ومن وظيفة طوط ككاتب نسب إليه إختراع الكتابة ثم ارتقى الإله طوط درجه في سلم الألوهيه داخل الأساطير المصريه فنسب إليه خلق العالم بصوته لأنه كان مطلعاً على قوة تأثير الصوت والكلمه  وتقول الأسطوره إن صوته يتكثف بنفسه فيصير ماده  ومن هنا كانت قوة طوط كامنه في صوته أي في النفخ الصادر عنه ومن هذا النفخ يخلق كل شيء فهو أذن الخالق والمعلم  أما في الأساطير اليونانيه فقد كان هرمس محترماً عندهم إذ كان أبناً للأله الأكبر زيوس وقد نسبوا إليه أيضاً الكتابه والموسيقى والتنجيم والأوزان والمقادير

 أما في المصادر العربية فقد كان هرمس يقدم على أنه النبي إدريس المذكور في القرآن وأنه أول من علم الكتابه والصنعه والطب والتنجيم والسحر  أما ما جاء به إدريس النبي أو(هرمس) كفلسفه دينيه فترجع الى مجموعه من الكتب والرسائل تنسب الى هرمس الناطق بأسم الأله وأحياناً يقدم نفسه على أنه هو نفسه الأله تقدم لنا الهرمسيه أو الأدريسيه نظريه كونيه بسيطه ففي قمة الكون وفوق سماء النجوم الثابته يقيم إله متعال  لا يقبل الوصف  منزه لا تدركه العقول ولا الأبصار

الروايات التاريخية للصابئة  المندائيين

في الرواية الإسلامية ذكرهم أبو فرج النديم (ت377هـ)، وأبو الحسن المسعودي(346هـ) وأبو الريحان البيروني (ت440هـ)، بما هم عليه الآن وذكر آخرون علاقتهم بأنبياء وشخصيات قديمة لا يخلو منها كتابهم "الكنـزاربا" وأقدم من هذا قال الطبري مفسراً معنى الصحف الأولى هي التي "نزلت على ابن آدم هبة الله، وإدريس عليهما السلام"وقصة معراج دنانوخت (إدريس) والكتب التي نزلت عليه ومعراجه إلى السماء السابعة واضحة في نصوص "الكنـزاربا"

قال الطبري كان "مُلك بيوراسب في عهد إدريس وقد وقع إليه كلام من كلام آدم صلوات الله عليه فأتخذه في ذلك الزمان سحراًوكان بيوراسب يعمل به وكان إذا أراد شيئاً من جميع مملكته أو أعجبته داية أو امرأة نفخ بقبضة له من الذهب وبيوراسب "دعا إلى ملة الصابئين وتبعه على ذلك الذين أرسل إليهم نوح عليه السلام"

ويعدُّ صابئتنا الحاليون كتابهم كتاب آدم ويعدون إدريس ونوح من عظمائهم ويذكر المسعودي غير الرواية الخاصة بالمندائيين الحاليين  أن الصابئة "تزعم أخنوخ بن يرد هرمس ومعنى هرمس عطارد وهو الذي أخبر الله في كتابه أنه رفعه مكاناً علياً وكانت حياته في الأرض ثلاثمائة سنة وهو أول مَنْ درز الدروز وخاط بالإبرة وأُنزلت قبل ذلك على آدم إحدى وعشرون صحيفةو أُنزلت على شيت تسع وعشرون صحيفة فيها تهليل وتسبيح"

تقترب رواية المسعودي إلى حد كبير من قصة "الكنـزاربا"فأخنوخ بن يرد هو دنانوخت نفسه وهو هرمس وهرمس هو إدريس وهو الذي عرج إلى السماء السابعةالمكان العلي ونزلت عليه الصحف التي كان يحتفظ بها في غرفة مغلقة ثم نزلت عليه ثمانية كتب أخرى لم يصح منها غير الكتاب الثامن

ورد معراج إدريس (دنانوخت) في "الكنـزاربا" والقرآن الكريم وقصته واحدة من المتوافقات بين الكتابين ورد في الآية: }وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًا وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًا{  وفي صلة إدريس بالصابئة و ينفي عنهم عبادة النجوم أو الأصنام قال السيوطي: "إن النبي إدريس، عليه السلام دعا الخلق إلى الله تعالى فأجابوه، وكانت عقيدته الصابئة وهي توحيد الله تعالى والطهارة والصوم وغير ذلك من رسوم التعبدات

 يذكر ان الصابئة يرون ان اصولهم الدينية والعرقية مصرية !!

 ويرجعون بنسبهم الروحى والجسدى الى تعاليم المعابد المصريةاذا كان كلامهم صحيح فماذا أخرجهم من بلادهم ؟

دعونا نعود إلى نقطة البدء  بدء العقائد  فالحديث عن الصابئية يقودنا إلى أقدم الديانات  أي إلى أصلها جميعا يؤكد القلقشندي قدم الصابئية والسريان أقدم الأمم في الخليقة  وكانوا يدينون بدين الصابئة  وينتسبون إلى صابيء بن إدريس قال ابن حزم ودينهم أقدم الأديان على وجه الأرض وكانت منازلهم أرض بابل من العراق وقال المسعودي: وهم أول ملوك الأرض بعد الطوفان

ويؤكد السيوطي أمر القدم التاريخي للصابئية ولكنه يجعل مصر القديمة موطنها قبل أن تعمّ الأرض بأجمعها تنبأ إدريس وهو ابن أربعين سنةوأراده الملك محويل بن أخنوخ بن قابيل بسوءٍفعصمه الله  وأنزل عليه ثلاثين صحيفة ودفع إليه أبوه وصية جدّه والعلوم التي عنده ووِلده بمصر وخرج منهاوطاف الأرض كلها وكانت ملّته الصابئة وهي توحيد الله والطهارة والصلاة والصوم وغير ذلك من رسوم التعبّدات وكان في رحلته إلى المشرق أطاعه جميع ملوكها وابتنى مائة وأربعين مدينة أصغرها الرها ثم عاد إلى مصر فأطاعه ملكهاوآمن به فنظر في تدبير أمرها وكان النيل يأتيهم سيحاً فينحازون من مَسالهِ إلى أعلى الجبل والأرض العالية حتى ينقص فينزلون فيزرعون حيثما وجدوا الأرض ندية وكان يأتي في وقت الزراعة وفي غير وقتها، فلما عاد إدريس جمع أهل مصر وصعد بهم إلى أول مسيل النيل ودبّر وزن الأرض ووزن الماء على الأرض وأمرهم بإصلاح ما أرادوا من خفض المرتفع ورفع المنخفض وغير ذلك مما رآه في علم النجوم والهندسة والهيئة

طاف إدريس أطراف الأرض وأطاعته ممالك الشرق ووصل إلى عمق إفريقيا حيث منابع النيل وعُرف عنه شغفه بالتعليم والتدريس ومن ذلك اشتق اسمه،وله صحف مرسلة أسوة بالأنبياء

مات إدريس بمصر، والصابئة تزعم أن هرمي مصر أحدهما قبر شيث والآخر قبر إدريس وذكر ياقوت الحموي بخصوص الهرمين، أنه إليهما تحجّ الصابئة وكانا أولاً مكسوين بالديباج وعليهما مكتوب وقد كسوناهما بالديباج فمن استطاع بعدنا فليكسهما بالحصير وحسب المقريزي، فـ”قد كان يُحجّ اليهما، ويُهدى إليهما من أقطار البلاد وكانت الصا

المقريزي، فـ”قد كان يُحجّ اليهما، ويُهدى إليهما من أقطار البلاد وكانت الصابئة تعظّم أبي الهول الرابض أمامهما كأنه يحرسهما

 ما يمكن الخلوص إليه في قراءة تتحرّى الدقة للمصادر القديمة التي حملت إلينا أخباراً متناثرة عن  الصابئة

