كاسل الحضارة والتراث Written by  آذار 10, 2022 - 134 Views

قصر عمرو ابراهيم بالزمالك

Rate this item
(0 votes)

بقلم - نورهان نبيل مصطفى   

ماجستير فى الاثار اسلامية

فى الزمالك حيث الرقى و الهدوء بنى الأميرعمرو إبراهيم قصره حيث جمال المعمار وإبداعه وجمال طرازه ليتحول بعدها لمتحف الخزف لتكتمل صورة الجمال والإبهار داخل قاعات القصر.

الأمير عمرو إبراهيم صاحب القصر الذى أقيم به متحف الخزف الإسلامي فهو إبن الأمير إبراهيم إبن الأمير أحمد رفعت الشقيق الأكبر للخديوى إسماعيل والإبن الأكبر للقائد إبراهيم باشا إبن محمد علي باشا والذى كان وليا للعهد في فترة حكم محمد سعيد باشا حتي عام 1858م حينما مات غرقاً في نهر النيل عند كفر الزيات عندما إنقلب القطار الذى كان يستقله عند عودته من الإسكندرية بعد حضوره حفل دعا محمد سعيد باشا إليه أبناء العائلة الحاكمة ويشاء القدر ألا يحضره الأمير إسماعيل حينذاك نظرا لمرضه وتنتقل إليه ولاية العهد بدلا من شقيقه الأكبر حيث أصبح هو أكبر افراد اسرة محمد علي سناً بعد الوالي محمد سعيد باشا وبعد وفاة شقيقه الأكبر ويتولي الحكم بعد ذلك بسنوات وتحديدا في شهر يناير عام 1863م.

كان  الأمير إبراهيم والد الأمير عمرو إبراهيم يمتلك مساحات شاسعة من الأراضي في الإسكندرية والتي أقيم عليها حي الإبراهيمية والذى سمي بهذا الإسم نسبة إليه وكان نجله الأمير عمرو ابراهيم مثالا للشاب الرياضى حيث كان يجيد الفروسية وقيادة الطائرات وقيادة اليخوت البحرية وكان من كبار المثقفين حيث كان شغوفا بالقراءة وخصوصا فى التاريخ وقام بتأليف كتاب فى تاريخ مصر باللغة الفرنسية يعد مرجعاً هاما في هذا المجال وكان يهوى السفر والرحلات والصيد كما كان مهتما بالصناعات والمشغولات الخزفية والإسلامية كان الامير عمرو ابراهيم  مثالا للشاب الرياضى يجيد الفروسيه وقيادة الطيران وقيادة اليخوت البحريه، وكان مثقفا كبيرا شغوف بالقراءة وخصوصا فى التاريخ والف كتابا فى تاريخ مصر باللغه الفرنسية يعد مرجعاً هاماً، يهوى السفر والرحلات والصيد ومهتم بالصناعات والمشغولات الخرفية والاسلاميه ، ومن اهتمامه بأهل بلده انه انشأ فى عزبته قرب بنها قرية نموذجية زودها بالماء النقى الصحى والكهرباء واقام فيها مستشفى لعلاج الفلاحين .

فقد الأمير عمرو إبراهيم والدة حيث توفي فى حادث سياره فى في فرنسا وكان ذلك في عام 1906 وكان الأمير فى سن صغيره ولقد تزوجت والدته بعد ذلك من دبلوماسى روسى يدعى يوركفيتش وبالتالي فقد فقدت الأميرة جميع أملاكها بالاضافه إلى لفظها من العائلة الملكية لأنها تزوجت من غير ديانتها بالاضافه إلى أنها تركت ثلاث بنات هم نعمة الله ، أمنيه ، أنجي ، وبعد ذلك بسنوات توفت زوجته الوحيدة ولقد تغيرت حياة الأميرة بعد ذلك حينما تزوج من نجلاء حبيبه الله سلطان وحصل على لقب صاحب السمو ولقد انجب من زوجته ولد هو الأمير عثمان إبراهيم رفعت ويعيش الآن فى لوزانا فى سويسرا.

