كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون2 28, 2021 - 84 Views

الشرطة في الحضارة الإسلامية

Rate this item
(0 votes)

بقلم د.إبراهيم العسال

 أستاذ مساعد الآثار والحضارة الإسلامية والإرشاد السياحي، وعضو اللجنة العلمية للتراث الثقافي بالاتحاد الاندلسي في إسبانيا.

لاشك وأن التاريخ العريق للحضارة الاسلامية عرف نظام الشرطة وطوره بل وصدره للحضارات الأخرى بمفهوم مختلف عن التي عرفته الحضارات الاخرى خاصة مع ولادة دولة الاسلام في بيئة فقيرة حضاريا كجزيرة العرب. هذا وقد ارسى النبي(ص) مفاهيم حقيقية للدولة منذ هجرته الى المدينة وكان من بينها نظام الشرطة؛ ففي عهده (ص) تولى المسلمون قضية توفير الأمن في المدينة بأنفسهم، إضافة لحماية المدينة من أي هجوم خارجي، وخاصة من كفار قريش. كما عرفت غزوات النبي مفهوم الحراسة في الشرطة؛ ففي غزوة بدر كان سعد بن عبادة وسعد بن معاذ من حراس النبي (ص)، وفي غزوة خيبر كان من حراسه أبو أيوب الأنصاري، وفي الخندق كان حارسه عبدالله بن الزبير رضي الله عنهم جميعا. ويؤكد المقريزي انه في عهد ابو بكر الصديق نشأ نظام العسس وكان عبدالله ابن مسعود اول من تولى مهمة العسس في تاريخ الدولة الاسلامية، الى ان تطور في عهد عمر بن الخطاب واصبح يعس بنفسه ليلا في سابقة حضارية ان يتولى الحاكم مهمة الشرطة ولعل قصة بائعة اللبن معروفة للجميع، وقد أوصى بنقل نظام الشرطة إلى مصر في ظل ولاية عمرو بن العاص. الا انه وكالعادة البداية دائما في عهد عثمان بن عفان حيث نشأ مسمى وظيفة صاحب الشرطة رسميا وكان أول صاحب للشرطة هو عبدالله بن قنفوذ كما ذكرت المصادر التاريخية، وتطورت في عهد معاوية بن ابي سفيان كثيرا وكان اول خليفة يعين له حرس الشخصي. ولعل ابرز من تولى المنصب في عهد الامويين كان الحجاج بن يوسف الثقفي. وعباسيا اهتم الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور بمكانة صاحب الشرطة في المجتمع الإسلامي، وحرص الخلفاء العباسيين ان يتم اختياره بعناية فائقة وكان من اهل العلم وملما بأحكام القران وعلومه. هذا وقد شغل صلاح الدين الايوبي منصب قائد شرطة دمشق، وشهد عصري المماليك والعثمانيين تطورات هائلة في مفهوم ومهام جهاز الشرطة بشكل عام؛ ففي عهد المماليك تغير المسمى الوظيفي الى والي الشرطة وكان له نائب وضباط يسمون بالأعوان، وفي العصر العثماني تولى المهمة من عرف ب " آغا المستحفظان " وكان أشبه بقائد الشرطة وكان يتبعه ضبّاطٌ يسمّون ب( الأوضباشية)، كما ظهرت وظيفة الامن السري وهو ما عرف ب "البصاصين" اما دولة الاندلس فحدث ولا حرج فهم اساس نهضة نظام الشرطة في اوروبا وكان عبد الرحمن الداخل صقر قريش هو اول من فكر في تأسيس أول جهاز للشرطة في الدولة الاموية الجديدة. ويبقى الانجاز الاكبر لدولة الاسلام في الاندلس في تطور الوظائف الادارية بشكل عام ومنها نظام الشرطة التي تم تقسيمها الى الشرطة الكبرى وكانت تختص بعلية القوم والخلفاء والامراء ترسيخا لمفهوم لا احد فوق القانون ثم الشرطة الصغرى وكانت لعامة الناس والدهماء، وذكر بعض المؤرخين ظهور الشرطة الوسطى في بعض فترات الحكم المستنصر والمنصور بن ابي عامر. كما تجدر الاشارة الى ان دولة الاندلس اول من ربطت بين الشرطة والبريد والشرطة والحسبة وهي ادارة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وكان في قرطبة نظام الشرطة يتبع مباشرة للقضاء وهو النظام الذي اسس له عبدالرحمن الناصر

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.