كاسل الحضارة والتراث Written by  آذار 11, 2021 - 69 Views

مناسبة ألّاي عند بني مزاب

Rate this item
(0 votes)

بقلم عبد الفتاح عمي سعيد

باحث ماجستير من الجزائر الشقيق

تتنوّع العادات والتّقاليد وتختلف من مجتمع إلى آخر، وترتبط هذه التقاليد بتاريخ يروي مبدأها وتطوّرها، ومن المجتمعات التي تزخر بعاداتها وتقاليدها المجتمع المزابي، ومن عاداته الاحتفال بمناسبة ألّاي، فمن هم بنو مزاب؟ وما معنى ألّاي؟ وكيف يتمّ الاحتفال في هذه المناسبة؟

ولكوني مزابيا فسأجيب على هذه الأسئلة (كوني أحتفل بهذه المناسبة كل سنة) محاولا تعريف القارئ الكريم بهذه العادة المرتبطة بمجتمعي منذ ما يزيد على عشرة قرون.

أوّلا: من هم بنو مزاب؟

بنو مزاب فرع من فروع قبيلة زناتة الأمازيغية، سكنوا المنطقة الشّبكية المسماة باسمهم (وادي مزاب) على مشارف الصحراء الكبرى في ولاية غرداية جنوب العاصمة الجزائرية بـ600 كلم، منذ أقدم العصور، كما تدلّ على ذلك عشرات الحفريات الموزّعة في المنطقة، كحفريات منطقة المستجاب وحفريات منطقة بريان وحفريات إفرناون بمنطقة آت بنور.

وفي العصور الوسطى بَنَوْا مدن صغيرة على قمم الجبال، تم اندثار بعض تلك المدن وبقيت سبعة لا تزال آهلة بالسّكان، أقدمها تم بناؤها سنة 1012م وتسمّى تجنينت.

ثانيا: ما معنى ألّاي؟

المعنى الحرفي لألّاي باللغة المزابية هو الصعود، والمقصود منها انتقال بني مزاب في موسم الخريف من بيوتهم الموجودة بالواحة إلى البيوت الموجودة بالمدينة أعلى الجبل، وذلك بعد أن رحلوا من بيوت المدينة إلى بيوت الواحة في الرّبيع ليستمتعوا بالأجواء الربيعية ويمضوا الصيف هنالك بعيدا عن الحرارة المرتفعة في المدينة التي تقارب الخمسين درجة مئوية في بعض الأحيان.

لكن مع ابتكار المكيّفات الهوائية أخذت هذه الرحلة من الواحة إلى المدينة تتحوّل بالتدريج إلى عادة يحتفل بها المزابيون، بعد أن استغنوا عن الارتحال مرتين في السنة والاكتفاء ببيت واحد مجهّز بأجهزة التبريد، لتصبح ألّاي مناسبة اجتماعية يتم الاحتفال بها كلّ سنة.

ثالثا: كيف يتمّ الاحتفال بهذه المناسبة؟

يتم الاحتفال بهذه المناسبة في الجمعة الأولى من كل خريف، حيث تلبس البنات اللّباس التقليدي (الوارد في الصورة) المتكوّن من عدّة قطع، أبرزها الملحفة الحمراء التي توضع على الظّهر، وبعض الحلي، ثمّ تنتقل كل واحدة منهن مع باقي أفراد عائلتها من منزلهم المتواجد بالواحة إلى منزلهم الثاني المتواجد بالمدينة، وهذا يتم في الصباح.

أما في المساء فتقام في ساحة المدينة احتفالات فرق الخيل والبارود والغناء التقليدي والرقص الشّعبي، حيث يشارك الجميع في الاحتفال. وبعد إقامة صلاة المغرب يُقام في المسجد الكبير مجلس لتلاوة بعضٍ من القرآن الكريم، فتتلى سورة يس والصافات والملك والحزب الأخير.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.