كاسل الحضارة والتراث Written by  تشرين2 15, 2020 - 205 Views

الأوله بسم الله

Rate this item
(0 votes)

بقلم الأثارية :سهيلة عمر الرملى

يعد الإحتفال بالمولد (السبوع) من اهم الأحتفالات الشعبية منذ العصور المصرية القديمه و حتى الأن و سمى (سبوع) لقدسية رقم 7 عند المصريين القدماء لأن سن الزواج الصغير للفتيات كان يموت الكثير من الأطفال بعد الولاده و اعتقد المصري القديم ان المولد الذى يتم سبع ايام انه سوف يعيش لذا يقيمون له سبوع و هى احتفاليه تجمع الأهل و الأصدقاء و بها عدة طقوس طريفة تحدث حتى الأن و من اجملها دق الهون حيث يوضع الطفل فى الغربال و تجلس امام الغربال سيدة كبيره من العيله و تدق الهون و تقوم الأم بالتعديه فوق الطفل 7 مرات و تقال عبارات الأوله بسم الله و التانيه بسم الله و كذا

و لكن ما سبب وجود هذة الطقسة و ما معناها؟؟؟

الفكرة ترجع لأسطورة تعرف بأسم ايزيس و السبع عقارب حيث نقشت تلك الأسطور على تمثال من الجرانيت الأسود يرجع لعصر البطالمه يحكى عن تلك الأسطوره المصرية و هو محفوظ فى متحف ليدن و يعد التمثال من التماثيل ذو التعاويذ المسحورة.

وتدور الأسطوره حول أن  المعبوده ايزيس كانت تطوف أنحاء الدلتا بصحبة سبع عقارب تحميها و أنها توقفت أمام بيت سيدة ثرية و طلبت منها طعاما و مأوى , و لكن السيدة أغلقت الباب فى وجهها

 مرت ايزيس بعد ذلك ببيت ابنة صياد فقير و طلبت منها الطعام و المأوى فرحبت الفتاة بها و استقبلتها بود و قاسمتها ما لديها من طعام

 أمضت ايزيس تلك الليلة فى بيت ابنة الصياد الفقير , و لكن العقارب لم تنس الأساءة التى واجهت

ايزيس من السيدة الغنية من اهم صفات العقرب أنها تهوى الأنتقام

وضعت العقارب السبعة سمها فى أكبر العقارب سنا و تدعى "تفن"  عادت "تفن" الى بيت السيدة

الغنية و لدغت ابنها  أصيبت السيدة بالهلع لمرض ابنها و حملته بين يديها و دارت به فى البلدة

و هى تصرخ طلبها للمساعدة  وقف أهل البلدة جميعا مكتوفى الأيدى , فال أحد منهم يمتلك القوة السحرية التى تستطيع أن تقهر سم العقارب

سمعت ايزيس صراخ الأم التى انفطر قلبها من أجل ابنها و رق قلبها لألم المسكينة و ذهبت

لمساعدتها  نادت ايزيس كل عقرب باسمها و أمرت سم كل عقرب أن يترك جسد الطفل و يخرج

منه فاستجاب السم و شفى الطفل  و عندما أدركت السيدة أن ايزيس هى السيدة التى أغلقت الباب فى وجهها و أن ابنة الصياد الفقير ساعدتها و قدمت لها الطعام و المأوى خجلت من نفسها و لكى تصلح خطأها تنازلت عن كل ثروتها البنة الصياد الفقير و هو الأمر الذى أبهج قلب الربة ايزيس و جعلها تسامح السيدة الغنية و تنسى اساءتها

و من هنا جاءت طقسه عبور الأم فوق الطفل كما فعلت ايزيس لكى تقي ابنها شر العقارب

 المصادر

1-السحر و ماوارئيات فى مصر القديمة (كريستيان جاك)

2-السحر فى مصر القديمة (ايفان كوين )

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.