كاسل الحضارة والتراث Written by  نيسان 22, 2021 - 323 Views

أبواب القاهرة الفاطمية

Rate this item
(0 votes)

بقلم الآثارى أحمد مصطفى شرف الدين

مدير عام بوزارة السياحة والآثار

بــاب  الفتوح

1-    موقع الأثر وتاريخه ومنشئة  :

يقع باب الفتوح بميدان باب الفتوح وكان هذا الباب وكان هذا الباب عند تأسيس مدينة القاهرة حينما أسسها القائد جوهر الصقلي من قبل الخليفة المعز لدين الله الفاطمي (358-365 هـ/ 969-975 م ) دون موضعه الحالي حيث كان هذا الباب قريبا من راس حارة  السيار فلما جدد بعد سور القاهرة سنة (480هـ /1087م) نقل هذا الباب إلى موضعة الحالي .

ومنشئ بوابة الفتوح هو أبو النجم بدر الجمالي الذي كان مملوكا أرمنيا لجمال الدولة بن عمار فلذلك عرف بالجمالي ، انتقل في الوظائف حتى ولى امارة دمشق من قبل المنتصر بالله الخليفة الفاطمي ( 427-487هـ/1036-1094م) وعزل منها ثم وليها مرة ثانية ، ثم تقلد نيابة عكا ولما كانت الشدة بمصر من شدة الغلال وكثرة الغش والأحوال قد فسدت الأمور بعث الخليفة المستنصر يستدعيه ليكون المتولي لتدبير دولته وزير  في ألقابه  أمير  الجيوش كافل  قضاة  المسلمين  وهادى  دعاة  المؤمنين  وتتبع  المفسدين فلم  يبق  منهم  أحد  حتى  قتله  .

        وقد مات  عن  عمر  يناهز  الثمانين  عام  وكانت  له  محاسن  منها  أنه  أباح  الأرض  للمزارعين  ثلاث  سنين  وكانت  مدة  أيامه بمصر  إحدى  وعشرين  سنة  وهو  أول  وزراء  السيوف  الذين  حجروا  على  الخلفاء  بمصر  .

2-    التخطيط  العام  وعناصر  التكوين   :

 تتكون  عمارة  بوابة  الفتوح  من  واجهتين  إحداهما  رئيسية  والأخرى  فرعية  ،  وقد  أهتم  المعمار  أتواجهه  الرئيسية  حيث  تتكون  الواجهه  من  برجين  مستديرين  من  الأمام  ،  بالأيمن  منها  فتح  المعمار  خمس  مزاغل  لرمى  السهام  وشباكين  وبالبرج  الأيسر  فتح  المعمار  اربع  مزاغل  وشباكين  ،  ويتوسط  البرجين  دخل  ذو عقد  نصف  دائرى  يعلوه  عقد  عاتق  أعلاه  خمس  فتحات  معقودة  يؤدى  إلى  ردهه  تكتنفها  دخليتن  وتغطيها  قبه  ضحله  يعلو  المدخل  كوابيل  على  هيئة  كبش  بقرنين  .

        ويحيط  بالسور  الواصل  بين  باب  الفتوح  وباب  النصر  شريط  كتابى  بيدء  من  البرج  الايسر  لباب  الفتوح  ومنتهياً  بالجزء  لمحيط  بعبارة  الحاكم  بأمر  الله  سجل  عليها  المعمار  تاريخ  إنشاء  البوابة  ،  والبوابة  من  الداخل  تشتمل  على  ثلاث  طوابق  ،  ويعلو  عتب  المدخل  الرئيسى  فتحة  سقاطة  لصب  المواد  الحارقة  المهاجمين  .

3-    التوصيف  الأثرى  من  الخارج 

الواجهات  الخارجية  للبوابة  :

                لهذه  البوابة  واجهتين  إحداهما  رئيسية  تقع  بالناحية  الشمالية  الشرقية  والأخرى  فرعية  تقع  بالناحية  الجنوبية  الغربية  .

