الآثار

أهمية مخلفات الكهوف(فضلات المطبخ) في معرفة الأنماط الثقافية في عصور ما قبل التاريخ

كتب د. ياسر الليثي الباحث الباليوأركيولوجي. يري الكثيرمن علماء ما قبل التاريخ أن إنسان ما قبل التاريخ الذي سكن الكهوف في ذلك العصر لم يكن معني كثيرا بالنظافة, فلم يقم بتنظيف الكهف من القمامة و مخلفات طعامة و باقي رماد النار التي أشعلها , كل تلك المخلفات التي تراكمت تحت اقدامه أعطاها علماء ما قبل التاريخ أسما غريبا , فقد…

أهوال عذاب النار على جدران مقابر المصريين القدماء

إهتم المصرى القديم بمصيره بعد الموت وما يمكن أن يلاقيه من أهوال حتى يصل إما للنعيم أو الجحيم وقد صوّر العالم الآخر بداية بمتون الأهرام التى ظهرت مع أواخر الأسرة الخامسة على جدران حجرة الدفن للملك أوناس بسقارة لأول مرة ثم متون التوابيت التى تداولت بين الأفراد فى الدولة الوسطى بعدما كانت من قبل قصرًا على الملوك وفى دراسة للآثارى…

المسلات فى مصر القديمة

كتب د. حجاجى إبراهيم أستاذ الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة طنطا عميد المعهد العالى للسياحة والفنادق بالغردقة مسلة "تخن" باللغة المصرية القديمة وتعنى أصبع المعبود عند المصرى القديم وسماها اليونانيون أوبلسكوس وفى الإنجليزية أوبلسك والفرنسية ابليسك والإيطالية أوبلسيكو وأطلق عليها المسلمون الفاتحون مسلة أى إبرة خياطة أو مخرز وقال المصريون فى أمثالهم " فى الوش مراية وفى القفا سلاية" "…

كيف تقدم الأنثروبولوجيا الأثرية الدلائل علي ممارسة الإنسان الأول بعض الأنماط ثقافية.

كتب ياسر الليثي باحث باليوأنثربولوجي من خلال معظم الدراسات الأنثروبولوجية الخاصة بأثار ما قبل التاريخ( و هي الدراسات الخاصة بدراسة وتحليل ثقافات الحضارات القديمة من خلال المخلفات و البقايا الاركيولوجية) أستطعنا معرفة بعض الملامح الثقافية لحياة الإنسان في تلك العصور السحيقة , حيث كان الإنسان يتحدي الغموض الذى كان يكتنف حياتة من تساؤلات محيرة ليس لها من جواب, من قبيل…

أسرار بناء الهرم الأكبر

نشر فى موقع " أى بى تايمز" البريطانى ونقلت عنه مواقع عربية نظرية جديدة للمهندس بيتر جيمس حول كيفية بناء قدماء المصريين للأهرامات مفادها أن قدماء المصريين لم ينقلوا أحجار الأهرامات عبر منحدرات لعدم وجود هذه المنحدرات وأكد أن الأهرامات بنيت من الداخل إلى الخارج وليس العكس وأنها بنيت بأحجار أقل ضخامة من الحالية ونؤكد للباحث البريطانى من خلال نظريات…

دور الآثار الإسلامية في تجديد الخطاب الديني.

كتبت- نادية طه عبد الفتاح آثارية بمشروع القاهرة التاريخية بوزارة الآثار. تعاني الأمة الإسلامية حالياً من التطرف والتعصب الأعمى من قبل بعض الجهلاء بالدين الذين يستخدمونه للوصول لأهداف غير نبيلة تحمل أذى للإسلام والمسلمين والغير المسلمين في العالم، لذلك ينادي الكثير بتجديد ما يُعرف بالخطاب الديني وهو مصطلح من وجهة نظري غير علمي ولا يؤدى إلى الهدف المرجو منه، فالمصطلح…

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.