أقام قصره بالزمالك سنة 1921 وقد وضع تصميم القصر المعمارى الأرمنى جارو بليان والذي كان مسؤلاَ عن بناء القصور الملكية ،وقد تحول القصر الى متحف للخرفيات الاسلاميه لجمال مابه من تحف ومشغولات ، تم تاميم على القصر فى 9 نوفمبر سنة 1953 ومنح الامير عمرو ابراهيم معاشا بعد التاميم .

يتكون القصرمن  الدورين الأرضي والأول من قصر الأمير عمرو إبراهيم، ويجمع هذا القصر في أسلوبه المعماري والزخرفي بين الأساليب الفنية التي شاعت في عصر أسرة محمد علي المتأثرة بالطراز الكلاسيكي الأوروبي من جهة وبين أساليب الطراز المغربي والتركي والأندلسي في تناغم أخاذ.

تأتي فكرة إنشاء متحف الخزف الإسلامي لعرض مجموعة من روائع الخزف المصنوع على طراز العمارة الإسلامية فالحضارة المصرية أقدم الحضارات الإنسانية علاقة بفن الخزف منذ ما قبل التاريخ وعلى مر العصور وحتي زماننا الحالي ويحتل متحف الخزف الإسلامي الدورين الأرضي والأول من قصر الأمير عمرو إبراهيم بمركز الجزيرة للفنون بالزمالك ويرجع تاريخ تشييد القصر إلى السنوات الأخيرة من الربع الأول للقرن العشرين الميلادي وقد تم بناؤه ليجمع بين عدة طرز معمارية حيث تستوحى عناصره المعمارية من الطراز المغربي والطراز التركي والطراز الأندلسي مع تأثره بالطراز الكلاسيكى الأوروبى ويحتوى القصر على مجموعة قاعات ضخمة تتوسطها القاعة الرئيسية والتي تتمركز حول نافورة من الرخام الملون وهذه القاعة مغطاة بقبة رئيسية فخمة وبها مجموعة رائعة من نوافذ الزجاج الملون المعشق بالجص حيث تصطف على مدار المحيط الدائرى للقبة الشامخة التي تعلو البهو فوق الطابقين الأرضى والأول للقصر وهذه النوافذ من العناصر البارزة في العناصر الإسلامية بالإضافة إلى العناصر المعمارية الأخرى على تنوعها فأعمال الخرط العربي على درجة عالية من الثراء والفخامة والأسقف والحوائط محلاة بالزخارف والمقرنصات الجصية المليئة بالعناصر الزخرفية النباتية والهندسية والكتابات في تشكيلات متداخلة ومتراكبة .
ولقد تم نقل مقتنيات متحف محمود خليل إلى قصر الأمير عمرو إبراهيم سنة 1973 والتي معظمها تحف فرنسيه وكان ذلك فى عهد السيد الرئيس محمد أنور السادات حيث تم استخدام قصر محمد محمود خليل بواسطة رئاسة الجمهوريه ثم نقلت مقتنيات السيد محمد محمود خليل إلى مقرة فى الجيزة وتحول قصر الأمير عمرو إبراهيم إلى متحف الخزف الإسلامى

ويضم متحف الخزف 315  قطعة من أنواع المنتجات الخزفية المختلفة من قدور وأطباق ومشكوات و زهريات و فناجين وأكواب وسلاطين وبلاطات ومجموعة متحف الخزف الإسلامى جاءت من مصدرين أساسين 150 قطعة من متحف الجزيرة 159 قطعة من متحف الفن الإسلامى ويضاف إليها 6 قطع من قصر الأمير عمرو إبراهيم.

والقصر بصفة عامة مستخدم كمركز الجزيرة للفنون، ويحتوي المتحف على مجموعة خزفية رائعة تعود لشتى العصور الإسلامية. وأهم قاعات المتحف قاعة الخزف الفاطمي، والتى خصصت لعرض مجموعة من الخزف الفاطمي تتكون من 74 قطعة، فيما عدا قطعة واحدة عباسية. وتتساوى من حيث الأهمية قاعة الطراز التركي، وتعرض 96 قطعة، وقاعة الطراز المصري الأموي، والأيوبي، والمملوكي .