الواجهة  الرئيسيــــة  :

        تقع بالجهة  الشمالية  الشرقية  ،  تطل  على  ميدان  باب  الفتوح  يتوسطها  برجين  مستديرين  ،  يعلو  البرج  الأيمن  منهما  خمس  مزاغل  لرمى  السهام  كل  منها  تتقدمه  تحه   معقودة  بعقد  نصف  دائرى  كما  يوجد  شباكين  مستطيلين  لا  يغلق  عليهما  أية أحجبة  ،  ويشمل  البرج  الأيمن  بالجهة  الجنوبية  الشرقية  على  دخله  معقودة  بعقد  نصف  دائرى  ويتوج  ويتوج  هذا  البرج  صف  من  الشرافات  الحجرية  الحجرية  على  هيئة  دراوى  أما  البرج  الأيسر  فهو  يشبه البرج  الأيمن  من  حيث  الشكل  العام  غير  أنه  يشتمل  على  اربع  مزاغل  لرمى  السهام  وشباكين  يتوج  البرج  صف  من  الشرافات  الحجرية  على  هيئة  دراوى  يتخللها  عدة  فتحات  مستطيله  لا يغلق  عيها  أية  أحجبة  .

        ويوجد  على  يمين  البرج  الأيمن  جزء  يبرز  عن  سمت  جدران  الواجهه  الرئيسية  يعلوه  صف  من  الشرافات  الحجرية  على  هيئة  دراوى  .

        ويكتنف  البرج  الأيسر  من  الواجهة  الرئيسة  جزء  يبرز  عن  سمت  الجدران  يتوجهه  من  أعلى  صف  من  الشرافات  الحجرية  على  هيئة  دراوى  وترتكز  عليه  مئذنتى  جامع  الحاكم  بأمر  الله  .

الواجهة  الفرعيـــة  :

        يتوسطها  دخله  معقودة  بعقد  مدبب  يعلوها  كورنيش  حجرى  يوجد  أسفله  كابولين  حجريين  على  عين  الدخله  المعقودة  التى  تبرز  عن  سمت  جدران  الواجهة  الفرعية  يوجد  جزء  غائر  يقع  إلى  يمين  هذه  الواجهة  بطرفة  الجنوبى  يوجد  سلم  حجرى  بفضى  إلى  الملحقات  الداخلية  للبوابة  .

        أما  الجزء  الموجود  إلى  اليسار  من  هذه  الواجهه  يشتمل  من  أعلى    على  ثلاث  نوافذ  معقودة  بعقود  نصف  دائرية  .

        تمتد  هذه  الواجهة  لتشتمل  على  جزء  يبرز  سمت  جدران  الواجهه  يشتمل  على  فتحه  باب  مستطيله  يعلوها نافذه  معقودة  بعقد  مدبب  يلى  ذلك  أربع  نوافذ  معقودة  بعقود  نصف  دائرية  تمتد هذه  الواجهة  تشتمل  على  جزء  غائر  يعلو  جداره  صف  من  الشرافات  على  هيئة  دراوى  ،  تمتد  هذه  الواجهة  لتشتمل  على  جزء  مستطيل  يبرز  من  هذا  الجزء جزء  غائر  يعلوه  صف  من  الشرافات  الحجرية  على هيئة  دراوى  .

4-    المدخل   الرئيســـــى  :

        وهو  يتوسط  البرجين  المستديرين  ،  يشتمل  على  فتحه  معقودة  يعقد  نصف  دائرى  ،  يوجد  بالمستوى  السفلى  لها  فتحه  باب  مستطيلة  يغلق  عليها  باب  خشبى  من  مصراعات  يشتمل  كل  مصراع  على  عدد  من الأشرطة  المصفحة  المثبتة  بمسامير  المكوبجة  ، يلعو  فتحة  الباب  عتب  من  صنجات  معشقة  يعلوه  عقد  عاتق  بينهما  نفيس  ،  ويزخرف  عقد  المدخل  زخارف  هندسية  ونباتية  داخل  مربعات  .

