كاسل الحضارة والتراث

كاسل الحضارة والتراث

الإمبراطور فيليب ... روماني عربيٌ

بقلم أ.د/ عبير عبد المحسن قاسم

أستاذ ورئيس قسم الآثار اليونانية والرومانية كلية الآداب – جامعة دمنهور

فيليب الأول .. إمبراطور روماني من أصل عربي. ارتبط اسمه بمدينة فيليبوبوليس ببلاد الشام والتي عُرفت فيما بعد باسم " شهبا " وقد احتوت المدينة علي عدد من الآثار الهلينستية والرومانية المميزة خاصة تلك التي نسبت إليه ومن أبرزها مبني الفيليبون وكليبة شهبا وغيرها (صورة1).           لم يكن الإمبراطور فيليب العربي مجرد رجلاً تولي الحكم في الإمبراطورية الرومانية ، وإنما كان قائداً متميزاً بشخصه وفكره . واتضح ذلك جلياً من خلال تمسكه بأصوله العربية التي ميزته عن غيره من الأباطرة الرومان في تاريخ الإمبراطورية. كما أنه ارتبط ارتباطاً وثيقاً بالروح الرومانية العسكرية العاشقة للعمارة الرومانية. فإنعكس ذلك علي تماثيله وصوره الشخصية ، وكذلك ما تركه من منشآت في أنحاء الإمبراطورية بصفة عامة ، ومباني في شهبا بصفةٍ خاصة .

نشأة فيليب وشخصيته اشتهر الإمبراطور فيليب الأول باسم فيليب العربي ، أما اسمه الأصلي، فكان ماركوس يوليوس فيليبوس  Marcus Julius Philippus . ولد فيليب حوالي عام 200-204 م بقرية شهبا بالقرب من مدينة بُصري الشام. وعندما أصبح شاباً، التحق بالجيش الروماني ، ويبدو أن صفاته الجسدية والفكرية والشخصية، إضافة إلى مواهبه العسكرية ، قد أهّلته للترقي في صفوف القيادة حتى أصبح أحد قادة الحرس الإمبراطوري الذي كان يرأسه آن ذاك قريب الإمبراطور جورديان الثالث. وفي أثناء الحروب التي خاضها جورديان الثالث ضد الساسانيين قُتل قائد حرسه، فعيّن بدلاً منه فيليب العربي ، ثم أُغتيل جورديان نفسه، فعمل فيليب علي إقناع مجلس الشيوخ بالموافقة على تعيينه إمبراطوراً حتي تم له ما أراد. ولما تولي حكم الامبراطورية، أصدر عدة قرارات في مجال الإصلاح الاجتماعي والاقتصادي، مما أكسبه عطف الطبقات الفقيرة والمضطهدين من السياسيين.

كما عُرف عنه تسامحه مع المسيحيين مما جعل بعض المؤرخين المسيحيين من القرن الرابع يفسرون ذلك علي كونه دليل إعتناقه بالمسيحية[1].

أما عن أصله العربي، فينسب والده جوليوس مارينوس Julius Marinus إلى عرب منطقة اللجاة السورية [2] ، وكان من الذين حملوا أسماءاً رومانية [3]. والده هو أحد شيوخ البدو ، وكان رئيساً لقبيلة عربية اتسع نفوذها وازداد عدد أفرادها فأصبحت قوة لا يستهان بها في دعم الإمبراطورية الرومانية. وحصل علي المواطنة الرومانية [4]. مارينا سيفير هي زوجة فيليب وكان يُعتقد أنها من أسرة سيبتيموس سيفيروس وأنها من ساعدته علي تولي الحكم[5]. وقد خاض فيليب حروباً كثيرة ضد الفرس حتي استطاع أن يحقق انتصارات عليهم [6]. حكم فيليب العربي روما والإمبراطورية الرومانية خمسة أعوام مابين244 و 249 م[7] . وهي فترة تميزت بكثرة المنازعات والصراعات الأهلية التي انتشرت فيما بين عام 235 وحتي 284 م. حتي أن فيليب نفسه انتهي الأمر معه بقتله علي يد احد جنوده [8].

ومن أهم مصادر دراسة عصره المؤرخ يوزابيوس القيصري في كتابه Ecclesiastical History  [9].

صور فيليب العربي الشخصية تنوعت الصور الشخصية لهذا الامبراطور وترك عدد من تلك الصور ، اخترت منها أشهرها لاعطاء القارئ فكرة عن ملامحه وكذلك شخصيته.

المثال الأول: رأس من البازلت يظهر فيها الإمبراطور كرجل ناضج ، له وجهه بيضاوي يتناسب مع ذقنه . ويتميز البورتريه بالعيون اللوزية وقد حُفرت في خطين من الداخل ، بينما الجفن العلوي ثقيل يغطي جزء من إنسان العين. وظهرت براعة الفنان في تنفيذ إنسان العين الذي بدا مطعماً بشكلٍ واضح. وظهرت تجعيدتان واضحتان علي الجبين وكأن الفنان قد قصد بهما خبرة الإمبراطور وإشارة إلي سنه ونضج شخصيته. الأنف بدا معقوفاً بينما الفم مستقيماً بشفاهٍ كاملة . واهتم الفنان اهتماماً خاصاً بالحواجب فظهرت كثيفة الشعر ومنفذة بدقة بالغة. أما الشعر فكان مجعداً مرصوصاً علي الجبهة يظهر من تحت الإكليل الذي يزين رأسه . وبدت الآذان كبيرة وبارزة. وتوجت رأس الإمبراطور بإكليلٍ من نبات الغار. وفي منتصفه ميدالية ويُربط الإكليل من الخلف بشريط ينتهي بعقدة . ويبلغ ارتفاع الرأس 34.9 سم [10] . ولم ينسي الفنان عمل شارب بسيط للإمبراطور في شكل حزوز بسيطة تشير إلي الشنب الموجود أسفل الأنف. ومن أهم ما ميز هذه الصورة الشخصية ملامحه الحادة والنظرة العميقة. (صورة2)

المثال الثاني تمثال نصفي يبلغ إرتفاعه 70 سم ، يرجع إلي منتصف القرن الثالث الميلادي ، مصنوع من الرخام ومحفوظ بمتحف الفاتيكان[11]. يصور التمثال الإمبراطور فيليب مرتدياً خيتون وهيماتيون ممسوكين من أعلي وليس بهما أية علامات للخياطة. وقد ظهر شعره القصير وذقنه المحلوق وبدت الملامح الصارمة علي وجهه وهي سمة رومانية مثله في ذلك مثل أغلب أباطرة الرومان [12]. وبدت صرامة الوجه من الخط المحفور في وسط الجبهة وعلي جانبي الفم ، ثم الذقن البارزة ، ونظرة العين الضيقة وكأنها نوع من الحدة والدقة التي تصل إلي حد التعبير عن الألم [13]. ويأتي بعد ذلك تصوير الشعر علي شكل طاقية مع رتوش بسيطة محفورة تشير إلي ذقن خفيفة [14]. واهتم النحات اهتماماً خاصاً بملابس الإمبراطور، فعلي الرغم من خلوها من عناصر الترف إلا أنها تميزت بالوقار والثنايا الواضحة التي دلت علي سمك قماش الهيماتيون. وبصفةٍ عامة اتسمت صورته بالبساطة الممزوجة بالقسوة والتي يري بعض علماء الآثار أنها اتضحت من خلال الشعر القصير واللحية الخشنة والجبهة المتغضنة . وقد اعتبرت تلك الملامح معبرة عن وقت الأزمة والمسئولية الثقيلة الملقاة علي عاتقه [15]. (صورة 3)

أما الزوجان راماج فيتحدثان عن " براعة النحات في التقاط اللحظة التي يحرك فيها فيليب رأسه قليلاً إلي الجانب بعد أن كان شاخصاً إلي الأمام مع نظرة العين الضيقة وحدة الأنف الضخمة " ، مما جعل من هذا البورتريه أحد أهم وأكثر الأمثلة كمالاً في نحت البورتريهات في القرن الثالث الميلادي ككل [16]. ويضيف ثروت عكاشة أن هذا البورتريه " يعكس شخصية ذات جموح وفتوة ووحشية لم يسبق لنحاتي الشخوص أن جرؤا علي تصويرها " [17].

أما عملات فيليب العربي ، فقد سكت له عملات عديدة ظهر علي وجهها الإمبراطور مرتدياً إما إكليل الغار أو التاج المشع الذي كان شائعاً علي عملات الأباطرة الرومان [18].

العملة الأولي: يظهر فيها الإمبراطور مرتدياً الخيتون الذي ظهر منه جزء عند الرقبة وبدت ثناياه واضحة بما يضفي الهيبة والوقار علي منظره . وكتب حوله IMP M IVL PHILIPPVS AVG.  أي الإمبراطور ماركوس يوليوس فيليبوس أوغسطس . (صورة 4)

أما ظهر العملة ، فصورت عليه إلهة النصر المجنحة وهي تمسك بالتاج لتتوج المنتصر وكتبت حولها VICTORIA AVG = أوغسطس المنتصر [19].

العملة الثانية:عملة أخري تؤكد الطابع الروماني للإمبراطور فيليب العربي من الأنطونينوس الفضي أيضاً وتصوره متوجاً بالتاج المشع وعلي الظهر نجد ربة العدالة AEQUITAS . وقد ظهر معها قرن الخيرات والميزان رمز العدالة الأوغسطية. (صورة 5)

العملة الثالثة: كما صدرت له صدرت عملة أخري سُكت بشهبا حملت اسمه وجعل لها تقويما خاصا يبدأ بعام 248 م.[20].  (صورة 6)

العملة الرابعة: سكت هذه العملة علي وجه الخصوص لتعكس الواقعية الشديدة التي تمثلت في صورته بملامحه الشخصية علي الوجه. فظهر الإمبراطور بلحية ومتوج بإكليل مربوط خلف الرأس ، وبدت الملامح عابسة وكتب اسمه باللاتينية حول رأسه. بينما صور علي ظهر العملة نسر مجنح فارداً جناحيه ويحمل غصناً [21].  (صورة 7)

وبصفة عامة سُكت للإمبراطور فيليب العربي عملات عديدة غالباً لتخليد أحداث عسكرية كالحروب وكثيراً منها كان من البرونز ، وقد ظهر علي وجهها بملامح صارمة أما ظهر العملات فكان يتنوع ما بين صور آلهة أو رموز أو معابد [22]. واستعراض عملات فيليب هدفه هو معرفة طرزها وموضوعاتها بصورة سريعة للتعرف علي الطابع الروماني الذي تميزت به شخصيته بالرغم من أصوله العربية وليس لدراستها دراسة أثرية مستفيضة .

وأخيراً نستطيع القول أن ظهور شخصية هامة غير رومانية الاصل مثل فيليب العربى تمكنت من الوصول الى الدور الاول فى الامبراطورية الرومانية ، فإن ذلك يؤكد أن شخصية هذا الرجل لم تكن مجرد شخصية عادية ذات قوة عسكرية أو بدنية و إنما كان رجلاً مميزاً تجمعت فيه عناصر الذكاء والفكر وكذلك عنصر الوفاء . فالإمبراطور فيليب العربي احتفظ بأصوله العربية ولم يتنصل منها بل واهتم بموطنه الأصلي، واستطاع أن ينقل رسالة هامة وهي المزج بين الحضارات والأصول والتكوينات وترك بصمة واضحة له في التاريخ.