التعقيب علي ملحق اتفاقية اليونسكو بشأن حماية التراث الثقافي المغمور بالماء 2001

بقلم دكتور / محمد عطية محمد هواش

مدرس بقسم الترميم – كلية الآثار – جامعة القاهرة

باحث دكتوراه في القانون  

عناصر المقال

  • مقدمة
  • إدارة الموقع الغارق
  • إعتبارات السلامة والحفاظ علي البيئة
  • المحازيروالتوكيدات التي تناولتها القواعد

مقدمة

نصت  المادة 33  علي "القواعد" حيث تشكل "القواعد" الملحقة بهذه الاتفاقية جزءاً لا يتجزأ منها. وأي إشارة إلى هذه الاتفاقية تعتبر منطوية على الإشارة إلى "القواعد" المذكورة، ما لم ينص صراحة على خلاف ذلك. ومفاد تلك القواعد هو تنظيم العمل في البيئة المتواجد بها التراث الغارق بحيث تعتبر تلك القواعد هي قواعد منظمة لادارة التراث الغارق وصيانتة وحفظه وأعطت تلك القواعد تفاصيل وخطوات إدارة المشروع الذي يتناول التراث الغارق بما يحفظ ذلك التراث وبما لا يمنع انواع التدخل التي لا تضر بهذا التراث ومن افضل تلك القواعد التي تتناول اعتبارات السلامة للافراد القائمين علي العمل نظرا لخطورة بيئة العمل البحرية اضافة الي الحفاظ علي البية البحرية والحياة الطبيعية بها .

إدارة الموقع الغارق

ان فكر ادارة مواقع التراث يعني الاستغلال الامثل للتراث مع الحفاظ عليه للاجيال القادمة وتنوعت مفردات واليات تلك الادارة تبعا لطبيعة التراث موضوع الحفاظ ولذا جاءت قواعد ملحق اتفاقية حماية التراث الغارق لتضع الاطر العامة لتلك الادارة كما سيلي ايضاحه :

بيد ان ارتباط الاثر ببيئته وتكامله معها بحيث يتعبر هو والبيئة كل لا يتجزأ وفي حالة الفصل يكون لاعتبارات تمس سلامة الاثر لذا جاءت القاعدة الاولي في ملحق الاتفاقية لتؤكد علي هذا المبدأ حيث ذكرت التالي " إن حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه في موقعه الأصلي هو الخيار الذي ينبغي اعتباره الخيار الأول. وبناء على ذلك لا يرخص بتنفيذ الأنشطة التي تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه إلا إذا كانت متفقة مع حماية ذلك التراث، وعند الوفاء بهذا الشرط، يجوز الترخيص بهذه الأنشطة إذا كان الغرض منها الإسهام بصورة ملموسة في حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه أو في معرفته أو تعزيزه."

ثم جاء التاكيد علي اهمية الاستغلال الامن للموقع الاثري الغارق وابرزت تلك القاعدة اوجه النشاط التي تتوافق مع روح الاتفاقية وتناولت القاعدة  الثانية هذه الفكره بنصها التالي  :

   إن الاستغلال التجاري للتراث الثقافي المغمور بالمياه لأغراض التجارة أو المضاربة أو تشتيته بحيث تتعذر استعادته، يتعارض بصورة جوهرية مع حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه وإدارة شؤونه إدارة سليمة. ويجب عدم الإتجار بالتراث الثقافي المغمور بالمياه أو بيعه أو شرائه أو المقايضة عليه كسلعة تجارية.

ولا يجوز تفسير هذه القاعدة على أنها تحظر ما يلي:

(أ) توفير الخدمات الأثرية المهنية أو الخدمات ذات الصلة اللازمة، والتي تتطابق تماماً من حيث طبيعتها وغرضها مع هذه الاتفاقية وتخضع لترخيص السلطات المختصة؛

(ب) إيداع قطع التراث الثقافي المغمور بالمياه المنتشلة أثناء أحد مشروعات البحث التي تتفق مع هذه الاتفاقية، شريطة ألا يؤثر مثل هذا الإيداع تأثيراً سلبياً على الأهمية العلمية أو الثقافية للقطع المنتشلة أو على سلامتها، وألا يؤدي إلى تشتيتها بحيث يتعذر تجميعها؛ وأن يكون متفقا مع أحكام القاعدتين 33 و34؛ وأن يخضع لترخيص السلطات المختصة.

 مخطط المشروع

قبل الاضطلاع بأي نشاط يستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه، يجب إعداد مخطط للمشروع يعرض على السلطات المختصة للحصول على الترخيص اللازم، وإخضاعه للمراجعة من قبل العاملين في المجال المعني. (القاعدة التاسعة)

وتناولت القاعدة العاشرة مخطط المشروع كما يلي:

(أ) تقييم للدراسات السابقة أو التمهيدية.

(ب) بيان للمشروع وأهدافه.

(جـ) المنهجية التي يتعين اتباعها والتقنيات الواجب استخدامها.

(د) التمويل المتوقع.

(هـ) جدول زمني متوقع لإنجاز المشروع.

(و) تشكيل أعضاء الفريق وبيان مؤهلات ومسؤوليات وخبرات كل واحد منهم.

(ز) وضع خطط لأعمال التحليل والأنشطة الأخرى اللاحقة للعمل الميداني.

(ح) برنامج لصون القطع الأثرية والموقع بالتعاون الوثيق مع السلطات المختصة.

(ط) سياسة خاصة بإدارة شؤون الموقع وصيانته طوال مدة المشروع.

(ي) برنامج للتوثيق.

(ك) سياسة للسلامة.

(ل) سياسة للبيئة.

(م) ترتيبات للتعاون مع المتاحف وغيرها من المؤسسات ولا سيما المؤسسات العلمية.

(ن) إعداد التقارير.

(س) إيداع المحفوظات، بما في ذلك قطع التراث الثقافي المغمور بالمياه التي نقلت من مكانها.

(ع) برنامج مطبوعات.

  الأعمال التمهيدية

 تشتمل الأعمال التمهيدية المشار إليها في القاعدة 10 (أ) على إجراء تقييم يستهدف تقدير أهمية التراث الثقافي المغمور بالمياه والبيئة الطبيعية المحيطة به ومدى تعرّضهما للضرر نتيجة للمشروع المقترح، وتقدير إمكانية الحصول على بيانات من شأنها أن تحقق أهداف المشروع. (القاعدة 14)

يشتمل التقييم أيضا على دراسات أساسية للأدلة التاريخية والأثرية المتاحة، وللخصائص الأثرية والبيئية للموقع، وما يمكن أن ينجم عن أي تدخل محتمل من آثار تهدد في الأجل الطويل استقرار التراث الثقافي المغمور بالمياه المستهدف بهذه الأنشطة. (القاعدة 15 )

  هدف المشروع ومنهجيته وتقنياته

 يجب أن تكون المنهجية المتبعة ملائمة لأهداف المشروع، وأن تستخدم تقنيات تكفل قدر الإمكان عدم حدوث اضطراب في الموقع. (القاعدة 16)

  التمويل

 باستثناء الحالات التي يكون فيها التراث الثقافي المغمور بالمياه في حاجة عاجلة إلى الحماية، يجب أن يتم سلفاً ضمان تمويل كاف للنشاط، بما يكفل إنجاز جميع المراحل المحددة في مخطط المشروع، بما في ذلك مرحلة صون القطع المنتشلة وتوثيقها وحفظها، وإعداد التقارير عنها وتوزيعها. (القاعدة 17)

يجب أن يتضمن مخطط المشروع دليلا واضحا على القدرة على تمويل المشروع حتى النهاية، مثل تقديم سندات ضمان. (القاعدة 18 (

  مدة المشروع - جدوله الزمني

 يُعد جدول زمني ملائم يضمن سلفا، قبل القيام بأي نشاط يستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه، استكمال جميع المراحل المحددة في مخطط المشروع، بما في ذلك مراحل صون التراث الثقافي المغمور بالمياه المنتشل وتوثيقه وحفظه وإعداد التقارير عنه ونشرها. (القاعدة 20)

