كاسل الحضارة والتراث Written by  نيسان 10, 2021 - 180 Views

الزجاج المموه بالميناء في العصر المملوكي

Rate this item
(1 Vote)

بقلم:مياده الحبشي

أنشئت صناعه الزجاج في مصر وبقيت متميزه فيها منذ عصر الفراعنه وملوك الروم البطالمه وما بعدهم وأستمرت في العصر الإسلامي حتي يقال أن المسلمين هم الذين علموا الشرق هذا الفن ،ومن الطبيعي أن يكون صناع الزجاج في الإسلام ورثوا قسطاً كبيراً من الأساليب الفنيه عن أجدادهم القدماء،و أن يكون التطور في هذه الصناعه تدريجياً حتي أننا لا نستطيع أن نجزم في أكثر الأحيان بنسبه تحفه زجاجيه إلي العصر الإسلامي، إلا إذا كان في شكلها أو في أساليب زخرفتها ما ينطق تماماً بأنها إسلاميه ،وقد طور المسلمون صناعه الزجاج في الأقطار التي فتحوها وإعتنوا بها عنياه  كبيره، نظراً لحاجتهم للأواني الزجاجيه التي أستخدموها في وظائف كثيره مثل حفظ العطور التي رغب فيها الإسلام والإناره والشر اب وغير ذلك ،قدت صناعه الزجاج تقدماً ملحوظاً في العصر الأيوبي وأزدهرت أيضاً صناعه الزجاج المطلي با الميناء المذهبه الذي يعد من أجمل أنواع الزجاج الإسلامي ،قد ورث صناع الزجاج خلال العصر المملوكي في كل من مصر وبلاد الشام هذه التقاليد الفنيه الراسخه في هذه  الصناعه وتقدموا به نحو الأمام خطوات واسعه يدل علي ذلك ما وصلنا من التحف الزجاجيه المملوكيه سواء ما صنع منها في بلاد الشام أو ما صنع منها في مصر ، كان العصر المملوكي بمثابه العصر الذهبي لكثير من الفنون في مصر ونستخلص من هذه المقدمه التقدم الذي حدث لصناعه الزجاج إبان العصر المملوكي ،ويتناول البحث تفاصيل صناعه الزجاج وزخرفته وأشكاله المتنوعه المبتكره التي لم تظهر في العصور السابقه .

في هذا المقال سنتناول با التفصيل 1-طرق صناعه الزجاج المموه باالميناء .2-تشكيله بأشكاله المتنوعه ، واستخداماتهم في الحياه اليوميه 3-أساليب الزخرفه والعناصر الزخرفيه المميزه في العصر المملوكي أو المتأثره با العصور السابقه مثل العصر الأيوبي وغيره ،4-أهم التحف التي وصلتنا من هذا العصر المزدهر والتي كانت غالباً مصنوعه لطائفه الأمراء والسلاطين والدليل علي ذلك الرنوك التي تزينها سواء كانت وظيفيه أو كتابيه الخاصه با السلاطين .

وسنقوم5- بدراسه التنوع في أشكال التحف الزجاجيه وإستخدامتها المتنوعه وأساليب الصناعه سواء الضغط في قالب أو النفخ في القالب أو النفخ الحر وأساليب الزخرفه  با الميناء متعدده الألوان والتذهيب 6-والعناصر الزخرفيه والأشكال الهندسيه والعناصر النباتيه والنصوص الكتابيه با الخط النسخ والكوفي والرنوك الوظيفيه والكتابيه والزخارف الحيوانيه التي تعدو fantastic animals  والحيوانات الخرافيه ذات التاثيرات الساسانيه والصينيه.

العنصر الأول طريقه الصناعه والتشكيل :يتم صنع الزجاج وتشكيله عن طريق صهر الرمل (أوكسيد السليكون) بعد خلطه بنسب معينه من الحجر الجيري (كربونات الكالسيوم)با الإضافه إلي نسب من كربونات الصوديوم وأكاسيد آخري، وغالباً يتم صناعته من الرمل الأبيض لأنه أجود أنواع الرمال ،وكان يسمي مصنع الزجاج بأسم الطراز وكان يشكل في أفران مصنوعه من الطين الأسواني ذات شكل دائري مسقوف ثم تشكل عن طريق :(1)

اولاً: طريقه الصب في القلب:توضع قطعه من العجينه في القالب ثم يضغط علي جوانبه للحصول علي الشكل المطلوب وغالباً ما يكون القالب من الطين.(1)

ثانياً:طريقه النفخ الحر:وهنا يعتمد علي مهاره الصانع حيث يلتقط قطعه العجين بأنبوب معدني ثم ينفخ من بدايه الأنبوبه فيدفع الهواء ليصل للعجينه فتنتفخ جوانبها وبازدياد النفخ والتحريك الكروي تتحول إلي إسطوانه نمطيه الحجم تأخذ الشكل  المراد ،ثم توضع با الفرن.(2)