        يعلو  عقد  المدخل  عتب  حجرى  يرتكز  على  كوابيل  كل  منها  على  هيئة  كبش  بقرنين  يعلوه  عقد  عاتق  من  صنجات  معشقة  يعلوه  خمس فتحات  معقدودة  لا  يغلق  عليها  أية  أحجبة  بينهما  نفيس  .

5-    التوصيف  الأثرى  من  الداخل  :

دركاة  المدخل  الرئيســـــى  :

        يؤدى  إليها  المدخل  الرئيسى  وهى  مستطيلة  المساحة  فرشت  ارضيتها  بالأسفلت  وإن  كان  أصلها  الأثرى  بلاط  حجرى  ويغطى  سقفها  سقف على  هيئة  قبة  ضحله  مقامة  على  مثلثات  كرويرة  وتشتمل  هذه  الدركاة  على  ثلاث  دخلات  معقودة  بعقود  نصف  دائرية  

دركاة  المدخل  الفرعى وملحقاتهـا  :

        يفضى  المدخل  الفرعى  بالواجهه  الجنوبية  الغربية  إلى  دركاة   مستطيلة  المساحة  ملئت  أرضيتها  بالمياة  الآن  وإن  كان  اصلها  الأثرى  بلاط  حجرى   يغطى  سقفها  سقف  نصف  برميلى  .

        تفضى  دركة  المدخل  إلى  سلم  حجرى  صاعدد  على  يمين  الداخل  توجد  فتحه  باب  مستطيلة  تفضى  إلى  قاعة  مستطيلة  فرشت  أرضيتها  ببلاط  حجرى  ويغطى  سقفها  قبو  نصف  برميلى  وقد فتحت  بجدراها  الجنوبى  الشرقى  دخلة  معقودة  بعقد  نصف  دائرى  يؤدى  إلى  سلم  حجرى  ينتهى  بفتحه  مزغل  وبالجدار  الشمالى  الشرقى  وتوجد  (دخلات  معقودة  تشبه  الدخله  السابقة  وبالجدار  الجنوبى  الغربى  فتحات معقودة  لا  يغلق  عليها أ]ة أبواب  تؤدى  إلى  هذه  الفتحات  الموجودة  بالجدار  الجنوبى  الغربى  للقاعة  إلى  قاعة   مستطيلة  أخرى  اصغر  من  الأولى  فرشت أرضيتها  الآن  بالتراب  وإن  كان  أصلها  الأثرى  بلاط  حجرى  ويغطى  سقفها  قبو  نصف  برميلى  يوجد  بأرضيتها  بئر  مستدير  مردوم  وهذه  القاعة  كانت  إحدى  القاعات  الأولى  ومن  المحتمل  أن  هذه  القاعة  كانت  تستخدم  كقاعة  محاكمة  .

البرج  الأيمن  من  الداخـــل  :

        يعلو  البرج  الأيمن  غرفة  دفاع  مستطيلة  المساحة  يفضى  إليها  دخله  معقودة  بعقد  نصف  دائرى  من  صنجات  معشقة  فرشت  أرضيتها  ببلاط  حجرى  يغطى  سقفها  قبو  متقاطع يتوسطه  صره  بداخلها  زخرفة  هندسية  بشكل  نجمى  ،  وقد إتضح  بالجدار  الشمالى  الشرقى  لهذه  الغرفة  فتحات  مزاغل  ،  وبالجدار  الشمالى  الغربى  فتحات  مستطيلة  لا  يغلق  عليها  أية  أحجبة  بالجدار  الشرقى  يوجد  فتحه  كزغل  لرمى  السهام  يكتنفها  في  الجهه اليمنى  فتحه  باب  مستطيلة  تفضى  إلى  سلم  حجرة  يفضى  إلى  غرفة  مراقبة  .