 يجب أن يتضمن مخطط المشروع خطة للطوارئ تكفل صون التراث الثقافي المغمور بالمياه والوثائق الخاصة به في حالة انقطاع العمل في المشروع أو إنهائه لأي سبب. (القاعدة 21)

  الاختصاص والمؤهلات

لا يجوز الاضطلاع بأي نشاط يستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه إلا تحت إشراف ورقابة عالم آثار مختص بالآثار المغمورة بالمياه يتمتع بالمؤهلات العلمية الملائمة للمشروع، وبحضور هذا العالم بصورة منتظمة. (القاعدة 22 )

 يجب أن يكون جميع أعضاء الفريق المعني بالمشروع متمتعين بالمؤهلات اللازمة وأن يكونوا قد أثبتوا كفاءتهم في المجالات التي أنيطت بهم في المشروع. (القاعدة 23)

  الصون وإدارة شؤون الموقع

 يشتمل برنامج الصون على تدابير لمعالجة القطع الأثرية أثناء تنفيذ الأنشطة التي تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه، وأثناء النقل وفي الأجل الطويل. وتنفذ أعمال الصون طبقا للمعايير المهنية السارية. (القاعدة 24)

 يجب أن يشتمل برنامج إدارة شؤون الموقع على تدابير لحماية وإدارة شؤون التراث الثقافي المغمور بالمياه في موقعه الأصلي أثناء العمل الميداني وبعد انتهائه. كما يجب أن يتضمن البرنامج عنصراً خاصاً بإعلام الجمهور، ويوفر وسائل معقولة لضمان استقرار الموقع ومراقبته وحمايته من التدخلات. (القاعدة 25)

   التوثيق

 يشتمل برنامج التوثيق على مجموعة كاملة من الوثائق بما في ذلك تقرير مرحلي بشأن الأنشطة التي تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه طبقا للمعايير المهنية السارية فيما يخص التوثيق الأثري. (القاعدة 26)

 تشتمل الوثائق، كحد أدنى، على سجل شامل للموقع يتضمن إشارة إلى مصدر قطع التراث الثقافي المغمور بالمياه التي حُرّكت من مكانها أو نقلت أثناء الاضطلاع بالأنشطة التي تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه، وملاحظات ميدانية، ومخططات، ورسومات، وقطاعات، وصور فوتوغرافية أو غير ذلك من وسائل التسجيل الأخرى. (القاعدة 27)

   تقديم التقارير

تقدم تقارير مرحلية ونهائية طبقاً للجدول الزمني المحدد في مخطط المشروع، وتودع في السجلات العامة المخصصة لذلك. (القاعدة 30 )

 تتضمن التقارير ما يلي: (القاعدة 31)

(أ) بيان أهداف المشروع

(ب) بيان الأساليب والتقنيات المستخدمة

(جـ) بيان النتائج المحرزة

(د) وثائق أساسية تخطيطية وفوتوغرافية عن جميع مراحل النشاط

(هـ) توصيات بشأن صون وحفظ الموقع وأي قطعة من التراث الثقافي المغمور بالمياه نقلت من مكانها

(و) توصيات بشأن الأنشطة المقبلة

  حفظ محفوظات المشروع

 يتم الاتفاق، قبل بدء أي نشاط، على التدابير المتعلقة بحفظ محفوظات المشروع وتحديد هذه التدابير في مخطط المشروع. (القاعدة 32)

 يحرص قدر الإمكان، على الاحتفاظ بمحفوظات المشروع، بما في ذلك أي قطعة من التراث الثقافي المغمور بالمياه نقلت من مكانها ونسخة من جميع الوثائق المتعلقة بها، كاملة وفي مجموعة واحدة بحيث يمكن إتاحة الانتفاع بها للأوساط العلمية والجمهور، وبما يضمن حفظ هذه المحفوظات. وينبغي أن يتم ذلك في أسرع وقت ممكن، وفي مهلة لا تتجاوز بأي حال مدة عشر سنوات من تاريخ انتهاء المشروع، وعلى النحو الذي يتفق مع مقتضيات صون التراث الثقافي المغمور بالمياه. (القاعدة 33)

 تدار شؤون محفوظات المشروع طبقا للمعايير المهنية الدولية السارية، وبشرط الحصول على الترخيص اللازم من السلطات المختصة. (القاعدة 34)

   النشر

 تنطوي المشروعات على أنشطة لتثقيف الجمهور ولعرض نتائج المشروع عليه حيثما كان ذلك مناسباً. (القاعدة 35)

 تعدّ خلاصة نهائية جامعة للمشروع: (القاعدة 36)

(أ) تعلن على الجمهور في أسرع وقت ممكن، مع مراعاة درجة تعقد المشروع والطابع السري أو الحساس للمعلومات.

(ب) تودع في السجلات الوطنية ذات الصلة.

إعتبارات السلامة والحفاظ علي البيئة

  • توضع سياسة مناسبة لضمان سلامة وصحة أعضاء الفريق وغيرهم من العاملين في المشروع على أن تكون هذه الخطة متسقة مع الشروط النظامية والمهنية السارية. (القاعدة 28)
  • تعد سياسة بيئية ملائمة تكفل عدم إحداث اضطرابات في قاع البحر والحياة البحرية بشكل لا موجب له. (القاعدة 29)

المحازير والتوكيدات التي تناولتها القواعد

  • يجب أن تتجنب الأنشطة التي تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه أي مساس غير ضروري بحرمة الرفات البشرية أو المواقع المقدسة. (القاعدة الخامسة )
  • عند القيام بأنشطة تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه يجب إعطاء الأفضلية لاستخدام التقنيات وأساليب الاستكشاف غير المدمرة بدلا من انتشال القطع. وإذا كان التنقيب أو الانتشال ضرورياً لغرض الدراسات العلمية أو للحماية النهائية للتراث الثقافي المغمور بالمياه، فإن الأساليب والتقنيات المستخدمة يجب ألا تسبب إلا أقل دمار ممكن وأن تساهم في صون بقايا التراث. (القاعدة الرابعة )
  •   يجب تنظيم الأنشطة المتعلقة بالتراث الثقافي المغمور بالمياه تنظيما صارما لضمان التسجيل السليم للمعلومات الثقافية والتاريخية والأثرية. (القاعدة السادسة) 
  •   يجب تيسير وصول الجمهور إلى التراث الثقافي المغمور بالمياه في موقعه الأصلي، باستثناء الحالات التي يتعارض فيها ذلك مع حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه وإدارة شؤونه. (القاعدةالسابعة )
  •   يجب تشجيع إمكانيات التعاون الدولي في مجال الاضطلاع بأنشطة تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه بغية تعزيز التبادل الفعال لعلماء الآثار وغيرهم من المهنيين المختصين والاستفادة من خبراتهم. (القاعدة الثامنة )
  • تنفذ الأنشطة التي تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه وفقاً لمخطط المشروع الذي وافقت عليه السلطات المختصة. (القاعدة الحادية عشر)
  • عندما تحدث اكتشافات غير متوقعة أو يطرأ تغيير على الظروف، يجب أن يعاد النظر في مخطط المشروع وأن يُعَدّل بموافقة السلطات المختصة. (القاعدة الثانية عشر)
  • في حالات الطوارئ أو الاكتشافات العارضة، يجوز الترخيص بالاضطلاع بأنشطة تستهدف التراث الثقافي المغمور بالمياه، دون إعداد مخطط للمشروع، وذلك توخيا لحمايته، ويتضمن ذلك اتخاذ التدابير أو الاضطلاع بأنشطة الصون لفترة زمنية قصيرة لا سيما منها ما يكفل تحقيق استقرار الموقع. (القاعدة الثالثة عشر)
  • يجب أن يتضمن مخطط المشروع خطة للطوارئ تكفل صون التراث الثقافي المغمور بالمياه والوثائق الخاصة به في حالة حدوث أي انقطاع في التمويل المتوقع. (القاعدة 19)

 

طقوس عبور المراحل العمرية ما قبل التاريخ

بقلم ياسر الليثي

باحث أنثروبولوجيا ما قبل التاريخ

إن ندرة المصادر المباشرة للخصائص العامة للظاهرة الدينية في عصور ما قبل التاريخ لمن الأمور المهمة التي يجب مراعاتها عند دراستها في مجتمعات ما قبل الكتابة و ما قبل الزراعة, و لذلك يجب أن تتدخل منهجيات التخصصات الأخرى مثل الإثنوغرافيا والأنثروبولوجيا مع علم الأثار ، لتحليل المظاهر الدينية للمجتمعات البدائية الحالية  وأستقراء النتائج و إعطاء صورة قريبة إلي حد ما من الماضي.

