كاسل الحضارة والتراث Written by  أيلول 24, 2021 - 142 Views

اللون الأزرق وتمائم درء الحسد

Rate this item
(0 votes)

بقلم / بسنت محمد بكر

ليست الخرزة الزرقاء ، او العين الزرقاء المستخدمة لدرء قوي الحسد شيء مُستحدث ، وإنما هي تعود لأقدم العصور وقيام الحضارات علي وجه الأرض ؛ حيث أنها ترتبط بـ"عين حورس " لدي عقيدة المصري القديم ، وهي اول تجسيد لهذه التميمة وموروث ثقافي لدينا ، حيث ترتبط بأسطورة حرب الخير والشر بين الإله "حورس " والإله "ست " إله الشر ، واثناء حربهم فقع ست عين حورس ، ولكن تم استبدالها بعين أقوي ، وقام حورس بهزيمة ست والقضاء عليه ، واستخدم اللون الأزرق حيث أنه يشير للسماء والإله "حورس " إله السماء ، وعين حورس الزرقاء هي قلادة ترمز للقوة الملكية المستمدة من الإله وكانت توضع أيضاً علي صدر المومياء وتعبر عن الحماية من الشر والحسد والحقد ، كما أن حورس كان يمثل صقر ونظر الصقر أقوي ثلاث مرات من نظر الإنسان ، وبالتالي رمزيتها قادرة علي حمايته .

في بلاد الرافدين تم تقديس اللون الأزرق لاعتقادهم أنه حجر كريم محاط بأسرار إلهية لا دخل للبشر بها.

اما العثمانيون فقد اختلفت لديهم فكرة استخدام الخرزة الزرقاء او العين الواحدة للوقاية من الحسد عن المصريين القدماء ؛ حيث الفكرة لديهم في استخدامها كانت فلسفية علي عكس فكرة المصريين القدماء الدينية ، وتكمن فكرتهم أن العين الواحدة واللون الأزرق تعمل علي تشتيت انتباه الحاسد وبالتالي تشتيت تركيز العين الحاسدة والتخلص من تأثيرها السيء ، ونجد انه في عام 2014 م استطاعت تركيا إدراج ثقافة الخرزة الزرقاء في قائمة التراث الثقافي غير المادي في منظمة اليونسكو العالمية.

وانتقلت فكرة العين الزرقاء هذه إلي الغرب عن طريق الرحلات السياحية والهدايا ، فأصبحت تنتقل من بلد إلي بلد ويزداد انتشارها.

في عهد الرومان بطلميوس الثالث عشر وضع نظرية وهي أن العين تخرج آشعة لتجعلها تري ما يحيط بها ، وجاء العالم العربي ابن الهيثم أخطأ هذه النظرية وقال ان الشيء الذي يُري هو الذي يصدر آشعة وبالتالي تستطيع العين رؤيته ، واللون الأزرق في علم النفس قادر علي جذب انتباه من أمامك وتشتيته وسحب الطاقة السلبية الناتجة عن الحسد ، وبالتالي يبطل قوي الحسد للعين الناظرة إليك او إلي أي شيء.

في حديث نبوي أوصي الرسول "صلي الله عليه وسلم "لمن أصابه حسد ، بأكل سبع تمرات صباحاً وقراءة آية الكرسي ، وجاءت الأبحاث العلمية الحديثة أثبتت أن السر في هذا هو أن أكل السبع تمرات يجعل الجسم يفرز حوله آشعة زرقاء تحيط به وهي اللي تكفل له الحماية من إصابته بحسد مرة أخري.

الفكرة كلها تكمن في اللون الأزرق.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.