د.عبدالرحيم ريحان Written by  نيسان 20, 2019 - 480 Views

كنائس سيناء الأثرية متحف مفتوح لأنماط العمارة البيزنطية

Rate this item
(1 Vote)

انتشرت الرهبنة فى سيناء وساعد على ذلك التبرك بالأماكن المقدسة حيث جبل الشريعة والأماكن التى مر بها نبى الله موسى عليه السلام والأماكن التى مرت بها العائلة المقدسة  كما ساعد توفر مواد البناء من أحجار مختلفة وطمى ناتج عمليات السيول فى سيناء على انتشار المنشآت الرهبانية وتعددها لأنه يوفر على الرهبان مشقة إحضار هذه المواد من أماكن بعيدة.

وانتشرت الرهبنة بسيناء على ثلاث مراحل الأولى الأولى هى مرحلة الفرد المنقطع للعبادة وهو الراهب الذى يتخذ صومعة خاصة به يغلق عليه باب إما بمفتاح أو بواسطة حجر وتم الكشف عن هذه الصوامع الصوامع فى أماكن عديدة حول منطقة الجبل المقدس وبمنطقة رايثو (الطورحاليًا) وظهرت هذه الصوامع منذ القرن الثالث الميلادى وكشفت منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية فى حفائر موسم أبريل – يونيو 1998 وموسم يناير – فبراير 2002 عن صومعتين  للمتوحدين الأوائل بسيناء قريبة من بعضها بمنطقة وادى الأعوج بطور سيناء 9كم جنوب شرق مدينة طور سيناء

والمرحلة الثانية هى مرحلة الكينوبيون وهى مرحلة التوحد الجماعى وهى الصورة البسيطة للتجمع الرهبانى حيث أقام عدد من المريدين والنساك فى منشآت فردية ثم يجتمعوا أيام الأعياد ويومى السبت والأحد فى مكان عام للخدمات والطعام والمرحلة الثالثة هى النظام الديرانى الذى وضع أسسه القديس باخوميوس فى القرن الرابع الميلادى حيث وضع لهذه الحياة الرهبانية نظمها وطرائقها فى صورتها

دير الوادى بطور سيناء

يقع بقرية الوادى التى تبعد 6كم شمال الطور  وهو الدير المسجل كأثر بالقرار رقم 987لسنة 2009 وهو الدير الوحيد بسيناء الذى يحتفظ بكل عناصره المعمارية من القرن السادس حتى الآن وبناه الإمبراطور جستنبيان فى القرن السادس الميلادى لنفس أسباب بناء دير كاترين وهى توحيد الإمبراطورية و إرساء وتوطيد المبادئ الأرثوذكسية و تأمين الحدود وقد بنى من الحجر الجيرى والرملى المشذّب وتخطيطه مستطيل مساحته 92م طولاً 53م عرضاً  وله سور دفاعى عرضه 1.50م ويدعمه ثمانية أبراج مربعة  أربعة فى الأركان وإثنين فى كل من الضلعين الشمالى والجنوبى  وتوجد القلايا وحجرات الضيوف خلف السور مباشرة فى مجموعات يتقدمها ظلة وتقابلها مجموعات أخرى فى الجزء الشمالى الشرقى والجنوبى الشرقى من الدير

تخطيطه مستطيل92 م طولًا 53م عرضًا، وبه أربعة كنائس ومعصرة زيتون وعدد 96 حجرة تقع خلف سور الدير على طابقين وهذه الحجرات بعضها قلايا  للرهبان والأخرى حجرات للمقدّسين المسيحيين الوافدين للدير للإقامة فترة بالدير وزيارة الأماكن المقدسة بالطور قبل التوجه إلى دير سانت كاترين ثم إلى القدس وقد توافد المقدّسون المسيحيون على سيناء من كل بقاع العالم وهم آمنون مطمئنون فى ظل التسامح الإسلامى الذى سارت عليه الحكومات الإسلامية

كنائس طريق العائلة المقدسة بشمال سيناء

يمتد طريق العائلة المقدسة بسيناء من رفح إلى الفرما وكانت أوستراسينى (الفلوسيات حاليا)  التى تقع فى الطرف الشرقى من بحيرة البردويل 3كم من شاطئ البحر المتوسط 30كم غرب العريش إحدى محطات الطريق وكانت منطقة عامرة فى العصر المسيحى وكان لها أسقف وعندما أراد الإمبراطور جستنيان تحصين مناطق سيناء ضد غزو الفرس كانت أوستراسينى من بين المناطق التى أقيمت فيها الحصون ووصلت المبانى فى عهده إلى البحر وأصبحت المدينة مركزاً لكرسى دينى هام

