كاسل الحضارة والتراث Written by  أيلول 09, 2021 - 151 Views

قبة الخديوى ومقبرة أعظم العلماء

Rate this item
(0 votes)

بقلم -  نورهان نبيل مصطفى

ماجستير فى الاثار الإسلامية

الخديوى توفيق هو اسم من أشهر اسماء اسرة محمد على لانه صاحب الموقف الاشهر فى التاريخ مع "احمد عرابى"، زيادة على ذلك ان زوجته امينة هانم الهامى الملقبة  ب "أم المحسنين" التى احبها المصريين لفعلها للأعمال الخيرية، الخديوى وزوجته وكل من تبقي من افراد اسرتهم يرقدون بسلام فى قبة الخديوى توفيق بمنشية ناصر.

وقد  بُنيت في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي 1311 هجرية، 1870ميلادية وذلك بأوامر من أمينة هانم إلهامي زوجة الخديوي توفيق، وحملت اسم قبة أفندينا أو ضريح الخديوي توفيق، لتصبح مقبرة للعائلة وكان البناء على الطراز المملوكي الحديث.

والضريح يضم العديد من التحف والسجاجيد الفاخرة والشمعدانات، كما يوجد به طقم من الأرابيسك قيل إنه استخدم أثناء الاحتفال بافتتاح قناة السويس، نُقل حاليا لمتحف قناة السويس ، كان ايضا داخل قبة الضريح العديد من التحف و ثريا نحاسية وسجاجيد فاخرة و شمعدانات من الفضه.

ويرجع سر تميز وروعة قبة وضريح أفندينا إلى أن أسلوب الزخرفة المستخدم فيها هو إحياء للزخرفة والعمارة الإسلامية، وتعتبر قبة أفندينا ثاني أكبر مقبرة في العالم بعد ضريح "تاج محل" في الهند.

 وقد دفن بها الخديوي محمد توفيق  ويعتبر أول من تم دفنه في المقبرة، كما يوجد هناك أيضا قبة بنبا قادن والدة عباس الأول ، والخديوي عباس حلمي الثاني، وفي الخلف 3 مقابر من الرخام الأبيض، في المنتصف أمينة هانم إلهامي وعلي يمينها الخديوي عباس حلمي الثاني وعلى يسارها الأمير محمد علي توفيق،وهناك ايضا ضريح ومقبرة الأميرة فتحية، وضريحين من الرخام بناهما البرنس عباس حلمي الثالث له وزوجته ليدفنا فيهما بعد وفاتهما، وهنا أيضا قبر الأمير محمد عبد المنعم والد البرنس عباس حلمي الثانى.

مبنى القبه مربع الشكل و مدخلها الرئيس له باب من الخشب مزخرف بحلية نحاسيه مفرغه داخل القبه،  هناك 9 تركيبات فوق الاضرحه منها ماهو مصنوع من الخشب المطعم بحشوات من العاج و منها ماهو مصنوع من الرخام ، كما يوجد داخل القبه ثمان شبابيك جصيه معشقّه بالزجاج الملون , وتوجد مقرنصات مذهبّه أعلى الحوائط التى تحمل القبه

و كان بداخل الضريح على جانبي المدخل اطارين من الخشب احدهما كان لعرض جزء من كسوة الكعبه و هي قطعه نادره و أما الثانيه فكانت لعرض ستار قبر سيدنا ابراهيم (نقلنا عن شهادة مسئولي وزارة الأوقاف عندما سرقت (

أما خارج قبة الضريح فتوجد حديقه بها ضريح الاميرة خديجة بنت الخديوى توفيق مدفونه بلا اي تركيبه تعلو قبرها كما اوصت وكذا بعض افراد من عائلة الخديوى توفيق و مقابر للصدقه.

في أحد اركان الحديقه يوجد مبنى مستقل يحتوي على مقبرة العالم المصري دكتور علي مصطفى مشرفه ولم يكن هذا مكان ضريحه الاصلي ولكن نقل حين قررت الحكومه المصريه شق طريق الاوتوستراد وكان الضريح يعترض الطريق فتم اختيار قبة أفندينا كمكان بديل و تم نقل المقبره الى مكانها الحالي.

تم ترميم الضريح سنة 2008 م على نفقة سمو الأمير السابق عباس حلمي الثالث و قد طالب حينها وزارة الأوقاف بتحمل مسئوليتها بالمساهمه فى الانفاق من اموال أوقاف العائله العلويه التي تديرها وقد استجاب له حينها وزير الاوقاف دكتور محمود حمدي زقزوق و حضر مع الامير عباس حلمي الثالث افتتاح الضريح بعد ترميمه.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.