أما البهو فيعرض قطع خزفية سورية، بينما توجد القاعة الإيرانية في الدور العلوي حيث تعرض مقتنيات خاصة بالخزف الإيراني، بالإضافة لمدخلين حائطيين فيهما قطعتان من الطراز الأندلسي وبلاطتان تونسيتان وسلطانيتان من الطراز العراقي.

البهو يوجد في مدخل المتحف ويأخذ شكل مستطيل وتفتح عليه أبواب القاعات الثلاثة السابقة وباب السلم المؤدى إلى الدور العلوى ويتوسط البهو نافورة من الرخام تأخذ شكل هندسي بزخارف هندسية صغيرة من نفس البلاطات الرخامية وحوائطه حتي منتصف إرتفاعها مكسوة بالرخام وتأخذ أشكال مستطيلات متعاقبة يعلوها صف من زخارف الجص المصبوبة أما الجزء العلوى منها حتى السقف فهي مزخرفة بمستطيلات من الجص صممت بتأثير الطراز المملوكي ويغطي سقف البهو قبة فخمة تتبع في طرازها قباب العصر المملوكي ويفتح في رقبة القبة عدد 16 شباك من الزجاج الملون ثم تأتي خوذة القبة وهي نصف دائرية ويتدلى من وسط القبة ثريا من النحاس للإضاءة وتوجد في أركان البهو الأربعة أربع مشكاوات من النحاس كما توجد فوق جميع أبواب القاعات في البهو زخارف إسلامية ويحتوى البهو على عدد ثماني فتارين عرض صغيرة تحتوى على قطع أثرية تنتمي إلى العصور الإيرانية والمملوكية وهي تتراوح ما بين زهريات وأباريق وسلطانية ويغلب عليها جميعا الزخارف النباتية ومن القطع المميزة قطعة أثرية علي الطراز الإيراني عبارة عن إبريق ينتهي برأس حيواني بالإضافة إلى سلطانية تنتمى إلى العصر المملوكي عليها نص كتابي وبها ترميم وقد أضيفت بعض قطع الأثاث الحديث إلى البهو في أركانه مع إضافة ستاند من الخشب به منصة ذات ميكروفون للندوات الثقافية والحفلات الموسيقية التي تقام في بهو المتحف مع وجود بيانو للعزف في هذه الحفلات إلي جانب وجود منضدة دائرية حديثة الصنع مصممة على الطراز الإسلامي لتتفق مع الطراز المعماري للمبنى .

قاعة الخزف الفاطمي وهي كما يبدو من إسمها مخصصة لعرض مقتنيات العصر الفاطمي وهي تقع على الجانب الأيمن من باب المتحف وتأخذ شكل هندسي عبارة عن مستطيل ومدخلها على شكل صينية نصف دائرية وجدرانها حتى منتصف إرتفاعها مزخرفة ببلاطات على الطراز التركي باللون الأزرق والأبيض والأحمر الطوبي وقوام الزخرفة عبارة عن شكل هندسي في وسط كل بلاطة ويحيط به رسم زهور صغيرة والنصف العلوى من جدرانها حتى سقف القاعة عبارة عن زخارف نباتية متداخلة مع بعضها والتي تسمي أرابيسك ويتخلل سقف القاعة زخرفة الطبق النجمي وهي زخرفة إسلامية مشهورة بداخلها إسم الأمير عمرو إبراهيم صاحب القصر ويتكرر على الحائط عبارة ولا غالب إلا الله وهذه العبارة هي شعار دولة بني الأحمر في غرناطة بالأندلس وينتهى الحائط من أعلى بشريط كتابي عبارة عن آيه قرآنية ويتوسط القاعة سفرة من الرخام وهي من أثاث القصر حيث أن هذه القاعة كانت معده لتناول الطعام ويتوسط السفرة مجرى للمياه وقد إستغلت هذه السفرة لعرض بعض المقتنيات ويوجد عليها 19 قطعة فنية وكلها تنتمي إلى العصر الفاطمي والبريق المعدني يظهر واضحا في هذه المقتنيات التي إشتهر بها العصر الفاطمي ومعظمها ينتمى إلى القرن الحادي عشر الميلادى ويوجد طبق واحد فقط من العصر العباسي عباسي ينتمى إلى القرن التاسع الميلادي وعلى جانبى باب القاعة توجد منضدتان من الرخام من أثاث القصر عرض على كل منهما بعض مقتنيات المتحف وفى المواجهة توجد منضدتان أيضا من الرخام على كل واحدة منها بعض المعروضات الأخرى للمتحف وإجمالى المعروض في هذه القاعة عدد 74 قطعة فنية ينتمى معظمها إلى العصر الفاطمي وهذه القطع متنوعة ما بين أطباق وصحون وقوارير نفط وشبابيك قلل وأختام وقدور وقوام الزخارف بها متنوع ما بين زخارف حيوانية وآدمية ونباتية وهندسية وجميع شبابيك وأبواب القاعة مزخرفة بزخارف إسلامية وتأخذ أشكال هندسية مختلفة نادرة جدا وباب القاعة مصنوع من الخشب المزخرف بزخارف إسلامية هندسية مثل زخرفة الطبق النجمى ويوجد إتصال بين هذه القاعة وبين قاعة الطراز التركي وقاعة الطراز المصري الأموى الأيوبي المملوكي العثماني عن طريق فتحة في الحائط ويزين جانبى الفتحة زخارف نباتية عبارة عن زهرية يخرج منها أفرع نباتية وزهور وأوراق ملونة .