وتحتل أوستراسينى موقعًا استراتيجيًا هامًا حيث يلتقى عندها طريق البحر الذى يمر بكاسيوم وبلوزيوم (الفرما) والطريق الحربى الكبير الذى كان يمر بقاطية والقنطرة وكشف بها عن ثلاث كنائس تمثل أنماط معمارية متنوعة وأهم ما يميزها وجود الآتريوم وهو فناء مربع يتقدم الكنيسة كانت له عدة وظائف منها حجب ضوضاء الشارع عن صالة الكنيسة وإطعام الفقراء والتعليم عن طريق السؤال والجواب وأحيانًا لدفن الموتى

كما كشف عن مجمع كنائس بمدينة الفرما الأثرية يضم أنماط متعددة منها الكنيسة المتعامدة وكنيسة روتندا (دائرية) ومعمودية وكنائس تل مخزن على الطراز البازيلكى

كنيسة جزيرة فرعون بطابا

تقع داخل قلعة إسلامية كشفت عنها منطقة آثار جوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية موسم حفائر 1988-  1989 وتقع جزيرة فرعون عند رأس خليج العقبة 250م عن شاطئ سيناء10كم عن ميناء العقبة وكشف عن الكنيسة كاملة بتخطيطها البازيليكى ونقوشها المسيحية  وتعود إلى القرن السادس الميلادى حيث أنشأ الإمبراطور جستنيان وفى القرن السادس الميلادى فنار بجزيرة فرعون لإرشاد السفن التجارية فى خليج العقبة  وبنيت الكنيسة من الحجر الجيرى المشذّب ومادة ربط من الجير وهى بازيليكا صغيرة ذات حجرات عديدة من الناحية الغربية من نسيج البناء الأصلى مما يضفى شكل غير منتظم على الكنيسة وتركها القائد صلاح الدين كما هى حين بناء قلعته الشهيرة بجزيرة فرعون بطابا وحافظ عليها جنود الحامية الأيوبية داخل القلعة حتى تم اكتشافها

كنيسة التجلى بدير سانت كاترين

أعاد الإمبراطور جستنيان بناء كنيسة العليقة الملتهبة التى بنتها الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين فى القرن الرابع الميلادى عند شجرة العليقة المقدسة وأدخلها ضمن كنيسته الكبرى الذى أنشأها فى القرن السادس الميلادى وأطلق عليها اسم كنيسة القيامة وبعد العثور على رفات القديسة كاترين فى القرن التاسع الميلادى أطلق على هذه الكنيسة اسم كنيسة التجلى وعلى الدير دير سانت كاترين

      بنيت الكنيسة بحجارة ضخمة من الجرانيت المنحوت  طولها40م وتشمل كنيسة العليقة المقدسة وعرضها 19.20م وتشمل الكنائس الفرعية  وأضيفت لها عدة توسيعات بعد ذلك ويتم الوصول إليها عن طريق ممر فى مواجهة بهو المدخل ويدخل إليها من خلال نارزكس وهو جناح مستعرض يسبق صالة الكنيسة أضيف فى العصر الفاطمى القرن 11م  وبالجدار الشرقى للنارزكس يوجد باب خشبى يعود للقرن السادس الميلادى من خشب الأرز اللبنانى يؤدى لصالة البازيليكا وكان مخصصاً لدخول الرهبان أما المقدّسين المسيحين والزوار للدير فكانوا يدخلون من الباب الشمالى للكنيسة المؤدى للجناح الشمالى ثم يسيروا فى الجناح الشمالى تجاه الشرق إلى كنيسة العليقة الملتهبة ثم يعودوا للجناح الجنوبى

الكنيسة طراز بازيلكى من ثلاثة أجنحة أوسعها الأوسط وأضيفت الحجرات الجانبية والنارزكس ويفصل الأجنحة صفين من الأعمدة بكل صف ستة أعمدة  والعمود مصنوع من حجر واحد من الجرانيت ، وتحمل الأعمدة عقود نصف دائرية يعلوها صف من النوافذ ، وتضاء الأروقة الجانبية بنوافذ مزدوجة.

ويسقف الصالة  جمالون خشب  والحزام الخشبى الذى يحمل هذا الجمالون من القرن السادس الميلادى وبه النقش التأسيسى لبناء الدير وتم تغطية هذا الحزام الخشبى  بسقف مسطح فى القرن الثامن عشر الميلادى ويغطى الجناحان الجانبيان نصف جمالون

ويفصل الهيكل عن الصالة حجاب جوانبه من الرخام والجزء العلوى منه إيكونستاسس من الخشب المغطى بصفائح الذهب مكتوب على بابه نص باليونانية ترجمته (تم صنع هذا الحاجز المقدس بجزيرة كريت فى أغسطس 1612م فى عهد الورنتيوس البطريق ، وقد صنعه مكسيموس الراهب)

 

 

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.