[1]  ) Bloch , G. , L’Empire Romain , Paris , 1922 , p. 181 ;  Rostovtzeff, M., The social and economic history of the Roman Empire , Oxford , 1957 , p. 442-443 ; Bowersock, Glen W., Roman Arabia, Harvard University Press, 1994, pg. 122  ; Adkins , Lesley & Adkins , Roy A. , Handbook to life in Ancient Rome , USA. , 1994 , p. 27. ; http://www.فيليب.العربي.اكتشف.سورية.htm ; http://www.Philippe.l'Arabe-Wikipédia.htm

[2]  ) سميت باللجاة لأنها أصبحت ملجأ لكل هارب أو مظلوم حيث كانت تحفها الصخور العالية والشطب الصخرية

http://www.منتديات.ستار.تايم.htm

[3]  ) كان ذلك نتيجة إصدار الإمبراطور كركلا (198-217 م ) مرسومه الشهير بمنح الرعوية الرومانية إلى مواطني الدولة كافة بأقاليم حوض البحر المتوسط دون استثناء ، وهكذا حمل والد فيليب العربي اسم يوليوس مارينوس ثم حمل ابنه اسم ماركوس يوليوس فيليبوس. للمزيد راجع : 

 http://www.فيليب.العربي.اكتشف.سورية.htm ; http://www.Philippe.II.empereur.romain-Wikipédia.htm

http://www.Philip.the.Arab_World.Public.Library-eBooks_Read.eBooks.online.htm

http://www.Philippopolis-modern.Shahba.in.Syria.htm ( photo 1 )

[4]  ) http://www.Philippe.l'Arabe.htm ;

http://www.Museums.for.Intercultural.Dialogue-Coin.of.Roman.Emperor.Philip.the.Arab.htm

[5]  ) http://www.Empereurs.romains-Philippe.l'Arabe.M.julius.philippus.htm

http://www.الامبراطور.الروماني.ماركوس.يوليوس.فيليبس.العربي.الغساني.القحطاني.الأرشيف.موقع.السلالات.العربية.DNA.htm

http://www.Philip.the.Arab-Wikipedia.the.free.encyclopedia.htm

[6]  ) http://www.MARCUS.JULIUS.PHILIPPUS.PHILIPPE.L'ARABE-Encyclopædia.Universalis.htm

[7] )  http://www.موقع.سورية.الحلم.محافظة.السويداء–أثار.مدينة.شهبا.htm ; http://www.Philip.the.Arab-Wikipedia.the.free.encyclopedia.htm ; http://www.Suwayda.City-Syria.Homs.Online.htm

http://www.mosaic-Shahba-Philippopolis(syrie).htm ; Zahran, Yasmine. 2001. Philip the Arab: A Study in Prejudice. The Arabian library. London, UK: Stacey, pp.22-24

[8]  ) Haywood , John , Les sources de la civilization Occidentale , Paris , 1999 , p. 261. 

http://www.Biographie.de.Philippe.II.l'Arabe.htm

[9]  ) لا يعتبر رأي يوزابيوس الذي توفي عام 339 بالمؤكد ، وإن كان المؤكد هو أنّ الإمبراطور فيليب أول من اعترف بالمسيحية وأوقف اضطهاد أتباعها. راجع :

http://www.الاضطهاد.العربي,المزمن.الإمبراطور.الروماني.فيليب.نمـوذجاً_الأخبار.htm

http://www.الامبراطور.الرومانى.فيليب.العربى.اول.من.اعترف.بالمسيحية.و.اسس.لثقافة.التسامح.الدينى.فى.التاريخ.htm

http://www.Empereurs.romains-Philippe.l'Arabe.M.Julius.Philippus).htm

Eusebius , Ecclesiastical History , VI.34 ;  Cruse, C.F., translator. Eusebius' Ecclesiastical History, Hendrickson Publishers, 1998 (fourth printing, 2004), pp. 220–221.

[10]  ) http://www.christies.com/lotfinder/ancient-art-antiquities/a-roman-basalt-portrait-head-of-the-5747627-details.aspx ; http://ettuantiquities.com/Philip_1/Philip1-Description.htm

[11]  ) يتشابه ذلك التمثال النصفي مع الصورة الشخصية لماكسيموس التراقي Maximus Decius الذي حكم من 235-238 م. وكذلك الصورة الشخصية لبومبينوس Pumpienus الذي حكم لبضعة أشهر فقط . وأخيراً تتشابه مع الصورة الشخصية أيضاً للإمبراطور فيليب العربي ( 244-249 م. ) .

للمزيد راجع : عزيزة سعيد محمود ، النحت الروماني ، الإسكندرية 2010 ، ص. 178

[12]  ) http://www.Art.works.htm ; Henig , Martin , A Handbook of Roman Art , Phaidon , 1983 , p. 91.

[13]  ) Wheeler , Mortimer , Roman Art and Architecture , New York , 1991 , p. 171.

[14]  ) عزيزة سعيد محمود ، المرجع السابق ، ص. 178 .

[15]  ) حسين عبد العزيز ، العملة الرومانية والبيزنطية ، الإسكندرية 2010 ، ص. 42

http://www.forumancientcoins.com/catalog/roman-and-greek-coins.asp?vpar=717

[16]  ) Ramage Nancy H. & Ramage , Andrew , Roman Art , Cambridge 1995, p. 260.

[17]  ) ثروت عكاشة ، الفن الروماني ، النحت ، مجلد 1 ، الهيئة المصرية العامة للكتاب 1993 ، ص 360

[18]  ) الصورتان 7-8 هي عملتان فضيتان من نوع الأنطونينوس للإمبراطور فيليب العربي .

http://www.13-Monnaies.RomainesIRANTIK.com.htm

http://www.Monnaies.romaines.Philippe.I.l'arabe,piece,monnaie,monnaies,numismate,numismatique,boule.eu.htm ; http://www.Le.monnayage.de.Philippe.Ier.et.sa.famille.htm

http://www.Les.antoniniens.d'Antioche.sous.le.règne.de.Philippe.l'Arabe-La.frappe.des.monnaies.htm

[19]  ) http://www.13-Monnaies.Romaines(de+235à+500)IRANTIK.com.htm

[20]  ) http://www.مدينة.الشهباء.أو.فيليبوبوليس.قصورها.ومعابدها.وساحاتها.تشهد.على.غناها.وتنوعها.وحضارتها-منتديات.السياحة.العربية.htm

[21]  ) http://www.Museums.for.Intercultural.Dialogue-Coin.of.Roman.Emperor.Philip.the.Arab.htm

[22] ) Douste-Blazy , Philippe , Periple Mediterraneen , Musee’ Saint-Raymond , Musee’ des Antiques de Toulouse , 2003 , p.141-142.

عمارة الإيموبيليا

بقلم - نورهان نبيل مصطفى 

ماجستير فى الآثار الاسلامية

على ناصيتى شارع شريف وقصر النيل تقع العين على عمارة "الإيموبيليا" ، كأعلى عمارة فى مصر فى منطقة وسط القاهرة  المكونة من اربع ميادين (ميدان التحرير – ميدان عابدين – ميدان العتبة – ميدان رمسيس ) ، تمثل "الإيموبيليا"  اضخم العمارات التى تم بناؤها ، بتكلفة 1.2 مليون جنيه تم بناؤها عام 1938، ويوجد بها 370 شقة، وصممها المهندسين المعماريين ماكس اذرعى، وجاستون روسى ، وبناها أحمد باشا عبود، أغنى أغنياء مصر فى الثلاثينات.

الطراز المعمارى للعمارة :

تم تصميم عمارة "الايموبيليا" على هيئة برجين على شكل حرف "uu" وكل برج منهما له ثلاثة مداخل عمومية للسكان، تتكون العمارة من برجين أحدهما بحرى ويتكون من 11 طابقا، والآخر قبلى ويرتفع لـ13 طابقا ويضم البرجين 370 شقة، المصاعد الموجود بها والذى يقدر بنحو 27 مصعد كانت تقسم إلى ثلاث فئات «بريمو» للسكان و«سوكندو» للخدم، وآخر للأثاث.

وقد تضافرت فى بنائها عدة شركات حيث طرح مشروع تشييدها فى مسابقة معمارية، وتقدم لهذا المشروع أكثر من 13 متسابقاً وتمت دراسة المشاريع لأكثر من شهر كامل ومنحت الجائزة الأولى لماكس أدرعى وجاستون روسيو بلغت قيمتها 600 جنيه أما الجائزة الثانية فكانت للمهندس أنطوان نحاس.

وقد أقيمت مسابقة معمارية لتصميمها فازت بها شركة فرنسية إيطالية من بين أكثر من 14 شركة تقدمت للمسابقة وزينت ممرات العمارة برخام عالى الجودة والنقاء صممته وركبته شركة إنجليزية.

 صاحب العمارة عبود باشا كان رئيساً للنادى الأهلى وكان يجتمع باللاعبين فى مدخل العمارة الذى تتوسطه حديقة كان فيها نافورة وكان يسكن فى إحدى شققها بالطابق الثانى وفى نفس الطابق كان هناك مكتب لإدارة شركاته وشهدت العمارة.

 مساحتها 5444 متراً مربعاً كما تعد أول عمارة تأخذ الشكل الانسيابى وتتجرد من التفاصيل الزخرفية الكلاسيكية التى كانت تتمتع بها المبانى فى ذلك الوقت وقد أطلق عليها هرم مصر الرابع.

ميزات العمارة:

 تتميز بأربع واجهات وكانت أول عمارة بها جراج تحت الأرض يسع حوالى 100 سيارة، بالإضافة إلى نظام تدفئة خاص حيث كان يتم وضع نفايات الشقق فى مواسير ضخمة تصل إلى بدروم العمارة حيث تحرق وتمد كافة الشقق بوسائل تدفئة عبر مجموعة مواسير ضخمة موجودة حتى الآن لكن النظام نفسه توقف أما عملية التنظيف فكانت تتم عن طريق عربات المطافئ التى كانت تقوم بغسلها مرتين فى الشهر للحفاظ على جمالها ورونقها.

اشهر سكان العمارة :  

رغم فخامة البناية فإنه أثناء بدء تأجير الشركة المالكة لشقق العمارة لم يتقدم أحد وكان السبب الرئيس أن تكاليف الإقامة بعمارة الإيموبيليا كانت باهظة جدا حيث تراوح الإيجار حسب مساحة الشقة من 6 إلى 9 إلى 12 جنيها وهى مبالغ إيجارية عالية جدا بقيمة النقود فى تلك الفترة التى لم يكن يتجاوز فيها سعر إيجار شقة بمساحة 140 مترا جنيهين أو ثلاثة ولذلك لجأ ملاك العمارة إلى نشر مجموعة من الإعلانات فى بعض الصحف المصرية والأجنبية لتشجيع الناس على السكن بها من خلال التركيز على عدد المصاعد الموجود بها والذى يقدر بنحو 27 مصعدا كانت تقسم إلى ثلاث فئات بريمو للسكان وسوكندو للخدم، أما الفئة الثالثة فكانت للأثاث كما تناول الإعلان قوة أساسات البناية التى لا تؤثر فيها الهزات الأرضية وبالإضافة إلى ذلك فقد تم تقديم عرض يتضمن إعفاء الساكن من دفع إيجار العمارة لمدة ثلاثة شهور تبدأ من لحظة توقيع عقد وبسبب هذه الدعاية قام معظم أهل الفن بتأجير الشقق.

تعتبر عمارة إيموبيليا واحدة من أضخم وأشهر عمارات القاهرة كانت مقراً لمشاهير السياسة والاقتصاد والفن والرياضة لتصبح شاهداً على تاريخ من زمن الماضى الجميل.

ومن الفنانين :

 ( نجيب الريحانى - محمد عبد الوهاب - أنور وجدى وزوجته ليلى مراد – الفنانة  كاميليا - المطرب الشهير عبد العزيز محمد - محمد فوزى - الملحن كمال الطويل - الفنانة ماجدة - محمود المليجى مع زوجته الفنانة علوية جميل - الفنان والمخرج محمود ذو الفقار -المخرج الكبير هنرى بركات - المخرج كمال الشيخ - الفنانة أسمهان -  الفنان أحمد سالم - المنتجة آسيا داغر).

ومن الأدباء:

(توفيق الحكيم).

ومن السياسيين :

 كان البرنس إسماعيل باشا حسن رئيس الديوان الملكى وابن عم الملك فاروق - أحمد باشا كامل - إسماعيل باشا صدقى - الدكتور عزيز صدقى رئيس وزراء مصر الأسبق - مكتب نقيب المحامين أحمد الخواجه ).

ومن الأطباء :

 الدكتور محمد عطية طبيب الأطفال الشهير.

 الجواهرجى:

 ريمون صبرى.

 العمارة بعد التاميم

على الرغم من أن العمارة لا تزال تحافظ على جمالها وثباتها إلا أنها أصبحت شبيهة بمبانى المصالح الحكومية لازدحامها بمكاتب وشركات كثيرة وقد ظلت العمارة مملوكة لعبود باشا حتى عام 1961 حين أمم الزعيم جمال عبد الناصر أملاكه ومن بينها عمارة إيموبيليا ، وآلت ملكية العمارة لشركة الشمس للإسكان والتعمير وما زالت مملوكة لها حتى الآن .

 

توظيف المواقع والمبانى الأثرية والقصور

بقلم د. عبد الحميد الكفافى

مدير عام التخطيط والمتابعة لترميم الأثار- وزارة السياحة والآثار

تقديم :

فى ظل إهتمام وزارة السياحة والأثار بالمواقع والمبانى الأثرية والقصور التاريخية , وأهمية أعمال الترميم والصيانة ومدى إستدامة الحالة الطبيعية والانشائية لهذه المبانى , ومدى أهمية التوظيف لهذه المبانى لحمايتها وصيانتها بصفة مستمرة , لذلك وجب أن تكون هذه المبانى فى معية التوظيف واعادة التأهيل .