 بهذه الطريقة ، يُستنتج أن ممارسات ومعتقدات الأجداد التي لا تزال موجودة في المجتمعات الأفريقية و قبائل جزر المحيط الهاديء و المجتمعات البدائيةالأمريكية ، وما إلى ذلك ، لها جذورها في الأديان التي مارستها مجتمعات ما قبل التاريخ.

عند دراسة مجتمعات ما قبل الزراعة و بالنظر إلى الحجم الصغير للمجموعات التي تتكون منها تلك المجتمعات, نجد أنه لا توجد طبقة كهنوتية هرمية تعمل باستمرار وبشكل حصري كما هو الحال في المنظومات الدينية المعقدة في المجتمعات الحديثة , فقط  يوجد الشامان ، أو الكاهن المؤقت ، و هو المسؤول عن إدارة مجموعة كاملة من الطقوس والاحتفالات.

هذا يعني أنه يمكن لأي شخص في تلك المجتمعات أن يعمل وسيطاً بين العالم الأرضي والقوى الخارقة ، يمكن لأي شخص أن يكون شامانًا ، إذا إستطاع أن ينال إحترام و تبجيل أعضاء المجموعة, و هوالامر الذي يتوقف على قدرة الكاهن على الاتصال بالقوى الإلهية.

بالإضافة إلي الشامان نجد جانب آخر مهم وهو التأثير الذي تمارسه البيئة ، والذي يختلف باختلاف المنطقة الجغرافية , حيث أن  قوى الطبيعة التي تبدو غير قابلة للتفسير في عيون المجتمعات البدائية ستكون موضوع التبجيل والتفاني و التقديس من قِبل كل أعضاء المجموعة, وهذا ما يصفه الخبير الديني (دييز دي فيلاسكو) بإيكولوجيا الدين ، التي تنظم العلاقة الروحية بين الإنسان والطبيعة والتي تلعب فيها الاختلافات البيئية دورًا أساسيًا , بهذه الطريقة ، يجعل لتقديس البيئة الطبيعية القدرة علي تنظيم سلوك الإنسان في غياب قوة سياسية متفوقة للقيام بذلك (كما يحدث في المجتمعات الهرمية) حيث لا يوجد ملك أو زعيم يفرض القواعد, ستكون قواعد الطبيعة هي التي توجه هذه المجتمعات إلى التعايش.

يتم إنشاء طقوس واحتفالات التكيف (حول ممارسات مثل الصيد أو صيد الأسماك فوق كل شيء) التي تسمح للمجموعة بالعيش مع البيئة المحيطة بها ، وتمنع تدمير البيئة من قبل أولئك الذين يمكن أن يتجاوزوا في إستغلال الموارد الطبيعية وبالتالي ضمان بقاء المجموعة , مع الوضع في الحسبان أن هذه ممارسات تختلف حسب خصائص البيئة المادية والطبيعية.

كانت هناك أنواع عديدة من الطقوس الدينية بين مجتمعات ما قبل التاريخ ، والتي تتوافق بشكل عام مع المراحل المختلفة من حياة الفرد ، من الولادة إلى الموت مثل:-

طقوس العبور:-

 و هي مراسم محددة تقسم حياة الفرد إلى طبقات و تمنحه أو تسلبه المصداقية والاعتراف الاجتماعي , حيث أن الوفاء بهذه الطقوس أو عدم تنفيذها هو الذي يحدد وظائف وإلتزامات الفرد فيما يتعلق بالمجتمع.

طقوس الميلاد:-

 و هي الخطوة الأولى للإعتراف الطقسي بالفرد الجديد في المجتمع ، لذلك فإن لهذه الطقوس صفة تعريفية يُمنح فيها المولود اسمًا يميزه ، ومعه هوية وحياة وحقوق كان يفتقر إليها سابقًا.

طقوس الزواج:-

 كانت تلك الطقوس مهمة جدًا لأنها عملت منذ البداية على توحيد العشائر وتوسيع العائلات, بالإضافة إلى ذلك ، عادة ما تكون هذه الطقوس مصحوبة بنوع من التبادل الاجتماعي والمادي بين القبائل.

طقوس الاستهلال:-

 و هي التوافق على قدرة الفرد على تحمل المسؤوليات التي يقدرها المجتمع والتي غالبًا تتوافق مع البالغين ، على الرغم من أنها لا تُنفذ دائمًا عندما يصل الفرد إلى سن البلوغ.

طقوس الجنازة:-

 عادة ما تكون بالغة الأهمية والتعقيد ، لأن الاحتفال غير الصحيح بهذه الطقوس يعني عادة تحويل المتوفى إلى روح مسعورة وانتقامية بدلاً من سلف روحاني للمجموعة , ومن هنا تأتي أهمية نقل المتوفى بشكل صحيح من عالم الأحياء إلى عالم الأرواح أو الأجداد.

مقبرة آغاخان بأسوان.. وقصة الوردة الحمراء

بقلم – أحمد حسانين

مرشد سياحى

مقبرة آغا خان الشهيرة مجرد رمز لقصة حب رائعة

 بين شابة جميلة ورجل عجوز اكبر منها ب30 عام

‏هما الأمير محمد شاه آغا خان الإمام الثامن والأربعون

للطائفة الإسماعيلية النزارية وهو زعيم مسلم إسماعيلي

وإمام سابق والمحبوبة بائعة الزهور

هو السلطان محمد شاه الذي ولد في الهند بمدينة كراتشي

عام 1877الزعيم وابن الإمام السابق آغا خان

والإمام الثامن والأربعين

‏والذي كان يرأس الطائفة الإسماعيلية النزارية وهو الذي

جاب العالم من شرقه إلى غربه وكان يتحرك ويتعامل مع

الملوك والسلاطين وعلية القوم وقتها ولكنه لم يجد الحب

الذي يبحث عنه

وهي إيفيت لابدوس الفتاة الجميلة التي ولدت

عام 1906 بفرنسا قرب مدينة كان والتي تعمل بائعة للزهور

وقد فازت بلقب ملكة جمال فرنسا لعام 1938

وكانت تعيش حياة بسيطة في حدود كونها فتاة جميلة

فقيرة وهي تنتظر فارس الأحلام

من العجيب أن قصة الحب الرائعة هذه بين رجل

في الثامنة والستون من عمره وفتاة رائعة الجمال

لقبت بملكة جمال فرنسا وتخطت الثلاثينات

بدأت بمحض الصدفة

‏عندما رآها الأمير محمد شاه في حفل ملكي بمصر الذي

دعيت له لابدوس بعد فوزها بلقب ملكة جمال فرنسا

ومن النظرة الأولى أعجب بها بشدة الأغا خان الأمير

محمد شاه وتعلق بها بشدة وبدأت قصة حب عنيفة

انتهت بالزواج عام 1942وقد دفع لها مبلغ خيالي كمهر لها

‏وهي تعتبر زوجته الرابعة والأخيرة

والتي أكد أنها حب عمره الذي وجده متأخرًا

لم يقتنع أبناء الطائفة بزواج أميرهم من بائعة الورد

إلا انه بعد المشاورات تقبلوها وخاصة أنها قد أشهرت

إسلامها قبل الزواج وسميت البيجوم إيفت لابدوس

رغم أنها بعد إسلامها سمت نفسها بأم حبيبة

‏شيد القصر الذي عاشا فيه الحبيبان قرابة خمسة عشرة عامًا

فوق هضبة في جزيرة وسط النيل بأسوان والذي يطل على

قصر الملك فاروق الذي تحول الآن إلى فندق كتراكت

ومن الجهة الأخرى يطل على مقبرة رومانية إغريقية

ومعبد ساتت الذي شيدته الملكة حتشبسوت

‏وقد شيدت المقبرة الشهيرة لآغا خان بجوار القصر

على طراز المقابر الفاطمية القديمة بمصر وقد استخدم

في بنائها الرخام المرمري الخالص وقد ظلت المقبرة شاهدة

 على قصة الحب الرائعة

‏لم يمنحهما القدر أكثر من خمسة عشرة سنه من الحياة السعيدة والحب الكبير الرائع الذي تحدث عنه العالم في

