د.عبدالرحيم ريحان Written by  أيار 07, 2019 - 274 Views

حكايات مصرية - بوابة قصر الغورى بشارع الصليبة

Rate this item
(0 votes)

كانت خاتمة حياة السلطان الغورى فى موقعة مرج دابق عام 922هـ حين أستشعر هزيمته اعتراه رجفة وسقط من على ظهر فرسه وكان بطيناً سميناً فدهسه الفرس بحوافره وتوفى على الفور وهو ملقى على الأرض ودخل السلطان العثمانى سليم الأول القاهرة منتصرا وجلس على عرش السلطان الغورى وسكن  بقصره بشارع الصليبه بالسيدة زينب لتصدق فيه الآية الكريمة (كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك واورثناها قوم اخرين)

ويشير الباحث الآثارى أبو العلا خليل من خلال كتاب إبن إياس بدائع الزهور فى وقائع الدهور وفى شهر رجب عام 913 هـ / 1508م  كان انتهاء العمل مما جدده السلطان الغورى من العمارة بالقصر الكبير فلما تم ذلك صنع به وليمة كبيرة حضرها القضاة والأمراء وقرأ بها القرآن قرّاء البلد قاطبة ومدت الأسمطة (موائد الطعام)  

وقد جار الزمان على قصر السلطان الغورى ولم يتبقى منه سوى البوابة الرائعة المكونة من عقد مدائنى يعكس طراز المداخل فى عصر المماليك وعلى جانبى المدخل يوجد مكسلتان أى مصطبتان لجلوس الحراس وعلى يمين  المدخل يوجد شرفة محمولة على كوابيل حجرية وكانت تستخدم كبرج للحراسة والمراقبة وعليها رنك (شعار)  السلطان الغورى داخل دائرة.

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.