كاسل الحضارة والتراث Written by  حزيران 10, 2021 - 149 Views

الطعام في التراث الشعبي

Rate this item
(0 votes)

بقلم الدكتور/ محمد أحمد إبراهيم

استاذ التاريخ الإسلامي بكلية الآداب – جامعة بني سويف

إحتل الطعام وأدواته وآدابه مكانة كبيرة في التراث الشعبي المصري لارتباطه بالحياة اليومية والمناسبات الاجتماعية العديدة للشعب المصري , فضلا عما تمتع به المصري منذ القدم بالشهوة العالية تجاه الطعام وامتزاجها بحب الحياة .

وقد حظيت موائد الطعام عند المصري بمكانة كبيرة وارتبطت بعادات وتقاليد راسخة في الوعي الجمعي لديه قلما نجدها عند شعوب أخري ,منها الاجتماع علي تناول الطعام جماعات ,فقلما تجد المصري ياكل بمفرده,كذلك الحرص علي الدعوة للطعام في كثير من المناسبات الاجتماعية والتفنن في اعداده بكميات تفيض عن الحاجة,كذلك اهداء الطعام لأفراد الأسرة والجيران والمعارف .

علي الجانب الاخر حظيت آداب الطعام وتناوله علي قدر كبير من السلوكيات التي اهتمت الأسر المصرية علي غرسها بين افرادها إما بوازع من الدين أو الميراث التاريخي أو الطبيعة المصرية الخاصة .

فمن الآداب المرعية في تناول الطعام  الأكل جلوسا لاوقوفا  وقد عبر المصري عن هذه الحالة ( الأكل كدة ينزل في رجليك ) كذلك ألا يعلو الفرد علي الطعام لذلك فضل المصري ان يتناول طعامه علي الطبلية ليكون في مستوي الأكل , فلم تعرف الأسر المصرية الموائد والسفرات والكراسي العالية  بكثرة  إلا في بعض الأسر الغنية , كما كانت من  الأمور المرعية  في تناول الطعام الاهتمام برب الأسرة خاصة في توزيع اللحوم علي المائدة ( الطبلية) وهو مايعرف بالمناب,وتخصيص الجزء الأكبر منها له أولا, وعادة ماكانت الزوجة تتولي هذه المهمة بنفسها,كما كانت أبعض الأسر قديما تلجأ إلي تناول رب الأسرة الطعام بمفرده أولا ثم النساء ثم الأطفال ثم الخدم ,كذلك كانت عادة التسمية باسم الله تنطق قبل تناول الطعام , فضلا عن فرك الخبز لإزاله ماعلق به من الردة وتقطيعه لقيمات صغيرة, فمن العادات المنهي عنها ان تكون لقمة الخبز كبيرة لما لها من دلالات علي النهم للطعام, إذكان يطلق علي الشخص في هذه الحالة ( طفس), كذلك حرص الآباء والأمهات علي توجيه الجالسين علي الطعام من الأبناء علي تناول الطعام باليد اليمني تيمنا واقتداءا بالسنة الشريفة ,وان يتم تناول الطعام بتمهل وعدم تسرع, وان يكون تناول الطعام من الجزء المواجه للشخص ( القريب), أضف إلي ذلك عدم ملء اللقمة من الصحن أكثر من اللازم, فقد كانت توجه بعض الكلمات عند حدوث ذلك مثل ( كل نونة نونة – ماتحفش – بالراحة عشان ماتزورش – هو حد بيجري وراك ),اضف إلي ذلك عدم تسمية اللحوم والدواجن عند الأطفال باسمها فقد لجات بعض الأسر إلي إطلاق كلمة(كوكو) للدلالة عليها .كذلك كان من العادات المرعية عدم ترك بواقي للطعام في الصحن والانتهاء منها,وقدعبر المصري عن ذلك بالحث علي ألأكل  بعبارة( خلي الطبق يدعيلك ).