يعتبر توظيف المواقع والمبانى الأثرية والقصور التاريخية من أهم الحلول المستحدثة للحفاظ على حالة المبانى الأثرية من التلف , كذلك ونظرا للتوجهات العلمية والاقتصادية والاجتماعية فانه لابد من الاستفادة من هذه المبانى الأثرية والتاريخية لتعظيم القيمة الاقتصادية للدولة , ونظرا لاختلاف النظام المعمارى لكل مبنى أثرى أو تاريخى , لذلك فان عملية الاستخدام للمبنى تختلف من مبنى لأخر , فأحيانا تكون هناك بعض القصور التاريخية والتى تحوى حولها فراغات وتكون لها خلفيات تراثية تبرز قيمة الفراغ الموجود والذى يمكن أن يكون مكانا للحفلات , وأحيانا تحوى هذه المبانى والقصور قاعات فخمة تكون مؤهلة لعمل ندوات علمية ومؤتمرات واحتفالات رسمية للدولة , حيث توجد كثير من الأمثلة فى عمليات اعادة التوظيف والاستفادة من هذه المبانى والقصور التاريخية فقديما استخدم منزل الهراوى كبيت للعود العربى واستخدم قصر سميحة فهمى بالزمالك كمكتبة للقاهرة الكبرى وفى العصر الحاضر استخدم قصر البارون لحفلات الزفاف حيث استخدمت حديقته لحفلات الزفاف وأصبح الأمر ولحاجة الدولة إلى المردود الاقتصادى والاجتماعى والثقافى فان تعظيم الفائدة من المبانى والقصور التاريخية قد أصبح أمرا ملحا علينا جميعا, كما أن بعض المبانى يمكن أن تستخدم فى أغراض ووظائف شتى مجتمعة فمثلا قصر محمد على بشبرا الخيمة يمكن أن تستخدم الحدائق الموجودة فيه للحفلات ويمكن أن يستخدم بعض الأجزاء منه كمطاعم من نوع خاص ويمكن أن تستخدم قاعة السراى كقاعة للمؤتمرات العالمية ولذلك وجب أن نشرح أهمية التوظيف كما يلى :

 التوظيف هو تدخل يهدف إلى توظيف المبنى الأثرى لنفس الغرض الذى أنشأ من أجله أو توظيفه فى أغراض أخرى دون تغيير أو بأقل تغيير فى التخطيط الأصلى للمبنى , ويخضع إختيار المبنى بإعادة توظيفه إلى موازنة دقيقة تهدف إلى تحقيق أعلى مردود فنى وتاريخى وحسى معمارى وإقتصادى للمجتمع , وعملية الموازنة تعتمد على مجموعة من العناصر يحددها القائمون على الدراسات التصميمية والإنشائية , وهو ما يتطلب إشتراك الخبراء من مختلف المجالات المعنية بالتأهيل وإعادة التوظيف للمبانى الأثرية الإسلامية وخصوصا المنازل الأثرية مثل منزل زينب خاتون والست وسيلة والهراوى وعلى لبيب والشبشيرى وعلى كتخدا , والتى لايمكن توظيفها لنفس الغرض الذى أنشئت من أجله , والتى تستوجب إعادة تأهيلها فى وظائف أخرى لإمكانية إكساب المبانى المقاومة المناسبة لعناصرها الإنشائية , ولضمان إستمرارية حياة الأثر , وقيامه بالوظيفة النفعية التى تحدد له.

ويعتبر إعادة التأهيل والتوظيف من أفضل طرق الصيانة الوقائية وأفضلها، حيث أن ذلك يعيدها إلى وظيفتها الأصلية، مما يؤدى إلى الحفاظ عليها وصيانتها، كذلك فإن أعمال التوظيف وإعادة الإستخدام لبعض المبانى الأثرية فى أغراض ملائمة ومناسبة يعتبر نوعاً من أنواع الحفاظ عليها ، حيث يؤكد ذلك على وجود نوع من الإشراف الدائم على هذه المبانى الأثرية من جانب المتخصصين بما يؤدى إلى الحيلولة دون إهمال هذه المبانى وهجرها، وكذلك منع التعدى عليها وإتلافها بشكل متعمد، كذلك يؤدى التأهيل والتوظيف المناسب إلى ضمان إستمرارية أعمال الصيانة، وخاصة الأعمال القصيرة الأجل كأعمال النظافة والتى يصعب ضمان إستمرارها فى حالة عدم توظيف المبنى، حيث أن المبانى التاريخية والأثرية تقع تحت وطأة العديد من تجارب إعادة الإستخدام والتوظيف غير المدروسة، والتى تتم نتيجة عدم الإلمام الكافى لمحاور عملية الحفاظ، ولإعادة إستخدام المبانى مميزات عديدة منها مميزات إقتصادية وإجتماعية وثقافية، وهذه المميزات هى التى تجعل من إختيار إعادة إستخدام المبانى هو الإختيار الأفضل فى الحفاظ، فالمميزات الإقتصادية تحقق الكثير من الوفر فى المال، حيث يتحقق من ذلك تنظيف المبنى ومتابعة حالته بما يقلل من إجراءات الترميم، كما أن المبنى يمكن أن يستخدم كمزار سياحى يدر من الربح ما يكفل عمليات صيانته .

كما يتضمن نظام إعادة التأهيل والتوظيف المحافظة على مواد البناء الأصلية للمبنى، كذلك الحفاظ على الطابع والملامح المميزة للعناصر الأثرية والزخرفية، حيث أن المبنى بدون تأهيله وتوظيفه يتعرض للتلف وتتدهور مواد البناء به وعناصره الأثرية، ويترتب على ذلك زيادة عمليات الترميم والإصلاحات وإستبدال بعض مواده من أحجار وطوب وعناصر فنية وزخرفية، ولذلك فإن عمليات إعادة التوظيف والتأهيل للمبانى الأثرية تتطلب وجود أعمال تكون متوافقة مع إستخدام هذه المبانى دون وضع الإضافات أو التعديلات التى تقلل من القيم الحضارية والمعمارية .

ومن الضروري أن تجرى صيانة المباني التاريخية على أساس ثابت،وأن تسهيل صيانة المباني يتم دائماً عن طريق الأستفادة منها لبعض الأغراض المفيدة، ويجب عدم تغيير مخطط أو زخرفة المبنى، وأن صيانة أي مبنى تاريخي يتضمن الحفاظ على أي تركيب داخل المخطط، وحيثما وجد موضع تقليدي فيجب الاحتفاظ به، وعدم السماح بإقامة بناء جديد أو هدم أو تحوير من شأنه أن يغير من علاقات الكتلة واللون، وأن أي مبنى تاريخي غير قابل للانفصال عن التاريخ الذي يقف شاهداً له وعن المكان الذي يوجد فيه، وأن نقل كل أو جزء من النصب لا يمكن السماح به إلا عندما تتطلب حماية النصب ذلك، أو عندما تبرر ذلك المصالح الوطنية أو الدولية ذات الأهمية القصوى.

كما عنى مؤتمر نارا باليابان 1999م Nara conference بالصيانة وقد أكد على أنها تعنى كل الجهود المبذولة والمخططة لفهم التراث الثقافي ومعرفة تاريخه ومعرفة المواد الأثرية وإرشادات الأمان وإظهار وترميم وتأكيد التراث الثقافى (مفهوم التراث الثقافي المتضمن الآثار ومجموعات المباني والمواقع التراثية المفضلة ويضيف ميثاق لاهور بضرورة العناية بالصيانة الدورية للمبنى الأثري، ويؤكد على صيانة البيئة المحيطة بالمبنى، ويرى الميثاق أن صيانة المناطق التاريخية يجب أن تكون وفقاً لقواعد وأسس علمية مدروسة، أما اليونسكو فيرى أن الصيانة هي تدابير وقائية وإصلاحية وتدابير تحددها التشريعات، وأن الصيانة تستهدف الحفاظ على المظهر التقليدي والحماية من كل بناء أو إعادة تشكيل والتي قد تختل بسبب علاقات الأحجام والألون القائمة بين الأثر والبيئة، ويرى اليونسكو أن الصيانة تتضمن هدم الذي لا قيمة له وإزالة الإضافات الغير أصلية، ويركز الميثاق الاسترالي ( ميثاق بورا) على أن الصيانة هي عمليات العناية بالأثر من أجل الإبقاء على المغزى الثقافي، كما يرى أن مفهوم الصيانة يشمل الحفاظ والترميم وإعادة البناء والتأهيل، ويجب أن تكون الصيانة في أقل قدر ممكن من التدخل مع بقاء المنظور من حيث المقياس والألوان والتراكيب.

ومن أهم أهداف التوظيف وإعادة الإستخدام ما يلى:

1- رفع القيمة الجمالية للمبنى ووجود إطار من التواصل بين المبنى والبيئة المحيطة به.

2- إستثمار المبانى التاريخية والأثرية وجعلها ذات نفع إقتصادى يعمل على توفير عائد مناسب يغطى تكاليف صيانة هذه المبانى، ويساعد كذلك على رفع مستوى الصيانة، بالرغم من أن الهدف الإقتصادى للمبنى يعتبر من الأهداف الجزئية وليس من الأهداف الرئيسية لتوظيف المبنى.

3- تحقيق أهداف اجتماعية بإيجاد نوع من التعاطف الجماهيرى بين المبنى وجمهور المحيطين به، وتحقيق نوعا من الوعى الأثرى وكيفية الاعتزاز بالآثار والمحافظة عليها.

4-  تشابه الوظيفة الجديدة للمبنى مع التكوين المعمارى للأثر وزخارفه فيما عدا خدمات المبنى من المستلزمات الضرورية كدورات المياه وشبكة الكهرباء والمياه والصرف الصحى بشرط أن تكون غير مشوهة للمبنى لإستمرار عمليات الصيانة والمحافظة الدورية على المبنى الأثرى بشرط أن لا يحدث التوظيف أى خلل إنشائى بالمبنى من خلال أى تعديلات عليه.

5- تتميز المبانى الأثرية وخاصة المبانى الأثرية الإسلامية عن غيرها من كثير من المنشآت الحضارية الأخرى فى أنها لا تتواجد بشكل منفرد إلا قليلاً، بل تتجمع هذه المبانى داخل إطار مدينة ذات نسيج متميز هو المدينة التاريخية الإسلامية والتى تتميز إلى جانب ذلك بالتنوع الكبير فى أنماط هذه المبانى لارتباطها بالأنشطة المختلفة بكل نواحى الحياة داخل المدينة، فإذا أردنا إعادة التوظيف لعدم وجود الوظيفة الأصلية للمبنى فإنه يمكن أن نقيم متحفاً أو مركزاً ثقافياً أو إعلامياً أو مركزاً لتعليم الحرف التقليدية أو إدارة للصيانة أو مركزاً استشارياً للترميم أو للآثار، وفى كل الأحوال فإن بعض الحجرات يمكن أن تستخدم مكاتب إدارية.

6-  إستكمال منظومة الحفاظ على المبانى الأثرية بما يجعلها مزاراً سياحياً كى توضع على الخريطة الثقافية والسياحية بما يعظم من دور الحفاظ والصيانة الوقائية لهذه المبانى.

يتضح مما سبق تلك العلاقة القوية بين إعادة التوظيف والتأهيل للمبانى الأثرية وبين عمليات الحفاظ عليها وصيانتها، كذلك تأثير المحيط الإجتماعى على هذه المبانى، لذلك فإنه يتبادر إلى الذهن طرح كثير من الأسئلة عن كيفية إستعمال وإستخدام هذه المبانى بعد عمليات الترميم لها بما يتلائم ووظيفتها الأصلية مع ضمان المحافظة عليها وصيانتها، وأن المبانى الأثرية بعد ترميمها وصيانتها لابد وأن تستخدم فى وظيفة ملائمة، لأن كثيراً من المبانى تدهورت كثيراً  لعدم إستعمالها،   وتوجد كثير من الأمثلة التى تدل على أن إهمال المبانى وتركها بدون إستخدام يؤدى الى تدهور حالتها وخاصة فى أوائل ومنتصف القرن العشرين، وقد كان منزل زينب خاتون عامراً بالسكان إلى أن تحول فى العقد السادس من القرن العشرين إلى مدرسة حرفية للأطفال تابعة لوزارة الشئون الاجتماعية، ثم هجر المبنى دون إستخدام، مما أدى إلى تدهور حالة المبنى ونظراً لأن المبانى الأثرية وخاصة المنازل لم تستطع أن تؤدى وظيفتها الأصلية للأسباب الآتية:

-لا يجوز للظروف القائمة إستعمال مبانى المنازل الأثرية بهدف الإسكان، لأن هذه المبانى تخضع من النواحى القانونية للمجلس الأعلى للآثار، كذلك استحالة زيارة المنازل الأثرية فى حالة تحولها إلى إسكان خاص، كذلك فإن إستخدام الوسائل الحديثة فى المنازل لن يلائم إستخدامها فى المبانى الأثرية فى أغراض السكن لأنها لا تتلائم مع تراثه.