البرج  الأيسر  من  الداخـــل  :

        يشتمل  على  فتحه  معقودة  بعقد  نصف  دائرى  تفضى  إلى  غرفة  الدفاع  الثانية وهى  مستطيلة  المساحة  فرشت  أرضيتها ببلاط  حجرى  يغطى  سقفها  قبو  متقاطع  يتوسطها صره  عليها  شكل  نجمى  يتكون  من  مربعين  متقاطعين  ،  ويتخلل  جدران  هذه  الغرفة  عدة  فتحات  مزاغل  لرمى  السهام.

المساحة  التى  تتوسط   البرجيــن  :

        يتوسط  البرجين  مساحة  مستطيلة  تشتمل  على  دخله  معقودة  بعقد  نصف  دائرى  تشتمل  على  فتحه  شاقطه  لصب  المواد  الحارقة  على  المهاجمين  وهى  تتكون  من  خمس  فتحات  تشرف  هذه  الدخله  على  الخارج  بخمس نوافذ  معقودة  بعقود نصف  دائرية  ولا  يغلق  عليها  أية  أحجبة  .

البرج  الذي  يقع  على  يسار  البرج  الأيسر  :

        يشتمل  هذا  البرج  على  غرفة  دفاع  اقرب  إلى  الشكل  المستدير  فرشت  ارضيتها  ببلاط  حجرى  يغطى  سقفها  قبو  نصف  برميلى  يتخلل  جدرانها  عدة  فتحات  مزاغل  لرمى  السهام  ،  ويوجد  إلى  اليسار  من  هذا  البرج  إمتداد  السور  الذي  يشتمل  على  صفوف  الشرافات  الحجرية  على  هيئة  دراوى  إلى  اليسار  من  ذلك  توجد  غرفة  دفاع  مستطيلة  المساحة  فرشت  أرضيتها  ببلاط حجرى   ويغطى  سقفها  قبو  متقاطع  وقد  فتحت  بجدرانها  عدة  فتحات  مزاغل  لرمى  السهام  .

الممر الفاصل  بين  بوابتى  الفتوح  والنصر  :

        يتصل  باب  الفتوح  باب  النصر  بطريقين  أحدهما  على طهر  السور  في  الطابق  الثانى  والآخر  تحته  أما  عن  الممر  الفاصل  الأول  فهو  مستطيل  فرشت  أرضيتها  ببلاط  حجرى   يتخلل  جدرانه  عدة فتحات  مزاغل  لرمى  السهام يغطى  سقفها  قبو  نصف  برميلى .

6-  مواد  البنــــــــــاء  :

        تنحصر  مواد  البناء  فيما  يلى  :

أ-  الأحجار  المصقولة  :

        إستخدمها  المعمار  وهى  أحجار  مصقولة  منتظمة  في صفوف  بالغة  الدقة  بشكل  متقناً  ومنسقاً  على  نظام  الحوائط  الحاملة  في مداميك  متراصة  افقياً  وإستخدم  المعمار  مونة  التثبيت  المعروفة  بالقصروميل  .ب-  الأجـــــر  :

        ساخدمه  المعمار  في  تغطية  الأسقف  سواء  دركاة  المخدل  الرئيسى  أودركاة  المدخل  الفرعى  وكذلك  تغطية  غرفة  الدفاع  وغرف  المراقبة  .

ج-  الأخشـــاب  :

        إستخدمة  المعمار  في  عمل  باب  المدخل  الرئيسى  وباب  المدخل  الفرعى  .

د-  المعـــــادن  :

        إستخدمها  المعمار  في  عمل  الأشرطة  المصفحة  الموجودة  بمصراعى  باب  المدخل  الرئيسى  وهى  مثبتة  بالمسامير  المكوبجة  .