هذا القصر المنيف ومات بعدها الأمير محمد شاه بعد

أن شيد تلك المقبرة بشهور قليلة

بعد وفاة الأمير قررت حبيبته أم حبيبة البقاء

بجوار الجثمان في قصرها

‏وكانت تضع كل يوم وردة حمراء على قبره للوفاء حتى أنها إذا اضطرت للسفر تشدد على الحراس في المواظبة على وضع الوردة الحمراء على القبر يوميا كما زرعت حديقة القصر بنفس نوع الوردة الحمراء والتي كان يفضلها الأمير كما أنها أوصت بعد موتها بدفنها بجواره

‏وكانت عندما تحضر إلى المقبرة تركب مركب ذي شراع أصفر مميز وفي هذه الحالة يعرف أهالي أسوان أن أم حبيبة حضرت ولم تنسى زوجها أبدا حتى وفاتها ودفنها بجواره

توفيت أم حبيبة عام 2000 ودفنت بجوار الأمير محمد شاه وكانت أوصت بأنه بعد وفاتها تتوقف وضع الوردة الحمراء على القبر

⁦‏ولكن بوفاتها لم تنته الأسطورة فقد أصبحت المقبرة مزار للمنتسبين للطائفة الإسماعيلية في العالم وقد لقبوا أم حبيبة بأم الاسماعيليين وقد اعتبروها الزوجة التي أخلصت لزوجها حتى موتها وأصبحت المقبرة مزار للعاشقين تحكي قصة أشهر عاشقين من قرن فائت

‏كما انه يعتبر من المزارات السياحية المشهورة بمصر التي يحرص السواح على التقاط الصور بها عن زيارتها ووضع الزهور الحمراء فوقها

وقد اعتنى بالقصر والمقبرة شبكة آغا خان التي نشأت في مصر وتعمل هذه المؤسسة على التنمية الريفية والثقافة والفنون والموسيقى والتنمية الاقتصادية

‏والمساعدات الإنسانية والتعليم والصحة وتعمل هذه المؤسسة في مجالات كثيرة بمصر ومن أشهر ما فعلته حديقة الأزهر وتقوم الآن للتحضير لعمل كراج متعدد الطوابق لخدمة رواد الحديقة

قصر المانسترلى

بقلم أحمد حسانين

مرشد سياحى

 الموقع : على رأس جزيرة روضة المنيل مجاور لمقياس النيل  اقرب محطة مترو : مارجرجس

  المنشئ : هو حسن فؤاد المانسترلي من مانستر وهي مقدونيا حاليا,وبناه عام 1851م وتوفي 1858م,وتولي مناصب كثيرة,حيث كان أول محافظ للقاهرة وتولي منصب يقارب منصب وزير الداخلية,وكبير الأغوات ولجزيرة الروضة  اهمية كبيرة حيث يحيط بها النيل من جهات ثلاث,وموقعها متميز .. يقال ان بدر الجمالى قائد الجيوش فى الدولة الفاطمية ( عصر الخليفة المستنصر اقام فيها قصرا له بستان كبير )

وسكنها قديما المماليك البحرية  وتربوا فى ابراج قلعة الروضة التى بناها الصالح نجم الدين ايوب على بحر النيل ( لذا سموا بالبحريه )  وقلعة الروضة  هدمت على يد المنصور قلاوون لينقل انقاضها الى مجموعته بالمعز .

  يضم الموقع  قصر المانسترلي ومقياس النيل وجامع المانسترلي ومتحف لمقتنيات ام كلثوم .

والقصر كان يبدأ من أول محطة مياه الروضة بمساحة ضخمة تضم حرملك وسلاملك وبيوت وحجرات للخدم وإسطبل للخيل والحدائق وغيرها,وعقب ثورة يوليو تم هدم الكثير من مكونات القصر لإقامة محطة مياه الروضة,ولم يتبق من القصر إلا هذا المكان وهو كشك الشاي ومساحته 1000م تقريبا .

 حيث كان رواد وسكان القصر يحتسون الشاي فيه وهم يستمعون للموسييقي,إذ توجد قاعة للموسيقي صممت قباب السقف لتسمح بتضخيم الصوت ليسمع الجميع .

   ويتكون كشك الشاي من صالة رئيسية وقاعة موسيقي و3 غرف وحمام و2 تراس على النيل .

سقف القصر ما زال يحتفظ بجمال زخارفه التى  تنتمي لنظام  للباروك والروكوكو وهي الزخارف التي كانت منتشرة في اوروبا  والدوله العثمانية .

وقد شهد القصر عقد أول إجتماع لجامعة الدول العربية وتوجد به صور شهيرة لهذا الاجتماع حيث كان الملك الفاروق جالسا  وملوك العرب واقفون  في التراس علي النيل خاصة أن القصر يتمتع بشئ من روعة الموقع والخصوصية

أسرار وخبايا من العالم الآخر

بقلم/ بسنت محمد بكر

عُرف عن المصريون القدماء الإيمان الشديد بوجود الأبدية في العالم الآخر وتقديس السحر والتعاويذ الدينية لحماية المتوفي ملكًا كان أو فرد من عامة الشعب؛ وحيال ذلك تم وجود العديد من الكتب والنصوص والتعاويذ الخاصة بالعالم الآخر في رحلة المتوفي إليه، سيتم سردها في هذه المقالة مع التعريف بنبذة مختصرة عن كل منها، وتوضيح الأختلافات فيما بينها.

 (الإيمي دووات ìmy duat)

معناه حرفيا "ما يوجد في العالم الآخر"

وهو تعبير حديث لكتاب نصوص أبدية ملكية قديم يُعرف بـ "كتاب الغرفة السرية" يتكون من 12 جزء بعدد ساعات الليل التي يغيب فيهم الإله رع "إله الشمس" ويذهب للمتوفي في العالم الآخر، وتتم رحلة للقضاء علي الثعبان "أبوفيس " وهو أقدم النصوص علي مقابر وادي الملوك في الدولة الحديثة.

( كتاب البوابات)

من كتب النصوص في العالم الآخر أيضًا،

وهو يشبه الإيمي دووات إلي حد كبير؛ حيث يضم قوائم لآلهات الإيمي دوات، وهو سمي كذلك لأنه يعبر عن بوابات العبور إلي العالم الآخر، وعلي المتوفي أن يكون علي علم بأسماء هذه البوابات وحراسها حتي يستطيع العبور منها لعالمه الآخر.

  (كتاب الكهوف)

 ينقسم في هذا الكتاب العالم الآخر إلي 6 أجزاء، وتم إنشاؤه خلال عهد الأسرة التاسعة عشر، وسمي كذلك لأن أجزاؤه مصورة في كهوف وحفرات مظلمة يمر فوقها إله الشمس ومستمدة من الساعة الثامنة من كتاب الـ" الإيمي دووات"، وفي نصوصه إبتهالات للإله أوزيريس.

