كاسل الحضارة والتراث Written by  أيار 22, 2020 - 76 Views

مصر والعمارة الإسلامية في القدس و المسجد الاقصي

Rate this item
(0 votes)

كتب - محمد محمود عبد الرحيم

باحث اقتصادي وعضو الاتحاد العربي للشباب والبيئة

من المعروف أن مصر والشام والحجاز كانت دولة واحدة منذ الخلافة الفاطمية والدولة المملوكية وحتي العصر الحديث كانت هناك أكثر من محاولة للاتحاد بين مصر وسوريا وشاركت مصر في حرب 1948 لطرد العصابات الصهيونية من فلسطين وكان قطاع غزة تحت الحكم المصري الي عام 1967 ولذلك العلاقة بين مصر وفلسطين والقدس والمسجد الاقصي تحديداً علاقة لها خصوصية فريدة من نوعها

بنى الخليفة الأموى عبد الملك بن مروان مسجد قبة الصخرة وصرف على هذا البناء من خراج مصر لسبع سنين وهو مبلغ كبير يعكس تأثير القوة الاقتصادية للخلافة الإسلامية الحديثة أمام القوي التقليدية وقتها الدولة البيزنطية والفارسية في ذلك الوقت .

بنى عبد الملك بن مروان قبة الصحرة بالقدس والجامع الأقصى [1]، وسبب بناء عبد الملك أن  عبد الله بن الزبير لما دعا لنفسه بمكة فكان يخطب في أيام منى وعرفة وينال من عبد الملك ويذكر مثالب بني أمية، ويذكر أن جده الحكم كان طريد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولعينه، فمال أكثر أهل الشام إلى ابن الزبير، فمنع عبد الملك الناس من الحج فضجوا، فبنى لهم القبة على الصخرة والجامع الأقصى ليصرفهم بذلك عن الحج والعمرة، فصاروا يطوفون حول الصخرة كما يطوفون حول الكعبة وينحرون يوم العيد ضحاياهم، وصار أخوه عبد العزيز بن مروان صاحب مصر يعرف بالناس بمصر ويقف بهم يوم عرفة .