هـ-  الرخــــام  :

إستخدم  المعمار  في  تدعيم  الحوائط  الخارجية  للأسوار  والبوابات  وهى  مدعمة  بإعمدة  رخامية إسطوانية  إندمجت  أفقياً  بين  مداميك  الأحجار  ولعلهم  يقتسمونها  من  تدعيمات  مدينة  المهدبة  في  حصن  القاوصم  بالشمال  الإفريقى  .

7-  الكتابات  الأثريــــة  :

        تتمثل  الكتابات  الأثرية  لهذه  البوابة  فيما  يلى :

شريط  كتابى  بالخط  الكوفى  المزهر  موجود  على  السور الواصل  بين  باب  الفتوح  وباب  النصر  بادئاً  بجوار  البرج  الأيسر  لباب  الفتوح  ومنتهياً  على  الجزء  المحيط  بمنارة  جامع  الحاكم  بأمر  الله  المجاور  لهذا  الباب  يقرء  كما  يلى  :

بسم الله الرحمن  الرحيم

" الله  لا  إله  إلا  هو  الحى  القيوم  لا  تأخذه  سنة  ولا  نوم  له  ما  في  السموات  وما  في الأرض  من  ذا الذي  يشفع عنده إلا  بإذنه  يعلم  ما بين  أيديهم  وما  خلفهم  ولا  يحيطون  بشئ  من علمه  إلا  بما  شاء  وسع  كرسية  السموات  والأرض  ولا  يؤوده  حفظهما  وهو  العلى  العظيم  " 

بعز  الله  الجبار  يحاط  الإسلام  وتنشأ  المعاقل  والأسوار  أمر  بإنشاء  هذا باب  الإقبال  والسور  المحيط  بالمعزية  القاهرة  المحروسة حماها  الله  فتى  مولانا  وسيدنا  الإمام  المستنصر  بالله  إمام  المؤمنين  صلوات  الله  وعلى  آبائه  الأئمة  الطاهرين  وأبنائه  الأكرمين  السيد  الراحل  أمير  الجيوش  سيف  الإسلام  ناصر  الإمام  كافل  قضاة  المسلمين  هادى  دعاة  المؤمنين  أبو  النجم  بدر  المستنصرى  عدة فتحات  مزاغل  لرمى  السهام      وأمنح  بطول  بقائه  أمير  المؤمنين  وأدام  قدرته  وأعلى  كلمته  الذي  خصه  اله  بحسن  تدبيره  الدولة  والأنام  وشل  صلاحه الخاص  والعام  إبتغاء  ثواب  الله ورضوانه  وطلب  فضله  وإحسانه  وصيانة  كرسى  الخلافة  وازلافها  إلى  الله  بحياته  الكافة  وأبدى  بعمله  بمحرم  سنة  ثمانين  وأربعمائه  من الهجرة  الشريفة  صلى  الله  على سيدنا  محمد  وعلى  آله  وصحبه وسلم  وعلى  الأئمة  الطاهرين  وسلم  تسليماً  حتى  يوم  الدين  وحسبنا  الله  ونعم  الوكيل  .

باب زويلة ....وينتهي  قصبة  القاهرة  أو  شارعها  الأعظم  الذى  سمى  شارع  المعز  لدين  الله  عام  1937  فقط  بباب  زويلة  الذى  جدد  إنشاؤه  بدر  الجمالي  وزير  الخليفة  المستنصر  بالله  الفاطمي  وذلك  فى  عام  485هـ / 1092 م  وهو  باب  شاهق  الارتفاع  له  بدنتين  على  جانبيه  وقد  انتهز  مهنس  جامع  المؤيد  فرصة  وجود  الباب  بجوار  المسجد  فاتخذ  من  بدنيته  قاعدتين  لمنارتى  المسجد  وهما  من  أجمل مآزن القاهرة ....

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.