على الجانب الأيسر من باب المتحف قاعة  تأخذ شكل هندسي عبارة عن مستطيل أيضاً وفى مواجهة باب القاعة يوجد شباك كبير وشباك أخر على يسار الداخل من القاعة وهما من خشب الأرابيسك وجدران هذه القاعة حتى منتصف إرتفاعها مزين ببلاطات على الطراز التركي باللونين الأزرق والأبيض والأحمر الطوبى والنصف العلوى من الجدران حتى سقف القاعة توجد عليها زخارف نباتية من الجص تم صبها على الجدران ويحد هذا الجزء من أعلى ومن أسفل شريط كتابي لعبارة متكررة وهي عبارة ولا غالب إلا الله أيضا أما السقف فهو مزخرف بزخرفة الطبق النجمي وعلى يمين باب القاعة توجد مدفأة وهي تأخذ شكل مخروطي وتتكون من بلاطات خزفية على الطراز التركي مكتوب عليها عبارة نعمه شاملة ويعلوها من أعلى كتابة ولا غالب إلا الله وشكلين مربعين بداخل أحدهما لفظ الجلالة الله والآخر به لفظ محمد وقوام الزخرفة زخارف الأرابيسك وهي زخارف نباتية متداخلة ومتشابكة مع بعضها وتحتوى القاعة على عدد 12 فاترينة مختلفة الأحجام بالإضافة إلى فاترينة واحدة كبيرة تتوسط القاعة وتحتوى القاعة على عدد 96 قطعة فنية أثرية من القرون السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر الميلادية وهذه المقتنيات متنوعة في أشكالها ما بين أطباق وصحون وسلاطين وأباريق وأكواب وقدور وقماقم وفناجين ومشكاوات وبلاطات خزفية وقوام الزخرفة في هذه المقتنيات هو الزخارف النباتية بأشكالها المتعددة والزخارف الحيوانية .