  • وفي الفترة الفاطمية، تعرض المسجد الأقصى لهزة أرضية أخرى سنة 425 هجرية/ 1033 ميلادية قام الخليفة الفاطمي الظاهر لإعزاز دين الله بترميمه في سنة 426 هجرية/ 1035 ميلادية، حيث قام باختصاره على شكله الحالي وذلك عن طريق حذف أربعة أروقة من كل جهة، الغربية والشرقية، كما قام بترميم القبة وزخارفها من الداخل وقد أشير لترميمات الظاهر من خلال نقشه التذكاري الموجود والذي جاء فيه ما نصه "بسم الله الرحمن الرحيم نصر من الله لعبد الله ووليه أبي الحسن علي الإمام الظاهر لإعزاز دين الله أمير المؤمنين صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين وأبنائه الأكرمين أمر بعمل هذه القبة وإذهابها سيدنا الوزير الأجل صفي أمير المؤمنين وخاصته أبو القاسم علي بن أحمد بن أحمد أيده الله ونصره وكمل جميع ذلك إلى سلخ ذي القعدة سنة ست وعشرين وأربع مائة صنعه عبدالله بن الحسن المصري المزوق".
  • وفي سنة 583 هجرية/ 1187 ميلادية، قام القائد صلاح الدين الأيوبي باسترداد بيت المقدس ، حيث قام صلاح الدين بإعادة المسجد الأقصى على ما كان عليه قبل الغزو الصليبي له، والشروع بترميمه وإصلاحه، ومن أهم الترميمات التي أنجزت على يدي صلاح الدين، تجديد وتزيين محراب المسجد، حيث يشير إلى ذلك النقش التذكاري الذي يعلوه والمزخرف بالفسيفساء المذهبة، وجاء فيه ما نصه "بسم الله الرحمن الرحيم أمر بتجديد هذا المحراب المقدس وعمارة المسجد الأقصى الذي هو / على التقوى عبد الله ووليه يوسف بن أيوب أبوالمظفر الملك الناصر صلاح الدنيا والدين/ عندما فتحه الله على يديه في شهور سنة ثلاث وثمانين وخمس مائة/ وهو يسأل الله إذاعة شكر هذه النعمة وإجزال حظه من المغفرة والرحمة" كما أمر السلطان صلاح الدين بإحضار المنبر الخشبي الذي صنع خصيصاً في عهد السلطان نور الدين زنكي، ليكون بمثابة تذكار لفتح وتحرير المسجد الأقصى، حيث أحضره من حلب ووضعه في المسجد الأقصى.
  • كما ساهم المماليك[2] في المحافظة على المسجد الأقصى بشكل منقطع النظير، وذلك من خلال ترميماتهم الكثيرة والمتتابعة فيه، حيث تركزت وتمت في الفترة المملوكية الواقعة على يدي سلاطين المماليك ومنها قيام السلطان الملك المنصور سيف الدين قلاوون في سنة 686 هجرية/ 1286 ميلادية بترميمات القسم الجنوبي الغربي من سقف المسجد الأقصى المبارك وقام السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون في سنة 728 هجرية/ 1327 ميلادية بصيانة وترميم قبتي المسجد الداخلية والخارجية، وقد أشير إلى ذلك بالنقش التذكاري (الكتابة الدائرية) الموجودة في رقبة القبة من الداخل والذي جاء فيه ما نصه "بسم الله الرحمن الرحيم جددت هذه القبة المباركة في أيام مولانا السلطان الملك الناصر العادل المجاهد المرابط المثاغر المؤيد المنصور قاهر الخوارج والمتمردين محي العدل في العالمين سلطان الإسلام والمسلمين ناصر الدنيا والدين محمد بن السلطان الملك المنصور قلاوون الصالحي تغمده الله برحمته في شهور سنة ثمان وعشرين وسبعمائة" .
  • كما يوجد كنز من الوثائق المملوكية في مقتنيات المتحف الاسلامي في المسجد الاقصي يبلغ عددها حوالي الف وثيقة بحالة جيدة، جلها كتب باللغة العربية وتعرض الوثائق التاريخ الاجتماعي لسكان القدس من زواج وطلاق وميراث وبيع وشراء، وقصص والتماسات، وقرمانات سلطانية، وتكتسب هذه الوثائق اهمية نادرة كون معلوماتها لا ترد في كتب التاريخ العام التي تركز غالبا على الاحداث والتاريخ السياسي والحكام والامراء، فهي مرآة تعكس احوال الناس اليومية في العصر المملوكي.
  • سبيل قايتباي[3] تم إنشاؤه في البدء بأمر من السلطان المملوكي سيف الدين إينال، ثم أعاد بناءه السلطان الأشرف قايتباي عام 887/1482 كملحق للمدرسة الأشرفية المقابلة له. ولم يتبق من سبيل إينال سوى البئر الذي أقام قايتباي سبيله عليه. ولاحقا رمم السبيل بأمر من السلطان العثماني عبد الحميد الثاني عام 1300/1882-1883 .
  • بين المدخل الرئيسي للمصلى القبلي بالمسجد الأقصى والباب الذي يقع غربه، توجد بلاطة من المرمر نقشت عليها سطور بماء الذهب تتضمن أعمال الترميم التي قامت بها الحكومة المصرية في عهد الملك فارق الأول، ونقش على هذا التذكار "جدد المجلس الإسلامي الأعلى القسم الشرقي والرواق الأوسط وواجهة الرواق الشمالي للمسجد الأقصى المبارك بإشراف الآثار العربية بمصر، وقامت الحكومة المصرية بتجديد السقف الخشبي للرواق الأوسط في عهد جلالة الملك الصالح فاروق الأول حفظه الله وأيد ملكه في سنة 1363 للهجرة 1943".
  • كما يقع في القدس دير السلطان[4] وهو دير مملوك لمصر وللأقباط الأرثوذكس منذ القرن السابع الميلادى وأنه تم تأكيد الملكية في القرن ال12 وهناك 23 وثيقة ملكية تثبت أحقية الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في ملكية الديرولدير السلطان أهمية خاصة عند الأقباط لأنه طريقهم المباشر للوصول من دير مار أنطونيوس حيث مقر البطريركية المصرية إلى كنيسة القيامة ويرجع تاريخ دير السلطان فى القدس، حسب بيان الكنيسة، إلى عهد السلطان عبدالملك بن مروان «684- 705م»، والذى وهبه للأقباط، فسمى دير السلطان، وتم التأكيد على ملكية الكنيسة القبطية الأرثوذكسية للدير، فى عهد السلطان صلاح الدين الأيوبي فى القرن الثاني عشر

 للاسف الشديد وبتخطيط  و تنفيذ  محكم قامت اسرائيل بتدشين مشروع القدس عام 2050 المطلق عليه "مشروع 5800"، يقضي بإقامة أكبر مطار في "إسرائيل" في منطقة النبي موسى  وإقامة شبكة من الطرق والسكك الحديدية والمناطق الصناعية والتجارية والسياحية، تضم مجموعة من الفنادق، ولابد أن يكون هناك طرح  استراتيجي فلسطيني عربي  لابراز الهوية العربية لمدينة القدس .

[1] الصفحة 188 من كتاب النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة لابن تغري بردي، الجزء الأول،

[2] https://www.masrawy.com/news/news_various/details/2015/2/24/466610/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84-%D9%86%D9%82%D8%B4-%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF-%D8%A8%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AC%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B5%D9%89-%D9%85%D9%86%D8%B0-72-%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A7

[3] http://www.enjoyjerusalem.com/ar/explore/where-to-go/%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D9%82%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D9%8A

[4] https://www.youm7.com/story/2018/10/24/%D9%85%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%AD%D9%84-%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%86/4003074

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.