د.عبدالرحيم ريحان Written by  حزيران 23, 2022 - 65 Views

المتاحف رسالة حضارية تربوية تعليمية، تعرف عليها من خلال متاحف مصر

Rate this item
(0 votes)

دراسة علمية جديدة للدكتورة راندا بليغ أستاذ الآثار المصرية القديمة ورئيس قسم الآثار المصرية بآداب المنصورة تحت عنوان " المتاحف والتربية المتحفية فى مصر" تقدم أفضل تعريف للمتحف بحسب أحدث التعريفات وهو مكان به مجموعات (حية أو ميتة) للدراسة والعرض والتعلم والترفيه، وبحسب هذا التعريف الأوسع يمكن أن نعتبر حدائق الحيوان، والآكويريام الخاص بعرض المخلوقات البحرية وحتى المحميات  التي يعيش بها الهنود الحمر بأمريكا بمثابة متاحف، أمّا المواقع الأثرية فتعد بمثابة متاحف مفتوحة، وفي حالة المتاحف التي تعرض آثارًا لمكان معين أو مجموعة من البشر يمكن أن يضاف هدفًا هامًا للمتحف وهو زيادة الانتماء وتكوين الهوية عن طريق التعريف بالأجداد وإنجازاتهم

وتؤكد الدكتورة راندا بليغ أن البدايات الأولى للمتاحف في العالم القديم  كانت في قصور الحكام بمصر القديمة والعراق القديم ثم في روما لتضم أشياء من أماكن متفرقة ولم تكن فكرة عرضها على كافة الناس قد ظهرت بعد، وعندما بدأت المتاحف في أوروبا من القرن السابع عشر الميلادي كانت في الغالب توجد بقصور أو مباني عامة  تم تحويلها إلى متاحف وكان أقدم بناء في العالم بني كمتحف هو المتحف المصري بالتحرير الذي افتتح في 15 نوفمبر 1902م

وقد بدأت قصته عام  1835 م حين أصدر محمد علي باشا والي مصر مرسومًا يحظر تصدير الآثار المصرية والإتجار بها وإنشاء مبنى بحديقة الأزبكية لحفظ الآثارثم نقلت إلى القلعة، ثم قام مارييت باشا بموافقة الخديوي إسماعيل بإنشاء أول متحف وطني رسمي بالشرق الأوسط ببولاق ونقلت الآثار إلى مبنى بحديقة الحيوان بالجيزة بعد غرق الموقع ببولاق بفعل فيضان النيل

ويلقى خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان عضو المجلس الأعلى للثقافة لجنة التاريخ والآثار الضوء على أهمية هذه الدراسة ومجهودات الدولة فى إنشاء المتاحف الجديدة ومنها

المتحف الكبير بالهرم للآثار المصرية القديمة، المتحف القومي للحضارة المصرية  الذي افتتح رسميًا يوم موكب المومياوات ال 22 التي نقلت له في 3 أبريل 2021، متحف الغردقة وقد افتتح 29 فبراير 2020 ومتحف طنطا أسس عام 1913 وتغير موقعه وجدد وأعيد افتتاحه 2017  ومتحف شرم الشيخ  الذي افتتح في أكتوبر 2020 بقاعتين وهو على مساحة 14.000 م2 ومتحف كفر الشيخ وافتتح في أكتوبر 2020 على مساحة 5000 م2 ومتحف العاصمة الإدارية الجديدة الذي لم يفتتح بعد وسيضم معلومات عن عواصم  مصرية مؤصلًا أن فكرة إنتقال العاصمة شيء طبيعي ومكرر، وقد بلغ عدد المتاحف بمصر حتى 2019 حوالي 72 متحف، بينها 34 متحف أثرى ووطنى

وينوه الدكتور ريحان إلى التربية المتحفية التى أشارت إليها الدراسة وتتمثل فى قيام المتاحف بتنظيم رحلات للمواقع التى جاءت منها مقتنيات المتحف وتقوم بذلك متاحف الأقصر وأسوان ولا تقتصر التربية المتحفية على الأطفال بل تأخذ شكل محاضرات وندوات ورحلات ميدانية وورش عمل وغيرها كما يمكن أن تأخذ شكل أنشطة تتمثل فى توزيع صور ومطلوب من كل شخص العثور على تلك القطعة بالمتحف ونقل البيانات الموجودة على بطاقات التعريف وفى بعض المتاحف العالمية تقام بالمتاحف وحدائقها المحيطة أنشطة مثل إقامة مسرحيات تاريخية أو عروض فنية كحفلات موسيقية

وفي متحف بوزنان ببولندا يقام مهرجان سنوي تقام فيه عروض فنية وورش عمل للأخشاب والفخار والرسم لتعلم الناس كيفية عمل قطع تحاكي القطع الموجودة بالمتحف وتباع أطعمة تاريخية تشبه ما كان يأكله الأجداد وأطعمة شعبية متوارثة ويمكن تطبيق ذلك فى مصر بتقديم الأكلات التفليدية الملوخية والمفتقة والعيش المرحرح والعيش الشمسي والفول والطعمية والكشري والعدس والطيور مثل البط والحمام الذي كان يحبه المصريون القدماء وكذلك إرتداء ملابس تاريخية تناسب مجموعات المتحف يتقمص أشخاص شخصيات تاريخية مثل رمسيس الثاني على سبيل المثال  ويقص على الحضور جانب من أعمال وإنجازات رمسيس الثاني

ويشير الدكتور ريحان إلى نموذج لتطبيق التربية المتحفية بكلية الآداب جامعة المنصورة والتى تضم متحفًا للمستنسخات الأثرية بالكلية وهناك اتفاق مع وزارة التربية والتعليم لعمل محاضرات بالمدارس المجاورة ودعوتهم لزيارة متحف المستنسخات بالكلية وعمل رحلات لهم لدار ابن لقمان بالمنصورة وموقع منديس ومعبد بهبيت الحجر وتدريب الطلاب على العمل كمتطوعين للشرح  للعائلات التي تزور المتحف المصري بالتحرير وتنظيم محاضرات  بمتحف الكلية مقتوحة للجميع

وتوصى الدراسة بالتعامل مع الموقع الأثري وكل المستحدث به كوحدة متكاملة بقبول المجتمع حول المتحف كجزء أساسي للمكان ونشر الوعى بينهم ليعملوا مع الجهة الحكومية على حماية المكان ومحاولة نشر المعلومة عن المتحف أو الموقع عن طريق عمل لافتات تعلق حول المكان وربما عمل «بروشورات» أو نشرات قصيرة فيها معلومات أساسية عن المكان وأهميته ربما ببعض الصور وزيادة دور التربية المتحفية من خلال المحاضرات وورش العمل والتعريف بالمكان من خلال لافتات ونشرات وغيرها بالإضافة لتنظيم إحتفالات لها طابع متماشي مع محتويات المتحف أو الموقع الأثري وزيادة عدد المعارض الخاصة والمعروضات المتجددة

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.