- موقع بعض المبانى الأثرية مثل منزل الست وسيلة ومبنى منزل الهراوى وكذلك مبنى منزل زينب خاتون من الأزهر الشريف يعطى إمكانية تحويله إلى متحف أو مزار سياحى داخل القاهرة الإسلامية، ويمكن عرض القطع والمقتنيات الأثرية والتى تمثل الفنون الإسلامية المختلفة، وهذا المكان سيتيح للزائر فرصة للتعرف على المبانى السكنية الإسلامية وكيفية إستخدامها فى الماضى.

- إستعمال المبنى كمركز نموذجى للترميم والصيانة، وهذا الإقتراح يتماشى مع الحركة القومية لترميم الآثار الإسلامية وصيانتها، وهذا الإقتراح يطرح إمكانية إستعمال هذه المبانى فى أغراض علمية تخص المجلس الأعلى للآثار، ويمكن بالرغم من إستعمال هذه المبانى فى أغراض علمية إلا أنه يمكن إتاحة الفرصة لزيارة المقعد الصيفى والقاعة الكبرى والغرف الباقية لهذه المنازل الأثرية.

كذلك فقد أوضحت تجارب إعادة التوظيف  لبعض المبانى الأثرية مثل بمنزل الهراوى الذى  إستخدم بيتاً للعود العربى، الى ظهور بعض المشاكل حيث أدى وجود أعداد كبيرة من رواد الحفلات  لعدة ساعات فى القاعة الكبرى بالدور الأرضى، ووجود الديكورات الخاصة بمثل هذه الحفلات إلى التأثير السلبى على المبنى، و زيادة تأثير غاز Co2 الناتج عن هذه الأعداد والذى يؤثر بالتلف على العناصر الزخرفية والأثرية مثل النافورة التى تتوسط القاعة الكبرى بالدور الأرضى، وكذلك الزخارف الموجودة على الأسقف حيث بدأت  مظاهر التلف تدب عليها, كذلك فإن الأخشاب والذيول الهابطة المزخرفة تتأثر بهذه الأعداد الكبيرة مما أدى إلى جفاف الأخشاب نتيجة زيادة التلوث، كذلك فإن الديكورات المستخدمة والإضاءة المتزايدة فى فناء المبنى وبعض حجرات الدور الأرضى أدت إلى فقدان المبنى غرض التوظيف وإعادة الإستخدام، حيث أن الحماية والوقاية للعناصر الأثرية والزخرفية من أهم أهداف إعادة توظيف المبانى الأثرية، لذلك فإنه يجب تحقيق الأهداف الخاصة بالمبنى ومن أهمها.

- إيجاد نوع من الأشراف الدائم على هذه المبانى الأثرية عن طريق مستخدميها والمتخصصين بما يؤدى إلى الحيلولة دون إهمال هذه المبانى وهجرها، وكذلك منع التعدى عليها وإتلافها بشكل متعمد.

- الحماية والحفاظ والإحياء للمبانى الأثرية وضمان إستمرارية أعمال الصيانة لهذا التراث المعمارى، وخاصة الأعمال قصيرة الأجل كأعمال النظافة والتى يصعب ضمان إستمرارها دون إعادة توظيف المبنى.

- وجود الصيانة الذاتية للمبنى من خلال الإصلاحات وترميم ما قد يتلف من عناصرأولا بأول .

وتجدر الإشارة إلى أن قانون حماية الآثار 117 لسنة 1983 لم يشترط نوعية التوظيف لهذه المبانى الأثرية، لكن اشترط ميثاق البندقية 1964 شروط ونوعية الوظيفة الملائمة للمبانى الأثرية بأن لا تتعارض مع طبيعة المبنى الأثرى، وفى إنجلترا وعلى سبيل المثال لا توجد قيود على نوعية الإستخدام للمبانى الأثرية المصنفة من الدرجة الثانية، إلا أنه يفضل التوظيف فى الإستخدامات الثقافية والتعليمية، ومن أهم الوظائف التى أقرتها أن تكون مستخدمة مكتبات ذات طابع أثرى أو مراكز ثقافية أو مراكز تعليم الفنون مثل أعمال المعادن والخشب والنسيج اليدوى أو تستخدم معارض فنية وزخرفية ويشترط عدم تواجد أعداد كبيرة داخل المبنى الأثرى حتى لا تؤثر على تلف العناصر الأثرية أو تؤثر على سلامة المبنى إنشائياً، ولذلك فإنه يجب أن تتوافر عدة متطلبات لإعادة توظيف المبنى الأثرى:

- متطلبات تاريخية: يجب أن تكون الوظيفة الجديدة مناسبة للطابع التاريخى والأثرى للمبنى، وتتلائم والقيمة التاريخية والفنية، وتعتبر الإستخدامات الأصلية للمبانى هى أفضل الإستخدامات وهذا الأمر يتماشى مع الوكالات والمبانى الدينية كالمساجد والخانقاوات والتكايا، فالتوظيف من حيث المبدأ يستهدف إستخدام المبنى فى الغرض الذى أنشئ من أجله أو لغرض يفيد المبنى ليدر له دخلا.

- متطلبات معمارية: وتتمثل المتطلبات المعمارية فى وجود عناصر الفراغات الداخلية وشكلها وطبيعتها، وتحديد الفراغات غير المستغلة وإمكانية وجود عناصر اتصال بين فراغات المبنى لإستخدامها، كذلك فإن عناصر الحركة الرأسية مثل السلالم، وعناصر الحركة الأفقية مثل الممرات والطرقات وعلاقاتها بأجزاء المبنى والتى تؤثر جميعها على نوعية الوظيفة المقترحة.

- متطلبات إنشائية: يجب أن يتناسب الإستخدام المقترح للمبنى الأثرى مع نظامه الإنشائى المستخدم فى البناء، وكذلك مع مواد التسقيف، ويجب أن يكون الإستخدام المقترح فى حدود القدرة الإنشائية للمبنى، ولا تؤثر على مواد البناء، ودراسة الأحمال الناتجة عن كثافة المستخدمين والزائرين أثناء التوظيف (الأحمال الحية) وحساب المعدلات الآمنة.

- المتطلبات الاقتصادية: تعتبر المتطلبات الاقتصادية للتوظيف أحد المتطلبات المؤثرة على أى إتجاه لإعادة توظيف أو إستخدام للمبانى وعناصرها الأثرية لإستثمار هذه المبانى لتحقق عائد إقتصادى لإستمرار تمويل أعمال الصيانة بالمعدلات المطلوبة، وغالباً ما يكون الإستخدام الأمثل لهذه المبانى هو الإستخدام الثقافى والذى يؤدى إلى عائد مقبول يغطى تكاليف صيانته.

                                                             مدير عام التخطيط والمتابعة لترميم الأثار

                                                                         ( د . عبدالحميد الكفافى  )

 

" حديقة الأزبكية ونافورتها ... تاريخها وحاضرها "

بقلم :          د. إيمان محمد العابد

دكتوراه  في الآثار والفنون الإسلامية والقبطية ــ وزارة السياحة والآثار

تعد حديقة الأزبكية من الحدائق المشهورة لما لها من ماض ٍ عريق وتاريخ طويل ضارب بجذوره في أعماق تاريخية سحيقة ؛ فضلا ً عن كونها تعد مثالا ً حيا ً لما تعرضت له مدينة القاهرة من مراحل تطور وازدهار تلتها سنوات طويلة من التخريب والدمار الغير متعمد في كثير من الأحيان ، والناتج عن العشوائية المطلقة من قبل سكان المدينة في استيطانها .

تقع حديقة الأزبكية في حي الأزبكية بمنطقة العتبة في قلب القاهرة الصاخب ، وهي عبارة عن حديقة أثرية تقع داخلها نافورة أثرية .

فما هي قصة إنشاء الحديقة ، وماذا عن نافورتها ؟ !!

يعود تاريخ حديقة الأزبكية إلى القرون الأولى للإسلام ؛ حيث كانت أرضا ً زراعية تغمرها مياه النيل أثناء الفيضان ؛ ما أدى إلى وجود بركة مياه لا تجف لفترة طويلة من العام ، وكانت هذه البركة محاطة بالبساتين التي تضم ثمارا ً وأشجارا ً متناثرة مثل السنط وغيرها .

وقد تعرضت البركة وأشجارها لإهمال شديد ، ولم تنل الحديقة حظها من الرعاية والاهتمام، وأهملت على مدى تاريخها الطويل منذ عهد الناصر محمد قلاوون، وكانت محاطة بمساحة من البساتين الخضراء المثمرة وغير المثمرة تضفى عليها الكثير من الجمال .

تبدأ قصة منطقة الأزبكية التي تقع بها الحديقة منذ أواخر القرن الرابع عشر إبان حكم دولة المماليك ، عندما أهدى السلطان قايتباي مكافأة لقائد جيوشه الأتابك سيف الدين بن أزبك قطعة أرض ناحية بركة بطن البقرة وأقام عليها منزلاً له ومتنزهاً حول البركة يحمل اسمه " الأزبكية"  ؛ ومن ثم كانت النهضة الحقيقة لهذه المنطقة في عهد السلطان المملوكي " قايتباي "872 ــ 901. هـ ؛ حيث قام الأمير سيف الدين بإزالة التلال التي كانت بها وحفر بركتها وأجرى بها الماء من الخليج الناصري وأنفق على ذلك ما يقرب من 200 ألف دينار وأنشأ الأزبكية عام 880 .هـ

وفيما يتعلق بالأمير سيف الدين أزبك من ططخ الظاهري ـ الذي تنسب إليه منطقة الأزبكية ـ فهو الأمير أزبك ؛ أما "ططخ" فهو التاجر الذي جلبه صغيرًا إلى مصر ليباع مملوكا  ً، و"مِن" هي نسبة اعتاد المماليك استخدامها ؛ فينسبون بعضهم للتاجر "الجلاب" ، أما "سيف الدين" فهو لقبه الأول ؛ حيث اعتاد رجال السيف والقلم في دولة المماليك حمل ألقابا ً مضافة للدين .

انتشر العمران  بعد ذلك بالأزبكية وأخذ الناس يبنون الدور والقصور حول البركة، وأنشأ الأمير أزبك قصره الذي ظل به حتى وفاته ؛ كما أقام مسجده الجامع وبني حوله الرباع والحمامات، وصار اسمه يطلق على هذه المنطقة إلى يومنا هذا.

وبحلول عام 1495 م كانت الأزبكية قد تحولت إلى حي كبير يتوسط القاهرة ، وبعد دخول العثمانيين مصر شيد رضوان كتخدا في الأزبكية قصرا كبيرا على حافة البركة الشرقية وسماه " العتبة الزرقاء " ، ومن ميدان الأزبكية خرجت جماهير القاهرة عام 1805م تنادي بمبايعة محمد علي أميرا على مصر

كما أنشأ محمد بك الألفي قصره الفاخر بالأزبكية ، وكان يحيط به حديقة كبيرة وقد شهدت حديقة هذا القصر مقتل "كليبر" القائد الثاني للحملة الفرنسية حيث ترصد له سليمان الحلبي في حديقة قصره .

وهكذا ظلت الأزبكية منطقة مفضلة لسكنى الطبقة الأرستقراطية من الشيوخ وكبار التجار ؛ إلى أن امتدت إليها يد التخريب عقب الاحتلال الفرنسي ؛ فترك الناس قصورهم ودورهم لجنود الحملة الفرنسية. وفى عهد محمد على باشا، أسند إلى برهان بك ـ رئيس الأشغال العامة مهمة تحويل الأزبكية إلى بستان عام ، وأحاطه بسور منيع للحماية من أخطار الفيضان.

