د.عبدالرحيم ريحان Written by  أيار 07, 2019 - 297 Views

مزملة السلطان برقوق تحفة معمارية بشارع المعز

Rate this item
(0 votes)

المزملة هى دخلة عميقة مستطيلة الشكل توجد على أحد جانبى الدهليز المؤدى الى صحن المساجد والمدارس الإسلامية ويغطى تلك الدخلة حجاب من خشب الخرط يتوسطه باب ذى مصراعين ويوضع داخل هذه الدخلة قدور فخارية مملوءة بالماء وتكسى هذه القدور أو تلف أو تزمل بالقماش المبلول لحفظ الماء من العفن

ويوضح عالم الآثار الإسلامية أبو العلا خليل أن المعمار اختار هذا الموضع بالذات لأنه المكان الذى يدور فيه الهواء دورة تبريد لوجود ملقفين هوائيين بكل من طرفيه يساعد على تجديد حركة الهواء المبرد للماء فى الأزيار والقدور الموجودة بالمزملة ولأنه المكان القريب من أرباب الوظائف الدينية من الشيوخ والدارسين من ناحية أخرى

ويشير أبو العلا خليل أن مزملة مدرسة السلطان الظاهر برقوق بشارع المعز تعد تحفة معمارية فنية رائعة  محفورة فى ذاكرة التاريخ وينقل عن المقريزى فى الخطط بأن الأمير جهاركس الخليلى كان يتولى الإشراف على عمارة المدرسة التى أنشأها الملك الظاهر برقوق بخط بين القصرين " شارع المعزلدين الله حاليا " وعلم أن قاضى القضاة شمس الدين محمد بن أحمد الطرابلسى شرع عام 788هـ فى عمارة دار خربة تعرف بدار المظفر تجاه حارة برجوان وهذه الدار تنسب إلى المظفر أبومحمد جعفر بن أميرالجيوش بدرالجمالى المتوفى عام 514هـ وكان يسكن بها فعرفت به وظهر تحت الردم عتبة عظيمة من حجر صوان يشبه أن تكون عتبة دار المظفر فبعث الأمير جهاركس الخليلى بالرجال لهذه العتبة وتكاثروا على جرها الى المدرسة فجعلها فى المزملة التى تشرب منها الناس بدهليز المدرسة الظاهرية

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.