الآثار

مزملة السلطان برقوق تحفة معمارية بشارع المعز

المزملة هى دخلة عميقة مستطيلة الشكل توجد على أحد جانبى الدهليز المؤدى الى صحن المساجد والمدارس الإسلامية ويغطى تلك الدخلة حجاب من خشب الخرط يتوسطه باب ذى مصراعين ويوضع داخل هذه الدخلة قدور فخارية مملوءة بالماء وتكسى هذه القدور أو تلف أو تزمل بالقماش المبلول لحفظ الماء من العفن ويوضح عالم الآثار الإسلامية أبو العلا خليل أن المعمار اختار هذا…

دراسة تكشف عن سبيل وقبة نقيب الأشراف بقرافة الإمام الشافعى

كشفت دراسة أثرية للباحث الآثارى أبو العلا خليل عن سبيل ومدفن بشارع الإمام الليث بقرافة الإمام الشافعى وهو غير مسجل فى عداد الآثار ولم يذكر فى أى دراسات أثرية سابقة خاصة بالأسبلة العثمانية ونلقى الضوء على هذا الكشف الهام الذى يشمل سبيل لسقى العطشى من المارة ومدفن لصاحب المنشأة وهو الفقيه حسن بازناده أفندى نقيب الأشراف بمصر على عهد الوالى…

دراسة أثرية تؤرخ لشرّاعة باب ضريح السيدة نفيسة بمتحف الفن الإسلامى

دراسة جديدة للباحث الآثارى أبو العلا خليل تكتب شهادة ميلاد وبطاقة هوية لقطعة أثرية هامة جدًا بمتحف الفن الإسلامى غير مؤرخة ولا يوجد عليها أى بطاقة تعريف ونلقى الضوء على هذه الدراسة الهامة التى تعد إعادة اكتشاف علمية لهذه القطعة الأثرية التى تعرض بقاعة العرض الأيوبى بمتحف الفن الإسلامى وتمثل شرّاعة من تشبيكات الخرط الجميلة وقد تم تحديد هوية هذه…

تاج الجوامع جامع عمرو بن العاص

جامع عمرو بن العاص هو ثانى جامع أقيم فى مصر بعد جامع سادات قريش ببلبيس بمحافظة الشرقية أنشأه بالفسطاط الصحابى الجليل عمرو بن العاص رضى الله عنه عام 21 هـ ، 641م بعد فتحه لمصر واشترك فى تحديد قبلته ثمانون من الصحابة يصفه المؤرخ إبن دقماق فى كتاب الإنتصار لواسطة عقد الأمصار ( إمام المساجد ومقدم المعابد قطب سماء الجوامع…

تربة الزردكاش بالسيدة عائشة وسقوط دولة المماليك

يطلق على وظيفة الزردكاش للشخص المسؤل عن المكان المخصص لحفظ السلاح والعتاد وأنشأ تربة الزردكاش بالسيدة عائشة الأمير تمر الحسنى الشهير بالزردكاش على عهد السطان المملوكى قانصوه الغورى ليدفن بها حين يأتى الأجل المحتوم وهى أثر رقم 161 وكان الأمير تمر من مماليك السلطان سيف الدين إينال وفى عهد السلطان الغورى صار معلماً - أى رئيساً - للرماحة والرماحة هم…

حكايات مصرية - بوابة قصر الغورى بشارع الصليبة

كانت خاتمة حياة السلطان الغورى فى موقعة مرج دابق عام 922هـ حين أستشعر هزيمته اعتراه رجفة وسقط من على ظهر فرسه وكان بطيناً سميناً فدهسه الفرس بحوافره وتوفى على الفور وهو ملقى على الأرض ودخل السلطان العثمانى سليم الأول القاهرة منتصرا وجلس على عرش السلطان الغورى وسكن بقصره بشارع الصليبه بالسيدة زينب لتصدق فيه الآية الكريمة (كم تركوا من جنات…

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.