علي الجانب الآخر كان من عادات وتقاليد الطعام في الأسرة وجود إناء حاضرا للمياة( القلة - شفشق) علي المائدة(الطبلية) حتي لايضطر أحد افراد الأسرة للقيام من علي الطعام لجلب الماء ,لذلك كان الإعداد لمائدة الطعام ولوازمها من الأمور المهمة ,كما كان وجود الملح علي الطعام من الأمور المهمة أيضا .

اما عن عادات وآداب الطعام للضيوف فقد اهتم المصري بالترحيب بالضيف والإحتفاء به بالطعام بدءا بالمنادة عليه إذا كان قريبا من المكان أو مارا من أمامه ,وقد اشتهر الصيادين في عرض البحر بذلك , حتي أطلق المصري علي ذلك ( عزومة مراكبية ) فهي عزوة بعيدة تتطلب جهدا للعبور لتناول الطعام ,اما في حالة قرب الشخص من الطعام فعادة ماكانت تطلق عبارة ( تعالي جابر الزاد أو باسم الله أو حماتك بتحبك ) وفي حالة توجيه العبارة الأخيرة كان الضيف عندما يلبي الدعوة يقول : ( وأنا بحب بتنها ),كذلك كان لابد أن يكون طعام الضيف طازجا وساخنا, فلايقدم للضيف طعام ( بايت) أو ( فاسد ) أو من بواقي الطعام من اليوم السابق . كما كان لابد من جلوس صاحب البيت مع الضيف أثناء تناول الطعام فلا يأكل الضيف بمفردة, وكذلك لايقوم صاحب البيت من علي الطعام قبل أن يقوم الضيف, كما كان علي الضيف أيضا أن يجلس لتناول الطعام فترة ما,فلا يقوم مسرعا وقد عبر المثل الشعبي عن هذه الحالة قائلا:( الضيف المجنون ياكل ويقوم ),كما كان علي رب البيت أن يوصل الضيف إلي مكان غسل يديه وإعداد المناشف(الفوط)اللازمة لمسح اليدين, وكان يفضل أن تكون جديدة لم يستعملها أحد قبله في لافته أن رب الأسرة يقدم له أحسن ماعنده .

أما في حالة إهداء الطعام خارج المنزل فكان هناك أمور لابد أن تراعي منها , أن يغطي الصحن أو الطبق بصحن أخر أو قطعة قماش, وأن يكون الطعام أيضا طازجا, وألا يطلب الصحن من المهدي له حتي يرده بمفرده,كما كان علي المهدي إليه الطعام أن يرد الصحن مرة أخري بلون من طعام آخر شكرا علي من أهدي له أولا.

وقد اهتمت الأمثال الشعبية بقدر كبير في التعبير عن موضوعات الطعام وآدابه واصفه وشارحه للكثير من العادات والتقاليد الخاصة به منها : 1- اللقم تزيل النقم ( للدلالة علي استحباب تفريق الطعام لإبعاد الحسد والمصائب) 2- أطعم الفم تستحي العين 3- حبيبك يبلعلك الزلط وعدوك يتمنالك الغلط 4- اللي ياكل علي درسه ينفع نفسه 5- الغايب مالوش نايب 6- الشاطرة تقول للفرن قيد من غير وقيد 7- وجع البطن ولا كب الطبيخ 8- كل لقمة تنادي اكلها 9- كل وبحلق عنيك أكله واتحسبت عليك 10- هم بطني عبطني ( للدلالة علي ان النهم في الطعام يؤدي إلي سلوكيات أشبه بالعبط ) 11- لاقيني ولا تغديني ( للدلالة علي استحباب حسن المقابلة حتي في عدم وجود طعام) 12- لم طعامك واحسن كلامك ( نفس المعني السابق )13- ولا كل من رص الصواني بقي حلواني 14-ادي العيش لخبازة ولو ياكل نصفه 15- أطبخي ياجارية كلف ياسيدي 16- من أطعم أبني بلحة نزلت حلاوتها في بطني 17- أحلف واعزم وأكل العيش نصيب 18- أكل ومرعي وقلة صنعة 19- مطرح مايسري يمري 20- همه علي بطنه 21- ست وجاريتين علي قلي بيضتين 22- لقمة هنية تكفي مية 23- بلاش توكلني فرخة سمينة وتبيتني حزينة 24- الحس مسني وأبات مهني ولا كبابك اللي قتلني 25- مش عشان لحمتك أكب انا عدسي 26- اللي عنده العيش وبله عنده الهنا كله27- إن حضر العيش يبقي المش شبرقة 28- اللي ياكل فول يمشي عرض وطول 29-اللي ياكل العسل يصبر علي قرص النحل 30-لقمة الراجل مقمرة ماتاكلها إلا المشمرة 31- اللي ياكل رغيف مش ضعيف 32- تاكله يروح تفرقه يفوح ( للحث علي تفريق الطعام علي المحتاج )33- من خف غموسه أكل عيش حاف 34- صحن كنافة وجنبه آفة 35- أكل الشعير ولا بر( قمح ) العويل 36- لابصلتك ولا عيني تدمع 37- لقمة جنب الحيطة ولا خروف بعيطة38- بصلة المحب خروف

