د.عبدالرحيم ريحان Written by  كانون1 26, 2019 - 41 Views

القاهرة الإسلامية تراث عالمى استثنائى وأقدم مدن التراث الحى المستعمل حتى الآن

Rate this item
(0 votes)

أعلنت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزير الثقافة، تسلم مصر شعلة تنصيب القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية خلال عام 2020 خلفًا للعاصمة التونسية

وفى ضوء هذا نؤكد أن القاهرة الإسلامية سجلت تراث عالمى استثنائى باليونسكو عام 1979 لتشمل الآثار الإسلامية والقبطية فى ثلاث نطاقات وهى منطقة القلعة وإبن طولون، الجمالية والمنطقة من باب الفتوح إلى جامع الحسين، منطقة الفسطاط والمقابر والمنطقة القبطية والمعبد اليهودى واعتمدت حدود واشتراطات منطقة القاهرة الإسلامية من المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية طبقًا للقانون رقم 119 لسنة 2008 ولائحته التنفيذية 2011

وسجلت القيمة العالمية الاستثنائية للقاهرة الإسلامية بناءً على أربعة معايير الأول والثالث والرابع والسادس واعتبرت القاهرة التاريخية بتكوينها وأسوارها من روائع العمارة الإسلامية حيث تتكامل فيها وظائف متعددة بتفرد شديد كما أنها نموذج لمدينة سكنية متكاملة بكافة وظائفها مثلت تفاعل الإنسان مع بيئته فأنتجت تراث متميز يعبر عن طبقات زمنية متلاحقة فى تناغم شديد واقترنت القاهرة بأحداث عدة وفترات حكم مختلفة كونت تراثها المعمارى وما زالت حتى الآن، حيث أنها من أقدم مدن التراث الحى المستعمل نسبيًا حتى الآن وكذلك اقترنت بالعديد من المصنفات الأدبية التى سجلت مع ملف الترشيح كما فى ثلاثية نجيب محفوظ (قصر الشوق- بين القصرين- السكرية) وذلك طبقًا لما جاء فى كتاب الدكتورة ياسمين صبرى حجازى " إدارة مواقع التراث العالمى الثقافى"

أنشئت الفسطاط عام 641م على يد عمرو بن العاص وقد اتخذ اسمها من خيمة عمرو بن العاص الذى أقامها وسط معسكره واشتهرت بمنازلها الفسيحة وشوارعها المطروقة وارتفعت منازلها إلى خمسة أدوار وأحيانًا سبعة أدوار، وعند انتقال الحكم إلى العباسيين تأسست العسكر عام 751م فى موقع عرف باسم الحمراء القصوى بجبل يشكر بالقرب من المقطم فى الشمال الشرقى من الفسطاط، وتلت مدينة العسكر القطائع عام 780م والذى أسسها أحمد بن طولون ويرجع اسمها إلى نظام تخطيطها الذى نقل عن مدينة سامراء وهو التخطيط المتقاطع الذى يطلق عليه اسم القطع.

واتخذت قاهرة الفاطميين اسمها من النجم القاهر وقيل القاهرة التى تقهر الأعداء وقد بدأت كمدينة عسكرية تشتمل على قصور الخلفاء ومساكن الأمراء ودواوين الحكومة وخزائن السلاح، وفى سنة 973م أى فى العام الرابع من إنشاؤها تحولت إلى عاصمة الخلافة الإسلامية عندما انتقل إليها الخليفة المعز لدين الله وأسرته من المغرب واتخذ مصر موطنًا له وأطلق عليها قاهرة المعز

وتغيرت معالم القاهرة منذ عام 1116م حيث خرجت عن أسوارها القديمة ليصل تخطيطها إلى القلعة، وبعدها أصبحت قاهرة محمد على 1805م لتصل إلى عصر النهضة الذى شهد تطور للعمارة وتاريخ المدن حتى أصبحت القاهرة باريس الشرق فى عام 1862م فى عهد الخديوى إسماعيل

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.