كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 27, 2020 - 138 Views

مصر...أنا أول من فرح بالجنين وحدد جنسه

Rate this item
(4 votes)

كتبت - ماري جوزيف بولس

معيده بكلية الآداب جامعة عين شمس.

سجل يا ابني اني اول من عرف تحديد نوع الجنين قبل كل العلماء فقد باركت فكرة تكوين الأسرة واشتركت في فرحتها لجنينها الأول حيث ساعدت المرأة في تحديد نوع جنينها في الشهر الاول من خلال استخدام طرق طبيعية أشهرها هو أن المرأة كانت تبل ببولها حبات من الشعير،وحبات من القمح في آن واحد وتنتظر فأن نبتت حبات الشعير أولا عرفت أن المولود ذكرا بينما أن نبتت حبات القمح أولا عرفت أن المولود أنثى...وفي حال أنه لم ينبت لا القمح ولا الشعير عرفت أن الحمل كاذب.

فقد جاء ذكر تحديد جنس الجنين بوثيقة مصرية قديمة، تم اكتشافها في منطقة سقارة بمحافظة الجيزة، في أوائل القرن التاسع عشر، قام ملك بروسيا "فردريك ويلهلم الرابع" بشرائها عام ١٨٢٧ ميلادية، بردية برلين رقم ٣٠٣٨ The Berlin Medical Papyrus: محفوظة في متحف برلين، تشبه في كثيرٍ برديةَ إيبرس وهيرست،تاريخ كتابة البردية يرجع لعهد رمسيس الثاني ١٢٩٦–١٢٧٠ق.م الاسره١٩،عدد أعمدتها:١٥،عدد سطورها:٢٧٩،مكان وجودها:منطقة سقارة)أنها تعد واحدة من المصادر التي تتحدث عن علم الرياضيات المصرية القديمة، وأيضا المعارف الطبية، حيث بها لأول مرة معلومات عن طرق كشف الحمل. بردية "برلين" تتعامل بشكل كامل مع أمراض الثدي، وتعرض طريقة فولكلورية لمنع الحمل، واختباراً لتحديد نوع الجنين، ذكراً أم أنثى، وتعد واحدة من البرديات الطبية القليلة التي تناولت علاج أحد اضطرابات الجهاز العصبي، فتصف البردية حالة لشلل عصب الوجه.

من الجدير ان نعرف انه ليست بردية برلين وحدها التي تناولت أمر تحديد نوع الجنين، بردية كاهون Kahûn Papyru:(اسم البردية: كاهون لامراض النساء،تاريخ كتابتها٢٠٠٠–١٨٥٠ق.م ،عدد أعمدتها:٣ ،عدد سطورها:١٥٤،كيف وصلتنا:وجدها بيتري عام ١٨٨٩ في مدينة اللاهون،االسحر:خالية من السحر)ووُجِدت في اللاهون من أعمال مديرية الفيوم عام ١٨٨٩ ميلادية، تُعتبَر أقدم بردية طبية يرجع تاريخها إلى عصر الدولة المتوسطة بين الأسرتين ١٢ و١٣، وهي بردية خاصة بأمراض النساء، وفيها كثير من الوصفات التي تشبه ما جاء في بردية ايبرس وأدون سميث، مما يدل على أن هاتين البرديتين قد أخذتا الكثيرَ من البرديات السابقة لهما في العصور التاريخية، كما تحوي هذه البردية على كثير من الوصفات الطبية السحرية.

وأيضا برديات كارلسبرج"برديات كارلسبرج"إحدى أوراق البردي الطبية المصرية القديمة، تمت كتابة معظمها بالهيراطيقية والديموطيقية، مع بعض المحتويات المكتوبة باللغة الإغريقية والهيروغليفية، وتعد "كارلسبرغ" الطبية الأكثر ثراءً، يعود تاريخ بعض أجزائها إلى حوالي عام ٢٠٠٠ قبل الميلاد، بينما البعض الآخر، مثل مخطوطات "أم البريجات" أو "تبتينيس"، فتعود إلى القرن الأول بعد الميلاد تقريبا، وحاليا البردية معارة إلى معهد المصريات في جامعة "كوبنهاجن" الدنماركية.

تركز بشكل رئيسي على معالجة أمراض العيون، وكيفية اكتشاف الحمل، ومعرفة جنس الجنين، وكذلك قابلية المرأة للحمل من عدمه.

وقد سجلت جدران المعابد كل هذا التقدم الذي وصل له الطب في مصر القديمة،،هذا بخلاف طرق كشف العقم عند المرأة ووسائل منع الحمل باستخدام نبات الشنط وغيرها من الأشياء التي تصتف بجانب علم التحنيط وتشهد لحضارة وأطباء قدامي مازالوا لغز والهام للعالم كله...قل للجميع أن ينتظروا مني المزيد فأنا أم الشريان المتجدد وآتون الساطع يومياً ...مصر مزيج قوي لا ينضب.

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.