وبعدما اعتلى الخديوي إسماعيل عرش مصر ، وعقب عودته من جولته في فرنسا ؛ عهد إلى المهندس الفرنسي باريل ديشان بك عام 1872 م ؛ الذي كان مسؤولا ً عن حدائق باريس ؛ بتخطيط وإنشاء حديقة على مساحة 20 فدانا ً محاطة بأسوار من الحديد  وفتحت بها أبواب من الجهات الأربع صارت تعرف فيما بعد باسم " حديقة  الأزبكية " ؛ حيث أراد الخديوي إسماعيل أن تكون هذه الحديقة على نمط حدائق باريس ؛ كما تم تزويد الحديقة بـ 2500 مصباح غاز وغرس بها ما يقارب الـ150  نوعا ً من الأشجار النادرة التي جلبت خصيصا ً من الهند وأوروبا وإفريقيا والبرازيل وكوبا ، كما تم اقتطاع مساحات كبيرة من الحديقة لافتتاح شوارع جديدة، مثل شارع الجمهورية، وشارع نجيب الريحاني، وشارع الموسكى وشارع محمد على وشارع 26 يوليو ـ شارع فؤاد قديما ـ ، وكان الهدف من ذلك أن يجعل القاهرة عاصمة تضاهى باريس كعاصمة حديثة وجعل حديقة الأزبكية على نمط حدائق لوكسمبورج فى باريس، وتبقى الحديقة الآن على مساحة بسيطة جدا من الـ 20 فدانا.

وبعد الانتهاء من تشجير الحديقة وتزيينها وإنارتها عين الخديوي مسيو باريليه الفرنسي ناظرًا لها، وتم حفر بحيرة صناعية في قلب الحديقة مع بحيرات أخرى أصغر في أماكن متفرقة وخصصت مراكب بالبدال للتنزه في البحيرات، كما أنشئت قنوات تجرى بها المياه تمر من تحت جسور شيدت بمنتهى الأناقة هذا بخلاف جبلاية صناعية مثل الموجودة في حديقة الأسماك وكشك للموسيقى تعزف فيها الفرقة الخديوية الموسيقية  ـ النحاسية الموسيقى مرتين أسبوعيا ً ؛ ففي الثاني من نوفمبر عام 1867م أمر الخديوي إسماعيل بإقامة المسرح الكوميدي الفرنسي في طرف الأزبكية الجنوبي الذي أنشئ وافتتح في الرابع من يناير 1868م تحت إدارة الخواجة منسي والذي عرف باسم " تياترو الأزبكية " وفي عام 1896 م ؛ أنشأ الخديوي إسماعيل دار الأوبرا الخديوية بمناسبة الاحتفال بافتتاح قناة السويس التي عرضت عليها أوبرا عايدة لفردي، وأمر بإعداد حديقة الأزبكية لاستقبال الضيوف، وأقيم تمثال لإبراهيم باشا بن محمد علي والذي صنعه المثال كورديه وتكلف 18 ألفا و320  جنيهًا.

ظلت حديقة الأزبكية رغم ما مر عليها من تغيرات تشتهر بسورها الحديدي الأسود، إلى أن تم هدم السور مع بداية ثورة يوليو 1952م، وإقامة سور حجري مكانه والذي تحوَّل شيئا فشيئا إلى معرض دائم ومفتوح للكتب، أصبحت بمرور الوقت مكتبات ثقافية ومنارة إشعاع للفكر والثقافة ، وأطلق على سور الأزبكية اسم "جامعة الفقراء"، حيث يحصل الراغبون في القراءة والعلم من أبناء الطبقة الفقيرة على ضالتهم بأسعار زهيدة.

وتحول حال الحديقة من بعد حريق القاهرة وحريق دار الأوبرا سنة 1971م من سيء إلى أسوأ ؛ لتعصف بها يد الإهمال ؛ نتيجة أعمال السرقة والنهب ، ما أدى إلى انحسار الأشجار والنباتات النادرة ؛ كما احتل أسوارها من الخارج الباعة الجائلون ، ثم يأتي مشروع مترو الأنفاق ليستقطع بدوره جزءا آخر من الحديقة والميدان . إضافة إلى محاولات تحويل الحديقة إلى سوق للباعة الجائلين مع الاستغاثات بوقف هذه المهزلة والحفاظ على هذه الحديقة التاريخية وآثارها مثل المسرح ونافورة الخديوي إسماعيل والجبلاية الصناعية وما تحويه من بقايا النباتات النادرة وغيره.

وقد شيدت " نافورة الأزبكية" أيضا ً فى عهد الخديوي إسماعيل سنة 1280هـ ، حيث تم جلبها من أحد القصور التى شيدت في عهده ، وأعيد تركيبها في هذا المكان وهى عبارة عن مبنى مستطيل بواجهة رخامية من ثلاثة اتجاهات ، فيما عدا الواجهة الرئيسية في الناحية الشمالية ؛ فهى تنقسم إلى خمس مناطق طولية ، ويظهر بها براعة الفنان في عمل الزخارف النباتية البارزة على الرخام وظهور التأثيرات العثمانية في زخارف هذه النافورة. ؛ فضلا ً عن وجود " الهلال والثلاث نجوم"  شعار الأسرة المالكة أو الحاكمة من أبناء محمد على باشا وأحفاده .

وتعد " نافورة الأزبكية " من الآثار الإسلامية الهامة التي تقع في هذه المنطقة ؛ حيث تم تسجيلها في عداد الآثار الإسلامية والقبطية بقرار من وزير الثقافة برقم 210 لسنة1986  م ؛ وقد أحيطت هذه النافورة بسياج معدني نظرا ً للأعمال الجارية بمحطة مترو أنفاق العتبة ؛ لحمايتها والحفاظ عليها لحين الانتهاء من المشروع.

كما أن السور الذي يحيط بالنافورة الأثرية تم بالتنسيق بين هيئة تفتيش وسط القاهرة متمثلا ً في منطقة أثار العتبة والأوبرا وجهاز مترو الأنفاق لإحاطة النافورة الأثرية بالكامل بسياج معدني للحفاظ عليها خاصة الجزء المتداخل مع الموقع الخاص بمترو الأنفاق، وهى خط العتبة – إمبابة، وذلك بعد أن طلب منهم السادة مفتشي منطقة العتبة عدم دخول أي معدات ثقيلة وغيرها مما قد يهدد سلامة مبنى النافورة الأثري، وفى فترة لاحقة  ُطلب منهم تعلية الأسوار لمنع تسلل أي شخص لمكان النافورة الأثرية ، كما أنه جاري العمل على إعداد مشروع متكامل للنافورة الأثرية في المرحلة المقبلة.

وختاما ً نقول أن حديقة الأزبكية كانت بمفرداتها الأثرية والتاريخية لا تقل أهمية أشهر الحدائق العالمية بتنسيقها وندرة أزهارها.

نبذة عن نهايات العصر الحجري القديم الأعلي في مصر

بقلم -  ياسر الليثي

الباحث في انثروبولوجيا ما قبل التاريخ

على عكس العصر الحجري القديم الأعلى ، تم العثور على العديد من مواقع العصر الحجري القديم المتأخر في مصر ، والتي يرجع تاريخها إلى ما بين 21000 إلى 12000 قبل الميلاد.

إن دراسات علم المناخ القديم تشير إلي أن المناخ إبان ذلك العصر ظل شديد الجفاف ، كما كان خلال العصر الحجري القديم الأعلى, لكن نهر النيل بدأ يحتوي على كمية أقل من المياه والمزيد من الطين ، بسبب الجفاف الذي حدث في منابعه بلإضافة إلي التآكل الكبير الذي نتج عن الفترات الجليدية النهائية التي أثرت على المرتفعات الإثيوبية في ذلك الوقت , و بناء علي ذلك فقد ترسب الصلصال و الطين في وادي النيل ، مما أدى إلى ملء صعيد مصر بطبقة سميكة من الطمي وخلق السهول الفيضية و التي كانت في النوبة أعلى بما يتراوح بين 20 و 30 مترًا من السهول الحديثة.

بالنسبة إلي مواقع ما قبل التاريخ المصرية الخاصة بذلك العصر و التي تم الكشف عنها حتي الان تتركز في وادي القبانية شمال غرب اسوان بصعيد مصر,  حيث أن معظم  البقايا الاثرية التي تم العصور عليها  الخاصة بتلك الفترة في وادي القبانية بجنوب مصر ناتجة عن الاستخدام المتكرر أو الاستخدام الموسمي من قبل مجموعات بشرية صغيرة ، ربما قاموا باستخدام المواقع عدة مرات في السنة على مدى فترة طويلة من الزمن, تعكس بقايا النباتات بوضوح موسميتها ، ويُعتقد أن العديد من النباتات الصالحة للأكل مثل القصب والبابونج والبقوليات كانت جزءًا من النظام الغذائي, كما تم اصطياد الأسماك بكميات كبيرة على أساس موسمي ، كونها مصدرًا مهمًا للبروتين الحيواني, كما تم العثور علي بعض الاسلحة النصلية و تسمي ايضا بالأدوات القزمية, حيث تم العثور علي أزاميل و مثاقب و مكاشط و أنصال صغيرة.

أدت التغيرات المناخية في نهاية العصر الجليدي الأخير إلى هطول أمطار غزيرة غير عادية على رأس نهر النيل ، مما أدى إلى حدوث فيضانات عالية بشكل استثنائي حوالي 13000 و 12000 قبل الميلاد , كانت هذه المرحلة من "النيل البري" ناجمة عن الظروف المناخية لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، ولكن في مصر نفسها لم تكن هناك أمطار.

وقبل نهاية المقال من الضروري الإشارة إلى إمكانية وجود الفن الصخري من نهايات العصر الحجري القديم الأعلي بمصر بالفعل في هذا التاريخ البعيد , حيث يوجد في مصر بعض مواقع الفن الصخري التي تبدو وكأنها تعود إلى ما قبل العصر الحجري الحديث.

 بعد نهايات العصر الحجري القديم الأعلي  كان هناك انقطاع في إستيطان وادي النيل بين 11000 و 8000 قبل الميلاد ، حيث لم يكن هناك وجود بشري مشهود في مصر ، باستثناء مجموعة صغيرة جدًا من المواقع الأركينية تؤرخ بحوالي 9400 قبل الميلاد ,

.

مرض التراكوما في مصر القديمة

بقلم د . هدير عبيد

دكتوراه في الآثار المصرية القديمة

من الؤكد أن الامراض المعدية التي تصيب العيون انتشرت علي طول وادي النيل حيث كان يطلق علي مرض التراكوما أو التهابات المٌلتحمة الحٌبيبي كما يطلق عليه اليوم ايضاً " مرض التهاب العيون البصري " ؛ حيث انه يعتبر  احد الامراض الشائعة في مصر كما ان العديد من الاشخاص الأكفاء الذين تم تصويرهم علي الاثار المصرية القديمة , ماهم غلا ضحايا لهذا المرض الذي يؤدي كما هو شائع غلي حدوث عتمه علي القرنية .

التراكوما تعني باللغة المصرية القديمة هي " nehat " وهي تعني تكوين الحبيبات , ومن بين الوصفات الطبية لعلاج هذا المرض  ما جاء في بردية ايبرس ( 350 , 383 , 407 ) حيث ورد " علاج أخر للقضاء علي تكوين الحبيبات في العين : سفراء كبد سلحفاه (1) , عبير (1) ويتم وضح الخليط في العين " ..  

وصفات أخري ( إيبرس 424 – 429 ) تم تخصيصها لتداعيات مرض التراكوما , منها انحراف أهداب العين جهة الملتحمة والقرنية حيث ورد " علاج أخر للقضاء علي برم أهداب العين : بخور (1) + دماء ابو بريص (1) + دماء احدي الثدييات (1) ثم تفرد علي أهداب العين وتدهن بهذا المرهم إلي أن يتم الشفاء ( إيبرس 424 ) .. 

هذا المرهم يتمتع بخاصية الحفاظ علي الأهداب ممتدة وجافة وقوية  , والفقرة التالية تنصح بأستصال أهداب العين وهو إجراء متبع حتي يومنا هذا حيث ورد " علاج أخر يحول دون بروز أهداب العين مرة أخري ومنموها داخل العين بعد انتزاعهما يتم عمل هذا الخليط " راتنج البطم (1) + دماء ثور + دماء حمار + دماء خنزير + دماء كلب + دماء ماعز +كبريتيد الرصاص + سليكات النحاس"  ويقطع  هذا الخليط إلي قطع رفيعة جدا تم توضع مكان الاهداب بعد انتزاعها ولن تنمو مرة أخري (إيبرس 425 ) ..