39- الرغيف المقمر للصاحب اللي يدور 40- اديني رغيف ويكون نظيف 41- كل عيش حبيبك تسره وكل عيش عدوك تضره 42- ملقوش عيش يتعشوا جابوا فجل يدشوا43- مش كل من نفخت طبخت 44- اللي واخد علي أكلك لما يشوفك يتلمض( يحرك لسانه)45- داق الطعمية وباع الطاقية 46- بوظ الطبخة عشان شوية ملح 47- دخانك عماني وطعامك ماجاني 48- الجعان يمدغ الزلط49- قالوا للجعان واحد في واحد بكام قال برغيف 50- الجوع كافر 51- الشبعان يفت للجعان فت بطيئ 52- نايبك في الدست والمغرفة تايهه 53- ملوخية وعيش لين ياخرابك يامزين 54- قال ضعيف وياكل مية رغيف 55- لا يفوته فايت ولا طبيخ بايت ( للدلالة علي النهم والطفاسة والتطفل )56- اللي ياكل بلاش مايشبعش 57- اللي قطم قطمة يلطم لطمة ( للدلالة علي ضرورة المجاملة باللطم في الجنازات طالما قدم طعام ) ومثله 58- اللي ياكل بالخمسة يلطم بالعشرة 59- من وفر غداه لعشاه ماشمتت فيه عداه60- اللقمة الكبيرة تقف في الزور 61- اللي يريحك من التوم قلة أكله 62- اللي يفتح بابنا ياكل لبابنا( بمعني اللي يودنا ويزورنا ياكل احسن اكلنا) 63- إن رخصت اللحمة رخصت الكروش 64- اللي ليه كرش معاه قرش ..... وغيرها وغيرها من الأمثال التي لم تترك شيئا يخص الطعام إلا وتعرضت له , في دلالة علي أهمية الطعام في حياة المصري وتغلغله في النسيج الفكري والوجداني له حتي انه أصبح  يسمي الطعام (بالمم) و يحلف بالعيش والملح في دلالة علي أن الطعام يصنع روابط وعهود أبدية ...

أما الآن فقد أصبحت عادات الطعام وآدابه مختلفة كثيرا عند اغلب طبقات الشعب المصري لما طرأ عليها من وجود الطعام الجاهز ( الدليفري ) الذي يؤكل علي عجل كملء بطن سواء في المنزل أو خارجه ,كما أصبحت عادة الاجتماع علي تناول الطعام نادرة بين الأسرة الواحدة  ,وهو ماجعل المصري لايحسن التذوق أو التلذذ بالطعام إلا في المناسبات الاجتماعية التي تجتمع بها الأسرة , فقد كان التقدم والتطور في إعداد الطعام وتجهيزه من خلال المطاعم مفسدا لبهجة التجمع لتناول الطعام بين أفراد الأسرة, ولم يبقي من بهجة الطعام وعاداته وتقاليده إلا مابقي من الأمثال الشعبية التي رصدته قديما لتصبح تراثا شفهيا نردده دائما !!!

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.