ثالثاً:طريقه النفخ في القالب:يلتقط الصانع قطعه العجينه الزجاجيه بواسطه انبوب معدني ثم يضعها في قالب مكون من قطعتين ثم ينفخ الصانع العجينه داخل القالب لتأخذ شكل القالب وإذا ضغطت هذه العجينه في قالب خاص بواسطه مكبس خاص تصبح هي والقالب شكلاً واحداً تأخذ حجمه ونقوشه وتري قطعه العجين أمامك عباره عن طبق جميل ذي نقوش ورسوم متنوعه.(2)

رابعاً:طريقه السحب والضغط أو الثني:وفي لحظات معدوده اذا شدت العجينه بواسطه شخصين يتباعدان مع بعضهما تدريجياً مع بعض النفخ البسيط صارت هذه العجينه  علي شكل أنبوبه زجاجيه يتوقف طولها وسمكها وقطرها حسب حجم قطعه العجينه نفسها وقد يبلغ طول هذه  الأنبوبه خمسين متراً ثم تقطع بعد ذلك قطعاً طول الواحده منها حوالي متر ونصف .(1)

  العنصر الثاني الاشكال:.1-نجد مجموعه من الكؤوس الاسطوانيه ذات الفوهه المتسعه التي غالبا كانت تصنع بأسلوب النفخ في القالب

2-مجموعه من القوارير أو القنيات التي كانت تستخدم لحفظ العطور وأدوات الزينه مثل الكحل ذات بدن كمثري منتفخ من أسفل ويعلوها رقبه علي شكل اسطواني ضيقه من أسفل وتتسع كلما أتجهنا لأعلي وذات قاعده منخفضه علي شكل حلقه دائريه ، ونجد أيضا شكل أخر منها تشبه القوارير الأيوبيه ذات القاعده المخروطيه ،القماقم التي كانت تستخدم في حفظ العطور وماء الورد ولها أشكال مختلفه ومتنوعه

3-الزمزميات التي كانت تستخدم في مواسم الحج لحفظ الماء ذات بدن بيضاوي ورقبه قصيره ومقبضين صغيرين في أعلي البدن ،قوارير النفط او الكفيات التي كانت تستخدم كمصابيح ذات شكل دائري 

الطسوت والصدريات قاموا بتقليد التحف المعدنيه المكفته منها ،الزهريات ذات البدن المنتفخ ورقبه طويله وأخيراً المشكاوات أو المصابيح كانت تعلق من المقابض التي تعلو بدنها بواسطه سلاسل زمن أعلي تجمعها الثقل وتنتهب بسلسله تثبت في السقف لتعليق المشكاه ،أما البدن فعلي شكل مزهريه المنتفخ ويعلوه رقبه منفرجه وقاعده مخروطيه أو قاعده منخفضه علي شكل الحلقه المستديره أوالمسطحه. (3)

العنصر الثالث:  أساليب الزخرفه: أسلوب زخرفه الزجاج با الميناء المتعدده الألوان وبا التذهيب ،ذلك الأسلوب الذي ازدهر في العصر الأيوبي في كل من مصر وبلاد الشام واستمر حتي نهايه القرن الثامن -الرابع عشر الميلادي حيث لاقي رواجاً وقبولاً لدي طبقه المماليك .

المينا هي كلمه فارسيه الأصل عرفت بأ نها حجر من الرصاص المعتم المعروف بأول أكسيد الرصاص ثم يخلط با الألوان المتعدده والتي اقتصرت في الغالب علي أربعه أو خمس الوان ،وقد عرفت المينا أيضاً حديثاً بأنها الماده المسحوقه  والتي تستخدم في زخرفه المعادن والخزف والزجاج حيث تتألف من مسحوق زجاجي ناعم جداً يخلط بماده زيتيه القوام ثم يرسم به با الفرشاه (علي البارد) علي بدن التحفه طبقا للتصميم  ،أما عن التذهيب فهي تتم في المرحله الأخيره للتحفه بعد طلائها با المينا فتملأ الفراغات با التذهيب وقد كثرت هذه  (4)

الطريقه علي المشكاوات المملوكيه وبعض الأواني الكأسيه،با النسبه للعصر المملوكي الجركسي في القرن التاسع الهجري /الخامس عشر الميلادي بسبب نقل مركز الصناعه إلي البندقيه التي حلت محل الزجاج المملوكي واحتكرت الأسواق لسنوات طويله  ومن أكثر الأمثله التي توضح لنا مشكاه عملت برسم الأشرف قايتباي محفوظه في متحف الفن الإسلامي يظهر عليا التدني في مستوي الصناعه والزخرفه حيث نجد إنعدام البريق في المينا المستخدمه وعدم مهاره يد الصانع في رسم النقوش وأن الحروف متجهه إلي اليمين بشكل مألوف.