الآليات المقترحة علي المستوي الدا خلي والدولي لاسباغ الحماية الفكرية لعناصر التراث الثقافي(الآثار) وادراجها تحت التصميمات والنماذجالصناعيةكأحد اشكال الحماية الفكرية

بقلم دكتور / محمد عطية محمد هواش

مدرس بقسم الترميم – كلية الآثار – جامعة القاهرة

باحث دكتوراه في القانون الدولي الخاص

عناصر المقال

  • مقدمة
  • فكرة التصنيف واتفاق لوكارنو
  • الملاحظات التوضيحية بقوائم لوكارنو
  • مفهوم السلع الثقافية والاثار
  •  الخلاصة والنتائج

مقدمة

نصت المادة  119 من قانون الملكية الفكرية "يعتبر تصميمًا أو نموذجًا صناعيًا كل ترتيب للخطوط وكل شكل مجسم بألوان أو بغير ألوان اتخذ مظهرا مميزا يتسم بالجدة وكان قابلًا للاستخدام الصناعي"  وقد سبق ان فندنا مدي امكانية انطباق تلك المادة علي عناصر التراث الثقافي المادي ( الاثار ) وان تكون التصميمات والنماذج الصناعية هي المظلة الفكرية لحماية عناصر التراث الثقافي المادي ( الاثار ) راجع المقال السابق (تكييف عناصر التراث الثقافي(الآثار) وادراجها تحت احد اشكال الحماية الفكرية ( التصميمات والنماذج الصناعية  ) بتاريخ 10/6/2021 لكن اسباغ الحماية الفكرية يجب تدشين عدة اجراءات سابقة علي الوصول لتلك الحماية سواء علي المستوي المحلي او الدولي وهذه الاجراءات مسئولية مشتركه بين عدة جهات اهمها وزارة الاثار ووزارة الخارجية ووزارة التعاون الدولي ووزارة الصناعة والتجارة الخارجية ووزارة التعليم العالي ممثلة في اكاديمة البحث العلمي مكتب براءات الاختراع  حيث نجد ان هذه الجهات كل له دور في تتمة تلك الحماية المراد اسباغها علي عناصر التراث الثقافي ( الاثار ) مثلا سجل العلامات التجارية والتصميمات والنماذج الصناعية يجب التعامل بشأنه مع وزارة الصناعة والتجارة الخارجية ووزارة التعليم العالي واكاديمة البحث العلمي  وكذك الدخول والاشتراك في اي اتفاقية دولية بشأن التراث الثقافي تتم عن طريق وزارة الخارجية الا انه لكل جهة دور فعال ومتشابك مع الجهات الاخري وهو مايفرز الاتي انه لابد من تكوين فريق عمل تحت مظلة وزارة السياحة الاثار يكن هدفة الوصول الي ادراج الاثار تحت مظلة الحماية الفكرية ويتولي ادارة الاجراءات التي من بينها التنسيق بين الجهات المختلفة للوصول لتك الحماية

فكرة التصنيف واتفاق لوكارنو

دعت الدول الاعضاء في اتفاقية باريس للملكية الصناعية الي عقد مؤتمر في لوكارنو بسويسرا 1968 والذي اخرج اتفاقية لوكارنو والتي عدلت 1979 المنشئة للتصنيف الدولي للتصميمات والنماذج الصناعية , وتصنيف لوكارنو يشمل الاتي :

اولا : قائمة أبجدية بالسلع التي انتجتها التصميمات والنماذج الصناعية ، مع الإشارة في التصنيف إلى   فئات السلع الرئيسية والفئات الفرعية التي تتفرع عنها

ثانيا : ملاحظات توضيحية  تلك الملاحظات بشان تصنيف السلع الرئيسية والفرعية وتشمل في غالبها المعلومات التي في حالة الجهل بها يمكن التعدي علي الحق الفكري الخاص بتلك السلع .

وهنا لا يوفتنا ذكر اللجنة التي شكلتها اتفاقية لوكارنو حيث شكلت الاتفاقية   لجنة من الخبراء ، انضمت إليها كل دولة يتم تمثيلها في اتفاقية لوكارنو ، وقد خولت الاتفاقية اللجنة لـإجراء "تعديلات" أو "إضافات" إلى القائمة الأصلية للفئات الرئيسية للسلع والفئات الفرعية للسلع وتم تكليف اللجنة بوضع القائمة الأبجدية والمذكرات التفسيرية (التي لم يتم تأسيسها في المؤتمر الدبلوماسي) ، وقد فوضت اللجنة بذلك اي عمل تعديل واستكمال (إضافة إضافات إلى) كل جزء وأي جزء من الأجزاء الثلاثة (قائمة الفئات الرئيسية و الفئات الفرعية ، قائمة أبجدية للسلع ، ملاحظات توضيحية) لتصنيف لوكارنو.

 من الثابت انه تم  مراجعة تصنيف لوكارنو وتعديله عدة مرات من قبل لجنة الخبراء و يتضمن الإصدار الحالي (التاسع) من التصنيف جميع التنقيحات التي تم إجراؤها في و قبل أكتوبر 2007. وتم نشر التعديل في 2008 ودخل حيز النفاذ في 2009

ومن النقاط الهامة التي يجب تناولها ان عدد الدولة الموقعة علي اتفاق لوكارنو والتي لها الحق في المشاركة في لجنة الخبراء عددهم 49 دولة ليس من بينهم مصر .

الملاحظات التوضيحية بقوائم لوكارنو

من الثابت كما سبق الاشارة ان من مهام لجنة الخبراء ان تكون مسئولة عن اضافة وتعديل الملاحظات التوضيحية وتلك الملاحظات في غالبها معنية بإبراز اهم خصائص السلع الرئيسية او الفرعية ومميزاتها النوعية وطبيعتها الخاصة وتوضيح ما يعتبر تعديا علي الملكية الفكرية بشأنها سواء عن طريق استخدامها او اعادة استخدامها وتتضمن الملاحظات التوضيحية ايضا اي ايضاح بشان السلع قد ترغب به دولة المنشأ بما يؤكد الحماية المكفولة للسلع الخاصة بها .

مفهوم السلع الثقافية والاثار

السلع الثقافية مفهوم متسع بشكل كبير يشمل انوع عديدة منها علي سبيل المثال وليس الحصر التالي: السلع الفنية المادية مثل اعمال النحت والتصوير السلع غير المادية مثل اشكال التعبير والاداء مثال ذلك الاغاني والتمثيل والاداء المسرحي وايضا ما يتفرع عن الممتلك الثقافي من انواع الاستعمال والاستغلال مثل ماذكره قانون حماية الاثار بشأن حماية المستنسخات والصور الخاصة بمقتنيات المتاحف والمواقع حيث انها تعتبر سلع بالمعني الفني الدقيق لان الغرض منها تحقيق عائد مقابل بيعها او استغلالها , وهنا ايضا السلع الثقافية التي تعتبر في جوهرها نوع من الخدمات في  محيط السلع الثقافية الحقيقة مثال ذلك ممارسة بعض انواع الفلكلور في محيط الاثار او احياء الفنون الشعبية في مبني اثري اعيد استخدامه .

هنا يمكن القول ان السلعة الثقافية ربما تكن مادية كشراء لوحة او منحوته او شراء مقتني ثقافي بطريق مشروع  في الدول التي تبيح ذلك , وربما تكن السلعة الثقافية غير مادية او غير مادية لكنها تتفرع عن سلعة ثقافية مادية او تتم في حرمها .

الخلاصة والنتائج

لرسم الية ممكنة التطبيق لاسباغ الحماية الفكرية لعناصر التراث الثقافي يجب ان تشمل العناصر الاتية

اولا علي المستوي الدولي

  • انضمام مصر لاتفاقية لوكارنو وبالتبعية وجود خبراء مصريين في اللجنة المنبثقة عن الاتفاقية  والتي منوط بها ادراج سلع جديدة وتعديل قائمة السلع الرئيسية والفرعية وعمل الملاحظات التوضيحية الخاصة بالسلع
  • يجب ان يوضع في تصنيف السلع الرئيسي نوع يسمي السلع الثقافية ويتفرع عنه عدة انواع من السلع الفرعية  يكون قد اعدت سابقا من قبل لجنة داخلية تابعة لوزارة الاثار يتم الاتفاق عليها مع الخبراء المصرين في لجنة الخبراء باتفاقية لوكارنو وذلك في حال انضمام مصر للاتفاقية ووجود خبراء لها في لجنة الخبراء .
  • يجب ان تنتبه الدولة المصرية ممثلة في ادارة المنظمات الدولية بوزارة الاثار لكل ما يمس ويمكن استغلاله من اتفاقيات دولية سواء مصر طرفا فيها ام ليست طرفا فيها يمكن من خلاله خدمة التراث وهذا العبء ليس منوطا به وزارة الخارجية وحدها لان وزارة السياحة والآثار هي المسئول الفني المدرك تمام الادراك لمشاكل التراث الثقافي .

ثانيا علي المستوي المحلي

  • طريقة تسجيل الاثار طبقا لقانون حماية الاثار يجب ان يشملها تعديل مفاده " كل مايمكن تسجيله تصميم او نموذج صناعي يجب تسجيله في سجل التصميمات والنماذج الصناعية والعلامات التجارية المعد لذلك ويعتبر ذلك من متطلبات التسجيل الاثري  " وبالتالي يصبح  التسجيل كتصميم او نموذج صناعي او علامة تجارية مثل النماذج المستنسخة والصور احد عناصر التسجيل الاثري . ويستفاد منه في ادراجة من ضمن الملاحظات التي تقوم بها لجنة الخبراء في اتفاقية لوكارنو
  • في بعض الاحيان يجب ذكر بعض الاتفاقيات الدولية الهامة ومنها اتفاقية لوكارنو في التشريع الداخلي كمرجعية له في بعض مواده حيث ان ذلك سوف يسهل اختيار القانون الواجب التطبيق في حالة حدوث نزاعات لها طبيعة دولية حيث اننا نريد الوصول بالتشريع الوطني ان يصبح القانون الاكثر اتصالا بموضوع النزاع للتغلب علي بعض العقبات مثل اقليمية القانون العام ( انظر المقالات السابقة )
  • عمل قوائم مصرية بالسلع الثقافية تكون من ملحقات قانون الملكية الفكرية الذي من من الممكن تقسيمه هو ذاته لاكثر من قانون مثلا يتم فصلا القسم الخاص ببراءات الاختراع ونماذج المنفعة في قانون مستقل , وفصل حق المؤلف والحقوق المجاورة له بقانون مستقل , وفصل التصميمات والنماذج الصناعية في قانون مستقل وترفق به جداول السلع الثقافية وغيرها من سلع علي غرار تصنيف لوكارنو
  • وجود التصنيف المحلي للسلع الثقافية سوف يصبح اولي الخطوات الجادة في اسباغ الحماية الفكرية لعناصر التراث الثقافي ( الاثار) الا انه يحتاج فريق عمل متشابك التخصصات هذا الفريق لابد ان يتم اختياره بعناية من اصحاب الكفاءة والملاءة العلمية ويكون علي راس الفريق متخصصين في تاريخ الفن في كافة العصور وعنصرقانوني له مساس بمسائل التراث الثقافي ومحام او اكثر ممن لهم خبرة بنزاعات الملكية الفكرية ومجموعة من شباب خرجي كليات القانون شعبة اللغة الانجليزية وشباب من الباحثين في مجالات التراث الثقافي للبحث وعمل التقارير التي تطلبها اللجنة السابقة المنوط بها عمل التصنيف .
  • من اللازم الاستعانة بالخبرات المصرية في كافة الجهات المعنية بموضوع التصنيف سواء من العاملين باجهزة الدولة او خارجها وعلي راس ذلك الجامعات والمراكز البحثية والاتحادات العامة مثل اتحاد الاثاريين العرب .

 

سيادة الجنرال إياح حتب

بقلم – ميرنا محمد

مرشدة سياحية

 عرفها التاريخ كأول أمرأة تقود الجيوش فى العالم وتحصل على رتبة جنرال

اياح حتب الملكة المصرية القديمة التى حصلت  على أعلى وسام عسكرى لمشاركتها فى تحرير مصر من الهكسوس

تعتبر الملكة المناضلة إياح حتب  من الملكات الفضيلات، بعد سيدة الأسرة الأبرز الملكة العظيمة تتى شرى. ويعنى اسم الملكة إياح حتب «القمر سعيد». وعاشت هذه الملكة فى نهاية الأسرة السابعة عشرة. وكانت ابنة الملكة الجليلة تتى شرى والملك  سقنن رع الاول وتزوج الملك سقنن رع الثانى من ثلاث سيدات، هن: إين حابى، وست حجوتى، وإياح حتب الأولى.