(نصوص الأهرام "متون الأهرام")

من أشهر المصطلحات من النصوص التي تخص الأبدية لدي المصري القديم، تمدنا بأقدم مصدر وصل إلينا عن التفكير والعقل البشري عند الأقدمين، وهي أقدم نصوص تم العثور عليها علي مقابر الأسرتين الخامسة والسادسة في عهد الدولة القديمة، وهي ليست قاصرة علي تلك الفترة فقط بل وجدت بها نصوص تعود لعصور ما قبل التاريخ ونصوص تعود لفترات لاحقة، وهي تؤكد للملك مكانته بين آلهة السماء، وبها صيغ من نصوص تتفق مع نصوص التوابيت وكتاب الموتي وأخري تختلف معهم.

 (كتاب البقرة السماوية)

إسم عمل يرجع لفترة الرعامسة، ومن أهم كتب النصوص الأبدية في المصرية القديمة لأن ما يسجله هو محاولة إله الشمس لإبادة الجنس البشري، ثم أسفه علي ذلك، ثم بعد ذلك يتم إنسحابه للسماء.

(نصوص التوابيت)

بذكر نصوص التوابيت نكون قد بدأنا بالحديث عن كتب النصوص الخاصة بالأشخاص العاديين وليس الملوك، فهي علي عكس نصوص الأهرام كانت في الدولة الوسطي وكانت تنقش علي توابيت الأفراد في تلك الفترة، ولكن أهميتها تكمن في أنها توفر معلومات وافية عن عقائد المصري القديم في الأبدية، وكانت عبارة عن مجموعة من التمائم والتعاويذ السحرية المختلفة.

 (كتاب الموتى)

تكمن أهميته في أنه يصور الحساب في العالم الآخر أمام الإله أوزير، وكيف يتم وزن قلب الإنسان في كفة وفي الكفة الأخري ريشة الماعت في ميزان العدالة لكي يتم حسابه، وهل سوف ينعم بحياة طيبة في العالم الآخر أم سوف يتم عقابه.

هو ليس نص فعلي كامل ولكن كان عبارة عن مجموعة من التعاويذ في صيغ عديدة، عند ذكره في كتب النصوص لدي المصري القديم يجب التنويه علي أنه كان عبارة عن لفافة من أوراق البردي توضع في مقابر الأشخاص العاديين أيضًا ولكن خلال عصر الدولة الحديثة.

كان غرضه التأكيد علي أهمية السحر في حفظ حياة المتوفي أثناء رحلته إلي الأبدية، ومن هذا الكتاب استطاع الباحثون تحديد آمال ومخاوف المصري القديم في تلك الرحلة.

   (كتاب الأرض)

يتعلق هذا الكتاب برحلة الشمس الليلية إلي العالم الآخر، وفيه نجد مناظر الأربعة أجزاء التي يتكون منهم تتنوع ما بين مناظر لأقراص الشمس، وتوابيت، ومقابر، وكهوف، وبداخلها جثث مقدسة.

 (كتاب السماوات)

ظهر هذا الكتاب في عهد الرعامسة ويتحدث عن معالم السماوات وما يتعلق بها.

(كتاب النهار)

ظهر في عهد الرعامسة أيضًا، يجمع بين نص مصور للدورة الشمسية وقوائم الآلهة، ويتميز بأن هذه الرسومات عليها نقوش مجرد تعليقات وليست نصوص مطولة.

(كتاب الليل)

يعد هو وكتاب النهار وجهان لعملة واحدة، ظهر في عهد الرعامسة، ويعبر عن الرحلة الليلية للشمس ولكن عبر جسد الإلهة "نوت" حيث تبتلع الشمس بآخر النهار وتلدها في الصباح.

(كتب العالم الآخر)

عند قول كتب العالم الآخر لا نعي بذلك كل تلك الكتب الخاصة بالأبدية، ويعد هذا خطئًا وهذا لأن ذلك المصطلح يعبر عن تعريف مجموعة كاملة من كتب النصوص الخاصة بالملوك، علي عكس كتاب الموتي الخاص بالأشخاص العاديين، ويضم في نصوصه نصوص كتاب" الإيمي دووات، الكهوف، البوابات، الأرض".

وفي النهاية ما يسمي بـ" ابتهالات رع".

تزامن ظهور تلك النصوص مع ظهور نصوص الإيمي دووات في منتصف الأسرة الثامنة عشر، تلك الابتهالات تمثل جزأين، الأول منها تهليلات للإله رع تحت 75 اسم، والجزء الثاني ابتهالات للملك يتخذ فيها شخصيات الآلهة المختلفة والتي أهمها الإله رع.

وبهذا يكون قد تم توضيح الفرق بين كتب ونصوص الأبدية لدي المصري القديم، ورغم أن المصري القديم لم يكن يعلم بوحدانية الله ولكنه أدرك العالم الآخر والموت وعمل لحياته في الأخرة أكثر من دنياه

الزئبق الأحمربين الحقيقة والخيال

بقلم د. محمد إبراهيم

باحث  متخصص فى الآثار المصرية القديمة

في اربعينات القرن الماضي وتحديدا في سقاره كان الدكتور (زكي سعد) مدير مصلحة الآثار المصرية  وعالم الكيمياء(ألفريد لوكس) على موعد مع إكتشاف جديد وهو  ﻣﻘﺒﺮﺓ  (ﺁﻣﻮﻥ . ﺗﻒ . ﻧﺨﺖ ) احد قادة الجيوش في  ﺍﻻﺳﺮﻩ 27 . ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻘﺒﺮﺓ ﻗﺪ ﻭﺟﺪﺕ ﺑﺤﺎﻟﺘﻬﺎ ﻭﻟﻢ ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻨﺬ ﺗﻢ ﺩﻓﻨﻬﺎ ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻢ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺘﺎﺑﻮﺕ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺑﺎﻟﻤﻮﻣﻴﺎﺀ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺑـ " ﺁﻣﻮﻥ . ﺗﻒ . ﻧﺨﺖ " ﻭﺟﺪ ﺑﺠﻮﺍﺭﻫﺎ ﺳﺎﺋﻞ بني اللون يميل الى الاحمرار و بقايا من ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﻨﻴﻂ ﻭﻫﻲ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ( ﻣﻠﺢ ﻧﻄﺮﻭﻥ ، ﻭﻧﺸﺎﺭﺓ ﺧﺸﺐ ، ﻭﺭﺍﺗﻨﺞ ﺻﻤﻐﻲ ، ﻭﺩﻫﻮﻥ ﻋﻄﺮﻳﺔ ، ﻭﻟﻔﺎﺋﻒ ﻛﺘﺎﻧﻴﺔ ، ﻭﺗﺮﻳﻨﺘﻴﻨﺎ ) .

ﻭﻧﺘﻴﺠﺔ ﺇﺣﻜﺎﻡ ﻏﻠﻖ ﺍﻟﺘﺎﺑﻮﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ، ﺣﺪﺛﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺑﻴﻦ ﻣﻮﺍﺩ ﺍﻟﺘﺤﻨﻴﻂ ﺍﻟﺠﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﺠﺴﺪ ، ﺃﻧﺘﺠﺖ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺿﻊ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺟﺎﺟﺔ ، ﻭﺑﺘﺤﻠﻴﻠﻪ ﻭﺟﺪ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ( 90،86 % ) ﺳﻮﺍﺋﻞ ﺁﺩﻣﻴﺔ ( ﻣﺎﺀ ، ﺩﻡ ﺃﻣﻼﺡ ، ﺃﻧﺴﺠﺔ ﺭﻗﻴﻘﺔ ) ﻭ ( 7،36 % ) ﺃﻣﻼﺡ ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ ( ﻣﻠﺢ ﺍﻟﻨﻄﺮﻭﻥ ) ﻭ ( 0،12 % ) ﻣﺤﻠﻮﻝ ﺻﺎﺑﻮﻧﻲ ﻭ ( 0،01 % ) ﺃﺣﻤﺎﺽ ﺃﻣﻴﻨﻴﺔ ، ﻭ ( 1،65 % ) ﻣﻮﺍﺩ ﺍﻟﺘﺤﻨﻴﻂ ( ﺭﺍﺗﻨﺞ ، ﺻﻤﻎ + ﻣﺎﺩﺓ ﺑﺮﻭﺗﻴﻨﻴﺔ ) .