قاعة الطراز المصري الأموى الأيوبي المملوكي  وقد خصصت هذه القاعة لعرض المقتنيات التي صنعت في هذه العصور وهي تقع بجوار قاعة الطراز التركي ولا يوجد فاصل بينهما وهي تحتوى على بعض القطع الأثرية التي أنتجت في مصر على إختلاف الدول الإسلامية التي حكمت مصر على مر العصور وهي الدولة الأموية والدولة الأيوبية والدولة المملوكية والدولة العثمانية وهذه القاعة تأخذ شكل هندسي عبارة عن مستطيل وأرضية القاعة عبارة عن بلاطات من الرخام وسقفها مزخرف بزخارف هندسية عبارة عن وحدات متكررة من زخرفة الطبق النجمي يتخللها زخارف نباتية هندسية وجدرانها حتى منتصف إرتفاعها مغطاة ببلاطات على ذات زخارف نباتية عبارة عن رسم أفرع نباتية متشابكة باللون الأزرق والأبيض والأحمر الطوبي ويحد هذه البلاطات من أعلى ومن أسفل صف من البلاطات باللون الأزرق الفاتح وقوام الزخرفة ورقة نباتية معدولة ومقلوبة بالتبادل ويوجد بهذه القاعة عدد 6 فتارين مختلفة الأحجام لعرض عدد 39 قطعة أثرية صنعت في العصور المصرية المختلفة ما بين أموى وأيوبي ومملوكي وعثماني وهي متنوعة ما بين شمعدانات وأطباق وسلاطين وبلاطات ومشكاوات وشبابيك قلل وغيرها وزخارف هذه القطع الأثرية تمتاز ببساطتها وهي إما زخارف كتابية أو هندسية أو حيوانية ونباتية بسيطة .

قاعة المقتنيات الإيرانية وهي بالدور العلوى من المتحف وهو يتصل بالدور الأرضي بسلم داخلي ويأخذ الدور العلوي شكل هندسي مستطيل ومفتوح في ضلعين من أضلاع المستطيل أربع أبواب إثنين على يسار الداخل يؤديان إلي القاعة الإيرانية وإثنين علي اليمين يؤديان إلي حجرة مدير المتحف وقاعة الأمير بالإضافة إلى حائطان خصصتا لعرض قطعتين أثريتين من الطراز الأندلسي في القرن من القرن السابع عشر الميلادى وكذلك عدد 2 سلطانية من الطراز العراقي يرجعان إلى القرن التاسع الميلادى والقطع الأثرية من الطراز الإيراني المعروضة بالمتحف متنوعة في أشكالها ما بين سلاطين وأباريق وبلاطات بأشكال مربعة أو نجمية وقدور وأطباق وصحون وكلها تنتمي إلى خزفيات ذات بريق معدني أو خزفيات مدينة سلطان أباد أما الزخارف فهي متنوعة وهي أما حيوانية خاصة التي تأخذ شكل الحيوانات الخرافية أو زخارف كتابية باللغة الفارسية أوزخارف نباتية وتوجد بالقاعة أريكة من الخشب بالإضافة إلى وجود صندوق من الخشب المطعم بالصدف ويوجد باب خشبي يأخذ شكل عقد نصف دائري يعلوه زخارف إسلامية من الجص المصبوب والباب نفسه مكون من ضلفتين من الخشب المزخرف بزخارف إسلامية .

قاعة الأمير ويسبقها عدد من درجات السلم يؤدى إليها وهذه القاعة تتكون من حجرة خارجية ثم حجرة وسطى ثم حمام والحجرة الخارجية تأخذ شكل مربع ويوجد بأحد أضلاعها على يمين الداخل من القاعة دولاب حائطي من الخشب المطعم بالصدف وهو من أثاث القصر كما يوجد في الركن الأيسر من الحجرة نافورة من الرخام بزخارف بارزة ويعرض في هذه الحجرة خمسة قطع أثرية واحدة من المغرب ترجع إلى القرن الثامن عشر الميلادى والأربعة قطع الباقية عبارة عن قدور من صناعة مدينة الرقة بسوريا بها زخارف مطمورة ويرجع تاريخ صناعتها إلي القرن الثاني عشر الميلادى والحجرة الوسطى تأخــذ شكـل هنـدسي مربع وهي متصلة بالحجرة الخارجية وبها فتحات للإضاءة ويعلو هذه الفتحة زخرفة قرص الشمس المشع وهذه الزخارف هي تأثير من الفن الأوروبي ويوجد على يسار هذه الحجرة أريكة بزخارف بارزة في الخشب ومذهبة وهي من أثاث القصر ويوجد على جانبها صندوق من الخشب المطعم بالصدف لحفظ المجوهرات والأشياء الثمينة أما سقف هذه الحجرة فهو من الخشب المجلد والمذهب وهذا الأسلوب في التغطية كان منتشرا في الفترة المملوكية والعثمانية.

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.