 وأصبحت الملكة إياح حتب الأولى زوجته الأساسيةوحملت هذه الملكة من الألقاب الملكية مادلنا على عظم مكانتها فى ذلك العصر.

 فنراها تحمل الألقاب والصفات التالية: «الزوجة الملكية العظمى»، و«أم الملك» فى إشارة إلى ابنها الملك أحمس الأول ملك مصر العليا والسفلى

يرجع الفضل للملكة العظيمه إياح حتب فى تحرير مصر من الهكسوس توفى ابيها وبعدها توفى زوجها الملك سقنن رع  الثانى، فى معركة الشرف والكفاح ضد الهكسوس.

 وعُثر على موميائه فى خبيئة الدير البحرى بالأقصر.

 وتظهر بموميائه جراح بالغة فى الرأس نتيجة ضربات نافذة بفأس هكسوسية.

وذهب الحكم إلى الملك كامس  ابن الملك سقنن رع  الثانى،  ليستكمل الحرب ضد الهكسوس كملك محارب من طراز رفيع إلى أن مات بعد حوالى ثلاث سنوات فى أرض المعركة البعيدةفى الحرب ضد الهكسوس وفى ايام الحزن قالت لها امها الملكة تتى شرى

 ( لا تبكي علي أبيك او زوجك  ولكن أبكي على بلدك قولي لإبنك لن تكون ولدي حتى تحرر بلدي)

وبما انها ملكه شجاعه وذات شخصيه حكيمه و ايقنت انها لو وقعت فى الحزن عليهم لن تكمل مابدء وظلت متماسكة بعد وفاتهم واخذت تعلم ابنها الاصغر احمس لكى يسترجع ارض الوطن من الهكسوس ويعلمهم درسا لن ينسوا

وارسلت ابنها الاصغر احمس و هوا 19 عام الى الحرب ايضا ولم تخاف خسرانه فى سبيل تحرير الوطن وبعد ذلك أعطته خنجرا وقالت له ( هذا خنجر أبوك مات وهو يدافع به عن ارضه ومن بعده أخوك كاموس مات والخنجر في يده خذ هذا الخنجر وحرر به أرض الإله المقدسة أو مت وهو في يدك )

وجدت هي ايضا فى ساحه القتال وحملت بلطه الحروب واهتمت بالجنود و بعودة الفارين وبث روح الوطنيه فى قلوب الجيش وبعد ذلك اخذ احمس الثأر لبلاده ووالده واخوه وحرر مصر من الهكسوس الرعاع بكل قوه وشجاعه

 من الواجب علينا ان نتذكر دائما ما قدمته لتحرير بلادنا وقد تم تخليد ذكرها الي الان

عندما استقبل المصريون الملكة (إياح حتب) وابنها الملك (أحمس) عند عودتهم منتصرين علي الهكسوس بعد سلسلة حروب دامية

خرج المصريون حاملين المشاعل والمصابيح وهم يهتفون لها: وحوي إياحا أي: مرحباً يا قمر، أو أهلاً يا قمر

أغنية "وحوي يا وحوي" من أشهر الأغاني الشعبية الرمضانيه

تبدأ كلماتها بجملة "وحوي يا وحوي.. إياحا"، وتعني باللغة المصرية القديمة: مرحباً يا قمر، أو أهلاً يا قمر

وبعد انتهاء الحرب اهدى احمس لامه الملكه إياح حتب اعلى ووسام عسكرى (الذبابة الذهبية)وهذا لفضل امه فى تحرير البلاد ف هى من فقد ابيها وزوجها وابنها ولم تستلم

ولم يخجل الملك أحمس الأول كملك بالغ لمصر الموحدة أن يذكر ذلك، وأنه يدين لأمه تلك الملكة المناضلة بالفضل عليه فنرى الملك أحمس الأول يكرم أمه على لوحة فى معابد الكرنك. ويشير نص تلك اللوحة إلى أن الملكة إياح حتب  ساهمت فى تسيير الفرق العسكرية، ولعبت دوراً فى الدفاع عن طيبة، وأنها دافعت عن مصر، وحمتها واعتنت بها وبالجنود، وقامت بأداء الشعائر، وجمعت الهاربين وأعادت الفارين، وأنزلت السلام والسكينة على منطقة مصر العليا، وطردت المتمردين.

لم يتم اكتشاف مقبرة الملكة إياح حتب  إلى الآن، وإنما عثر على تابوتها الخارجى فى خبيئة الدير البحرى فى مقبرة رقم 320 فى الجبانة الطيبة. ويظهرها تابوتها ترتدى باروكة شعر مستعار ثلاثية الأطراف، وتاجا، وجسد التابوت مغطى بالريش.

وعُثر ضمن آثارها على عددًا كبيرًا من الآثار العسكرية مثل فأس يدوية وخنجر وذبابات ذهبية كانت تُستخدم كأنواط عسكرية مما يؤكد على دورها العسكرى الفريد بين نساء الحكم عموماً والضرورى بالنسبة لها نتيجة ظروف الفترة القلقة من تاريخ مصر المجيد.

أم العرب المصرية "السيدة هاجر أم إسماعيل عليها السلام"

بقلم ميرنا محمد

مرشدة سياحية

قليلة هي الكتابات التي تحدثنا عن تاريخ السيدة هاجر زوجه سيدنا إبراهيم وأم سيدنا إسماعيل عليهما السلام ورغم اختلاف الروايات إلا أن بعض العلماء يؤكدون أن السيدة هاجر كانت أميرة مصرية وتحديدا كانت شقيقة الملك المصري  وعندما أتى الهكسوس ليحتلوا مصر استحوذوا على بلاط الملك ومن فيه فقتلوا الرجال واستبقوا النساء.

وجيء بالسيدة هاجر إلى بلاط ملك مصر ولكنها كانت مستعصمة ذات شرف ومكانة حماها الله من صغرها فيقال إن الملك إن حاول النيل منها سرت فيه رجفة فابتعد عنها وعلم أن هناك قوة ما تحميها. والذي يرجح هذا القول هو تصرف هذا الملك الذي عرف بولعه الشديد بالنساء عندما حاول أن ينال من السيدة سارة زوج سيدنا إبراهيم شلت يده 3 مرات وكأن نفسه أدركت أن هناك صلة ما تربط بين السيدة التي أمامه وتلك التي يعرفها المستعصمة الأبية هاجر.فقرر هذا الملك إطلاق سراح السيدة سارة وليبعث معها هاجر تلك التي على نهجها نهج العفة والإيمان والاستعصام.

هاجر مابين النوبة والفرما**

اتفق المؤرخون حول مسقط رأس السيدة هاجر وأنها ولدت فى مصر، بمنطقة تل الفرما التى تبعد عن محافظة بورسعيد بعدة كيلو مترات وبحسب ابن هشام فى سيرته فإنها ولدت فى قرية الفرما، وهى مدينة مصرية فى أقصى الدلتا على مقربة من بحيرة تنيس، ويذكر العرب أن أبوابها المشهورة التى قال عنها نبى الله يعقوب "يا بنى لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة"، طبقاً لكتاب موسوعة 1000 مدينة إسلامية لعبد الحكيم العفيفى، وتعنى بالقبطية بيت آمون، وذكرت فى التوراة باسم "سين" أى قوة مصر، وأصبح اسمها الفرما وتعرضت لعدوان الروم البيزنطيين، وبنى فيها الخليفة العباسى المتوكل حصناً يطل على البحر ليحميها من تلك الهجمات عام 239 هجرية.

وقال ابن إسحاق، "حدثنى محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهرى أن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك الأنصارى، ثم السلمى حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال، إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا، فإن لهم ذمة ورحما"، فقلت لمحمد بن مسلم الزهرى: ما الرحم التى ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لهم؟ فقال: كانت هاجر أم إسماعيل منهم".

واختلفت الروايات التاريخية حول وضع السيدة هاجر الاجتماعى، حيث ذكر بعض اليهود أنها كانت جارية لدى فرعون، وجاء فى سفر التكوين "إصحاح 21" أنها كانت ابنة لفرعون مصر، وتنادى بعض الأصوات النوبية بأن مسقط رأسها فى بلاد النوبة، جنوبى مصر، مستندين إلى أصل التسمية وأن (ها) بالهيروغليفي معناها زهرة اللوتس، وكلمة (جر) معناها أرض جب بالمعنى التوراتى (مصر)، أى أن اسمها زهرة اللوتس وكنيتها المصرية، كما أن اسم هاجر يقابله نفس النطق بالنوبية كلمة هاقجر التى تعنى الجالس أو المتروك، فى إشارة إلى تركها وحيدة فى مكة، فضلاً عن أنه من الثابت أن السيدة هاجر كانت تلبس ثوباً طويلاً فضفاضاً ليخفى آثار أقدامها، وهذا الوصف ينطبق على "الجرجار" وهو اللباس النسائى النوبى المعروف المستخدم حتى اليوم.

 إلا أن ابن كثير روى فى "البداية والنهاية" أنها أميرة من العماليق، وقيل من الكنعانيين الذين حكموا مصر قبل الفراعنة، تبناها فرعون، وعندما أراد سوءا بـ"سارة"، زوجة نبى الله إبراهيم، فدعت الله فشلّت يده، ثم طلب منها الدعاء بالشفاء على أن لا يمسها بسوء، ففعلت فشفاه الله، فأهدى إليها الأميرة هاجر تكريماً لها، وليست خادمة كما يدعى اليهود.

وأيا كانت الآراء أو الاختلافات عن أصل السيدة هاجر إلا أن اختيار الله سبحانه وتعالى لمعيشة تلك الفتاة المؤمنة في بيت النبوة الإبراهيمية كان لتهيئتها لدور أكبر وتشريفها بمكانة عظمى وتأييدها بمعجزات عظيمة تظل تذكر إلى يوم الدين

كما هو معروف فإن السيدة سارة زوجة إبراهيم كانت لا تنجب وكان سيدنا إبراهيم عليه السلام قد صار شيخا وابيض شعره من خلال عمر أنفقه في الدعوة إلى الله. وفكرت سارة أنها وإبراهيم وحيدان وهي لا تنجب فماذا لو قدمت إليه هاجر ويأتي منها بولد. وفي روايات أنها قالت لسيدنا إبراهيم «لو تزوجت هاجر رجوتها أن تنجب لك».

وكان عمر السيدة سارة وقتئذ ست أوسبع وسبعين عاما فيما كان عمر سيدنا إبراهيم ست أو سبع وثمانين عاما.

وظهرت علامات الحمل على السيدة هاجر وكانت فرحة لما وهبها الله في أحشائها وربما اختلطت مشاعر الفرح بالخوف أيضا من من أن الغيرة سوف تتحرك في قلب السيدة سارة نحوها وهنا تقول كتب التفاسير إن هذا قد حدث فعلا وشكت السيدة سارة لزوجها إبراهيم

وولدت السيدة هاجر أول ذرية سيدنا إبراهيم وقد جاء ذكر سيدنا إسماعيل في القرآن الكريم اثنتي عشرة مرة منها مواضع كثيرة تمدح في خلقه عليه السلام. ففي سورة مريم الآية 54 يقول المولى عز وجل «واذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا».

وقوله تعالى في سورة الأنبياء الآية 85 «وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين وأدخلناهم في رحمتنا إنهم من الصالحين».

وفي سورة ص الآية 48 «واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الأخيار». ويا بشرى هاجر بولدها الذي مدحه الله تعالى وذكر اسمه في كتاب يتلى إلى يوم القيامة ومدح خلقه وأثنى عليه وليس ذلك فقط بل كان من نسله أشرف الخلق أجمعين وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

فقد اشتدت غيرة السيدة سارة من هاجر أم إسماعيل بشكل كبير حتى يقال إن السيدة سارة أقسمت أن تقطع أحد أعضاء السيدة هاجر ولما هدأت نفسها قالت لسيدنا إبراهيم ماذا أفعل في قسمي هذا فقال لها اثقبي لها أذنيها تكوني قد أبررتي بقسمك فثقبت أذنيها وألبستها قرطا أي حلقاً فصارت أكثر جمالا فاشتدت غيرة السيدة سارة منها أكثر ويقال إن أول من ثقبت أذنيها من بنات حواء هي السيدة هاجر رضي الله عنها وأرضاها وتمر الأيام وتشتد الغيرة ولا احد يعتب أو يلوم إنها الفطرة البشرية وطبيعة النفس الإنسانية وتأتي اللحظة الفاصلة في حياة أم العرب ويخبرها زوجها إبراهيم أن أمامهم رحلة طويلة إلى بلاد بعيد

إلى بلاد بعيدة فتحضر زادا وزوادا وكان عبارة عن تمر وماء وتستعد لتلك الرحلة التي يمتحن فيها الله سبحانه وتعالى تلك الأم الحنون.