بداية الأسطورة

في عام ١٩٦٨ احد الصحافيين الانجليز نشر تقرير سرى عن مسئول روسى يقول: " فية ان وكالة (دوبنا لابحاث النووية ) اكتشفت مادة تبلغ كثافتها 23 جرام يتم استخدامها بدل اليورنيوم الذى يبلغ كثافتة 20 جرام فقط "...وبالتالى يمكن صنع قنبلة ذرية بسرعة عالية وبطريقة افضل من المعتادة بتلك المادة الجديدة افضل من مادة اليورنيوم .....فأخذ التقرير ضجة فى كل انحاء اوروبا  ...ومن هنا علم الروس بأمر الزجاجة فى متحف الاقصر فطلبوا من عبد الناصر تحليل تلك المادة .... التي اطلقوا عليها الزئبق الاحمر ، وبعد الفحص اعادوا المادة الى مصر بعد ان اصابتهم خيبه الامل فأمر جمال عبد الناصر بوضعها في متحف الاقصر وعليها ختم رئاسة الجمهورية ، وبسببها تعرض متحف الاقصر للسرقة مرات عديدة من اجل الحصول على تلك الزجاجة .

ما قيل في استخدامات الزئبق الاحمر

قيل أن الزئبق الأحمر يدخل في الكثير من أعمال التحنيط للمومياوات المصرية في العصر القديم ، حيث يوضع مع المومياء داخل التابوت أو في قارورات بالمقبرة، أو داخل قطع على شكل «بلح» في أماكن محددة داخل الجسد عند التحنيط، وتحديدا «الحنجرة»، «فم المعدة»، «الفرج» !!.

قيل أن الزئبق الأحمر يدخل في صناعة القنابل الاندماجية، ويستعمل كمفجر بدائي بدلاً من الوقود الانشطاري، ومن مؤيدي هذه المزاعم الفيزيائي «صموئيل كوهين» مخترع القنبلة النيوترونية. وفي حقبة التسعينات قيل إنّ «الزئبق الأحمر» يعمل على تسهيل عمل تخصيب اليورانيوم بدرجات عالية من أجل استخدامه في الأغراض العسكرية دون الحاجة إلى أجهزة الطرد المركزي التي تسهل عملية تعقبها دولياً لمنع انتشار أسلحة الدمار النووية !!.

قيل ان الزئبق الأحمر يستخدم في تسخير الجن وجلب الدولارات السوداء والكشف عن الكنوز !! .

قيل ان الزئبق الاحمر يستخدم ك اكسير الحياة ومشروب الشباب الدائم وان بعض زعماء العالم يتم حقنة بهم اسفل الظهر !!.

لماذا يدعون ان الزئبق غالي الثمن ؟

يوجد الزئبق في الطبيعة بصورته الفضية المعتادة وعند دراستنا للجدول الدوري للعناصر (اللي درسناه كلنا في ثانوي ) نجده ﻋﻨﺼﺮ ﻛﻤﻴﺎﺋﻲ ﺭﻣﺰﻩ Hg ﻭﻋﺪﺩﻩ ﺍﻟﺰﺭﻱ ، 80 ﻟﻮﻧﻪ ﻓﻀﻲ ، ﻛﺜﺎﻓﺘﻪ ( 13.54 ﻍ / ﺳﻢ 3 ) ، ﻳﺘﺠﻤﺪ ﻋﻨﺪ ( - 38.9 ﺩﺭﺟﻪ ﻣﺌﻮﻳﺔ ) ، ﻭﻳﻐﻠﻲ ﻋﻨﺪ ( 356.9 ﺩﺭﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ) . ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ ﻻﻧﺪﻣﺎﺝ ﻣﻊ ﺍﻱ ﻟﻮﻥ ﺍﺧﺮ ﺗﺤﺖ ﺍﻱ ﻇﺮﻭﻑ ﻛﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ولذلك فهو عنصر احادي التكافؤ .

 ونجد ان  ﺩﺭﺟﺔ ﺣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﻔﺮ ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ له ﻫﻲ ( - 273.16 ﺩﺭﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ) ﻭﻫﻲ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺠﺰﻳﺌﺎﺕ . ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻳﺼﻌﺐ ﺗﻠﻮﻳﻨﻪ ﺍﻭ ﺍﻧﺪﻣﺎﺟﻪ ﺑﺎﻱ ﻟﻮﻥ .

هل يمكن الحصول على الزئبق الاحمر من الطبيعة ؟

ان محاولات الحصول على الزئبق الاحمر كلها محاولات نظرية ولا توجد محاولات عملية للحصول عليه ومثله مثل العنقاء وامنا الغولة نسمع عنهما ولكننا مستحيل ان نراهم ...

قديما كان (جابر بن حيان) يعتقد أن عنصر الذهب هو مزيج متسق النسبة بين الزئبق والكبريت، واعتقد جابر أيضاً أن هناك نوعين من الإكسير: إكسير «الاحمرار» وبه نستطيع تحويل المعادن إلى ذهب، وإكسير «البياض» وبه نستطيع تحويل المعادن إلى فضة وهو ما عرف بإسم علم السيمياء وفي العصر الحديث هناك نظريات تقول ان الزئبق الاحمر من الممكن ان تحصل عليه إذا عرضت الذهب الخام للإشعاع لفترة معينة فتحصل على كثافه ٢٣ جم وهي كثافة اعلى من كثافة اليورانيوم!

اما الطريقة الاخرى فتقول النظرية ان الزئبق الاحمر يخرج من فوّهة البراكين بعد ثورانها ولكن الكميات المستخرجة منه هي كميات ضئيلة جدّاً قد لا تتعدّى هذه الكمّية الملّي جرامات!

واخيرا .... نجد انفسنا امام خرافة ووسيلة نصب بسببها قتل الكثير .. وسرقت اموال طائلة .. ونهبت وخربت مقابر ومومياوات ودمرت من اجلها اسر كثيرة

إله العلم والحكمة

كتبت – أسمهان محمد حامد

 طالبة بكلية الآداب جامعة دمنهور

تحوت أو توت إله الحكمة عند الفراعنة.أحد أرباب ثامون الأشمونين الكوني. يعتبر من أهم الآلهة المصرية القديمة، ويُصور برأس أبو منجل. نظيره الأنثوي الإلهة ماعت ولقد كان ضريحه الأساسي في أشمون حيث كان المعبود الأساسي هناك.

اعتبر قدماء المصريين أن الإله تحوت هو الذي علمهم الكتابة والحساب (أنظر الحساب عند قدماء المصريين)، وهو يصور دائما ماسكا بالقلم ولوح يكتب عليه. له دور أساسي في محكمة الموتى حيث يؤتى بالميت بعد البعث لإجراء عملية وزن قلبه أمام ريشة الحق ماعت. ويقوم تحوت بتسجيل نتيجة الميزان. إذا كان قلب الميت أثقل من ريشة الحق - فيكون من المخطئين العاصين - يُلقى بقلبه إلى وحش مفترس تخيلي اسمه عمعموت فيلتهمه وتكون هذه هي النهاية الأبدية للميت. أما إذا كان القلب أخف من ريشة الحق (ماعت) فمعنى ذلك أن الميت كان صالحا في الدنيا فيدخل الجنة يعيش فيها مع زوجته وأحبابه، بعد أن يستقبله أوزيريس.