   العنصر الثالث العناصر الزخرفيه:وصلنا مجموعه من  التحف الزجاجيه  تقتصر زخارفها علي الكتابات النسخيه سواء كانت دعائيه ذات الطابع الديني التي تشمل غالبا بعض الإقتباسات القرآنيه أو نصوص تأسيسيه علي التحفه وكذلك الكتابات الكوفيه المجدوله أحياناً التي لعبت دوررئيسي في زخرفه المشكاوات والتحف الزجاجيه في العصر المملوكي والرسوم النباتيه مثل الأفرع النباتيه المتوجه والأوراق النباتيه  والهندسيه مثل الدوائر والمعينات والمربعات والشكل البيضاوي  يقطعها أحيانناً رنوك مملوكيه(8) ،ووصلنا من هذا العصر أيضاً  عليها زخارف هندسيه مجدوله وعناصر نباتيه نجدها محوره في بعض الأحيان اشهرها زهره اللوتس (5)،والطيور السابحه من ابرزها الأوز والبط السابح في الهواء ،ومناظر انقضاض وكتابات نسخيه مكرره والرنوك المملوكيه اشهرها رنك السبع او الأسد الذي يعود للظاهر بيبرس البنقداري والصالح اسماعيل ورنك مركب في اعلاه نسر ناشر جناحيه الذي يشير للساطان الناصر محمد بن قلاوون  ،يوجد اسفل منه رنك الكأس وهو شعار يرمز للامير ساقي السلطان الناصر محمد ،ونجد أيضاً رنك الوريده ذات الخمس شحمات التي ترمز لأسره بني رسول في اليمن ،ورنك الوريده السداسيه التي ترمز لأسره بني قلاوون في مصر( والعديد من الرنوك الوظيفيه الخاصه با الأمراء مثل البنقدار حامل القوس والجمدار المسئول عن ملابس السلطان والخونجه التي تشير الي الجاشنكير المسئول عن طعام السلطان ،ولعب الرنوك الكتابيه المعروفه بأسم (الدروع والخرطيش) دور هام في الزخرفه التحف الزجاجيه وخاصه المشكاوات التي كانت تصنع برسم السلاطين المماليك ،وجامات بها ابراج فلكيه المعروفه  كالحمل ،والجدي،والدلو،والسرطان ،والاسد،والعذراء ،الميزان مع تعديل بسيط ادخله الفنان علي هذه النقوش حيث قام برسم برج السرطان علي شكل شخص يحمل هلال ،كما رسم برج الميزان علي شكل بطه تحمل ميزان (شكل3)(7)،ونجد رسوم لطائر خرافي العنقاء او السيمورغ ،ونجد أيضاً الرسوم الآدميه علي مشكاه منظر صيد بالباز ،حيث نشاهد علي بدن المشكاه يمتطي صهوه الجواد يعدو في اتجاه اليمين يمسك بازا بيده (6) .ومن اهم التحف التي وصلتنا:مشكاه السلطان إينال من الزجاج المموهبا الميناء والتذهيب وتتالف الزخارف النباتيه علي الرقبه با الاضافه للرنك الخاص به اما البدن فعليه زخارف كتابيه تتضمن القابه.2.مشكاه  المظفر بيبرس متحف جنوب كستجين تاريخه 706 ذ710هجريا علي الرقبه زخارف كتابيه لنص قرآني من سوره المطففين اما البدن به نص كتابي دعائي للسلطان والقابه .(  3.قنينه من الزجاج محفوظه في المتحف الاسلامي تنسب للقرن 8 هجرياً قوام زخارفها عباره عن زخرفه هندسيه ونباتيه با الإضافه لنقوش كتابيه لكلمه العز مككره علي الرقبه والبدن يزينه شريط عريض داخله ازهار لوتس ومناظر انقضاض (7

قائمه المصادر والمراجع:

  1. مايسه محمود محمد،المشكاوات الزجاجيه في العصر المملوكي ،رساله ماجيستير ،كليه الآداب ،قسم الأثار الإسلاميه ،1971.
  2. د/سعاد ماهر 1986 ، الفنون الإسلاميه،الطبعه الأولي،القاهره،الهيئه المصريه العامه للكتاب.
  3. د/جمال عبد الرحيم إبراهيم 2000،الفنون الزخرفيه الإسلاميه في العصر الأيوبي والمملوكي ، القاهره،د.ن.
  4. د/ديماند ترجمه د\محمد عيسي ومراجعه وتقديم د\أحمد فكري،1958، الفنون الإسلاميه،الطبعه الثانيه ،القاهره،دار المعارف في مصر.
  5. د\أستيل أتيل 1981،نهضه الفن الإسلامي في العصر المملوكي،ترجمه دكتور رأفت النبراوي ،الولايات المتحده الأمريكيه ،د.ن،د.ت.
  6. أ.د\أحمد عبد الرازق 2006،الفنون الإسلاميه في العصرين الأيوبي والمملوكي ،الطبعه الثانيه،القاهره،د.ن.
  7. د/علي أحمد الطايش2000 ،الفنون الإسلاميه المبكره في العصرين الاموي والعباسي،القاهره،زهراء الشرق.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.