وكان إسماعيل ما زال رضيعا لم يفطم بعد وبدأت الرحلة ويسير سيدنا إبراهيم وسط أرض مزروعة تأتي بعد صحراء تأتي بعدها جبال حتى دخل إلى صحراء الجزيرة العربية حيث لا زرع ولا ثمر ولا شجر ولا طعام ولا ماء ولا شراب وكان المكان يخلو تماما من علامات الحياة ونزل إبراهيم من فوق دابته وأنزل زوجته وولده وتركهما هناك مع جراب فيه بعض الطعام والماء ثم استدار تاركا إياهما ولنا أن نتخيل الموقف العصيب الذي يواجه السيدة هاجر ووليدها وهي ترى أن الأمر قد استقر بها إلى هذا المقام فتذهب وتلحق بزوجها إبراهيم وتسأله: أين تتركنا وتذهب في هذا الوادي الذي ليس به أنيس ولا شيء؟

تقول له ذلك مرارا ولا يرد عليها وسيدنا إبراهيم لا يرد على زوجه ليس استكبارا ولا قسوة حاشا الله فهو الذي يقول عنه ربه «إن إبراهيم لحليم أواه منيب» إنما كان ذلك امتثالا لأمر ربه ولأنها كانت لحظة قاسية على نفسه هو أيضا فهذا هو الطفل الذي تمناه من الله أتى إليه على كبر وهذه زوجه التي أنجبه منها كم يحبها.

والسيدة سارة أيضا ماجت نفسها حسرات أنها لم تنجب وبلغت التسعين من عمرها فهل يضيع منها الزوج والأمل ولكنه الاختيار الإلهي لثلاثتهم الزوج الذي يفارق الابن الذي طالما انتظره والأم التي تواجه مصيرا مجهولا لا تعرف ماذا سيحدث لها والزوجة الأولى التي انقلبت لياليها واشتدت غيرتها وهي لا تملك من نفسها شيئا وهي التي زوجته إياها. وفي الحديث الشريف إن الله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط.

وينطلق سيدنا إبراهيم بعيدا فتسأله السيدة هاجر آلله أمرك بهذا؟ قال نعم قالت إذن لا يضيعنا ثم رجعت.

إنها الزوجة المؤمنة العظيمة المصرية التي تملأ قلبها الثقة بالله عز وجل ويملأ نفسها الطاهرة الإيمان به وبأنه سبحانه وتعالى لن يضيعها أبدا.

ما أروع ما قالته وما أحسن ظنها بربها وما أعظم صبرها فها هي الساعات تمر وجعلت هاجر أم إسماعيل ترضع ولدها وتشرب من الماء حتى نفد ما في السقاء فعطشت وعطش ابنها وجعلت تنظر إليه وهو يتلوى من شدة العطش فابتعدت عنه وظنت أنه ميت فكرهت أن تراه وهو يموت وظلت تهرول نحو الصفا أقرب جبل إليها فقامت عليه ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحدا فلا تجد فتهبط من جبل الصفا وتهرول مرة أخرى وتصل إلى الطرف الآخر عند جبل المروة وتستقبل قمته وتنظر هل من أحد هل من معين فلا تجد أحدا وتفعل ذلك مرة تلو الأخرى حتى بلغت سبعا وبلغ جهدها الذروة فسمعت صوتا حسبته نفسها فإذا هو صوت الفرج ومعجزة الله لأمته الصالحة وأم نبيه الصالح.

فقد بعث الله بشراه وملكه الأمين جبريل عليه السلام فضرب الأرض بجناحه لتخرج عين الماء نحوها فجعلت هاجر تغرف من مائها وتحاول جاهدة أن تنقذ طفلها وقلبها ينطق بحمد الله على نعمته لها فشربت السيدة العظيمة صاحبة المعجزة وأرضعت وليدها فقال لها الملك أو سمعت صوته يقول لها لا تخافي في الضيعة فإن ها هنا بيتا لله يبنيه هذا الغلام وأبوه وإن الله لا يضيع أهله. وصدق ظنها حين قالت لن نضيع ما دام الله معنا.

في ذاك الوقت كان سيدنا إبراهيم يسير في الطريق حتى إذا أخفاه جبل عن عن زوجته وولده وقف ورفع يده الكريمتين إلى السماء وراح يدعو الله كما جاء في القرآن الكريم «ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي ذرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوى إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون» وما هي إلا أيام قلائل حتى هلت بعض القوافل بالقرب من الماء فنزلوا في أسفل مكة فرأوا طائرا فقالوا إن هذا الطائر ليدور على الماء وما كان هذا الماء من قبل فذهبوا ووجدوا أم إسماعيل عند الماء فقالوا أتأذنين لنا أن ننزل عندك؟ فقالت نعم.

ويقول عبد الله بن عباس: قال النبي عليه الصلاة والسلام فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم وكان للسيدة هاجر بينهم مكانتها الكبيرة ومقامها الرفيع وكلما زاد العمران على المكان سعدت السيدة هاجر بذلك وشب إسماعيل وتعلم اللغة العربية من قبائل جرهم التي جاءت إلى المكان لتسكن وتستقر.

ولقد كرم الله سبحانه وتعالى السيدة هاجر بأن أبقى ذكراها عطرة خالدة وأمرنا أن نفعل مثلما فعلت فنهرول عند الصفا والمروة 7 مرات كما فعلت هي رضي الله عنها. ولعل من أسمائها أيضا «أم الذبيح» فكلنا يعرف قصة افتداء ولدها إسماعيل من الذبح بكبش عظيم نزل من السماء خصيصا ليفدي أبو العرب إسماعيل. وهكذا نلاحظ أن الاختبارات الإلهية لم تفارق هذه السيدة الصابرة وكانت كلما دخلت امتحانا نجحت فيه فيكافئها المولى عز وجل أليس هو القائل إن الله مع الصابرين.

كبر سيدنا إسماعيل وتزوج وكان بارا بأمه مطيعا لها حليما على نواكب الدهر ومصائبه وهي رضي الله عنها قد وفت رسالتها له ومنحته حياتها بأكملها فاستحقت بره ومحبته وطاعته.

ماتت السيدة هاجر عن تسعين عاما ودفنها إسماعيل عليه السلام بجانب بيت الله الحرام ماتت بعد أن تركت لنا مثالا رائعا للفتاة المؤمنة والزوجة المطيعة والأم الحانية والمؤمنة هذه هي اما العرب المصرية وقد وفاها الله وأجزل فضله عليها فعطر ذكرها وأعظم ذكراها ودفنها بجوار بيته وآنسها في وحشتها وآمنها في غياب زوجها ورزقها وطفلها من حيث لا تحتسب وجعل من ذريتها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء وأفضل خلق الله إلى يوم الدين. فرضي الله عنها وأرضاها وجعل لنا في سيرتها القدوة الحسنة.

شعوب البحر الطامعة

بقلم – ميرنا محمد

مرشدة سياحية

أنا رمسيس الثالث دافعت عن حدود مصر..

 لقد طردت من جاء من بلاده غازيا.

 وقتلت المعتدين من شعوب البحر الطامعة.

 لقد دمرت قواتهم وجئت بهم أسرى إلى مصر. أسرى بعدد حبات الرمال

" بتلك العبارات سجل الملك المصري "رمسيس الثالث" على جدران معبد هابو "مدينة الموتى" أهم إنجازاته وهى حماية أرض مصر من غزو "شعوب البحر" الطامعة فى خيرات البلاد وقتها.

من هم شعوب البحر**

عالم المصريات الفرنسي إيمانويل دي روجيه استخدم هذا المصطلح لأول مرة حرفيا "شعوب البحر" في عام 1855 في وصف النقوش على الصرح الثاني في مدينة حابو توثيق السنة 8 من رمسيس الثالث.

جاستون ماسبيرو، خليفة في كوليج دو فرانس بعد ذلك شاع مصطلح "شعوب البحر" - ونظرية الهجرة المرتبطة بها - في أواخر القرن التاسع عشر منذ أوائل التسعينيات ، كانت نظريته عن الهجرة موضع تساؤل من قبل عدد من العلماء.

تظل أصول شعوب البحر غامضة لدى المؤرخون ، حيث أن جميع المصادر التي توصف تلك الشعوب هي مصادر دُونت في المعابد المصرية القديمة ، وصفوا تلك الشعوب بأنهم قدموا بسفنهم الحربية من البحر ولا يمكن الوقوف أمامهم ، تم ذكر أسماء تلك الشعوب بعدة أسماء كما ورد بالمصادر المصرية هم الشردان والشكلش ولوكا وتورشا ، واعتدت تلك الشعوب على الإمبراطورية الحيثية وبلاد الشام ومناطق متفرقة على شواطئ البحر الأبيض المتوسط .

أن شعوب البحر هو مصطلح تاریخی أطلق من قبل الأثريون ومؤرخوا الشرق الأوسط القديم في القرن التاسع عشر  على بعض الشعوب والمجموعات العرقية الذين دخلوا في صراع ومعارك حربية مع المصريين خلال عصر الرعامسة (عصرالأسرتين التاسعة عشرة والعشرين).

والذين جاءوا من شرق البحر المتوسط وحاولوا

الاستيطان في سوريا وفلسطين ومصر بين

القرنين الثالث عشر والثاني عشر قبل الميلاد

وقد أشارت أغلب الاراء التاريخية إلى أن

موطنهم الأصلي كان في جزر بحر إيجة وآسيا

الصغره

 و قد أدت هجمات شعوب البحر إلى سقوط

الإمبراطورية الحيثية و إضعاف المملكة المصرية القديمةالمدة طويلة، و تدمير العديد من مدن شرق المتوسط التي كانت عامرة كمملكة أوغاريت

و أقدم ذكر لشعوب البحر يعود إلى نهاية القرن الثالث عشر

قبل الميلاد حيث يسرد الملك المصري مرنبتاج قائمة من الشعوب التي انتصر عليها، من بينها "شعوب أجنبية تابعة للبحر" كما وصفها في رسائله.

بدأ هجوم شعوب البحر على مصر منذ عهد الملك مرنبتاح، وكان هجومهم فى شكل موجات

حين تحالفوا مع الليبيين وقاموا بالهجوم على حدود الدلتا الغربية وقد تصدى الملك العظيم مرنبتاح لأول تلك الموجات من هجوم شعوب البحر الذين عرفوا بالوحشية والبربرية فقد أبادوا مدنا كاملة أثناء زحفهم لاقتطاع أجزاء من ممالك الشرق الأوسط

وقد استطاع الجيش المصري

نصرا حاسما على هذا التحالف.

 فى عصر الملك رمسيس الثالث أى حوالى 20 سنة بعد الملك مرنبتاح، بدأت الموجة الثانية وكانت فى منتهى الخطورة فقد هجموا على مصر من الحدود الشمالية والشرقية.

رمسيس الثالث ثاني ملوك الأسرة العشرين، واجه المصريون بقياده الملك رمسيس الثالث

شعوب البحر في معركتين كبرتين احداهما برية

عند الحدود المصرية في جاهی، والأخرى بحريةعند سواحل الدلتا كانت بمثابة أولى المعارك البحرية في التاريخ

ولكن الملك رمسيس الثالث وقواته نجحوا فى التصدى لتلك الغزوات البحرية بنجاح، حيث إن رماة الرماح كان لهم دورا كبيرا فى نجاح القوات المصرية، فقد زرع الملك رمسيس الثالث سواحل مصر الشمالية بخط دفاعى من حملة القوس والسهم الذين أمطروا سفن الأعداء بالرماح، كما لجأ الملك أيضا لاستخدام قوات تشبه "الضفادع البشرية" كانت تقوم باحداث ثقوب أسفل سفن الأعداء لإعطابها وإغراقها.

وتمكن الجيش المصري من الانتصار في هذه المعارك الحاسمة وإنقاذ مصر

ومنطقة الشرق الأدني بأسره من هذا الغزو

الاستيطاني المدمر.

تظل شعوب البحر مجهولة الهوية في نظر معظم العلماء الحديثين ، وتعتبر الفرضيات المتعلقة بأصل المجموعات المختلفة مصدرًا للكثير من التكهنات

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.