كاسل الحضارة والتراث Written by  حزيران 11, 2020 - 165 Views

أزياء الملوك والملكات في مصر القديمة

Rate this item
(0 votes)

بقلم :زينب محمد عبد الرحيم

باحثة في الفولكلور والثقافة الشعبية

عُرف عصر الدولة الحديثة بعصر الإمبراطورية المصرية حيث استطاعت مصر في تلك الفترة أن تمد توسعاتها وظهر التطور و الازدهار وعلامات الثراء في العديد من جوانب الحياة وتجلت الإبداعات في الأزياء والحُلي وكذلك تعدد الألوان وظهور الزخارف التي زينت ملابس المصري القديم في تلك الفترة فاعتمد على صبغ أقمشة الكتان وإعطائها ألوان غير الأبيض  كانت الألوان الأساسيه التي استخدمها المصري خمسة ألوان  الأبيض ,الأصفر , الأحمر , الأزرق , الأخضر

وتوضح لنا مقابر وادي الملوك والملكات ومقابر النبلاء بالبر الغربي أزدهار الألوان والزخارف رائعة الجمال ذلك العصر.

وسنلقى الضوء على نماذج لأزياء الملكات في الدولة الحديثة ومن أهم النماذج وأشهرها الملكة نفرتيتى من الأسرة 18 تميزت بارتدائها غطاء رأس يشبة القبعة مرتفع إلى أعلى وله نهاية دائرية وفي المقدمة تزينة الكوبرا الحامية  وعُثرَ على رأس تمثالها في الورشة الفنية للنحات تحتمس في تل العمارنة ,وتظهر نفرتيتى على نفس هيئتها في العديد من المناظر وهى ترتدي هذا التاج الأزرق المميز أمَّا عن أزيائها فكانت ترتدى العباءة البيضاء الطويلة الشفافهة الواسعة ذات الطبقات المتعددة (البليسيه) وكانت ترتدى الصندل الملكي في قدميها وصورت وهي جالسة مع زوجها إخناتون وبناتهما وهي على تلك الهيئة الملكية المعتادة وذلك بإضافات الحُلي للصدر وللأذرع و الأيدى .

  الملكة نفرتاري من الأسرة التاسعة عشر

تميزت مقبرة نفرتارى بجمالها وسحرها الذي أظهر الفنان المصري القديم إبداعه الفني وبراعته من خلال الرسومات والألوان على جدران المقبرة , فكانت الملكة نفرتاري ترتدي عباءة تُشبة إلى حدٍ كبير ما ارتدته نفرتيتى وأحمس نفرتاري  العباءة البيضاء الواسعه ذات الكسرات المتعددة والأكمام تدلى على الكتف والاذرع ويربطها حزام ملون أعلى الخصر وفى بعض المشاهد نرى إنّ فستانها احياناً يشف جسدها و في مناظر آخرى لا وكأن الملكة أرتدت ملابس أسفل فستانها فلا تشف جسدها .

    أمًّا عن أزياء الملوك في الدولة الحديثة فقد بلغت قمة الجمال والأناقة من حيث التصميمات والألوان , ارتدى الملوك والنبلاء العباءات البيضاء الواسعة ولها كسرات أكمام وتوجد الكثير من المناظر و الشواهد خاصةً في وادي الملوك والملكات توضح أن زي الرجال قد بلغ درجة عالية من الثراء وقد فاق في جمالهِ وكثرة زينته أزياء النساء ونجد ذلك فى مقبرة رمسيس الثانى وكم الألوان التى زينت النقبه الخاصة بالملك والأحزمة التى زخرفت على هيئة ريش حورس وذلك بالأضافه إلى بعض الأربطة والحِليات الملونة التي ارتداها الملك على النصف العلوى من جسده

وكذلك النقبة ولكنها اتخذت الوانًا متعددة ولم تقتصر على اللون الأبيض فقط , أحزمة النقبة كان لها ألوان متعددة ومليئة بالزخارف والدلايات ويتدلىّ من حزام النقبة حلية عريضة زُخرفت بأشكال الكوبرا الحامية وعدة أربطة طويلة متعددة الألوان.

   ولكن تظل ملابس وأزياء الملك الشاب توت عنخ آمون الأروع على الأطلاق وذلك لأنها موجودة ومتاحة كشواهد مادية سوف تُعرض جميعها في المتحف المصرى الكبير وتظهر عباءات وقمصان الملك توت غنخ آمون وقد صُنعت بحرفية ودقة عالية وزين قميصه الأبيض المصنوع من الكتان بقطع تشبه الأباليك حول العنق وعلى الأطراف لتعطى شكلً مميزًا لثوب الملك ويوجد العديد من الملابس الملكيه الخاصة به وقد نُسجت بشكل بالغ الدقة و تعددت الألوان و الزخاف و ذلك بالأضافه إلى بعض الملابس وقد زينت بشبكة من الخرز بالأضافه إلى الملابس الداخليه الخاصه به مصنوعه من أجود أنواع الكتان.

   وعند الحديث عن النبلاء نذكر على سبيل المثال سن نفر ومقبرته المميزة التي زيُن سقف جدرانها على هيئة تكعيبة عنب ظهر سن نفر وهو في كامل أناقته حيث ارتدى نقبة بيضاء طويلة و أسفلها نقبة آخرى أقصر منها وفى النصف العلوى من جسده أرتدى قميص ملون بنصف كُم والصدريه العريضه الملونه و أرتدى سن نفر الأقراط فى أذنيه والأساور على الأذرع ومعصم الايدى.

وهكذا تمتع الملوك والملكات بأجود أنواع الأقمشة والحُلي وذلك دليل على مدى رقي وأهتمام المصري القديم بمظهره وأزيائه التى لازال العالم ينبهر بها حتى يومنا هذا .

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.