أصل تسميته

وفي وقت لاحق أعاد اليوانيون تسميته بـ(Hermopolis) [ولقد رآه اليونانيون كمبعوث الآلهة تمامًا كـ(هرمز-Hermes) كما أن العرب اعادوا تسميته بـ(أشمونين).

له أضرحة في عدة أماكن أخرى منها على سبيل المثال (أبيدوس) يعرض كتاب (The Gods of the Egyptians) أقوالاً بأن (تحوت) ولد من جمجمة (ست)، كما يعرض أقوالاً أخرى بأنه ولد من قلب (رع).

 لقد كان يُعتبر قلب (رع) ولسانه، بالإضافة لنقله إرادة (رع) للبشر. في علم الأساطير المصري لعب (تحوت) العديد من الأدوار الحيوية والبارزة، بالإضافة لكونه أحد الآلهين -الأخرى كانت (ماعت)- الذين وقفا على جانبي مركب (رع).

الإله تحوت

يعتبر من أهم الآلهة المصرية القديمة، ويصور برأس (أبو منجل) ولقد كان ضريحه الأساسي في (أشموت) حيث كان المعبود الأساسي هناك، لقد كان إلهًا للسحر والكتابة والأدب والعلم كما أنه اشترك في حساب الموتى.

وكان يمتلك قدرات سحرية فائقة، حتى أن المصريين قد إعتقدوا في (كتاب تحوت) والذى يحول قارئه إلى أعظم ساحر متمكن في العالم.

له أضرحة في عدة أماكن أخرى منها على سبيل المثال (أبيدوس يعرض كتاب 0 الاله المصريين القدماء) أقوالاً بأن (تحوت) ولد من جمجمة (ست)، كما يعرض أقوالاً أخرى بأنه ولد من قلب (رع). لقد كان يعتبر قلب (رع) ولسانه، بالإضافة لنقله إرادة (رع) للبشر.

وفي علم الأساطير المصري لعب (تحوت) العديد من الأدوار الحيوية والبارزة، بالإضافة لكونه أحد الآلهين الذين وقفا على جانبي مركب (رع).

اساطير الاله تحوت

تحوت إله كان إلها أيضا للحكمة والمعرفة في الحضارة المصرية القديمة، ويمكن تفسير هذه العلاقة بالقمر بما أثاره هذا الكوكب في نفوس المصريين القدامى من توقير للأشكال التي كان يتجلى بها على مدار الشهر القمري. ولذلك أطلق على تحوت (سيد السماء) و(الغامض) و(المجلل بالأسرار) و(الصامت) و(رمز الحكمة والوقار).

ولقد كان الإحتفال الأكبر لتحوت يجري في الشهر الأول من التقويم المصري، ومنذ الدولة الحديثة فصاعدا أطلق على ذلك الشهر اسم تحوت أو (توت) في اللغة والقبطية، والحق أن المظهر الحزين الصامت للطائر (إبيس) كان وراء ارتباطه بتحوت كرمز من رموز هذا الإله الذي كان يطلق عليه مباشرة أحيانا (إبيس).

وألقاب تحوت (العارف) و(المتمرس في المعرفة) تعكس جوهرة كمطلع على عالم السحر وقواه الغامضة فهو (سيد السحر) و(العظيم في السحر) وأيضا هو مخترع الكتابة وواضع القوانين والناموس التقليدي الذي تنطوي عليه الكتب المقدسة، وهو نفسه بصفته كاتبا فذا كان إلها حاميا لطبقة الكتاب المصريين.

وفي الدولة الحديثة صور في شكل تمثال كاتيب جالس يمارس العديد من المهام، لأنه واهب المناصب لأولئك الذين يحبهم، خالعا العظمة على من يثبت مهارته منهم في وظيفته لأنه في المنزل الأسمى في هذه المهنة المبجلة فهو (كاتب) أو (كاتب رسائل) الآلهة ( ومسجل حسابات) إله الشمس. وطبقا لأسطورة قديمة عمد بحكمته إلى تهدئة النزاع بين الإلهين المتقاتلين (حورس وست). وبسحره أمكن له شفاء عين (حورس) التي جرحت أثناء القتال وأصبحت مرة أخرى بارئة من أي سوء، وقد شملت معارف تحوت لغات الشعوب الأخرى، وربما لهذا السبب حمل لقب (سبد البلاد الأجنبية منذ الدولة القديمة.

معبد الإله تحوت

فى شهر مايو 2010 تم اكتشاف على بقايا معبد ضخم للملك امنحوتب التالت فى البر الغربى فى الاقصر من ضمنها تمثالين كبار للملك امنحوتب و الاله تحوت وتمثال تحوت من الجرانيت الاحمر و طوله حوالى اربعه متر و بيعتبر من اكبر تماثيل تحوت اللى تم اكتشافها.

صفات الاله تحوت

كانت لتحوت عدة وظائف هامة في الديانة المصرية القديمة. فكان أولا الوسيط في الصراع بين قوى الخير وقوى الشر، وكان عليه أن لا يغلب احدهما الآخر ويقضي عليه . كما يعزى له أنه علم المصريين الكتابة بصفته كاتب الآلهة.

وفي العالم الآخر دوات يظهر في هيئة أبو منجل، إله الميزان، الذي يسجل نتيجة وزن قلب الميت بالميزان بالنسبة لوزن الريشة ممثلة لتعاليم ماعت الحق والعدل والنظام الكوني.

كان المصريون القدماء يعتقدون أن تحوت إله خلق نفسه بنفسه فكان يمثل القانون الإلاهي والأخلاق،  وكان عليه مراعاة تحقيق ماعت.

في نفس الوقت كان هو صاحب الحسابات لتكوين السماء والنجوم والأرض  وما فيهم . وكانت الإلهة ماعت هي المحافظة على النظام الكوني. وينسب إليه تحريك الأجرام السماوية. ومن دون كلماته - في اعتقاد المصريين القدماء - لا تستطيع الآلهة البقاء. فكانت قدرته بلا حدود في العالم السفلي، وتضارع قدرة رع وأوزوريس.

يعزي إليه قدماء المصريين بأنه صاحب كل العلوم والأعمال، والديانة، والفلسفة والسحر. واعتبره الإغريق مخترع علم الفلك ومخترع الأعداد والتنجيم، والرياضيات، وقياس الأرض، والطب وعلم الزراعة، والطقوس الدينية، والكتابة.

التقويم النوتي

ارتبطت معرفة المصريين للتقويم وأيام السنة والشهور بالإله تحوت حتى أن البعض يطلق على التقويم المصري اسم التقويم التوتي، كما أن أول شهور السنة المصرية هو شهر "توت". جحوتي، تحوت، توت، هي أسماء لرب الحكمة والحسابات والفلك عند قدماء المصريين

 دور الإله تحوت في محكمة الموتى

محكمة الموتى، في الصف العلوي يمثل الميت أمام محكمة مكونة من 42 قاضيا للاعتراف بما كان يفعله في حياته، في مقدمتهم رع-حوراختي. ونرى إلى اليمين أسفل منهم أوزيريس جالسا على العرش وخلفه تقف أختاه إيزيس ونيفتيس وأمامه الأبناء الأربعة لحورس واقفون على زهرة البردي وقد قاموا بالمحافظة على جثة الميت في القبر.

 يأتي حورس بالميت لابسا ثوبا جميلا ليمثل أمام أوزيريس ويدخل بعد ذلك الجنة. إلى اليسار نرى أنوبيس يصاحب الميت لإجراء عملية وزن قلبه.

في الوسط منظر عملية وزن قلب الميت: أنوبيس يزن قلب الميت ويقارنه بريشة الحق ماعت، بينما يقف الوحش الخرافي عمعموت منتظرا التهام القلب إذا كان الميت خطاء عصيا، ويقوم تحوت (إله الكتابة) بتسجيل نتيجة الميزان بالقلم في سجله ملف بردي "حونيفر" من الأسرة التاسعة عشر بالمتحف البريطاني.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.